عرض مشاركة واحدة
  #32  
قديم 02-05-2021, 01:16 AM
القرآني ابو احمد القرآني ابو احمد غير متواجد حالياً
مـ فـكـر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
رقـم العضـويـة : 44928
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 439
أعجبني: 22
تلقى إعجاب 25 مرة في 25 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alambr6or
عزيزي يقبل السجع اية تحريم البيع والشراء بملك اليمين
لو تم تطبيقها لأنتهت بنص صريح في التجارة العالمية القديمة

الازدواجية مشكلة

كم مرة تكرر ما ملكت ايمانكم
او كم مرة تكرر ما ملكت ايمانهن
او كم مرة تكرر ما ملكت يمينك
او كم مرة تكرر ما ملكت ايمانهم
وغيرها من الصيغ المتكررة

كيف فهمت ملك اليمين ..
كما سبق باختصار .. بطريقة غير مباشرة جاء الغائها بتحرير ما تبقى من العبيد بالكفارة على بعض الذنوب وتشجيع المؤمنين لتحرير ما لديهم من رقاب ويتجلى ذلك في القتل الخطأ: ((ومَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَة)),- وفي ظهار النساء: ((فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ)),- وفي الحلف بالله وعدم الوفاء: ((فكفارته تَحْرِيرُ رَقَبَة)),- وفي العمل الصالح والتقرب الى الله سبحانه: ((فَكُّ رَقَبَة)),- ((وَفِي الرِّقابِ)),- أو بالحث على الزواج أو التزويج منهم,- وجعل البر والاحسان والعدل لذوي القربي كما لهم على حد سواء

وتحرير العبيد في اكبر منابع الإسترقاق وهو نتاج الحروب, فنرى الله سبحانه في آية محكمة يضعنا امام خيارين لا ثالث لهما في الأسرى, اولهما المن أي نطلق سراحه بلا مقابل, وثانيهما ان نفتدي به اما بأسير لنا عند الاعداء او نظير فدية من أموال أو منفعة: ((فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا))





رد مع اقتباس