العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > الـتـراث و الأديــان

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-09-2020, 12:37 AM
الصورة الرمزية المعلم حلاوة
المعلم حلاوة المعلم حلاوة غير متواجد حالياً
...
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
رقـم العضـويـة : 46551
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 425
أعجبني: 91
تلقى إعجاب 36 مرة في 30 مشاركة
افتراضي المبحث الرابع: نزول عيسى بن مريم عليه السلام

المبحث الرابع: نزول عيسى بن مريم عليه السلام


أخبرنا الحق تبارك وتعالى أن اليهود لم يقتلوا رسوله عيسى بن مريم، قال تعالى: وما قتلوه وما صلبوه ولـكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما [النساء:157-158]. وأشار الحق في كتابه أن عيسى سينزل في آخر الزمان وأن نزوله سيكون علامة دالة على قرب وقوع الساعة قال تعالى: وإنه لعلم للساعة [الزخرف:61] كما أخبر أن أهل الكتاب سيؤمنون به قال تعالى: وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته [النساء:159]، كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بنزوله فقال: ((ينزل عيسى بن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق))

. وقد وصف لنا الرسول صلى الله عليه وسلم حاله عند نزوله فقال: ((ليس بيني وبين عيسى نبي وإنه نازل فإذا رأيتموه فاعرفوه رجل مربوع على الحمرة والبياض ينزل بين ممصرتين كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل)) .

ويكون نزوله في وقت اصطف فيه المقاتلون المسلمون لصلاة الفجر، عن جابر بن عبدالله قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة - قال - فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم فيقول أميرهم: تعال صل لنا. فيقول: لا. إن بعضكم على بعض أمراء. تكرمة الله هذه الأمة))

. ويحكم بعد نزوله بكتاب الله تبارك وتعالى، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم فأمكم منكم؟)). وقد قال أحد رواة الحديث وهو ابن أبي ذئب للوليد بن مسلم: تدري ما أمكم منكم؟ قال تخبرني، قال: فأمكم بكتاب ربكم تبارك وتعالى وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم (4) . ويقتل الدجال وهو أول عمل يقوم به بعد نزوله... ويبقى عيسى في الأرض أربعين عاما كما ثبت ذلك عن أبي هريرة: ((فيمكث في الأرض أربعين سنة ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون)).


أخرج الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم، حكما عدلا، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية)) الحديث وفي رواية لمسلم عنه ((والله لينزلن ابن مريم حكما عادلا فليكسرن الصليب)) بنحوه.

وأخرج مسلم عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق، ظاهرين إلى يوم القيامة قال: فينزل عيسى ابن مريم، فيقول أميرهم: تعال صل لنا فيقول: لا، إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله هذه الأمة)) (8) .
وقال العلامة في (البهجة) : (هو - أي نزول عيسى - ثابت بالكتاب والسنة، وإجماع الأمة أما الكتاب فقوله تعالى وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته [النساء: 159] أي: ليؤمنن بعيسى قبل موت عيسى، وذلك عند نزوله من السماء آخر الزمان، حتى تكون الملة واحدة، ملة إبراهيم حنيفا مسلما، ونوزع في الاستدلال بهذه الآية: وإن الضمير في قوله (قبل موته) لليهود ويؤيده قراءة أبي قبل موتهم .
وأما السنة فلا نزاع فيها.

وأما الإجماع فقد أجمعت الأمة على نزوله، ولم يخالف فيه أحد من أهل الشريعة، وإنما أنكر ذلك الفلاسفة والملاحدة، وقد انعقد إجماع الأمة على أنه متبع لهذه الشريعة المحمدية، وليس بصاحب شريعة مستقلة، عند نزوله من السماء.






رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-09-2020, 05:25 AM
الشيخ جدعان الشيخ جدعان غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
رقـم العضـويـة : 42612
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 517
أعجبني: 7
تلقى إعجاب 70 مرة في 56 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعلم حلاوة
أخبرنا الحق تبارك وتعالى أن اليهود لم يقتلوا رسوله عيسى بن مريم، قال تعالى: وما قتلوه وما صلبوه ولـكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما

اولا : هذا النص القراني مبهم مختلف عليه من كل المفسرين .
ثانيا : اليهود لم يقتلوه بل الرومان .
ثالثا : صلبه حقيقة تاريخيه موثقة ثابته بالاناجيل وكل العهد الجديد وبالوثائق الرومانية القديمة والتاريخ المكتوب في حينه لا يمكن تكذيبه ، لانه دون في عهد امبراطورية حديثة زمانها ربطت كل المناطق التي تسيطر عليها عن طريق شبكة طرق و مراسلات و سجلات .. فنحن نتحدث عن مرحلة متقدمة من التاريخ .. هذا عدا عن شهادات اليهود انفسهم في دائرة المعارف اليهودية الذين يعترفوا فيه بصلب يسوع على ايدي الرومان حتى الرابي موسى بن ميمون في المشناه يعترف بالحكم على يسوع في المجلس اليهودي وقتله .

فما يقوله قرانك هو كذب وليس الحق يا مسلم !

ولو اتيت لترقيع للهروب من اكاذيب القران بسبب ايمانك الاعمى المبني على الغاء العقل وتقول من صلبوه كان شبيهه فهذا كلام ساقط من اساسه .. فكيف يتنبأ الانبياء بالالام المسيح وتعذيبه وصلبه بنبؤات لا يمكن تزويرها وتلفيقها لانها موجوده في العهد القديم قبل المسيح مثل المخطوطات الفضية التي يرجع تاريخها الى 560 - 587 قبل الميلاد والترجمة السبعينيه للعهد القديم التي يرجع تاريخها الى 300 - 100 قبل الميلاد ثم يتم استبدال المسيح لتتم هذه النبؤات التي هي خصيصا للمسيح بشخص اخر غيره ..؟!

مشكلتكم مشكلة يا مسلمين وورطتكم ورطه لا مخرج منها والتي تثبت ان كتابكم هذا ليس من عند الله من اساسه .. ولكن ماذا نقول في اصراركم على الايمان الاعمى لاغين عقولكم!






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 06:44 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd