العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > من أفضل ما كتبه أعضاء الشبكة الليبرالية الحرة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2018, 05:44 PM
classical liberal classical liberal غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
رقـم العضـويـة : 42681
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,104
أعجبني: 496
تلقى إعجاب 994 مرة في 652 مشاركة
افتراضي هل "الجندر" طبيعة إنسانية: مأساة ديفيد ريمر

في أي نقاش بين متعلمين حول "طبيعة الإنسان"، وخصوصا ما يتعلق بالجندر، يجب استحضار قضية ديفيد ريمر، الذي انتحر عام 2004، فقد شكلت مأساته تكذيبا Falsification حاسما لفرضية أنه لا طبيعة للإنسان، أو نظرية "اللوح الفارغ" ويمكن تعليمه أي شيء، ومنها تعليمه أن يكون ذكر أو تعليمه ليكون أنثىوهذا التكذيب يستوجب من كل من يؤمن بالعقلانية والعلم رقض تلك الفرضيات.
-----------------

ديفيد ريمر ولد كتوأم متطابق، وعندماذهب بهما أبويهما لختانهما في عمر أقل من ستة شهور، حصل خطأ طبي (استخدم تيار عالي في المشرط الكهربائي) أدى لتلف كامل للعضو الذكري للطفل ديفيد ..

وجد السيكولوجي جون موني في الطفل ديفيد فرصة ملائمة لإثبات فرضية أن الجندر يمكن تعلمه و(إنجازه)، إي مثل نظرية جوديث بتلر، وكل القائلين بعدم وجود طبيعة للإنسان.
وأكثر من ذلك .. فوجود أخ توأم مطابق له جينيا يجعل من التجريب عليه "تجربة علمية متحكم بكل المتغيرات المؤثرة فيها"

فاقترح على الولدين تربية الطفل ديفيد على أنه (بنت) وأعادوا تسميته باسم "براندا"، وتربية أخيه على أنه (ولد)، وجرى حقن الطفل بالهورمونات الأنثوية طيلة سنوات التجربة، وأجريت له عملية تحويل جنسي Sex reassignment surgery وكان التوأمين ملزمين لحضور جلسات علاج نفسية في مختبر عالم النفس ذاك في جامعة جون هوبكنز طوال سنوات طفولتهم وما بعده ..

كانت تعامل براندا (ديفيد) كبنت، فيلبسونها ملابس البنات، وتقدم لها ألعابهم وإلى ماهناك، تحت اشراف صارم من الدكتور موني وفريقه، إضافة إلى مئات الجلسات في مختبره في الجامعة.

ولكن براندا (ديفيد) كانت تصر على أنها (ولد)، وتفضل ملابس أخيها وألعابه، ولإقناع من حولها بأنها (ولد) كانت دائما تصارع أخيها وتلقيه أرضا لتبين لهم أنها أقوى منه لأنها ولد، وكانت تتصرف مثل الأولاد تماما، وهذا ما عرضها للمضايقات والتنمر من قبل طلاب مدرستها ومن كل الأطفال الآخرين.

عندما بلغت براندا الرابعة عشرة من عمرها، لم تطق براندا حياتها كبنت وقررت اإنتحار، وعند ذلك قرر الدكتور موني إنهاء التجربة، ونصح أهلها بإخبارها بحقيقة ما جرى لها

سارعت براندا لتغيير جنسها والتحول إلى ولد، وخضعت لعدة عمليات تحول جنسي (من أنثى إلى ذكر)
وتزوج ديفيد من امرأة ..

لكن معاناته من الحياة كأنثى كل تلك السنوات، لم تجعله طبيعية أبدا، واضطر المسكين لإنهائها في عمر الـ38

أما أخيه التوأم الذي نشأ كذكر (شديد الذكورة) فقد انتهت حياته بالقتل قبل ذلك بمدة طويلة، في عملية اجرامية كان مشاركا فيه.
___________

وللأسف لليوم هناك من يرى معالجة من يعانون من التشوه الخَلقي المسماة "اضطراب الهوية الجنسية" و"المثليين" عن طريق تغيير سلوكهم، وتدمير حياتهم بطريقة لا يمكن اصلاحها
ويستعينون بالنظريات الشريرة والضارة لبتلر وأشباهها لتبرير تلك المعاملة الوحشية لأولئك الأطفال والشباب والشابات الأبرياء.








رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-11-2018, 05:26 PM
الصورة الرمزية آنا اخماتوفا
آنا اخماتوفا آنا اخماتوفا غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
رقـم العضـويـة : 44716
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 1,023
أعجبني: 73
تلقى إعجاب 59 مرة في 42 مشاركة
افتراضي

الكاتب @classical liberal
الرابط الرئيسي للموضوع :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=263472





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 06:07 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, JelsoftH Enterprises Ltd