العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > من أفضل ما كتبه أعضاء الشبكة الليبرالية الحرة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-10-2020, 01:21 AM
الصورة الرمزية كوزيت
كوزيت كوزيت غير متواجد حالياً
امرأة من نور
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقـم العضـويـة : 41306
الدولة: عالم آخر
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 2,746
أعجبني: 742
تلقى إعجاب 1,365 مرة في 739 مشاركة
Icon3 عتبي على الأمهات الماجدات !

.
.

أكتب الآن وأنا في قمة وجعي وألمي وإنتصاري ، كأنني تمزقت أشلاء ، رُميت من السماء بكل قوة !

ضُربت بالأرض بشدة ، وكأنني كُنت بين يدّي جزار قطع دواخلي بسكينه الحاده لم يخطر في باله أن يرحمني !

قُطعت أشلاء أثناء ولادة ملاكي الصغير ، قُطعت من الداخل وأنا أبتسم لزوجي حين يحاول إضحاكي ، شعرت أنه يحتاج طمأنتي !

كُنت أصرخ من الألم ، أصرخ وأرفرف من السرير بقوة .. قوة هذا الوجع لا مثيل له !

لطالما كنت كافرة بالرب ، لكنني في هذا الوقت أصرخ أستنجده ( يا رب ) !

لم يكن هناك نجاة من أحد ، وكأن السماء تستمتع بعذاباتي !

حين حان الوقت وبدأ كل شيء بالصعود ، أخمدوا صراخاتي بإبرة صغيرة !

كيف لذلك الشيء الصغير أن يطفئ هذا الوجع " بشكه حاره " !

حينما تم الضغط وخرج الصغير ، كان دكتور التخدير يخبرني بكل مايحدث وكأنه يحاول تخفيف إرتجافاتي التي لم تهدأ رغم وجود عشرات الأغطية حولي !

خرج طفلي للحياة وسمعت صرخته الاولى .. نزلت الالاف الدمعات المحبوسة ، وكأنها تهرب من عيناي للحرية !

الحرية ؟!

الحرية الحقيقية كانت تلك اللحظة ، وكأنما ملائكة الرحمة أعطتني جناحات لأطير وأحلق في فضاء الخفه !

لم يعد يشتعل داخلي من الخوف والألم حينما طل صغيري علي يطبطب أوجاعي !

لم أنظر في حياتي كلها بهذا الشوق !!!
تأملته لثلاثين ثانية بلهفه لكن الممرضة رحلت بلا ذوق ودم .. شتمتها في داخلي : يابنت .. !!

كنت أتمنى أن تكون أطول نظرة بحياتي أحظى بها ، ولكن لم يحدث ذلك والسبب تلك السافلة المستعجله ~


خرجت من معركة تستحق أن تُكتب ، خضت معارك كثيرة ولكن هذه المعركة كانت تحمل تناقضاتي وعبثيتي وجنوني .. معركة لذيذه أهدتني ملاكي الصغير .. ملاك يداوي الجرح ويقبله !

معركه مُشبعه بالشوق والوجع والأنتظار ، معركة الأمهات الماجدات تستحق أن تُسطر وتُقبل أرحامهن الآلهات !


لطالما سمعت كلمة : ( عظيمة ) حين يعجب الآخرون بكتاباتي ، حين أزعج من حولي بأرآئي المتناقضة ، أعتدت هذه الكلمة ولم تعد تستهويني ولكن حين عشت تجربتي المُدهشة شعرت بها !
عظمة هائلة تفوق التصورات ، عظمة لم أسمعها من الأمهات الماجدات !
كيف يمرن بتجربة كهذه وتكون إجابتهن مُختصرة : ( تعبت مره ) !
كيف تموت الكلمات على شفاههن بتلك البساطة وتصبح بهذا الأختصار !



تنبيه : هذه الكلمات لاتحمل في داخلها الخوف بقدر ماتحمل من عظمة ~ ~


كوزيت






التـوقيـع https://soundcloud.com/bassant-3li/54zx5zsmjhmu

صوتي هارب مني ~
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-10-2020, 07:20 PM
الصورة الرمزية Zavedos
Zavedos Zavedos غير متواجد حالياً
.... كبير المشرفين .....
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
رقـم العضـويـة : 44071
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 944
أعجبني: 85
تلقى إعجاب 146 مرة في 83 مشاركة
افتراضي

الكاتب @كوزيت

الرابط الرئيسي للموضوع -:
https://libral.org/vb/showthread.php?t=308323





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 02:05 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd