العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-02-2019, 05:44 PM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,027
أعجبني: 519
تلقى إعجاب 630 مرة في 329 مشاركة
افتراضي المليشيات العقدية يصعب هزيمتها

من الذي جعل شخص عراقي عربي أبن حسب ونسب وكريمً ذو خُلق وعزيز نفس وبلاده تمتلك ثروات ومطامع لكل دول العالم ..
يقاتل لإجل شخص فارسي لا أصل له ولا فصل ودنيئ نفس وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ولا يعرف طريق للشرف ، من الذي جعل هذا يقاتل لإجل هذا؟

جمعتهم العقيدة والمذهب بالطبع ..
هذه المليشيات تأتي من طائفة تُعتبر أقلية في محيط سني ضخم يهددها طوال الوقت ويكرهها ويشتمها ويتوعد بالقضاء عليها
وساعدت الأضطربات والفوضى والحروب والأعلام وغباء السياسي السني العربي بدفع هذه الأقلية المذهبية لـ إلتفاف أتباعها بين بعضهم
ومع وجود دولة تعرف كيف تستغل الفرص كـ إيران وسياسيين خبثاء عرفوا كيف يستغلون الخوف لدى هذه الأقلية في بلدهم والمشاكل والتهديدات ضدهم
ومع وجود أشخاص من هذه الطائفة مستعد أن يبيع نفسه لإي بلد من أجل المال أستطاعت إيران السيطرة عليهم وتطويعهم لإجل مشروعها دون أن تخسر شيئاً عليهم،
بل على العكس تماماً إيران هي التي تأخذ من ميزانية العراق وتستفيد من أتباعها هناك وتبيع عليهم بضائعها الرديئة ،

ليست المسألة تتعلق بميليشات المذاهب أو الأقليات فقط ..
بل هناك مليشيات قد تجمعهم القومية (لاحظ الأكراد أقلية مقابل أكثرية عربية..) وتعبت حكومات دولهم في القضاء عليهم
أيضاً هناك مليشيات تتبع جماعةً مــا أو أثنية ما أو فرقةً مـا أو قبيلةً ما ..أو حتى ميليشا دينية (مسيحية مسلمة بوذية هندوسية) ..أو ميليشات حزبية وغيرها،

رغم كل ذلك ولكن الحقيقة الثابتة بأن هذه المليشيات من الصعب جداً هزيمتها ،
حزب الله من أقوى المليشيات في العالم وفرض نفسه بقوة في الساحة اللبنانية والعربية وتحدى اسرائيل وأخرجها من لبنان وحتى الآن لم يهزم من أحد..
الحوثي يعيش في الجبال وعلى حدود السعودية ودخل حروبً معها ومع عبدالله صالح وها هو يزداد قوة بعد كل حرب وقد يحكم اليمن..
المليشيات الفلسطينية التي تتبع عقيدة دينية معينة لا زالت صامدة رغم الأستهداف السياسي والعسكري والمالي القوي الذي تواجهه..
طالبان أسقطت أمبراطوريات على يدها ولا زالت حتى اليوم قوية وتتمنى أمريكا نفسها لو أن طالبان فقط تتفاوض معها،

طبعاً الأمر ليس حكراً على العرب بل في كل بقاع العالم هناك مليشيات ..لديك مثلاً المليشيات الكولومبية التي فرضت سطوتها على نصف قارة أمريكا ..
وأيضاً المليشيات الإيرلندية التي ركعت أنجلترا وأرهقتها وكذلك المليشيات الصومالية التي عجزت دول كثيرة عن السيطرة عليها ..
وكثير جداً من المليشيات المنتشرة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية لم يستطيع أن يقضي عليها أحد ،

فالسؤال المهم ، لماذا يصعب هزيمة هذه المليشيات العقدية؟
لإسباب كثيرة ..أهمها أن هذه الميليشات أصلاً خارجة عن القانون ..وتأسست من وسط الفوضى والأضطربات ..
وهذه المليشيات نتيجة لتلك الحروب التي حدثت في بلدانهم لذلك يتعامل معها العالم كأمر واقع مسلم به طالما هم بعيدين عن أستهداف القوانين الدولية والدول الأجنبية
أيضاً لدى هذه المليشيات حاضنة شعبية كبيرة في بلادها ووسط جماعتها ومن الصعب تجاهلها ..
كذلك هي تُعتبر أقلية في وجه أكثرية مما يزيد من ألتحام أفرادها مقاتلين أم مواطنين عاديين (وطبيعة الأقليات الأحتماء ببعضها حين شعورها بالخطر)،
أتباع هذه المليشيات عادةً تأتي من أماكن ينتشر فيها الجهل وقليلة التعليم عدى ما تعلموه عن طائفتهم أو قوميتهم مما يسهل تجنيد ابناءهم..
أضف لذلك أن مجتمعات هذه المليشيات يغلب عليها الفقر والجوع لذا هم معتادين على بؤس الحياة ومستعدين للقتال والصبر مقابل قطعة من رغيف خبز ،
لذلك هم منضبطين عسكرياً ويقاتلون في أراضيهم (والأرض تقاتل مع اصحابها كما يقولون) ويقاتلون بطريقة العصابات وهي الأصعب عسكريا حتى على اعتى الجيوش،
وأهم وأخطر نقطة بأن هذه المليشيات لها تأثير كبير في دولهم مثل الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان ومليشيا الحشد والأكراد في الدول التي يعيشونها ،

بقي القول أن الميليشات كثيرة ومنتشرة في العالم العربي لكثرة الطوائف والأديان والقوميات وكثرة الأضطربات السياسية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط،
رغم ذلك أستطاعت إيران تجنيدهم لصالحها والتوغل في أكثر من بلد من خلالهم دون خسائر بشرية ومادية ..
بينما العرب وعلى رأسم السعودية جعلتهم اعداءها وأختارت أصعب طريقتين لمواجهتهم ..
الطريقة الأولى محاربتهم عسكرياً كما حدث مع الحوثي في اليمن والنتيجة على الأغلب خسارة ومشاغبت السعودية ..
والطريقة الأخرى شراء ذمم سياسيين تلك الدول الذين لا يقدمون ولا يأخرون شيئاً عدى جيوبهم كما هو الحاصل في لبنان ،






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ انسان بسيط على المشاركة المفيدة:
برزان (25-02-2019)
  #2  
قديم 25-02-2019, 05:55 PM
الصورة الرمزية برزان
برزان برزان متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42381
الدولة: لا مكان
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 10,015
أعجبني: 388
تلقى إعجاب 1,301 مرة في 1,095 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انسان بسيط
من الذي جعل شخص عراقي عربي أبن حسب ونسب وكريمً ذو خُلق وعزيز نفس وبلاده تمتلك ثروات ومطامع لكل دول العالم ..
يقاتل لإجل شخص فارسي لا أصل له ولا فصل ودنيئ نفس وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ولا يعرف طريق للشرف ، من الذي جعل هذا يقاتل لإجل هذا؟

جمعتهم العقيدة والمذهب بالطبع ..
هذه المليشيات تأتي من طائفة تُعتبر أقلية في محيط سني ضخم يهددها طوال الوقت ويكرهها ويشتمها ويتوعد بالقضاء عليها
وساعدت الأضطربات والفوضى والحروب والأعلام وغباء السياسي السني العربي بدفع هذه الأقلية المذهبية لـ إلتفاف أتباعها بين بعضهم
ومع وجود دولة تعرف كيف تستغل الفرص كـ إيران وسياسيين خبثاء عرفوا كيف يستغلون الخوف لدى هذه الأقلية في بلدهم والمشاكل والتهديدات ضدهم
ومع وجود أشخاص من هذه الطائفة مستعد أن يبيع نفسه لإي بلد من أجل المال أستطاعت إيران السيطرة عليهم وتطويعهم لإجل مشروعها دون أن تخسر شيئاً عليهم،
بل على العكس تماماً إيران هي التي تأخذ من ميزانية العراق وتستفيد من أتباعها هناك وتبيع عليهم بضائعها الرديئة ،

ليست المسألة تتعلق بميليشات المذاهب أو الأقليات فقط ..
بل هناك مليشيات قد تجمعهم القومية (لاحظ الأكراد أقلية مقابل أكثرية عربية..) وتعبت حكومات دولهم في القضاء عليهم
أيضاً هناك مليشيات تتبع جماعةً مــا أو أثنية ما أو فرقةً مـا أو قبيلةً ما ..أو حتى ميليشا دينية (مسيحية مسلمة بوذية هندوسية) ..أو ميليشات حزبية وغيرها،

رغم كل ذلك ولكن الحقيقة الثابتة بأن هذه المليشيات من الصعب جداً هزيمتها ،
حزب الله من أقوى المليشيات في العالم وفرض نفسه بقوة في الساحة اللبنانية والعربية وتحدى اسرائيل وأخرجها من لبنان وحتى الآن لم يهزم من أحد..
الحوثي يعيش في الجبال وعلى حدود السعودية ودخل حروبً معها ومع عبدالله صالح وها هو يزداد قوة بعد كل حرب وقد يحكم اليمن..
المليشيات الفلسطينية التي تتبع عقيدة دينية معينة لا زالت صامدة رغم الأستهداف السياسي والعسكري والمالي القوي الذي تواجهه..
طالبان أسقطت أمبراطوريات على يدها ولا زالت حتى اليوم قوية وتتمنى أمريكا نفسها لو أن طالبان فقط تتفاوض معها،

طبعاً الأمر ليس حكراً على العرب بل في كل بقاع العالم هناك مليشيات ..لديك مثلاً المليشيات الكولومبية التي فرضت سطوتها على نصف قارة أمريكا ..
وأيضاً المليشيات الإيرلندية التي ركعت أنجلترا وأرهقتها وكذلك المليشيات الصومالية التي عجزت دول كثيرة عن السيطرة عليها ..
وكثير جداً من المليشيات المنتشرة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية لم يستطيع أن يقضي عليها أحد ،

فالسؤال المهم ، لماذا يصعب هزيمة هذه المليشيات العقدية؟
لإسباب كثيرة ..أهمها أن هذه الميليشات أصلاً خارجة عن القانون ..وتأسست من وسط الفوضى والأضطربات ..
وهذه المليشيات نتيجة لتلك الحروب التي حدثت في بلدانهم لذلك يتعامل معها العالم كأمر واقع مسلم به طالما هم بعيدين عن أستهداف القوانين الدولية والدول الأجنبية
أيضاً لدى هذه المليشيات حاضنة شعبية كبيرة في بلادها ووسط جماعتها ومن الصعب تجاهلها ..
كذلك هي تُعتبر أقلية في وجه أكثرية مما يزيد من ألتحام أفرادها مقاتلين أم مواطنين عاديين (وطبيعة الأقليات الأحتماء ببعضها حين شعورها بالخطر)،
أتباع هذه المليشيات عادةً تأتي من أماكن ينتشر فيها الجهل وقليلة التعليم عدى ما تعلموه عن طائفتهم أو قوميتهم مما يسهل تجنيد ابناءهم..
أضف لذلك أن مجتمعات هذه المليشيات يغلب عليها الفقر والجوع لذا هم معتادين على بؤس الحياة ومستعدين للقتال والصبر مقابل قطعة من رغيف خبز ،
لذلك هم منضبطين عسكرياً ويقاتلون في أراضيهم (والأرض تقاتل مع اصحابها كما يقولون) ويقاتلون بطريقة العصابات وهي الأصعب عسكريا حتى على اعتى الجيوش،
وأهم وأخطر نقطة بأن هذه المليشيات لها تأثير كبير في دولهم مثل الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان ومليشيا الحشد والأكراد في الدول التي يعيشونها ،

بقي القول أن الميليشات كثيرة ومنتشرة في العالم العربي لكثرة الطوائف والأديان والقوميات وكثرة الأضطربات السياسية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط،
رغم ذلك أستطاعت إيران تجنيدهم لصالحها والتوغل في أكثر من بلد من خلالهم دون خسائر بشرية ومادية ..
بينما العرب وعلى رأسم السعودية جعلتهم اعداءها وأختارت أصعب طريقتين لمواجهتهم ..
الطريقة الأولى محاربتهم عسكرياً كما حدث مع الحوثي في اليمن والنتيجة على الأغلب خسارة ومشاغبت السعودية ..
والطريقة الأخرى شراء ذمم سياسيين تلك الدول الذين لا يقدمون ولا يأخرون شيئاً عدى جيوبهم كما هو الحاصل في لبنان ،



تحليل يقارب الحقيقه






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ برزان على المشاركة المفيدة:
انسان بسيط (25-02-2019)
  #3  
قديم 25-02-2019, 06:05 PM
الضايع الضايع غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقـم العضـويـة : 41279
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 447
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 75 مرة في 63 مشاركة
افتراضي

يتم ابادتهم بسهوله ان لم يتحصنو بالمدنيين في القري ويختبئون في الكهوف





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-02-2019, 06:21 PM
الصورة الرمزية الليبروفاش
الليبروفاش الليبروفاش غير متواجد حالياً
..
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44826
الدولة: USA
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 484
أعجبني: 128
تلقى إعجاب 231 مرة في 173 مشاركة
افتراضي

بس ستظل في نظر القانون الدولي و العالم انهم مجرد عصابات منبوذة يصعب الوثوق فيهم و التعامل و الاندماج معهم يكاد يكون معدوم
هذه البيئات البكتيريه الرخوه المضطربة التي تتكاثر و تنتشر فيها هذه المليشيات و تجد غطاءدائماً تكون عدوة و طاردة لأي قيم مدنية و نهضوية و تنموية و ترتفع فيها المحسوبية و غياب القانون و تعتاش على حساب وأكتاف فئات ضعيفة تنتمي إليها
عالم بائس جاهل تفوح منه رائحة الدم و البارود و لا اعتقد انه نموذج يحتذى به او يستحق الإشادة ، الجيد تشريحه بتسليط الضوء على هذه البقع العفنه و انعكاسات السلبية المرتدة على هالمجتمعات تجعلهم بعزله ورده حضارية ثمنها مكلف .






التـوقيـع -
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-02-2019, 07:40 PM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,027
أعجبني: 519
تلقى إعجاب 630 مرة في 329 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضايع
يتم ابادتهم بسهوله ان لم يتحصنو بالمدنيين في القري ويختبئون في الكهوف

وهذه احدى أسلحتهم ..
انهم يقاتلون مثل العصابات ويختبئون بين الناس وأوساط جماعاتهم أو يحتمون بالمناطق القريبة منهم
وبهذه الطريقة يصعب أستهدافهم الا لو كنت ستغامر وتقصف المدنيين معهم وفي هذه الحالة ستقلب السكان المحليين ضدك ،

أيضاً تواجهك مشكلة أخرى (ولنضرب مثلاً بالحوثي)
حينما تقوم بمهاجمته فهو سيقوم بتجييش طائفته بإن السعودية تستهدف الزيدية تحديداً ولسبب طائفي مما سيشجع الزيديين للإنضمام إليه
كذلك هناك الكثير من الزيدية ليسوا مع الحوثي ولكن لإن في القصف قد يموت شقيق أحدهم أو قريبه سيأجج المشاعر ضد السعودية
وفي هذه الحالة تكتسب مليشيا الحوثي زخم كبير من جماعتهم وأمداد بشري وتعاطف واحتضان وتأييد شعبي لهم ،






رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-02-2019, 07:45 PM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,027
أعجبني: 519
تلقى إعجاب 630 مرة في 329 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الليبروفاش
بس ستظل في نظر القانون الدولي و العالم انهم مجرد عصابات منبوذة يصعب الوثوق فيهم و التعامل و الاندماج معهم يكاد يكون معدوم
هذه البيئات البكتيريه الرخوه المضطربة التي تتكاثر و تنتشر فيها هذه المليشيات و تجد غطاءدائماً تكون عدوة و طاردة لأي قيم مدنية و نهضوية و تنموية و ترتفع فيها المحسوبية و غياب القانون و تعتاش على حساب وأكتاف فئات ضعيفة تنتمي إليها
عالم بائس جاهل تفوح منه رائحة الدم و البارود و لا اعتقد انه نموذج يحتذى به او يستحق الإشادة ، الجيد تشريحه بتسليط الضوء على هذه البقع العفنه و انعكاسات السلبية المرتدة على هالمجتمعات تجعلهم بعزله ورده حضارية ثمنها مكلف .


وضع المليشيات معقد ..
لاحظ المجتمع الدولي لا يعترف بهم وربما يدرجهم في قائمة المنظمات الأرهابية ورغم ذلك يتعامل معهم (نكايةً أو مرغماً)
نفسها الأمم المتحدة التي تدين الحوثي وتصنفه قوة مارقة هي نفسها تستدعيه للحوار لإيقاف حرب اليمن وتأخذ منه الموافقة لزيارة اليمن وتتعاون معه هناك،
كذلك الحشد الشعبي في العراق رغم أنتهاكاتهم الفاضحة يتعاون معهم المجتمع الدولي وعلى رأسهم أوربا وأمريكا ويحاولون أستمالتهم بسبب تأثيرهم في العراق
حزب الله لا يمكن تجاهله في لبنان دولياً بسبب سيطرته على الحكومة ..
وحتى حماس بفلسطين يصعب تنفيذ سلام أو فرض شيء على الفلسطينين والقفز فوق حماس وبقية الحركات الفلسطينة ،

الملاحظ بأن هذه الميليشات والجماعات لها تاريخ طويل جداً ولم تندمج في مجتمعاتها بل وكانوا دائماً طرف في الاضطربات والمشاكل الداخلية ببلدانهم
منذ متى والأكراد يحاربون ويرفعون السلاح ..ومنذ متى الشيعة يشكلون جماعات .ومنذ متى الزيدية والأسماعيلية دخلوا في حروب
وكذلك العلويون والدروز والمسيحيون وكل هؤلاء الأقليات كان لهم تأثير تاريخي وكبير في بلدانهم ..
ناهيك عن الجماعات السنية التي تتبع فكر معين مثل داعش والقاعدة والميليشات الرديكالية الأخرى لدى عموم المسلمين ،

من جانب آخر متفق معك بأن مجتمعاتهم منطوية على نفسها وغارقة في معتقداتها ولا تتشارك أجتماعياً في بلدانها
ولذلك غلب على مناطقهم الفقر والجوع والبطالة وأنتشار المخدرات وغيره ..
أضف إلى ذلك بأن حكومة بلدانهم أصلاً أهملتهم وتركتهم ولم تحاول تحسين أوضاعهم بل وتنظر لهم بعين الشك والريبة والعمالة ولم تتفهم مجتمعاتهم،
كل تلك المشاكل والظروف المعقدة أجتماعياً أنتجت مثل هذه الجماعات والمجتمعات التي تضع في حسبانها انها مستهدفة من الجميع في معقتداتها وثقافتها..
مما سهل مهمة الدول الخارجية كـ إيران مثلاً لإستغلالهم ،






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ انسان بسيط على المشاركة المفيدة:
الليبروفاش (25-02-2019)
  #7  
قديم 25-02-2019, 08:10 PM
الصورة الرمزية الزردوم
الزردوم الزردوم غير متواجد حالياً
انسان يشبه بني آدم
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41658
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,651
أعجبني: 530
تلقى إعجاب 278 مرة في 233 مشاركة
افتراضي

وانا لست مستوعب ان عربي اصيل يقدس الكاهن الكذاب القذر الذي يكره كل ماهو عربي.
العرب هم العرب يختلفون يتفقون نعم لكن اما يستعبدهم فارسي حاقد على عليهم اصلا فهذا الأمر محير بالفعل





رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-02-2019, 08:19 PM
الصورة الرمزية الليبروفاش
الليبروفاش الليبروفاش غير متواجد حالياً
..
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44826
الدولة: USA
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 484
أعجبني: 128
تلقى إعجاب 231 مرة في 173 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزردوم
وانا لست مستوعب ان عربي اصيل يقدس الكاهن الكذاب القذر الذي يكره كل ماهو عربي.
العرب هم العرب يختلفون يتفقون نعم لكن اما يستعبدهم فارسي حاقد على عليهم اصلا فهذا الأمر محير بالفعل

اذ استوعبت انه على الشق الآخر
هناك عرب /تركيا
و هناك عرب/ امريكا
راح تستوعب وجود عرب /فارس
و الا حلال لناس و حرام على ناس
كله بالهوا سوا






التـوقيـع -
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ الليبروفاش على المشاركة المفيدة:
الزردوم (26-02-2019)
  #9  
قديم 25-02-2019, 08:57 PM
ماشي على الدرب ماشي على الدرب متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
رقـم العضـويـة : 39817
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 785
أعجبني: 96
تلقى إعجاب 82 مرة في 74 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الليبروفاش
اذ استوعبت انه على الشق الآخر
هناك عرب /تركيا
و هناك عرب/ امريكا
راح تستوعب وجود عرب /فارس
و الا حلال لناس و حرام على ناس
كله بالهوا سوا

هناك فارق كبير ، فعرب أمريكا أو عرب تركيا تحكمهم المصالح أما عرب فارس فيحكمهم المذهب ...
على الأقل ظاهريا أما باطنيا فان الفرس يكرهون العرب حتى لو كانوا على مذهبهم ، فهم يستخدمونهم كأدوات لتنفيذ مخططاتهم بدواعي المذهب والمذهب منهم يريء ...........





رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-02-2019, 09:00 PM
الصورة الرمزية الليبروفاش
الليبروفاش الليبروفاش غير متواجد حالياً
..
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44826
الدولة: USA
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 484
أعجبني: 128
تلقى إعجاب 231 مرة في 173 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماشي على الدرب
هناك فارق كبير ، فعرب أمريكا أو عرب تركيا تحكمهم المصالح أما عرب فارس فيحكمهم المذهب ...
على الأقل ظاهريا أما باطنيا فان الفرس يكرهون العرب حتى لو كانوا على مذهبهم ، فهم يستخدمونهم كأدوات لتنفيذ مخططاتهم بدواعي المذهب والمذهب منهم يريء ...........

بالنهاية المذهب ليس الا وسيله وليس غاية بحد ذاته لبلوغ هذه المصالح
اعتبره غطاء او أداة ما راح نختلف على الشعارات و المبررات و التكييفات التي يستخدمها و يشكلها كل طرف .






التـوقيـع -
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ الليبروفاش على المشاركة المفيدة:
ماشي على الدرب (26-02-2019), ايوب (25-02-2019)
  #11  
قديم 25-02-2019, 09:27 PM
الصورة الرمزية سفاري
سفاري سفاري غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
رقـم العضـويـة : 39935
الدولة: أرض الله الواسعة
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 16,464
أعجبني: 1,016
تلقى إعجاب 953 مرة في 868 مشاركة
Icon4

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انسان بسيط

يقاتل لإجل شخص فارسي لا أصل له ولا فصل ودنيئ نفس وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ولا يعرف طريق للشرف ،

حين تفسد فرعة الطبخ فبقية الطبخ فاسد وان حاول الطبّاخ تحسين قاع القدر بحوسة الملاس !!

كيف ومن أين وما دليلك على أن الفارسي بلا أصل وفصل ، ودنئ ، وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ، ولا يعرف طريق(اً) للشرف ؟؟!

هل أنت أعلم أم الله { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم } ؟

وأين أنت من قول الرسول " كلكم لآدم وآدم من تراب " ؟

وما البرهان والدليل على أن غير الفارسي منزهاً طاهراً عفيفاً شريفاً لا تشيبه شائبه ولا تعيبه عائبة ؟

هل جلت على العالم وتفقدت جميع الشعوب وتفحصت المجتمعات كافة فوجدتها مكتملة الطهارة والنقاء والشرف إلا الفارسي ؟؟

ثم ماذا عن علماء الدين والفقه الاسلامي والطب الذين أُصولهم فارسية ؟ هل هم - أيضاً - بلا شرف ؟ أم كانوا ، ثم اكتسبوا الشرف بعد انصرافهم للعلم الديني وتدوين الأحاديث النبوية ؟!

لقد قالوا - والأولون صادقون - " كل إناءٍ بما فيه ينضح " .






التـوقيـع

https://pensafari.blogspot.com/
https://twitter.com/PenSafari
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ سفاري على المشاركة المفيدة:
الحوراء (26-02-2019)
  #12  
قديم 26-02-2019, 12:38 AM
الصورة الرمزية د/عبدالله
د/عبدالله د/عبدالله متواجد حالياً
" نظيف القلب واللسان "
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43733
الدولة: تهامة ..
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,223
أعجبني: 267
تلقى إعجاب 521 مرة في 462 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفاري
حين تفسد فرعة الطبخ فبقية الطبخ فاسد وان حاول الطبّاخ تحسين قاع القدر بحوسة الملاس !!

كيف ومن أين وما دليلك على أن الفارسي بلا أصل وفصل ، ودنئ ، وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ، ولا يعرف طريق(اً) للشرف ؟؟!

هل أنت أعلم أم الله { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم } ؟

وأين أنت من قول الرسول " كلكم لآدم وآدم من تراب " ؟

وما البرهان والدليل على أن غير الفارسي منزهاً طاهراً عفيفاً شريفاً لا تشيبه شائبه ولا تعيبه عائبة ؟

هل جلت على العالم وتفقدت جميع الشعوب وتفحصت المجتمعات كافة فوجدتها مكتملة الطهارة والنقاء والشرف إلا الفارسي ؟؟

ثم ماذا عن علماء الدين والفقه الاسلامي والطب الذين أُصولهم فارسية ؟ هل هم - أيضاً - بلا شرف ؟ أم كانوا ، ثم اكتسبوا الشرف بعد انصرافهم للعلم الديني وتدوين الأحاديث النبوية ؟!

لقد قالوا - والأولون صادقون - " كل إناءٍ بما فيه ينضح " .

كفيتني اخي سفاري ما كنت اود ان أقول , فشكرا لك - وعتبي على كاتب المقال وهو في نظري كاتب محترف وجميل جدا في كل ما يكتب , كيف له ان يقع في مثل هذا التوصيف ..





رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26-02-2019, 12:42 AM
الصورة الرمزية عادل الرزين
عادل الرزين عادل الرزين متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
رقـم العضـويـة : 41828
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,778
أعجبني: 6,235
تلقى إعجاب 3,376 مرة في 2,414 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انسان بسيط
من الذي جعل شخص عراقي عربي أبن حسب ونسب وكريمً ذو خُلق وعزيز نفس وبلاده تمتلك ثروات ومطامع لكل دول العالم ..
يقاتل لإجل شخص فارسي لا أصل له ولا فصل ودنيئ نفس وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ولا يعرف طريق للشرف ، من الذي جعل هذا يقاتل لإجل هذا؟

جمعتهم العقيدة والمذهب بالطبع ..
هذه المليشيات تأتي من طائفة تُعتبر أقلية في محيط سني ضخم يهددها طوال الوقت ويكرهها ويشتمها ويتوعد بالقضاء عليها
وساعدت الأضطربات والفوضى والحروب والأعلام وغباء السياسي السني العربي بدفع هذه الأقلية المذهبية لـ إلتفاف أتباعها بين بعضهم
ومع وجود دولة تعرف كيف تستغل الفرص كـ إيران وسياسيين خبثاء عرفوا كيف يستغلون الخوف لدى هذه الأقلية في بلدهم والمشاكل والتهديدات ضدهم
ومع وجود أشخاص من هذه الطائفة مستعد أن يبيع نفسه لإي بلد من أجل المال أستطاعت إيران السيطرة عليهم وتطويعهم لإجل مشروعها دون أن تخسر شيئاً عليهم،
بل على العكس تماماً إيران هي التي تأخذ من ميزانية العراق وتستفيد من أتباعها هناك وتبيع عليهم بضائعها الرديئة ،

ليست المسألة تتعلق بميليشات المذاهب أو الأقليات فقط ..
بل هناك مليشيات قد تجمعهم القومية (لاحظ الأكراد أقلية مقابل أكثرية عربية..) وتعبت حكومات دولهم في القضاء عليهم
أيضاً هناك مليشيات تتبع جماعةً مــا أو أثنية ما أو فرقةً مـا أو قبيلةً ما ..أو حتى ميليشا دينية (مسيحية مسلمة بوذية هندوسية) ..أو ميليشات حزبية وغيرها،

رغم كل ذلك ولكن الحقيقة الثابتة بأن هذه المليشيات من الصعب جداً هزيمتها ،
حزب الله من أقوى المليشيات في العالم وفرض نفسه بقوة في الساحة اللبنانية والعربية وتحدى اسرائيل وأخرجها من لبنان وحتى الآن لم يهزم من أحد..
الحوثي يعيش في الجبال وعلى حدود السعودية ودخل حروبً معها ومع عبدالله صالح وها هو يزداد قوة بعد كل حرب وقد يحكم اليمن..
المليشيات الفلسطينية التي تتبع عقيدة دينية معينة لا زالت صامدة رغم الأستهداف السياسي والعسكري والمالي القوي الذي تواجهه..
طالبان أسقطت أمبراطوريات على يدها ولا زالت حتى اليوم قوية وتتمنى أمريكا نفسها لو أن طالبان فقط تتفاوض معها،

طبعاً الأمر ليس حكراً على العرب بل في كل بقاع العالم هناك مليشيات ..لديك مثلاً المليشيات الكولومبية التي فرضت سطوتها على نصف قارة أمريكا ..
وأيضاً المليشيات الإيرلندية التي ركعت أنجلترا وأرهقتها وكذلك المليشيات الصومالية التي عجزت دول كثيرة عن السيطرة عليها ..
وكثير جداً من المليشيات المنتشرة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية لم يستطيع أن يقضي عليها أحد ،

فالسؤال المهم ، لماذا يصعب هزيمة هذه المليشيات العقدية؟
لإسباب كثيرة ..أهمها أن هذه الميليشات أصلاً خارجة عن القانون ..وتأسست من وسط الفوضى والأضطربات ..
وهذه المليشيات نتيجة لتلك الحروب التي حدثت في بلدانهم لذلك يتعامل معها العالم كأمر واقع مسلم به طالما هم بعيدين عن أستهداف القوانين الدولية والدول الأجنبية
أيضاً لدى هذه المليشيات حاضنة شعبية كبيرة في بلادها ووسط جماعتها ومن الصعب تجاهلها ..
كذلك هي تُعتبر أقلية في وجه أكثرية مما يزيد من ألتحام أفرادها مقاتلين أم مواطنين عاديين (وطبيعة الأقليات الأحتماء ببعضها حين شعورها بالخطر)،
أتباع هذه المليشيات عادةً تأتي من أماكن ينتشر فيها الجهل وقليلة التعليم عدى ما تعلموه عن طائفتهم أو قوميتهم مما يسهل تجنيد ابناءهم..
أضف لذلك أن مجتمعات هذه المليشيات يغلب عليها الفقر والجوع لذا هم معتادين على بؤس الحياة ومستعدين للقتال والصبر مقابل قطعة من رغيف خبز ،
لذلك هم منضبطين عسكرياً ويقاتلون في أراضيهم (والأرض تقاتل مع اصحابها كما يقولون) ويقاتلون بطريقة العصابات وهي الأصعب عسكريا حتى على اعتى الجيوش،
وأهم وأخطر نقطة بأن هذه المليشيات لها تأثير كبير في دولهم مثل الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان ومليشيا الحشد والأكراد في الدول التي يعيشونها ،

بقي القول أن الميليشات كثيرة ومنتشرة في العالم العربي لكثرة الطوائف والأديان والقوميات وكثرة الأضطربات السياسية والأمنية في منطقة الشرق الأوسط،
رغم ذلك أستطاعت إيران تجنيدهم لصالحها والتوغل في أكثر من بلد من خلالهم دون خسائر بشرية ومادية ..
بينما العرب وعلى رأسم السعودية جعلتهم اعداءها وأختارت أصعب طريقتين لمواجهتهم ..
الطريقة الأولى محاربتهم عسكرياً كما حدث مع الحوثي في اليمن والنتيجة على الأغلب خسارة ومشاغبت السعودية ..
والطريقة الأخرى شراء ذمم سياسيين تلك الدول الذين لا يقدمون ولا يأخرون شيئاً عدى جيوبهم كما هو الحاصل في لبنان ،



كيف تفسر قتال جيش صدام الذي يغلب عليه الشيعة

لإيران الثورية الشيعية

طوال ثمان سنوات

وايقاع قرابة المليون قتيل







التـوقيـع
,,,,,,,,,,
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26-02-2019, 01:38 AM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,027
أعجبني: 519
تلقى إعجاب 630 مرة في 329 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزردوم
وانا لست مستوعب ان عربي اصيل يقدس الكاهن الكذاب القذر الذي يكره كل ماهو عربي.
العرب هم العرب يختلفون يتفقون نعم لكن اما يستعبدهم فارسي حاقد على عليهم اصلا فهذا الأمر محير بالفعل

العرب عموماً تائهون شعوباً وحكومات ولا توجد لديهم بوصلة سياسية توجههم (لا أكثريتهم ولا أقليتهم)
ويفتقدون إلى دولة مركزية قوية لكي يتبعونها ..ويفتقدون أيضاً إلى حاكم عربي يمتلك كاريزما قوية يستطيع أن يجمعهم على كلمةً واحدة ،
العرب ما يُفرقهم اكثر مما يجمعهم رغم أنهم يملكون كل المتشابهات من اللغة والدين والثقافة والقبائل ولكنهم ضائعون كأنهم بلا هوية ،
إيران عرفت كيف تستغل هذا الضياع العربي وهذا الحذر والخوف لدى الأقليات العربية وأحتياجهم إلى الأمان وأخترقتهم..






رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-02-2019, 01:44 AM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,027
أعجبني: 519
تلقى إعجاب 630 مرة في 329 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفاري
حين تفسد فرعة الطبخ فبقية الطبخ فاسد وان حاول الطبّاخ تحسين قاع القدر بحوسة الملاس !!

كيف ومن أين وما دليلك على أن الفارسي بلا أصل وفصل ، ودنئ ، وبخيل ولا يملك ذرة من العزة ، ولا يعرف طريق(اً) للشرف ؟؟!

هل أنت أعلم أم الله { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم } ؟

وأين أنت من قول الرسول " كلكم لآدم وآدم من تراب " ؟

وما البرهان والدليل على أن غير الفارسي منزهاً طاهراً عفيفاً شريفاً لا تشيبه شائبه ولا تعيبه عائبة ؟

هل جلت على العالم وتفقدت جميع الشعوب وتفحصت المجتمعات كافة فوجدتها مكتملة الطهارة والنقاء والشرف إلا الفارسي ؟؟

ثم ماذا عن علماء الدين والفقه الاسلامي والطب الذين أُصولهم فارسية ؟ هل هم - أيضاً - بلا شرف ؟ أم كانوا ، ثم اكتسبوا الشرف بعد انصرافهم للعلم الديني وتدوين الأحاديث النبوية ؟!

لقد قالوا - والأولون صادقون - " كل إناءٍ بما فيه ينضح " .

هناك شقين لـهذا الأمر ،
الشق الأول ..بأن الكلام من وجهة نظر عربية بحتة
فـ ثقافة الأحساب والأنساب والتفاخر بذلك هي ثقافة كبيرة وراسخة لدى العرب ويتباهون بها ..فالعربي يُعرف بقبيلته والفارسي يُعرف بمدينته ،
العرب حتى انساب خيولهم يعرفونها ويتفاخرون بها ..
وحتى لو كانوا الإيرانيون قبائل فلا أظنهم بمثل الثقافة القبلية العربية ومدى تاثيرها وتماسكها وقوتها أجتماعيا وسياسياً وثقافيا وتاريخياً،
ثم أنه من المعيب ان يُقاتل ويُقتل عربي لإجل قبيلة غير قبيلته فما بالك بإنه يلطخ سمعته وقبيلته ويُقاتل لإجل فارسي تجمعه بين العرب عداء تاريخي طويل،

أما بالنسبة لإخلاقهم السيئة وبخلهم الشديد فـ حدث ولا حرج ..أعرف إيرانيين واختلطت مع بعضهم وأعرف شيعة وأختلطت معهم ،
الفرس عموماً مثل الترك واليهود فيهم جلافة وسوء خلق ويتباهون بإنفسهم ويرون بإنهم أسمى الأمم رغم الوضع الداخلي التعيس الذي تعيشه بلادهم ،
أخبرني أحد الشيعة الذين ذهبوا لإيران بإنه دخل كثير من البيوت هناك وكان معظمها من شدة بخل الإيرانيين حتى زبالة لا يوجد فيها لإنهم لا يرمون الطعام..
أحد الشيعة يقول ذهبت إيران وكان ابني مريض وذهبت إلى 3 صيدليات رفضوا بيعي الدواء عندما علموا بأني عربي وبالنهاية أحضره لي شاب عراقي يتقن الفارسية ،
البخل الإيراني وسوء خلق الفرس لا تحتاج إلى أثبات أصلاً هذه معروفة عنهم تاريخياً ومثبتة وذكرتها كثير من الكتب منذ القدم ومن يذهب إيران الآن يعرف ذلك ..

أما بالنسبة لإكرمكم عند الله أتقاكم ..فـ ياسيدي الكريم هذا الكلام نقوله لإشخاص يتعاملون معنا كما نتعامل معهم ..
أما الأيراني فهو ينظر للعربي بإنه متخلف وهمجي وغير متعلم ولا يستحق أدنى الأحترام ، فـ لماذا مطلوب منا أن نحترم شخص لا يحترمنا؟
هذه قلة أحترام للذات وتقليل من شأن النفس ، طبعاً حديثي لا يشمل كل الفرس ولكن الكلام بصفة عامة عنهم ..والحديث نفسه ينطبق على الأتراك واليهود،
والعرب كذلك ليسوا أمة كاملة بل أنها مليئة بالعيوب ونحن وغيرنا أنتقدناهم نقداً لاذعاً وها هو واقعنا العربي التعيس نشاهده بأم أعيننا ،

أما الشق الثاني ..فـ أنا شخصياً لا يمكن أن أحترم أي حكومة في المنطقة لا عربية ولا إيرانية (من حكومة الشاه إلى الخميني إلى كل حكام العرب) ،
كلهم حفنة من اللصوص والسُراق والكذابون والفاسدون والأراذل وشعوبهم أكثرهم شهامةً وشرفاً ومقامً منهم ،
حتى أنني أستخسر أن يموت جندي عربي لإجل حاكم بلاده لإن هذا الحاكم لا يستحق أن تموت ذبابة لإجله ..
فـ كيف لي أرضى أن يموت إذاً عربي لإجل حفنة من السفلة الإيرانيين؟






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 12:14 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, JelsoftH Enterprises Ltd