العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-06-2021, 04:52 PM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 20,510
أعجبني: 5,982
تلقى إعجاب 4,303 مرة في 3,065 مشاركة
منشن: 18 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي حول التعددية الثقافية ..من أجل إنسان مسلم متعايش مع الآخر






من أكثر المشاهد غرابة بالنسبة لي عندما اسافر خارج السعودية واجلس في مكان يحوي الكثير من الأعراق والأجناس البشرية , اتأمل كيف استطاعت او كيف وصل اولئك البشر الى المستوى الذي جعلهم يتعايشون مع بعضهم البعض من دون ان يحاول اي طرف للسعي في محاولة فناء الآخر او السيطره عليه .
ينقل المفكر البليهي في احد كتبه نقلا عن العالم والفليسوف المعروف البرت انشتين قوله ان من المدهش والغريب بأن يتفق البشر حول امر ما , في محاولة لتاكيد فكرة الأول عن ان التمايز في ذهنية الأفراد هي الأصل , ومن هذه اليقظة الفكرية نستنتج ان التعايش والقبول بالتعددية هو امر ومنجز حضاري رفيع لا يجب النظر له كشيء عادي .
من وجهة نظري الشخصية , لكي يتقدم أي مجتمع في هذا الطريق , اعني طريق التعددية والقبول بالتعايش مع المخالفين , يجب ان يؤمن افراده بأن للنصوص الدينية والأعراف والتقاليد الموروثة زمن وحدود تنتهي عندها , والتاريخ حافل بالأمثلة التي تؤكد فداحة نزعة الإدعاء بالتفوق العرقي او الديني او الثقافي , يكفي التأمل بما انتهت اليه المانيا النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية .
كيف يجمع المسلم بين القبول بالتعايش مع المخالفين له في الدين وفي نفس الوقت يؤمن بان الحكم والعلاقة بينه وبين الآخر مبنية على نصوص القرآن , لا على مجموعة قيم دنيوية مشتركة مع من يعيش معهم في مجتمع ما ؟
الإيمان بالتطبيق الحرفي لنصوص القرآن والسنه , يعني ان الكون لايعيش فيه الا المسلم وبقية البشر مجرد توابع , ان كانوا أهل ذمه او معاهدين !
إذا اراد المسلمين ان يسيروا في طريق التعايش مع البشرية يجب ان يفهموا انهم ليسوا الوحيدين على هذه الأرض , وان غيرهم لهم الحق بشكل متساوي معهم من دون نظرة الإستعلاء لمجرد اعتناق دين او مذهب معين , وهذا المستوى من الوعي لن يحدث في ظل الإيمان بصلاحية نصوص القرآن والسنه لكل زمان ومكان , لماذا ؟ لان لو كل اتباع دين او مذهب اعتقدوا بان كتبهم المقدسه ونصوصهم التراثية صالحة لكل زمان ومكان لما استطاع البشر ان يعيشوا بسلام في كل زمان ومكان , لان النصوص الدينية تقتضي الإيمان بحقيقه واحده مطلقه , بينما المجتمعات والدول امور نسبية ومتعدده , فالدمار والفناء والحروب سوف تكون النتيجة كون كل طرف سوف يحارب الآخرين كونه يزعم امتلاكه للحقيقه الوحيده المطلقه !
العزلة الذهنية التي عاشها المسلمين والتي وقفت سدا منيعا في سبيل تطورهم الحضاري ولدت مفاهيم وافكار فاشية , مثل الولاء والبراء , المجتمع الجاهلي , التكفير , الجهاد , وهذه المفاهيم لايمكن ان يؤمن بها الإنسان المسلم وفي نفس الوقت ننتظر منه ان يكون اكثر تقبلا وتعايشا مع الإنسان المخالف له في أي مجتمع .
ولو تعمقنا اكثر في تلك المفاهيم لوجدنا بانها تنتهي بتحقيق اهداف سياسية , وهنا تنشأ المعضلة التاريخية في العلاقة مابين الدين والسياسة , ومن هذا المنطلق جاءت العلمانية لتنظم تلك العلاقة , علاقة الإنسان بالدين والدولة .
تكمن حقيقة تشوية دعاة الإسلام السياسي للعلمانية كونها تقطع حبال استغلال اؤلئك الدعاة والمشايخ لعقلية المسلم ودفعه باتجاه الحرب والدفاع عن وجودهم كأوصياء على مستقبل المجتمعات باعتبار ان الإسلام دين ودينا , مصحف وسيف .
يقول القرآن (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ..) , لا يوجد احد في العالم يؤمن بان دين المخالفين ومذاهبهم صحيحه , والا لانتفى معنى الإختلاف , ولكن المهم ان لايحكم ذلك الدين او المعتقد او يؤثرعلى مستوى التعايش مع الآخر , الإيمان بالآلهه والأديان يجب ان تكون لها حدود , مع الإله في ضميرالمؤمن , ومع الدين كممارسة للطقوس في المعابد , اما بقية الأماكن فهي مسرحا للعلاقات الإنسانية بكافة اشكالها وصورها .







التـوقيـع "هبني يا إلهي حساً خامداً و رؤية غير ناقدة ومنطقاً ضالاً، لكي أهتف وارضى وأقتنع بأن الألم والطاغية و الذباب مزايا كونية وانسانية وسماوية تستوجب الإيمان والصلاة."

عبدالله القصيمي
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Qassimy online على المشاركة المفيدة:
deef (15-06-2021), DeltaXX (12-06-2021)
  #2  
قديم 12-06-2021, 05:02 PM
أماسين أماسين غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
رقـم العضـويـة : 40771
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 1,752
أعجبني: 699
تلقى إعجاب 301 مرة في 260 مشاركة
منشن: 4 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

والله استغرب من عقلية الملحد
لماذا تفكيره محدود وكل مواضيعه الا عن المسلمين
ويريد بشتى الطرق اختلاق مواضيع لا علاقة لها بالواقع اطلاقا
يا اخ قصيمي لو نحسب عدد المسلمين مثلا في كندا و امريكا و فرنسا
هل في نظرك هؤلاء الموجودين في هذه البلدان لا يستطيعون التعايش مع الاخرين ويفرضون دينهم عليهم !
ما هذا التفكير الغريب !!





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ أماسين على المشاركة المفيدة:
I_Horus (12-06-2021)
  #3  
قديم 12-06-2021, 05:11 PM
متفـــــائل متفـــــائل متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
رقـم العضـويـة : 44729
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,100
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 103 مرة في 88 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي



بالعكس الاسلام هو الدين الوحيد الذي يدعو للتعايش مع الاخرين ولا يكره احدا لاعتناقه او الدخول فيه ..
لا اكراه في الدين ..
لكم دينكم ولي دين ..
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..
وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا ..
الخ مئات الايات القرانية ..

والواقع يشهد بذلك هذه الكنائس والمعابد ودور العبادة لغير المسلمين مازالت قائمة متذ دخول الاسلام الى تلك الدول والبلدان ولم يتعرض لها أحد بسوء ..



عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من ١٤٠٠ سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية


تفضل المايك







التـوقيـع

عندما أقرأ لبعضهم يزيد يقيني بقول الله تعالى :

"وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا
أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ
أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)
سورة الأعراف
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ متفـــــائل على المشاركة المفيدة:
أنور رشيد (12-06-2021)
  #4  
قديم 12-06-2021, 05:54 PM
هكذاانا هكذاانا متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1833
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,095
أعجبني: 16
تلقى إعجاب 819 مرة في 557 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

باستمرار ترديد آيات القرأن ليل نهار وان لنزتكون عقيدته صحيحه حتى يطبقها فلن يتعايش المسلم مع الاخرين
ولو كذب الغالبيه عيان بيان بان الاسلام دين تعايش امثال البعض الردود اعلاه

القرأن يقول بعض الامثله وغيرها كثير
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ [الممتحنة:1] إلى قوله سبحانه: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ [الممتحنة:4]
وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [التوبة:23]
وقال عز وجل في شأن اليهود: تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ غ‌ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًاا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ غ‌ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة:80-82] الآية.
وقال تعالى: لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونََ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ [المجادلة:22] الآية.


كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ غ‌ هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ غ‌ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ [آل عمران:118-120]


والسنة اكثر من ذلك
والفتاوي المعتبره اكثر
والتفاسير المعتبره اكثر واكثر

ويأتي مسلم ويقول لك يا قصيمي انت كذاب والاسلام دين تعايش كلام يردده البلهاء والجهله من الناس

تعايش بالاسلام كفر ومحرم الا بحالة الضعف وعدم التمكين غير كذا المسلم هو الوحيد الذي له الحق السياده بالارض

سلام






التـوقيـع اصوات المآذن واجراس الكنائس عبارة عن دعوة لممارسة عملية تعطيل التفكير والسؤال والنقاش الحر البناء باسلوب جمعي متكرر منذ الآف السنين

(شكراً لقائلها )

فيما يخص ما اكتب بالموقع هو رأيي الشخصي فقط ويحتمل الصواب والخطاء
رد مع اقتباس
3 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ هكذاانا على المشاركة المفيدة:
المفكر الجديد (12-06-2021), DeltaXX (12-06-2021), عادل الرزين (15-06-2021)
  #5  
قديم 12-06-2021, 07:46 PM
أماسين أماسين غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
رقـم العضـويـة : 40771
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 1,752
أعجبني: 699
تلقى إعجاب 301 مرة في 260 مشاركة
منشن: 4 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هكذاانا
باستمرار ترديد آيات القرأن ليل نهار وان لنزتكون عقيدته صحيحه حتى يطبقها فلن يتعايش المسلم مع الاخرين
ولو كذب الغالبيه عيان بيان بان الاسلام دين تعايش امثال البعض الردود اعلاه

القرأن يقول بعض الامثله وغيرها كثير
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ [الممتحنة:1] إلى قوله سبحانه: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ [الممتحنة:4]
وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [التوبة:23]
وقال عز وجل في شأن اليهود: تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ غ‌ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًاا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ غ‌ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة:80-82] الآية.
وقال تعالى: لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونََ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ [المجادلة:22] الآية.


كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ غ‌ هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ غ‌ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ [آل عمران:118-120]


والسنة اكثر من ذلك
والفتاوي المعتبره اكثر
والتفاسير المعتبره اكثر واكثر

ويأتي مسلم ويقول لك يا قصيمي انت كذاب والاسلام دين تعايش كلام يردده البلهاء والجهله من الناس

تعايش بالاسلام كفر ومحرم الا بحالة الضعف وعدم التمكين غير كذا المسلم هو الوحيد الذي له الحق السياده بالارض

سلام

نعم الاسلام دين تعايش
والايات التي ذكرتها في ردك تتكلم عن احداث في ذلك الزمن

قل لنا ماذا تعني هذه الاية ( وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم )

يوجد ملايين المسلمين كما ذكرت في ردي السابق يعيشون في كندا وامريكا واوروبا
طيب قل لنا كيف يعيشون هناك ؟

و لا داعي ان تذكر لنا الامثلة عن السنة والفتاوي
لانه لا يوجد حديث قاله الرسول يدعو الى عدم التعايش مع الاخرين

الملحد العربي هو الذي لايستطيع التعايش مع الاخرين لان لسانه زبالة
لحد الان لم ارى ملحد يحترم الاخرين
والدليل هذه الشبكة





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ أماسين على المشاركة المفيدة:
I_Horus (12-06-2021)
  #6  
قديم 12-06-2021, 08:06 PM
متفـــــائل متفـــــائل متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
رقـم العضـويـة : 44729
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,100
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 103 مرة في 88 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هكذاانا
باستمرار ترديد آيات القرأن ليل نهار وان لنزتكون عقيدته صحيحه حتى يطبقها فلن يتعايش المسلم مع الاخرين
ولو كذب الغالبيه عيان بيان بان الاسلام دين تعايش امثال البعض الردود اعلاه

القرأن يقول بعض الامثله وغيرها كثير
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ [الممتحنة:1] إلى قوله سبحانه: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ [الممتحنة:4]
وقال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [التوبة:23]
وقال عز وجل في شأن اليهود: تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ غ‌ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًاا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ غ‌ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا [المائدة:80-82] الآية.
وقال تعالى: لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونََ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ [المجادلة:22] الآية.


كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ غ‌ هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ غ‌ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ [آل عمران:118-120]


والسنة اكثر من ذلك
والفتاوي المعتبره اكثر
والتفاسير المعتبره اكثر واكثر

ويأتي مسلم ويقول لك يا قصيمي انت كذاب والاسلام دين تعايش كلام يردده البلهاء والجهله من الناس

تعايش بالاسلام كفر ومحرم الا بحالة الضعف وعدم التمكين غير كذا المسلم هو الوحيد الذي له الحق السياده بالارض

سلام


يا ملحد على الاقل استشهدت بايات من سورة الممتحنة فاقرأ ما بعدها ولا تحاول الانتقاء واخذ شي وترك شي ..

ستجد زميلي الملحد في نفس سورة الممتحنة :
عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7)
لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)
إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)

لا يوجد في الاسلام كما يقول يسوع المسيح بحسب زعم النصارى :
صموئيل الأول 15: 3 - 11 "فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ")
وعشرات النصوص التي فيها الحرق والقتل لاجل القتل حتى النساء والرضع والاطغال والاجنة في بطون امهاتهم والحيوانات والاغنام والحمير .. كل هؤلاء يأمر يسوع بقتلهم أبشع القتل ..

الاسلام دين تعايش والواقع يشهد بذلك والاف الكنائس والاديرة واماكن عبادة غير المسلمين في بلاد المسلمين تشهد بذلك ..

وما زال الطلب قائما لملاحدة المنتدى

اقتباس
عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من ١٤٠٠ سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية


تفضل المايك







التـوقيـع

عندما أقرأ لبعضهم يزيد يقيني بقول الله تعالى :

"وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا
أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ
أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)
سورة الأعراف
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ متفـــــائل على المشاركة المفيدة:
أنور رشيد (12-06-2021)
  #7  
قديم 12-06-2021, 08:32 PM
الصورة الرمزية الدمث
الدمث الدمث غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
رقـم العضـويـة : 4233
العمر: 60
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 13,033
أعجبني: 6
تلقى إعجاب 978 مرة في 884 مشاركة
منشن: 2 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

بالنسبة للآخر غير المسلم .. هم ايضا ورثوا كراهية الأسلام والمسلمين ربما لأنه منافس كبير لأديانهم خاصة المسيحية ..
ومنافس ايضا لدعاة التحرر الامحدود للعلمانية المتوحشة
لذلك لساستهم الأشرار ايضا يد في تشويهه وشيطنته ..

خلني انا مثلا كمسلم اقوم بدور ليبرالي منفتح يحب كل الناس وعقائدهم ... القرآن يقول لي : هَا أَنتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ ۚ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (119
صدق الله العظيم





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ الدمث على المشاركة المفيدة:
I_Horus (12-06-2021)
  #8  
قديم 12-06-2021, 08:54 PM
هكذاانا هكذاانا متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1833
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,095
أعجبني: 16
تلقى إعجاب 819 مرة في 557 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
وما زال الطلب قائما لملاحدة المنتدى



عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من ظ،ظ¤ظ/ظ/ سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَظ°ذَا غڑ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ غڑ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28


هذه واقعه مثبته بنصوص القرأن ونصوص السنه وراجع نصوص مثيره عنها وغيرها الكثير


سلام






التـوقيـع اصوات المآذن واجراس الكنائس عبارة عن دعوة لممارسة عملية تعطيل التفكير والسؤال والنقاش الحر البناء باسلوب جمعي متكرر منذ الآف السنين

(شكراً لقائلها )

فيما يخص ما اكتب بالموقع هو رأيي الشخصي فقط ويحتمل الصواب والخطاء
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ هكذاانا على المشاركة المفيدة:
DeltaXX (12-06-2021), عادل الرزين (15-06-2021)
  #9  
قديم 12-06-2021, 08:55 PM
salnanov salnanov متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقـم العضـويـة : 41282
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,232
أعجبني: 1,331
تلقى إعجاب 290 مرة في 245 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متفـــــائل


بالعكس الاسلام هو الدين الوحيد الذي يدعو للتعايش مع الاخرين ولا يكره احدا لاعتناقه او الدخول فيه ..
لا اكراه في الدين ..
لكم دينكم ولي دين ..
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..
وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا ..
الخ مئات الايات القرانية ..

والواقع يشهد بذلك هذه الكنائس والمعابد ودور العبادة لغير المسلمين مازالت قائمة متذ دخول الاسلام الى تلك الدول والبلدان ولم يتعرض لها أحد بسوء ..



عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من 1400 سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية


تفضل المايك

و الدليل القوانين التي اذا اهل الذمة لاجبارهم على الاسلام





رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-06-2021, 08:58 PM
salnanov salnanov متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقـم العضـويـة : 41282
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,232
أعجبني: 1,331
تلقى إعجاب 290 مرة في 245 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qassimy online





من أكثر المشاهد غرابة بالنسبة لي عندما اسافر خارج السعودية واجلس في مكان يحوي الكثير من الأعراق والأجناس البشرية , اتأمل كيف استطاعت او كيف وصل اولئك البشر الى المستوى الذي جعلهم يتعايشون مع بعضهم البعض من دون ان يحاول اي طرف للسعي في محاولة فناء الآخر او السيطره عليه .
ينقل المفكر البليهي في احد كتبه نقلا عن العالم والفليسوف المعروف البرت انشتين قوله ان من المدهش والغريب بأن يتفق البشر حول امر ما , في محاولة لتاكيد فكرة الأول عن ان التمايز في ذهنية الأفراد هي الأصل , ومن هذه اليقظة الفكرية نستنتج ان التعايش والقبول بالتعددية هو امر ومنجز حضاري رفيع لا يجب النظر له كشيء عادي .
من وجهة نظري الشخصية , لكي يتقدم أي مجتمع في هذا الطريق , اعني طريق التعددية والقبول بالتعايش مع المخالفين , يجب ان يؤمن افراده بأن للنصوص الدينية والأعراف والتقاليد الموروثة زمن وحدود تنتهي عندها , والتاريخ حافل بالأمثلة التي تؤكد فداحة نزعة الإدعاء بالتفوق العرقي او الديني او الثقافي , يكفي التأمل بما انتهت اليه المانيا النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية .
كيف يجمع المسلم بين القبول بالتعايش مع المخالفين له في الدين وفي نفس الوقت يؤمن بان الحكم والعلاقة بينه وبين الآخر مبنية على نصوص القرآن , لا على مجموعة قيم دنيوية مشتركة مع من يعيش معهم في مجتمع ما ؟
الإيمان بالتطبيق الحرفي لنصوص القرآن والسنه , يعني ان الكون لايعيش فيه الا المسلم وبقية البشر مجرد توابع , ان كانوا أهل ذمه او معاهدين !
إذا اراد المسلمين ان يسيروا في طريق التعايش مع البشرية يجب ان يفهموا انهم ليسوا الوحيدين على هذه الأرض , وان غيرهم لهم الحق بشكل متساوي معهم من دون نظرة الإستعلاء لمجرد اعتناق دين او مذهب معين , وهذا المستوى من الوعي لن يحدث في ظل الإيمان بصلاحية نصوص القرآن والسنه لكل زمان ومكان , لماذا ؟ لان لو كل اتباع دين او مذهب اعتقدوا بان كتبهم المقدسه ونصوصهم التراثية صالحة لكل زمان ومكان لما استطاع البشر ان يعيشوا بسلام في كل زمان ومكان , لان النصوص الدينية تقتضي الإيمان بحقيقه واحده مطلقه , بينما المجتمعات والدول امور نسبية ومتعدده , فالدمار والفناء والحروب سوف تكون النتيجة كون كل طرف سوف يحارب الآخرين كونه يزعم امتلاكه للحقيقه الوحيده المطلقه !
العزلة الذهنية التي عاشها المسلمين والتي وقفت سدا منيعا في سبيل تطورهم الحضاري ولدت مفاهيم وافكار فاشية , مثل الولاء والبراء , المجتمع الجاهلي , التكفير , الجهاد , وهذه المفاهيم لايمكن ان يؤمن بها الإنسان المسلم وفي نفس الوقت ننتظر منه ان يكون اكثر تقبلا وتعايشا مع الإنسان المخالف له في أي مجتمع .
ولو تعمقنا اكثر في تلك المفاهيم لوجدنا بانها تنتهي بتحقيق اهداف سياسية , وهنا تنشأ المعضلة التاريخية في العلاقة مابين الدين والسياسة , ومن هذا المنطلق جاءت العلمانية لتنظم تلك العلاقة , علاقة الإنسان بالدين والدولة .
تكمن حقيقة تشوية دعاة الإسلام السياسي للعلمانية كونها تقطع حبال استغلال اؤلئك الدعاة والمشايخ لعقلية المسلم ودفعه باتجاه الحرب والدفاع عن وجودهم كأوصياء على مستقبل المجتمعات باعتبار ان الإسلام دين ودينا , مصحف وسيف .
يقول القرآن (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ..) , لا يوجد احد في العالم يؤمن بان دين المخالفين ومذاهبهم صحيحه , والا لانتفى معنى الإختلاف , ولكن المهم ان لايحكم ذلك الدين او المعتقد او يؤثرعلى مستوى التعايش مع الآخر , الإيمان بالآلهه والأديان يجب ان تكون لها حدود , مع الإله في ضميرالمؤمن , ومع الدين كممارسة للطقوس في المعابد , اما بقية الأماكن فهي مسرحا للعلاقات الإنسانية بكافة اشكالها وصورها .

حتى بالغرب الي هو متعدد الثقافات تجدهم منعزلين البعض يقول بسبب ما يسمى حرية تعدد الثقافات بالغرب لذلك يتركون المسلمين منعزلين في احيائهم لكن في الواقع يجب ان تفعل الدول العربية مثل ما فعل اتاتورك و كما تفعل فرنسا اليوم اجبارهم بالقوة على الاندماج

تابع سلسلة المسلمين في الغرب لقناة لشؤون اسلامية على اليوتيوب





رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-06-2021, 09:08 PM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 20,510
أعجبني: 5,982
تلقى إعجاب 4,303 مرة في 3,065 مشاركة
منشن: 18 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أماسين
والله استغرب من عقلية الملحد
لماذا تفكيره محدود وكل مواضيعه الا عن المسلمين
ويريد بشتى الطرق اختلاق مواضيع لا علاقة لها بالواقع اطلاقا
يا اخ قصيمي لو نحسب عدد المسلمين مثلا في كندا و امريكا و فرنسا
هل في نظرك هؤلاء الموجودين في هذه البلدان لا يستطيعون التعايش مع الاخرين ويفرضون دينهم عليهم !
ما هذا التفكير الغريب !!

الإسلام لازال مسيس , وكونك لاترين هذه التسيس فهذه مشكلتك






التـوقيـع "هبني يا إلهي حساً خامداً و رؤية غير ناقدة ومنطقاً ضالاً، لكي أهتف وارضى وأقتنع بأن الألم والطاغية و الذباب مزايا كونية وانسانية وسماوية تستوجب الإيمان والصلاة."

عبدالله القصيمي
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Qassimy online على المشاركة المفيدة:
DeltaXX (12-06-2021)
  #12  
قديم 12-06-2021, 09:13 PM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 20,510
أعجبني: 5,982
تلقى إعجاب 4,303 مرة في 3,065 مشاركة
منشن: 18 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متفـــــائل


بالعكس الاسلام هو الدين الوحيد الذي يدعو للتعايش مع الاخرين ولا يكره احدا لاعتناقه او الدخول فيه ..
لا اكراه في الدين ..
لكم دينكم ولي دين ..
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..
وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا ..
الخ مئات الايات القرانية ..

والواقع يشهد بذلك هذه الكنائس والمعابد ودور العبادة لغير المسلمين مازالت قائمة متذ دخول الاسلام الى تلك الدول والبلدان ولم يتعرض لها أحد بسوء ..



عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من ١٤٠٠ سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية


تفضل المايك

ترى ملينا من هالكليشات !
من الآخر , الدين المقبول هو الدين الذي لايتجاوز ضمائر ومعابد اتباعه .
الأديان لانريد منها الا ان تكف يدها عن الدولة وامور المجتمع العامه , من سياسة واقتصاد وتعليم ..الخ .






التـوقيـع "هبني يا إلهي حساً خامداً و رؤية غير ناقدة ومنطقاً ضالاً، لكي أهتف وارضى وأقتنع بأن الألم والطاغية و الذباب مزايا كونية وانسانية وسماوية تستوجب الإيمان والصلاة."

عبدالله القصيمي
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Qassimy online على المشاركة المفيدة:
DeltaXX (12-06-2021)
  #13  
قديم 12-06-2021, 09:32 PM
الصورة الرمزية I_Horus
I_Horus I_Horus غير متواجد حالياً
نعمة و نقمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
رقـم العضـويـة : 10535
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 10,908
أعجبني: 5,558
تلقى إعجاب 1,727 مرة في 1,402 مشاركة
منشن: 11 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
Icon12

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qassimy online





من أكثر المشاهد غرابة بالنسبة لي عندما اسافر خارج السعودية واجلس في مكان يحوي الكثير من الأعراق والأجناس البشرية , اتأمل كيف استطاعت او كيف وصل اولئك البشر الى المستوى الذي جعلهم يتعايشون مع بعضهم البعض من دون ان يحاول اي طرف للسعي في محاولة فناء الآخر او السيطره عليه .
ينقل المفكر البليهي في احد كتبه نقلا عن العالم والفليسوف المعروف البرت انشتين قوله ان من المدهش والغريب بأن يتفق البشر حول امر ما , في محاولة لتاكيد فكرة الأول عن ان التمايز في ذهنية الأفراد هي الأصل , ومن هذه اليقظة الفكرية نستنتج ان التعايش والقبول بالتعددية هو امر ومنجز حضاري رفيع لا يجب النظر له كشيء عادي .
من وجهة نظري الشخصية , لكي يتقدم أي مجتمع في هذا الطريق , اعني طريق التعددية والقبول بالتعايش مع المخالفين , يجب ان يؤمن افراده بأن للنصوص الدينية والأعراف والتقاليد الموروثة زمن وحدود تنتهي عندها , والتاريخ حافل بالأمثلة التي تؤكد فداحة نزعة الإدعاء بالتفوق العرقي او الديني او الثقافي , يكفي التأمل بما انتهت اليه المانيا النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية .
كيف يجمع المسلم بين القبول بالتعايش مع المخالفين له في الدين وفي نفس الوقت يؤمن بان الحكم والعلاقة بينه وبين الآخر مبنية على نصوص القرآن , لا على مجموعة قيم دنيوية مشتركة مع من يعيش معهم في مجتمع ما ؟
الإيمان بالتطبيق الحرفي لنصوص القرآن والسنه , يعني ان الكون لايعيش فيه الا المسلم وبقية البشر مجرد توابع , ان كانوا أهل ذمه او معاهدين !
إذا اراد المسلمين ان يسيروا في طريق التعايش مع البشرية يجب ان يفهموا انهم ليسوا الوحيدين على هذه الأرض , وان غيرهم لهم الحق بشكل متساوي معهم من دون نظرة الإستعلاء لمجرد اعتناق دين او مذهب معين , وهذا المستوى من الوعي لن يحدث في ظل الإيمان بصلاحية نصوص القرآن والسنه لكل زمان ومكان , لماذا ؟ لان لو كل اتباع دين او مذهب اعتقدوا بان كتبهم المقدسه ونصوصهم التراثية صالحة لكل زمان ومكان لما استطاع البشر ان يعيشوا بسلام في كل زمان ومكان , لان النصوص الدينية تقتضي الإيمان بحقيقه واحده مطلقه , بينما المجتمعات والدول امور نسبية ومتعدده , فالدمار والفناء والحروب سوف تكون النتيجة كون كل طرف سوف يحارب الآخرين كونه يزعم امتلاكه للحقيقه الوحيده المطلقه !
العزلة الذهنية التي عاشها المسلمين والتي وقفت سدا منيعا في سبيل تطورهم الحضاري ولدت مفاهيم وافكار فاشية , مثل الولاء والبراء , المجتمع الجاهلي , التكفير , الجهاد , وهذه المفاهيم لايمكن ان يؤمن بها الإنسان المسلم وفي نفس الوقت ننتظر منه ان يكون اكثر تقبلا وتعايشا مع الإنسان المخالف له في أي مجتمع .
ولو تعمقنا اكثر في تلك المفاهيم لوجدنا بانها تنتهي بتحقيق اهداف سياسية , وهنا تنشأ المعضلة التاريخية في العلاقة مابين الدين والسياسة , ومن هذا المنطلق جاءت العلمانية لتنظم تلك العلاقة , علاقة الإنسان بالدين والدولة .
تكمن حقيقة تشوية دعاة الإسلام السياسي للعلمانية كونها تقطع حبال استغلال اؤلئك الدعاة والمشايخ لعقلية المسلم ودفعه باتجاه الحرب والدفاع عن وجودهم كأوصياء على مستقبل المجتمعات باعتبار ان الإسلام دين ودينا , مصحف وسيف .
يقول القرآن (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ..) , لا يوجد احد في العالم يؤمن بان دين المخالفين ومذاهبهم صحيحه , والا لانتفى معنى الإختلاف , ولكن المهم ان لايحكم ذلك الدين او المعتقد او يؤثرعلى مستوى التعايش مع الآخر , الإيمان بالآلهه والأديان يجب ان تكون لها حدود , مع الإله في ضميرالمؤمن , ومع الدين كممارسة للطقوس في المعابد , اما بقية الأماكن فهي مسرحا للعلاقات الإنسانية بكافة اشكالها وصورها .


مع إحترامي لشخصك ... إلا أنني لا يمكن أن أتجهل التناقض في فكرك ... أنت تدعو للتعايش ... و تمارس الإقضاء ... و تطالب المسلمين أن يتركوا قرآنهم من أجل أن يتعايشوا مع الغير.

و المشكلة في تفكيرك و موقفك المسبق من المسلمين ... فعقلك الظاهر و الباطن يؤكد من منطقك أنك لا تقبل التعايش مع مسلم متمسك بقرآنه.

و كأن الغرب الذي يتعايش فيها البشر بقانون يكفل المساولة للجميع أجبر الناس على ترك توراتهم و أناجيلهم و قرآنهم ... حتلى يتعايشوا.


قضية التعايش لها علاقة بقبول الآخر كإنسان مساوي له في الإنسانية و المواطنة و الحقوق ... التي تعرف اليوم بحقوق الإنسان ... و أولها حرية الإعتقاد.

أنت تربط الدين كنقيض للحرية و الإنسانية ... و هو فهم خائط سقيم ... ولذلك أسباب بيئية و ثقافية عنصرية و طائفية متطرفة ... خرجت منها لافظاً لفكرها ... متطرفاً بفكرك إلى النقيض المعاكس لها في الإتجاه و المساوي في التطرف.

و لو رأيت حقيقتك ...كما يراها أي ليبرالي علماني إنساني متحرر و حر ... وكما تراها عين حورس ... لرأيت أنك الوجه الآخر لعملة وجهها الأول اللحيدان و الفوزان و باقي الفرقة الناجية الوهابية.

هم يرفضون التعايش مع من ليس من مذهبهم.

و أنت ترفض التعايش مع من ليس على مذهبك ... النقيض الناقض لهم ... و المساوي في رفض الآخر المختلف.

كل ذلك بإعتماد فهم خاطئ و تفسير عنصري طائفي إقصائي و لا إنساني للقرآن و الإسلام ... هو جزء من ثقافتك وفهمك وفكرك ... تبني عليه مواقفك و حكمك .









التـوقيـع
الرعد - 11
لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ

يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ I_Horus على المشاركة المفيدة:
أماسين (12-06-2021)
  #14  
قديم 12-06-2021, 10:07 PM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 20,510
أعجبني: 5,982
تلقى إعجاب 4,303 مرة في 3,065 مشاركة
منشن: 18 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة i_horus

مع إحترامي لشخصك ... إلا أنني لا يمكن أن أتجهل التناقض في فكرك ... أنت تدعو للتعايش ... و تمارس الإقضاء ... و تطالب المسلمين أن يتركوا قرآنهم من أجل أن يتعايشوا مع الغير.

و المشكلة في تفكيرك و موقفك المسبق من المسلمين ... فعقلك الظاهر و الباطن يؤكد من منطقك أنك لا تقبل التعايش مع مسلم متمسك بقرآنه.

و كأن الغرب الذي يتعايش فيها البشر بقانون يكفل المساولة للجميع أجبر الناس على ترك توراتهم و أناجيلهم و قرآنهم ... حتلى يتعايشوا.


قضية التعايش لها علاقة بقبول الآخر كإنسان مساوي له في الإنسانية و المواطنة و الحقوق ... التي تعرف اليوم بحقوق الإنسان ... و أولها حرية الإعتقاد.

أنت تربط الدين كنقيض للحرية و الإنسانية ... و هو فهم خائط سقيم ... ولذلك أسباب بيئية و ثقافية عنصرية و طائفية متطرفة ... خرجت منها لافظاً لفكرها ... متطرفاً بفكرك إلى النقيض المعاكس لها في الإتجاه و المساوي في التطرف.

و لو رأيت حقيقتك ...كما يراها أي ليبرالي علماني إنساني متحرر و حر ... وكما تراها عين حورس ... لرأيت أنك الوجه الآخر لعملة وجهها الأول اللحيدان و الفوزان و باقي الفرقة الناجية الوهابية.

هم يرفضون التعايش مع من ليس من مذهبهم.

و أنت ترفض التعايش مع من ليس على مذهبك ... النقيض الناقض لهم ... و المساوي في رفض الآخر المختلف.

كل ذلك بإعتماد فهم خاطئ و تفسير عنصري طائفي إقصائي و لا إنساني للقرآن و الإسلام ... هو جزء من ثقافتك وفهمك وفكرك ... تبني عليه مواقفك و حكمك .




نعم انا ارفض التعايش مع إنسان يؤمن بالصلاحية المطلقه للنصوص التي تقول ( فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ )
( فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ)

( قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ )






التـوقيـع "هبني يا إلهي حساً خامداً و رؤية غير ناقدة ومنطقاً ضالاً، لكي أهتف وارضى وأقتنع بأن الألم والطاغية و الذباب مزايا كونية وانسانية وسماوية تستوجب الإيمان والصلاة."

عبدالله القصيمي
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Qassimy online على المشاركة المفيدة:
DeltaXX (12-06-2021), عادل الرزين (15-06-2021)
  #15  
قديم 12-06-2021, 10:53 PM
الصورة الرمزية انسان بسيط
انسان بسيط انسان بسيط غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
رقـم العضـويـة : 43017
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,404
أعجبني: 637
تلقى إعجاب 978 مرة في 516 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متفـــــائل


بالعكس الاسلام هو الدين الوحيد الذي يدعو للتعايش مع الاخرين ولا يكره احدا لاعتناقه او الدخول فيه ..
لا اكراه في الدين ..
لكم دينكم ولي دين ..
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..
وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا ..
الخ مئات الايات القرانية ..

والواقع يشهد بذلك هذه الكنائس والمعابد ودور العبادة لغير المسلمين مازالت قائمة متذ دخول الاسلام الى تلك الدول والبلدان ولم يتعرض لها أحد بسوء ..



عزيزي الملحد صاحب المقال :
لتثبت نظريتك ان الاسلام لا يقبل التعايش مع الاخرين اذكر لنا واقعة تاريخية موثقة من ظ،ظ¤ظ/ظ/ سنة قام فيها المسلمون باكراه غيرهم على الدخول في الاسلام او التحدث بالعربية


تفضل المايك

داعش ذبحوا 6000 شيعي مثل شربة الماء ولم يرف لهم جفن لإن دينهم (الأسلامي) يحظهم على قتل هؤلاء الروافض الذين يسبون ابوبكر وعمر
الشيعة اصبحوا يقادون من إيران ويخوضون حروبها ويموتون من اجلها لإن دينهم (الأسلامي) امرهم بذلك وبمقاتلة النواصب الذين يكرهون عليً
نحن نتحدث هنا -في عصرنا هذا- وكل تلك الجرائم والكراهية تشاهد صوت وصورة ..ناهيك عن الكوارث والمذابح طوال التاريخ بين المسلمين
فأي تعايش هذا ومتى حدث؟

السني مستعد أن يسفك الدم ويعيش بفقر على ان يحكمه شيعي "مسلم"
الشيعي مستعد أن ينافق ويكون عميل للخارج على ان يحكمه سني "مسلم"
والأثنان على استعداد ان يحكمهما كافر يهود ملحد زنديق بوذي ..ولا يحكمهم عدوهم من المذهب الآخر ..
السنة والشيعة اشد ضراوة وقساوة ودموية ضد بعضهما ويعتبران حروبهم ضد بعض هي "خصيم الجنة والنار"
وعلى استعداد ان يخسرا حياتهم واغلى ما يملكون في سبيل القضاء على الطرف "المسلم " الآخر - كما حدث في سوريا،

الأخوة من السنة والشيعة اصحاب الدين الواحد والاسلام الواحد لا تستطيع السيطرة على كراهيتهما لبعضهم ومحاولاتهم قتل بعضهم
الا بطريقة دموية كما فعل بشار وصدام (مع وضع احتمال بإن مجرد سقوط هذا الحاكم وابعاد السيف عنهم سيعودون لذبح بعض..)!

الغريب بأنه رغم كل خلافاتهما والدماء والفرقة والتمزيق الذي فعلوه ببعض لإن دينهم أمرهم بذلك
لكنهم يتفقون بان الدين الاسلامي نفسه هو الحل وهو الذي سيوحدهم...؟






رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ انسان بسيط على المشاركة المفيدة:
deef (15-06-2021), سحاب الجبل (15-06-2021)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 01:07 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, JelsoftH Enterprises Ltd