العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > أقسام الأصدقاء > الإستراحة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2019, 06:51 PM
الصورة الرمزية راكان
راكان راكان غير متواجد حالياً
كاتبٌ في بعض الأحيان
 
تاريخ التسجيل: May 2015
رقـم العضـويـة : 40494
الدولة: ضريح الوطن
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,090
أعجبني: 696
تلقى إعجاب 989 مرة في 590 مشاركة
افتراضي بلا ليلى . . !

بلا ليلى . . !


لا يدري ما الذي يمكنه أن يفعله ؟! كيف له أن يكلمها ويحصل على رقم جوالها ، أو على الأقل لو أنه يعرف ماهي مشاعرها تجاهه ، وماهي ردة فعلها إن هو اقترب منها وتحدث إليها ؟!
هل ترده وتتجاهله ، أم أنها سوف تهرول إلى منزلها ساخطة بصوت مسموع ؟! أم أنها تترك الجواب لعينيها ، فتقول من خلالهما كل ما يود سماعه . . لكنه لا يجيد حديث العيون ، ويريد
الجواب مشافهة لا لبس فيه .! لقد كان يتمنى أن يصدر منها ما يدل على حبها له . فمنذو أن وقع في حبها فجأة ، صار يطيل الوقوف على عتبة باب بيته ، ينتظر خروجها من الباب المقابل
له ، حتى صار يحفظ أوقات خروجها لوحدها وأوقات خروجها مع العائلة . وكان يراها في بعض الأحيان وهي تنظر إليه شزرا ، ومرات لاحظ أنها قد لبست العباءة بإهمال ، وتعمدت اظهار
نحرها الذي يومض بياضا وكأنه البرق .! جميع هذه التصرفات وغيرها التي صدرت عنها ، خلقت داخله شعورا بأن هنالك ثمة علاقة خفية ، صامتة ، ونوع ما من التواطؤ المتبادل الذي
دفعه للقيام بما فعله بتهور .!

ففي مساء حار ، والشمس في طريقها إلى الزوال ، وأشعتها الحمراء تختفي بتقاعس ، خرجت حبيبته من باب منزلها متجهة نحو السيارة حيث كانت العائلة بانتظارها . وقد كان هو واقف
على عتبة بابه يرصد خروجهم المعتاد وهو على علم بأن عودتهم لن تكون إلا بعد ساعات . لكنه على غير عادته هذه المرة ، لم يدلف إلى الداخل بعد أن غادروا من أمامه ، بل انشغل بظنه :
ترى هل قالت لي شيئا بعينيها ؟! يبدو لي أنها لوحت لي بيدها قبل أن تدخل السيارة .!! نعم لقد حدثتني في خطواتها !! وراح يقذف نفسه من فكرة إلى أخرى ، وعينيه مسمرة على منزل
الجيران ، حتى خال أنها تناديه ، إنما بصوته هو وبلغته هو ، وحدث نفسه : حسن سوف أحصل على بعض أشيائها ، قطعة ملابس ، اكسسورات ، دفاتر ، لا يهم ماهو ، المهم أن يكون قد
لامس جسدها ويخصها ، يجب أن أدخل بيتها وغرفتها .


أحس أنه أمام فرصة مواتية لكي يقترب منها ، وأنه سيأخذ شيئا من غرفتها وبالوقت ذاته سيترك لها شيئا لا يهم ماهو ولن يدل عليه مباشرة ، ولكنه سوف يبين مدى حبه لها وأنه عاشق
عظيم من ذوي القصص الخالدة . . راح يرتب بعض الاحتياطات ، فطلب من صديقه الذي يثق به ويعرف سره ، المجيء للمراقبة ، وأخذ معه بعض المَفَاكّ ، إذ لو احتاجها في فتح الباب وهو
يعول أصلن على أنهم قد تركوا الباب الداخلي مفتوح ، أو أنه يتمنى ذلك .! اقترب من سور المنزل بعد أن أوصى صديقه بالانتباه . تسلق السور مستعينا بالشجرة القريبة منه ، ثم مشى على
السور قليلا فكاد أن يسقط لولا أنه جلس وبسرعة التف ورمى نفسه إلى الداخل .!

غدا في حوش المنزل كأنه قط محجوز ، واتجه مباشرة نحو الباب الداخلي ، فأمسك المقبض محاولا فتح الباب ، لكنه لم يستطع ، إذ أن الباب مقفل !! لم يستسلم ولم يعد هنالك وقت للرجوع.
وبدأ يطوف حول المبنى لعله يجد منفذ إليه . وبينما هو كذلك ، سمع صوت قفل الباب الخارجي ، وبحركة سريعة ، اختبأ في زاوية المنزل ، ونبضات قلبه تدق بسرعة . شاهد أبو حبيبته
يدخل إلى المنزل : ربما أنه قد نسيّ شيئا ، سأنتظر هنا حتى يغادر ثم أخرج ولن أعود أبدا ، إنها مخاطرة !! هكذا قال لنفسه وهو مختبئ في المكان المكشوف ، قبل أن يرن هاتفه بصوت
مسموع . بُهِت وأخذ يبحث عنه في جيبه ، وما أن صمت الهاتف إلا وأبي حبيبته واقف أمامه صارخا : من أنت ؟ ماذا تفعل هنا ؟!!

تشابكت أياديهم ، فسقط أبو حبيبته على الأرض وارتطم رأسه بصلابة البلاط ، وفر العاشق إلى الخارج . كانت حبيبته تنتظر أبيها في السيارة ، لكن الذي خرج من البيت مهرولا هو شخص
آخر !! ولما تقاطعت نظراتهما ؛ صرخت وصرخ جميع من معها في السيارة . لقد تعرفت عليه : أنه ابن الجيران الذي دائما يقف على عتبة الباب ويتصرف بغرابة كأن مس أصابه ،
إنه المجنون !!







التـوقيـع

علمتني وحدتي أن أبحث عن شيء ما أعيشُ من أجله ، أو شيء ما ، أموت من أجله !
رد مع اقتباس
6 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ راكان على المشاركة المفيدة:
دريمه (08-01-2019), سحابة (05-01-2019), SPEAK UR MIND (10-01-2019), Tayssir (06-01-2019), غدير الشريف (04-01-2019), فهد الغريب (05-01-2019)
  #2  
قديم 06-01-2019, 04:50 PM
الصورة الرمزية Tayssir
Tayssir Tayssir غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43741
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,172
أعجبني: 2,455
تلقى إعجاب 1,996 مرة في 1,341 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راكان
بلا ليلى . . !


لا يدري ما الذي يمكنه أن يفعله ؟! كيف له أن يكلمها ويحصل على رقم جوالها ، أو على الأقل لو أنه يعرف ماهي مشاعرها تجاهه ، وماهي ردة فعلها إن هو اقترب منها وتحدث إليها ؟!
هل ترده وتتجاهله ، أم أنها سوف تهرول إلى منزلها ساخطة بصوت مسموع ؟! أم أنها تترك الجواب لعينيها ، فتقول من خلالهما كل ما يود سماعه . . لكنه لا يجيد حديث العيون ، ويريد
الجواب مشافهة لا لبس فيه .! لقد كان يتمنى أن يصدر منها ما يدل على حبها له . فمنذو أن وقع في حبها فجأة ، صار يطيل الوقوف على عتبة باب بيته ، ينتظر خروجها من الباب المقابل
له ، حتى صار يحفظ أوقات خروجها لوحدها وأوقات خروجها مع العائلة . وكان يراها في بعض الأحيان وهي تنظر إليه شزرا ، ومرات لاحظ أنها قد لبست العباءة بإهمال ، وتعمدت اظهار
نحرها الذي يومض بياضا وكأنه البرق .! جميع هذه التصرفات وغيرها التي صدرت عنها ، خلقت داخله شعورا بأن هنالك ثمة علاقة خفية ، صامتة ، ونوع ما من التواطؤ المتبادل الذي
دفعه للقيام بما فعله بتهور .!

ففي مساء حار ، والشمس في طريقها إلى الزوال ، وأشعتها الحمراء تختفي بتقاعس ، خرجت حبيبته من باب منزلها متجهة نحو السيارة حيث كانت العائلة بانتظارها . وقد كان هو واقف
على عتبة بابه يرصد خروجهم المعتاد وهو على علم بأن عودتهم لن تكون إلا بعد ساعات . لكنه على غير عادته هذه المرة ، لم يدلف إلى الداخل بعد أن غادروا من أمامه ، بل انشغل بظنه :
ترى هل قالت لي شيئا بعينيها ؟! يبدو لي أنها لوحت لي بيدها قبل أن تدخل السيارة .!! نعم لقد حدثتني في خطواتها !! وراح يقذف نفسه من فكرة إلى أخرى ، وعينيه مسمرة على منزل
الجيران ، حتى خال أنها تناديه ، إنما بصوته هو وبلغته هو ، وحدث نفسه : حسن سوف أحصل على بعض أشيائها ، قطعة ملابس ، اكسسورات ، دفاتر ، لا يهم ماهو ، المهم أن يكون قد
لامس جسدها ويخصها ، يجب أن أدخل بيتها وغرفتها .


أحس أنه أمام فرصة مواتية لكي يقترب منها ، وأنه سيأخذ شيئا من غرفتها وبالوقت ذاته سيترك لها شيئا لا يهم ماهو ولن يدل عليه مباشرة ، ولكنه سوف يبين مدى حبه لها وأنه عاشق
عظيم من ذوي القصص الخالدة . . راح يرتب بعض الاحتياطات ، فطلب من صديقه الذي يثق به ويعرف سره ، المجيء للمراقبة ، وأخذ معه بعض المَفَاكّ ، إذ لو احتاجها في فتح الباب وهو
يعول أصلن على أنهم قد تركوا الباب الداخلي مفتوح ، أو أنه يتمنى ذلك .! اقترب من سور المنزل بعد أن أوصى صديقه بالانتباه . تسلق السور مستعينا بالشجرة القريبة منه ، ثم مشى على
السور قليلا فكاد أن يسقط لولا أنه جلس وبسرعة التف ورمى نفسه إلى الداخل .!

غدا في حوش المنزل كأنه قط محجوز ، واتجه مباشرة نحو الباب الداخلي ، فأمسك المقبض محاولا فتح الباب ، لكنه لم يستطع ، إذ أن الباب مقفل !! لم يستسلم ولم يعد هنالك وقت للرجوع.
وبدأ يطوف حول المبنى لعله يجد منفذ إليه . وبينما هو كذلك ، سمع صوت قفل الباب الخارجي ، وبحركة سريعة ، اختبأ في زاوية المنزل ، ونبضات قلبه تدق بسرعة . شاهد أبو حبيبته
يدخل إلى المنزل : ربما أنه قد نسيّ شيئا ، سأنتظر هنا حتى يغادر ثم أخرج ولن أعود أبدا ، إنها مخاطرة !! هكذا قال لنفسه وهو مختبئ في المكان المكشوف ، قبل أن يرن هاتفه بصوت
مسموع . بُهِت وأخذ يبحث عنه في جيبه ، وما أن صمت الهاتف إلا وأبي حبيبته واقف أمامه صارخا : من أنت ؟ ماذا تفعل هنا ؟!!

تشابكت أياديهم ، فسقط أبو حبيبته على الأرض وارتطم رأسه بصلابة البلاط ، وفر العاشق إلى الخارج . كانت حبيبته تنتظر أبيها في السيارة ، لكن الذي خرج من البيت مهرولا هو شخص
آخر !! ولما تقاطعت نظراتهما ؛ صرخت وصرخ جميع من معها في السيارة . لقد تعرفت عليه : أنه ابن الجيران الذي دائما يقف على عتبة الباب ويتصرف بغرابة كأن مس أصابه ،
إنه المجنون !!

جميل
انا المجنون في زمن بلا ليلى
فأين تكون ليلاتي






التـوقيـع قل كلمتك ... وامشِ
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Tayssir على المشاركة المفيدة:
راكان (07-01-2019), غدير الشريف (07-01-2019)
  #3  
قديم 06-01-2019, 11:25 PM
الصورة الرمزية ترانيم شرقيه
ترانيم شرقيه ترانيم شرقيه غير متواجد حالياً
كله هلس في هلس
 
تاريخ التسجيل: May 2017
رقـم العضـويـة : 42873
الدولة: غياهب الجب
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 5,573
أعجبني: 3,660
تلقى إعجاب 1,346 مرة في 1,102 مشاركة
افتراضي

قصه مؤثره ياراكان اسم شمالي ب امتياز

ياكثر شباب راحوا ضحيه لمحاولاتهم للتقرب من بنات جيرانهم

ياربي ذكرتني بقصة شاب قريت عنه في سبق وحيد امه كان يحب بنت جيرانهم

واخوانها خلوها تجيبه عندهم بالبيت قاموا ربطوه وعذبوه حتى عيونه فقعوها

وقطعوا لحمه بالسكاكين ورموه عند باب المستشفى






التـوقيـع كلّ ما في الأمر أننا عاطفيّون
والحياة عقلانية !"
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ ترانيم شرقيه على المشاركة المفيدة:
راكان (07-01-2019)
  #4  
قديم 06-01-2019, 11:27 PM
الصورة الرمزية ترانيم شرقيه
ترانيم شرقيه ترانيم شرقيه غير متواجد حالياً
كله هلس في هلس
 
تاريخ التسجيل: May 2017
رقـم العضـويـة : 42873
الدولة: غياهب الجب
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 5,573
أعجبني: 3,660
تلقى إعجاب 1,346 مرة في 1,102 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Tayssir
جميل
انا المجنون في زمن بلا ليلى
فأين تكون ليلاتي

ليلاتك مخلف منها بزارين حلوين خلك على ليلاك لاتتهور






التـوقيـع كلّ ما في الأمر أننا عاطفيّون
والحياة عقلانية !"
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ ترانيم شرقيه على المشاركة المفيدة:
Tayssir (08-01-2019)
  #5  
قديم 06-01-2019, 11:33 PM
غضيان غضيان غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2018
رقـم العضـويـة : 44173
الدولة: الجنوب
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,556
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 85 مرة في 76 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم شرقيه
قصه مؤثره ياراكان اسم شمالي ب امتياز

ياكثر شباب راحوا ضحيه لمحاولاتهم للتقرب من بنات جيرانهم

ياربي ذكرتني بقصة شاب قريت عنه في سبق وحيد امه كان يحب بنت جيرانهم

واخوانها خلوها تجيبه عندهم بالبيت قاموا ربطوه وعذبوه حتى عيونه فقعوها

وقطعوا لحمه بالسكاكين ورموه عند باب المستشفى

نفس القصة صارت عندنا بالقرية لكن بطريقة ثانية

واحد من الشباب يجي عمره 28 سنة حب له بنت ثلاثينية ، وحاول يتقرب لها وهي تصده

البنت تملك جسم جميل ، المهم في أحد الأزقة في الحي ما تمالك نفسه ، وحضنها من وراها

تفلتت منه البنت وتفلت في وجهه وراحت علمت اخوها عمره 19

اخذه الغيره والحماس وراح للشاب في بيته ودخل عليه في البيت وبدا يضرب فيه

الشاب ابو 28 معضل وقوي طاح في اخو البنت ضرب

وقلعه ملابسه وصوره مجموعة صور

ويقال انه اغتصبه

وراح لاخته يشتكي لها

اخذته وراحت للشرطه

النهاية انسجن الشاب 6 شهور وطلع بكفالة





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ غضيان على المشاركة المفيدة:
راكان (07-01-2019)
  #6  
قديم 06-01-2019, 11:50 PM
الصورة الرمزية Ludi
Ludi Ludi غير متواجد حالياً
Calme
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 711
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 10,130
أعجبني: 2,102
تلقى إعجاب 4,471 مرة في 3,554 مشاركة
افتراضي

كلاً يُغني على ليلاه وانا على ليلي أُغني






التـوقيـع من يركع فكرياً ولو لمرة واحدة
ينسى كيف يقف ثانية ..
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Ludi على المشاركة المفيدة:
راكان (07-01-2019), غدير الشريف (07-01-2019)
  #7  
قديم 07-01-2019, 04:46 PM
الصورة الرمزية راكان
راكان راكان غير متواجد حالياً
كاتبٌ في بعض الأحيان
 
تاريخ التسجيل: May 2015
رقـم العضـويـة : 40494
الدولة: ضريح الوطن
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,090
أعجبني: 696
تلقى إعجاب 989 مرة في 590 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tayssir
جميل
انا المجنون في زمن بلا ليلى
فأين تكون ليلاتي

في كل أنثى لك فيها ليلى .! ولأن الليالي كثر : أصبحت مجنونا .!






التـوقيـع

علمتني وحدتي أن أبحث عن شيء ما أعيشُ من أجله ، أو شيء ما ، أموت من أجله !
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ راكان على المشاركة المفيدة:
Tayssir (07-01-2019), غدير الشريف (07-01-2019)
  #8  
قديم 07-01-2019, 05:07 PM
الصورة الرمزية راكان
راكان راكان غير متواجد حالياً
كاتبٌ في بعض الأحيان
 
تاريخ التسجيل: May 2015
رقـم العضـويـة : 40494
الدولة: ضريح الوطن
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,090
أعجبني: 696
تلقى إعجاب 989 مرة في 590 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم شرقيه
قصه مؤثره ياراكان اسم شمالي ب امتياز

ياكثر شباب راحوا ضحيه لمحاولاتهم للتقرب من بنات جيرانهم

ياربي ذكرتني بقصة شاب قريت عنه في سبق وحيد امه كان يحب بنت جيرانهم

واخوانها خلوها تجيبه عندهم بالبيت قاموا ربطوه وعذبوه حتى عيونه فقعوها

وقطعوا لحمه بالسكاكين ورموه عند باب المستشفى


ليس الكره وحده من يدفع نحو الخطيئة ، فاللحب أيضا : خطاياه .!

اسمي يشبه ترانيمكِ






التـوقيـع

علمتني وحدتي أن أبحث عن شيء ما أعيشُ من أجله ، أو شيء ما ، أموت من أجله !
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ راكان على المشاركة المفيدة:
دريمه (08-01-2019)
  #9  
قديم 07-01-2019, 05:10 PM
الصورة الرمزية راكان
راكان راكان غير متواجد حالياً
كاتبٌ في بعض الأحيان
 
تاريخ التسجيل: May 2015
رقـم العضـويـة : 40494
الدولة: ضريح الوطن
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,090
أعجبني: 696
تلقى إعجاب 989 مرة في 590 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ludi
كلاً يُغني على ليلاه وانا على ليلي أُغني

وأنا أغني : ياليالي ياليالي






التـوقيـع

علمتني وحدتي أن أبحث عن شيء ما أعيشُ من أجله ، أو شيء ما ، أموت من أجله !
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ راكان على المشاركة المفيدة:
Ludi (07-01-2019)
  #10  
قديم 07-01-2019, 05:20 PM
الصورة الرمزية كايزرسوزي
كايزرسوزي كايزرسوزي غير متواجد حالياً
HellBoy
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
رقـم العضـويـة : 8715
الدولة: Arriyadh
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,099
أعجبني: 645
تلقى إعجاب 585 مرة في 497 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tayssir
جميل
انا المجنون في زمن بلا ليلى
فأين تكون ليلاتي

ياعمي عندك اربع جنسيات واربع لغات ولا لك سكن مستقر
كيف بالله تبي تلقى ليلى وهذا وضعك






التـوقيـع حساس ورومنتيسي ومترهف المشاعير

http://ask.fm/KizerSuzi

https://kizersuzi.sarahah.com/

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كايزرسوزي على المشاركة المفيدة:
Tayssir (08-01-2019)
  #11  
قديم 07-01-2019, 05:53 PM
الصورة الرمزية مـدى
مـدى مـدى متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
رقـم العضـويـة : 9207
الدولة: المدينة المنورة
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 26
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي

سردك جميل سرقني إلى تلك العتبة

التقطاك للتفاصيل ذكرني بمسلسل You نفس الغرق





رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-01-2019, 09:23 PM
الصورة الرمزية Tayssir
Tayssir Tayssir غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43741
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,172
أعجبني: 2,455
تلقى إعجاب 1,996 مرة في 1,341 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كايزرسوزي
ياعمي عندك اربع جنسيات واربع لغات ولا لك سكن مستقر
كيف بالله تبي تلقى ليلى وهذا وضعك

صدقت يا صديقي
قد تكون ليلى هي الوطن الذي ابحث عنه







التـوقيـع قل كلمتك ... وامشِ
رد مع اقتباس
3 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Tayssir على المشاركة المفيدة:
دريمه (08-01-2019), غدير الشريف (08-01-2019), كايزرسوزي (08-01-2019)
  #13  
قديم 08-01-2019, 09:47 AM
الصورة الرمزية Tayssir
Tayssir Tayssir غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43741
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,172
أعجبني: 2,455
تلقى إعجاب 1,996 مرة في 1,341 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم شرقيه
ليلاتك مخلف منها بزارين حلوين خلك على ليلاك لاتتهور

صباح الورد صديقتي
قد تكون ليلى اكثر من انثى
وطن احياناً ؟
حياة جديدة ؟






التـوقيـع قل كلمتك ... وامشِ
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Tayssir على المشاركة المفيدة:
  #14  
قديم 08-01-2019, 05:52 PM
الصورة الرمزية راكان
راكان راكان غير متواجد حالياً
كاتبٌ في بعض الأحيان
 
تاريخ التسجيل: May 2015
رقـم العضـويـة : 40494
الدولة: ضريح الوطن
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,090
أعجبني: 696
تلقى إعجاب 989 مرة في 590 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مـدى
سردك جميل سرقني إلى تلك العتبة

التقطاك للتفاصيل ذكرني بمسلسل You نفس الغرق

أسعدني رأيك في النص






التـوقيـع

علمتني وحدتي أن أبحث عن شيء ما أعيشُ من أجله ، أو شيء ما ، أموت من أجله !
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-01-2019, 07:45 PM
الصورة الرمزية فهد الغريب
فهد الغريب فهد الغريب غير متواجد حالياً
غربة & شجن
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
رقـم العضـويـة : 40416
الدولة: رياض الحب وقلوب المحبين
العمر: 43
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,317
أعجبني: 3,069
تلقى إعجاب 3,186 مرة في 1,479 مشاركة
Icon11

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راكان
بلا ليلى . . !


،
إنه المجنون !![/i]



ختم القصة بعبارة إنه المجنون
صدعت براسي شويتين ..

يلزمها أكثر من قرأة ..

كن بخير يا صديقي ..








التـوقيـع
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فهد الغريب على المشاركة المفيدة:
غدير الشريف (08-01-2019)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 09:18 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd