العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام الأدبيّة والثقافية والاجتماعية > منتدى الرواق الأدبي

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-11-2022, 09:59 PM
KhaliDiary KhaliDiary غير متواجد حالياً
بـ قلمِه يعدُو!
 
تاريخ التسجيل: Nov 2022
رقـم العضـويـة : 48543
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 3 مرة في مشاركة واحدة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي ريما وعروسة السكر ، دوامة من المرارة وقتال الحظ الملحمي

على الجسر الواصل بين حلم الطفولة والشيخوخة ، أقف هُناك في السابعة صباحاً
لأرتشف مرارة الوحِدة ، وأتجرع فقدان شهية الحياة ، وأسترجع أياميْ الخـوالي
داكِنة ، مُظلمة .. تجلب الخمول والكسل ، لا تقترب .. دعك وشأني أقارعْ المصير

عروسة من السكر ، وزوج من المرارة ، قهوة تغلي وأماني تسريّ ، إقترب إن شِئت
لكني أقسم لك أني جالبة للحظ التعيس ، أنا دوامة .. من السوداوية ، مُضمَحِلة بالقَهر
الصبر ومفتاحهِ في جُعبتي ، إقترب ، إلتمس ، تِلك عاصمة دويلتي ، شمالاً صومعة
مضى عليها الدهر ، شرقاً بيت حظي بنسيج خيط العَنكبوت ، أنا ريما – إقترب بِحذر

مقاتلة بارعة أصلي المسلوبة الشامية ، عملت فنجحت فعاندني حظي فأرديتهُ قتيلاً
لا يغرنكْ صبري ، إن نفذ .. نفذ وإن تحّلمت أكـَرمت ، كُن صاحبي ألبُسك تاج كسرى
أعُطيك مُلك الروم ، كُن صاحبي وجارنيْ في وحدتي ، أسُّن لك السيف وأروض كومة
أحلامكِ الضائعة ، التائهة ، إقترب أنا ريما لا تَخف ، لست من المتجبرآت الكـواسـر

خاطري مكسور ، وجداني ينزف آلماً ، بعد أن جفت دمائي ناشدت حظي المتغيبّ عن
الوعيّ ، أنازع ، على ناصية الهَلاك ، بيني وبينه المّلك الأعظم ، أهمس في أذنهِ أن
أفيقّ ، يارفيق .. مابالكَ لا تفيق ؟ بربكِ أجرنيّ .. إني أنزف .. ياحظي اللعين .. أفيق !





رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-11-2022, 02:23 PM
الصورة الرمزية ابن رشد
ابن رشد ابن رشد غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
رقـم العضـويـة : 44780
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,447
أعجبني: 85
تلقى إعجاب 274 مرة في 148 مشاركة
منشن: 600 مشاركة
الإشارات: 1 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khalidiary
على الجسر الواصل بين حلم الطفولة والشيخوخة ، أقف هُناك في السابعة صباحاً
لأرتشف مرارة الوحِدة ، وأتجرع فقدان شهية الحياة ، وأسترجع أياميْ الخـوالي
داكِنة ، مُظلمة .. تجلب الخمول والكسل ، لا تقترب .. دعك وشأني أقارعْ المصير

عروسة من السكر ، وزوج من المرارة ، قهوة تغلي وأماني تسريّ ، إقترب إن شِئت
لكني أقسم لك أني جالبة للحظ التعيس ، أنا دوامة .. من السوداوية ، مُضمَحِلة بالقَهر
الصبر ومفتاحهِ في جُعبتي ، إقترب ، إلتمس ، تِلك عاصمة دويلتي ، شمالاً صومعة
مضى عليها الدهر ، شرقاً بيت حظي بنسيج خيط العَنكبوت ، أنا ريما – إقترب بِحذر

مقاتلة بارعة أصلي المسلوبة الشامية ، عملت فنجحت فعاندني حظي فأرديتهُ قتيلاً
لا يغرنكْ صبري ، إن نفذ .. نفذ وإن تحّلمت أكـَرمت ، كُن صاحبي ألبُسك تاج كسرى
أعُطيك مُلك الروم ، كُن صاحبي وجارنيْ في وحدتي ، أسُّن لك السيف وأروض كومة
أحلامكِ الضائعة ، التائهة ، إقترب أنا ريما لا تَخف ، لست من المتجبرآت الكـواسـر

خاطري مكسور ، وجداني ينزف آلماً ، بعد أن جفت دمائي ناشدت حظي المتغيبّ عن
الوعيّ ، أنازع ، على ناصية الهَلاك ، بيني وبينه المّلك الأعظم ، أهمس في أذنهِ أن
أفيقّ ، يارفيق .. مابالكَ لا تفيق ؟ بربكِ أجرنيّ .. إني أنزف .. ياحظي اللعين .. أفيق !

تم تفعيل عضويتك والمعذرة على التأخير





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 07:40 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2022