العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:
الصاحب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-04-2019, 02:09 PM
ArabTimes ArabTimes غير متواجد حالياً
كاتب ليبرالي حر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43762
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,747
أعجبني: 474
تلقى إعجاب 217 مرة في 191 مشاركة
افتراضي صحيفة أمريكية: هكذا تنشر السعودية التطرف حول العالم

المملكة العربية السعودية تقاتل من أجل احتكار خطير للفكر الإسلامي


نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقال رأي للكاتبة فرح بانديث تحدثت فيه عن الفكر المتطرف السائد في المملكة العربية السعودية وتأثيره المسموم على البلدان والأقليات المسلمة.

وأكدت الكاتبة في مقالها الذي ترجمته "عربي21" أن التمويلات السعودية في البلدان الإسلامية هدفها فرض سياسات المملكة الإيديولوجية ونظرتها المتطرفة للدين.

وقالت بانديث التي عملت ممثلة خاصة للمجتمعات الإسلامية في وزارة الخارجية الأمريكية، إنه خلال زيارتها لإحدى القرى بمنطقة الإيغور، الذين يتلقون معاملة سيئة من طرف الحكومة الصينية نظرا لاعتبارات دينية، حظيت بمحادثات تتعلق بالنظام التعليمي الإسلامي في المنطقة رفقة أستاذ بجامعة إسلامية محلية، حيث أطلعها على حقيقة توجه الطلاب إلى دول الخليج العربي للاختلاط مع الطلاب المسلمين الآخرين.

وذكرت الكاتبة أن الأستاذ الجامعي كان يشاهد القنوات السعودية، وقد ضُبطت الساعة وفق توقيت مكة المكرمة وهو ما يكشف عن مدى ارتباط هذه الأقليات المسلمة بالثقافة السعودية.

من جهة أخرى، أشارت بانديث إلى أن مسجد البلدة قد كلف تشييده 19 مليون دولار علما أن تمويله كان متأتيا من هبات خاصة. وعند سؤاله عن مصدر هذه الأموال، نفى الرجل أن يكون للسعوديين يد في ذلك.

بعد ذلك، وعند توجههما إلى خارج مناطق العمران، بدأ الطابع الخليجي في التلاشي. وجابت سيارتهما الطرقات نحو مناطق ذات طابع محلي، حيث كانت المنازل والمحلات تغلب عليها البساطة، أما المسجد الموجود هناك فكان مشيدا بالخشب ويعكس الطابع الخاص بالعمارة الصينية التقليدية. وخلال المحادثات التي أجرتها مع سكان هذه المناطق، لاحظت بانديث اختلافهم الشديد عن سكان المناطق السابقة في لباسهم وثقافتهم، واكتشفت أنهم يطلقون عبارة "الإسلام الأجنبي" على المسجد الذي يخطف الأبصار.

وأفادت الكاتبة أن السعوديين يستغلون أزمة الهوية التي يعيشها الشباب المسلم في الصين، للترويج لمجموعة معينة من الأفكار حول الإسلام، والتي تعرف في منطقة الخليج والمملكة العربية السعودية بشكل خاص بالوهابية، مضيفة أن هذا النوع من الإسلام غير متسامح ومتشدد ويتناقض مع القيم الليبرالية.

وأشارت الكاتبة إلى أن الإسلام الوهابي حظي بانتشار خلال العقود الأخيرة بفضل رعاية المملكة العربية السعودية له.

واستطردت: "لا يمكن للمرء فهم النظام العالمي الذي يقوم عليه التطرف دون دراسة الدور المحوري الذي تلعبه الحكومة السعودية والمنظمات الخاصة والأفراد داخلها. فخلال العقود الأخيرة فقط، أنفق السعوديون ما يصل إلى 100 مليار دولار لنشر الوهابية وترسيخ معتقد مفاده أنهم رعاة الإسلام".

وأوضحت أن أساليب الإقناع التي تتبعها السعودية تتضمن تمويل المدارس والمساجد والأئمة والمؤسسات الثقافية حول العالم.

وتابعت: "السعوديون لا يريدون تفشي الوهابية بين المجتمعات الأخرى فقط، بل تسعى القوى الدينية في المملكة، والمدعومة من طرف الأسرة الحاكمة، إلى تدمير التقاليد المحلية الأخرى داخل الإسلام".

وتحقيقا لهذا الغرض، يعمل السعوديون على إعادة كتابة التاريخ ومحو الأدلة لصالح رواياتهم الخاصة، وهو ما ساهم في تطوير أيديولوجية تبناها المتطرفون الإسلاميون حول العالم.

وذكرت الكاتبة أن المملكة دعمت الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط بشكل مباشر بواسطة حكومتها وأفرادها، في حين عملت كحليف قوي لمكافحة هذا الإرهاب، كما ساعدت في دحر النفوذ الإيراني من المنطقة. وعلى الرغم من أن السياسة الثنائية التي تتبعها المملكة تعد محيرة، إلا أنه يمكن اعتبارها سياسة استراتيجية خدمت مصالح السعوديين بشكل جيد لفترة طويلة من الزمن.

وإلى جانب الدعم المباشر، ساهمت الجهود السعودية التي تهدف إلى غرس تعاليمها ومبادئها في الشباب المسلم حول العالم في جعلهم أكثر عرضة للتجنيد من قبل الجماعات المتطرفة، ليشمل ذلك حتى الجماعات المعارضة للنظام السعودي، بحسب "فورين بوليسي".

ووفقا لويل مكانتس، المستشار السابق في وزارة الخارجية الأمريكية والمختص في مكافحة الإرهاب، ما كان تنظيم الدولة ليكون بالعنف الذي هو عليه اليوم لولا السعودية، ناهيك عن كونه يبرر عنفه وتشدده باللجوء إلى المبادئ الوهابية المدفوعة من قبل المملكة.

وتطرقت الكاتبة إلى الحديث عن النفوذ السعودي في كل من بورما وكازاخستان ومدينة تُمْبُكْتُو المالية والبلقان.

وقالت: "من جهة أخرى، يبدو أن كلا من باكستان والسنغال وإندونيسيا على دراية بالدوافع الحقيقية للمملكة العربية السعودية، لكنهم يتعاملون معها بشكل سطحي نظرا لحاجتهم للمال السعودي لتمويل المدارس ومشاريع الرعاية الصحية وتوفير الحاجيات الأساسية".

وفي الختام، أكدت الكاتبة أنه في حال سمحنا للنظرة السعودية الأحادية بالانتشار، فسيواصل المتطرفون إيجاد أرض خصبة للتجنيد في مجتمعاتهم المحلية. وفي حال هزيمة تنظيم الدولة، ستظهر جماعات متشددة أخرى، نظرا لأن تواصل أزمة الهوية تدفع الشباب إلى البحث عن إجابات حول تساؤلاتهم المبهمة خارج مجتمعاتهم.

التعليق: الخبر جديد نشره موقغ فورين بوليسي الاخباري قبل اسبوع وترجمه موقع عربي 21 قبل يومين, هذا المقال يثبت ان ادعاءات بن سلمان ان الوهابية انتهت كذب في كذب , فمن شب على شيء شاب عليه, السعودية تتاجر بالدين للحصول على مكاسب سياسية وهنالك دول تجاملها مثل باكستان وماليزيا على ذمة كاتبة المقال...

مغزى المقال ان التطرف الاسلامي حول العالم مصدره السعودية , فهي انفقت اكثر من 100 مليار دولار على نشر هذا الفكر الذي يرسخ عقيدة تكفير الغير بل حتى قتل المخالف بالرأي, فهي تبحث عن مناطق تعاني من صراعات سواء سياسية او ثقافية وتحاول اختطاف الشباب هنالك واقناعهم بأن الرواية الوهابية للاسلام هي فقط الرواية الصحيحة وباقي الروايات باطلة وهذا القول خطير جدا.

أيضأ قالت ان السعودية تتعامل مع الامر بوجهين, تحارب الارهاب من جهة وتنشر التطرف الديني من جهة أخرى , وهي تتصرف مع هذا الامر بما يخدم مصالحها.

وأخيرا , حذرت الكاتبة حتى لو انتهى تنظيم داعش, فحركات متطرفة اخرى قد تظهر في المستقبل لان الخطاب الديني الوهابي يمتلك ارضية خصبة جدا لصناعة الارهاب.

ومن هنا أرى نحن الكتاب علينا واجب مقدس للوقوف بوجه هذا النظام الذي لا يبالي بالبشرية ويسعى الى نشر التطرف من أجل الحصول على اوراق دعم سياسي تحت غطاء الدين من خلال توعية الناس بخطورة ما يقوم به, فهو يتاجر بالدين , ويسيء للاسلام من خلال هذه التصرفات...

المصدر بالعربية: صحيفة أمريكية: هكذا تنشر السعودية التطرف حول العالم

المصدر بالانجليزية: Extremism Is Riyadh’s Top Export






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ ArabTimes على المشاركة المفيدة:
Shaborah (02-04-2019)
  #2  
قديم 01-04-2019, 02:44 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7,715
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 532 مرة في 436 مشاركة
افتراضي



من لا يلاحظ التغييرات التي تقوم بها القيادة السعودية انسان بلا ضمير
قد تكون هذه التهم مبررة لو كنا لازلنا نحمل نفس التوجهات التي كانت
ابان الصراع الامريكي السوفيتي على الساحة الافغانية
وهو ما صرح به الامير الشاب الذي يحمل لواء التغيير وتوعد هذا الفكر يالتدمير
نحن لسنا جنة الله في ارضه ولكننا قياسا بما يدور حولنا
نعتبر ضمن افضل الدول العربية والاسلامية من حيث مستوى المعيشة والاستقرار
لاشك هناك سلبيات ومطالب
ولكن هناك ايضا قيادة شابه يمكنها ان ترى وتستوعب ما يدور حولها بمنظار مختلف عن السابق
ولديها طموحات لتوافقات وارقى دول العالم الامر الذي لابد ان ينعكس على البلاد والعباد
اما التهم التي تحاول ان تسوقها على القاريء الساذج انتهت بلا رجعة ولله الحمد
وها انت تشاهد حواراتنا الدينية ونقدنا للموروث يتم بكل سلاسة
وبلا اي مسائلات او دعاوي كيدية في المحاكم الشرعية
وتكفير وما الى ذلك من ممارسات داعشية
ونكاية فيك لن اكبر الخط خل عينك تتعب وانت تحاول ان تقراء لترد







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ الصاحب على المشاركة المفيدة:
  #3  
قديم 01-04-2019, 03:06 PM
الصورة الرمزية آهابس
آهابس آهابس متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
رقـم العضـويـة : 42617
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,019
أعجبني: 174
تلقى إعجاب 446 مرة في 305 مشاركة
افتراضي

التوبة تجب ما قبلها
أعتقد و أتمنى أن النظام السعودي تخلى عن نشر الفكر المتطرف السلفي و هذا حقيقة ما المسه واقع بالداخل و إن كان بشكل تدريجي فيه بطئ لكن الارث ثقيل و لا اعلم عما يحدث من دعم خارجي
المهم هو التأكد من الدعم و التمويل الخارجي السعودي للمجتمعات الإسلامية و مراقبته و رصده رصد دقيق هو و التمويل الايراني و القطري و التركي ( هذا واجب اممي انساني للبشرية )
هذه الدول ( السعودية و تركيا و ايران و قطر ) إسلامهم بتفاوت فيه تطرف و يخدم إجندات لا تحث على الإستقرار و لا التعايش
عموماً إذ ثبت تمويل و دعم سعودي للمجتمعات الدينية بالخارج و تمت في هذا العهد الجديد فهنا مكمن الخطر و هذا نذير شؤم
أما إن تخلت السعودية بصدق و تابت توبة نصوح عن هذه الإنشطة و المعتقدات الخطرة فيجب دعمها و تشجيعها على هذا المسلك و هذا ما نرجوه و نتمناه لبلدنا و للعالم .







التـوقيـع لا تمدح من تخاف من نقده
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ آهابس على المشاركة المفيدة:
  #4  
قديم 01-04-2019, 03:17 PM
الصورة الرمزية المغلوب على أمره
المغلوب على أمره المغلوب على أمره غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42316
الدولة: المملكة العربية السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,025
أعجبني: 257
تلقى إعجاب 366 مرة في 289 مشاركة
افتراضي

ممكن الكاتبة فرح ( الأمريكية ) تعطينا رأيها في دعم الأمريكان للجهاديين أيام حربها مع الحرب السوفييتي بما انها قارئة جيدة للتاريخ والمشهد السياسي

في السياسة لا يوجد هناك صديق دائم أو عدو دائم .. وما يهم هو توجه الدولة الان .. والتوجه الرسمي للدولة هو محاربة التطرف وتجفيف منابع الارهاب وتحطيم أحلام الصغار بإعادة بناء امبراطوريات انتهت على يد العرب





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-04-2019, 03:20 PM
ArabTimes ArabTimes غير متواجد حالياً
كاتب ليبرالي حر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43762
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,747
أعجبني: 474
تلقى إعجاب 217 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحب


من لا يلاحظ التغييرات التي تقوم بها القيادة السعودية انسان بلا ضمير
قد تكون هذه التهم مبررة لو كنا لازلنا نحمل نفس التوجهات التي كانت
ابان الصراع الامريكي السوفيتي على الساحة الافغانية
وهو ما صرح به الامير الشاب الذي يحمل لواء التغيير وتوعد هذا الفكر يالتدمير
نحن لسنا جنة الله في ارضه ولكننا قياسا بما يدور حولنا
نعتبر ضمن افضل الدول العربية والاسلامية من حيث مستوى المعيشة والاستقرار
لاشك هناك سلبيات ومطالب
ولكن هناك ايضا قيادة شابه يمكنها ان ترى وتستوعب ما يدور حولها بمنظار مختلف عن السابق
ولديها طموحات لتوافقات وارقى دول العالم الامر الذي لابد ان ينعكس على البلاد والعباد
اما التهم التي تحاول ان تسوقها على القاريء الساذج انتهت بلا رجعة ولله الحمد
وها انت تشاهد حواراتنا الدينية ونقدنا للموروث يتم بكل سلاسة
وبلا اي مسائلات او دعاوي كيدية في المحاكم الشرعية
وتكفير وما الى ذلك من ممارسات داعشية
ونكاية فيك لن اكبر الخط خل عينك تتعب وانت تحاول ان تقراء لترد


أنا لا أسعى لتسويق شيء, هو مجرد مقال لكاتبة امريكية تعتقد ان الفكر الوهابي مازال قائما بالمملكة وان السعودية مازالت تستخدم الدين كأداة لفرض سيطرتها على العالم الاسلامي...

وجه كلامك لها وليس لي, مع العلم ان كلامها قد يكون صحيحا...

هل القضاء على الوهابية يكون من خلال السماح بالحفلات وواقامة مهرجانات؟!!!

حسب تصوري بن سلمان قام بتعديل طفيف على الوهابية لتخفيف الاحتقان او الضغط على السعوديين ,

لكن الوهابية كأيدلوجية متطرفة هي سلاح ال سعود لشراء ذمم تحت ستار الدين ...

اتصور ان بن سلمان فقط غير ادوات اللعبة واصبح يلعب بذكاء اكثر مممن سبقه من ال سعود...

طريقة الدعوة, من يقومون بالدعوة , الاماكن المستهدفة, الفائدة التي سوف تعود على المملكة....فقديما كانت تتم بصورة عشوائية ....اما اليوم فالوضع اختلف...

اتوقع هذا هو قصد الكاتبة حسب ما فهمت....

اتمنى ان يكون كلامي غير صحيح....







رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-04-2019, 03:29 PM
الصورة الرمزية لوجيكوس
لوجيكوس لوجيكوس متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
رقـم العضـويـة : 40341
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 5,076
أعجبني: 979
تلقى إعجاب 1,520 مرة في 1,131 مشاركة
افتراضي

بغض النظر عن الدوافع المتطرفة والإرهابية لدعاة شيطنة السعودية وتبرئة الإرهابيين الحقيقيين ولكن المؤكد عندما تقرأ لأمثال هؤلاء سواء من الأمريكيين من خلفية أمصارية أو من شتات الروم الأمصار أنهم لا يريدون ولا يتمنون أن تقضي السعودية على التطرف

أنتم إرهابيون تتمنون القضاء على المملكة وتدعمون كل حركة إرهابية دينية أو غير دينية تحارب المملكة

ولا استبعد أن "فرح" هذه من جماعة تجار الدعارة والحشيش

أنتم مجرد مجرمين إرهابيين دعاة تطرف وتخريب أوطان






رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-04-2019, 03:51 PM
ArabTimes ArabTimes غير متواجد حالياً
كاتب ليبرالي حر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43762
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,747
أعجبني: 474
تلقى إعجاب 217 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آهابس
التوبة تجب ما قبلها
أعتقد و أتمنى أن النظام السعودي تخلى عن نشر الفكر المتطرف السلفي و هذا حقيقة ما المسه واقع بالداخل و إن كان بشكل تدريجي فيه بطئ لكن الارث ثقيل و لا اعلم عما يحدث من دعم خارجي
المهم هو التأكد من الدعم و التمويل الخارجي السعودي للمجتمعات الإسلامية و مراقبته و رصده رصد دقيق هو و التمويل الايراني و القطري و التركي ( هذا واجب اممي انساني للبشرية )
هذه الدول ( السعودية و تركيا و ايران و قطر ) إسلامهم بتفاوت فيه تطرف و يخدم إجندات لا تحث على الإستقرار و لا التعايش
عموماً إذ ثبت تمويل و دعم سعودي للمجتمعات الدينية بالخارج و تمت في هذا العهد الجديد فهنا مكمن الخطر و هذا نذير شؤم
أما إن تخلت السعودية بصدق و تابت توبة نصوح عن هذه الإنشطة و المعتقدات الخطرة فيجب دعمها و تشجيعها على هذا المسلك و هذا ما نرجوه و نتمناه لبلدنا و للعالم .


لا أتوقع أنها تتكلم عن الماضي: فهي تكلمت عن نفوذ ديني حالي في كل من: بورما وكازاخستان ومدينة تُمْبُكْتُو المالية والبلقان...

وتحدثت ايضا عن محاولة لبسط النفوذ في دول اخرى مثل: باكستان والسنغال وإندونيسيا...الا ان هذه الدول على دراية بالنوايا السعودية حسب قول الكاتبة...وهذه الدول تجامل السعودية من اجل الحصول على المال السعودي...

فمن هنا حذرت من عودة التطرف مستقبلا اذا ما استمرت السعودية بهذا النهج؟!!!

هل هنالك مبالغة في كلامها؟! ربما ....لكن انا لا استبعد ان بن سلمان ما زال ينشر الوهابية لكن بطرق وادوات جديدة اكثر احترافية من ذي قبل...






رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-04-2019, 05:30 PM
عَابِرُونْ عَابِرُونْ متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
رقـم العضـويـة : 43416
العمر: 28
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 690
أعجبني: 7
تلقى إعجاب 186 مرة في 133 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحب


من لا يلاحظ التغييرات التي تقوم بها القيادة السعودية انسان بلا ضمير
قد تكون هذه التهم مبررة لو كنا لازلنا نحمل نفس التوجهات التي كانت
ونكاية فيك لن اكبر الخط خل عينك تتعب وانت تحاول ان تقراء لترد

وهل نعتقد بأن تغييرات 4 سنوات ستمحي ما حصل في 40 سنة؟ وتجعل الغرب والعالم ينسون ما حصل طيلة العقود الماضية. لا أعتقد. وهذه مشكلة.






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-04-2019, 05:38 PM
الصورة الرمزية برزان
برزان برزان غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42381
الدولة: لا مكان
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,443
أعجبني: 293
تلقى إعجاب 1,236 مرة في 1,036 مشاركة
افتراضي

يبدو ان الصحيفه لا تعلم مالذي يفعله محمد بن سلمان في ملف الوهابيه للخروج بالمملكه من المرض الذي اصاب العالم باجمع بسبب تلك الشريحه .
تنظر الي ماضي المملكه ولا تنظر الي مستقبلها والتغيرات التي تحدث على الساحه الفكريه والثقافيه السعوديه .












رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-04-2019, 06:14 PM
الصورة الرمزية الاسكندرانى
الاسكندرانى الاسكندرانى غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
رقـم العضـويـة : 3337
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,154
أعجبني: 170
تلقى إعجاب 349 مرة في 302 مشاركة
افتراضي

حقيقه اتسائل كيف لتيار اسلامى متشدد
اسمه الوهابيه ينشر كل هذا الكم من التطرف
والتخوين والتكفير ضد كل الطوائف الاسلاميه
وبذات الوقت يعلن ان الوالى هو إله
يجب تنزيهه وعبادته والتضرع اليه
وهابيه كل همها هو نصيبها بالمشاركه
السياسيه بالحكم وتقسيمه بينها وبين الوالى
وهابيه ذهبت يوما لتكون تحت رايه الصليب
بل وحرضت الكفار على اوطان الاسلام







التـوقيـع
الحريه ليست منحه أو هبه ... وإنما يبذل الغالى والنفيس لنيلها
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-04-2019, 06:22 PM
بحر أخضر بحر أخضر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
رقـم العضـويـة : 42085
العمر: 64
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,332
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 427 مرة في 377 مشاركة
افتراضي

ببساطة شديدة .. الصحفية والصحيفة كاذبة رخيصة أفاقة . وما بني على كذب فهو كذب .





رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-04-2019, 06:32 PM
ArabTimes ArabTimes غير متواجد حالياً
كاتب ليبرالي حر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43762
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,747
أعجبني: 474
تلقى إعجاب 217 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

معلومات عن كاتبة المقال:

فرح بانديث, مواطنة امريكية من اصل هندى ولدت في 13 يناير 1968 سريناجار ، جامو وكشمير ، الهند. هاجرت عائلتها للولايات المتحدة وهي صغيرة , امضت طفولتها في ماساتشوستس.

التعليم: حصلت على درجة البكالوريوس في الحكومة وعلم النفس من كلية سميث , كما حصلت على درجة الماجستير من كلية فليتشر للقانون والدبلوماسية بجامعة تافتس ، حيث تخصصت في الدراسات الأمنية الدولية والحضارات الإسلامية وجنوب غرب آسيا ، والمفاوضات الدولية وحل النزاعات. واخيرا حصلت على شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب الإنسانية من جامعة ماونت سانت ماري في عام 2017 ودكتوراه فخرية في الحقوق من جامعة تافتس في عام 2018.

الخبرات العملية: بصفتها أول ممثل خاص على الإطلاق للمجتمعات الإسلامية في الولايات المتحدة ، كانت فرح بانديث مسؤولة عن التواصل مع المسلمين في جميع أنحاء العالم من الناحيتين التنظيمية والفردية, سافرت إلى حوالي مائة دولة وأطلقت مبادرات تركز على الشباب, في يناير 2013 ، حصلت على جائزة وزير الشرف المتميز.

قبل تعيينها ممثلة خاصة ، كانت فرح بانديث كبيرة المستشارين لمساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروبية الآسيوية في وزارة الخارجية الأمريكية , من ديسمبر 2004 إلى فبراير 2007 ، عملت السيدة بانديث في مجلس الأمن القومي كمديرة للمبادرات الإقليمية في الشرق الأوسط, عادت إلى الحكومة بعد الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر 2001 ، لتعمل كرئيس هيئة موظفي مكتب آسيا والشرق الأدنى للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID). في عام 2004 ، أمضت شهرين في أفغانستان في تطوير استراتيجية للتواصل مع الجمهور.

عملت أيضًا في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) في الفترة من 1990 إلى 1993 في هيئة موظفي الإدارة وكمساعد خاص لمدير السياسة. من 1997 إلى 2003 ، شغلت السيدة بانديث منصب نائب رئيس إدارة الأعمال الدولية لشركة ML Strategies ، LLC في بوسطن ، ماساتشوستس ، وعملت كمفوض في اللجنة الاستشارية الآسيوية للحاكم بول أ. سيلوتشي.

تعتبر فرح بانديث خبير عالمي رائد في مكافحة التطرف والعنف, تم تعيينها أول ممثلة خاصة للمجتمعات الإسلامية في يونيو 2009 من قبل وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون, تم تحديد الموقف لها بشكل خاص بعد أن أطلعت الوزيرة كلينتون على عملها في إدارة بوش. كان لديها تمييز نادر كونها عيّنت سياسيا لرئيسين جمهوريين سابقين والرئيس أوباما. عملت في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ثم ذهبت إلى مجلس الأمن القومي ثم وزارة الخارجية الأمريكية.

لها مؤلفات عدة , كما انها حصلت على جوائز عديدة وهي زميل مشارك في عدة برامج , مثل برنامج مستقبل الدبلوماسية ب مركز بلفر للعلوم والشؤون الدولية في مدرسة هارفارد كينيدي, تكتب في عدة صحف امريكية وخصوصا واشنطن بوست...

لا اتوقع ان صاحبة المقال شخص هاوٍ, كلا نحن نتحدث عن شخصية سياسية ذو خبرة طويلة تعمل في مجال مكافحة التطرف والعنف , عملت لدى 3 رؤساء امريكيين , سافرت لاكثر من 100 دولة وهي على رأس عملها, وكما يبدو انها مسلمة...

المصدر: https://en.wikipedia.org/wiki/Farah_Pandith

موقع الويب الشخصي: http://farahpandith.com/





رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-04-2019, 06:34 PM
الصورة الرمزية بابلو بيكاسو
بابلو بيكاسو بابلو بيكاسو متواجد حالياً
الديمقراطية هي الحل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
رقـم العضـويـة : 42648
الدولة: كندا
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,409
أعجبني: 246
تلقى إعجاب 601 مرة في 488 مشاركة
افتراضي

المسلمون الهنود و البنغال و الفلبينيين يعيشون الحياة الإجتماعية و الدينية اليوم كحالة السعودية في الثمانينات و التسعينات حيث يخرج الإمام بالثوب السعودي و الشماغ ليلقى الخطابات المزلزلة .






التـوقيـع

الحياة أشبه بركوب الدراجة . لتحافظ على توازنك يجب أن تتحرك بإستمرار .
- ألبرت آينشتاين



{ وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا } ¬
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-04-2019, 06:45 PM
الصورة الرمزية آهابس
آهابس آهابس متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
رقـم العضـويـة : 42617
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,019
أعجبني: 174
تلقى إعجاب 446 مرة في 305 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسكندرانى
حقيقه اتسائل كيف لتيار اسلامى متشدد
اسمه الوهابيه ينشر كل هذا الكم من التطرف
والتخوين والتكفير ضد كل الطوائف الاسلاميه
وبذات الوقت يعلن ان الوالى هو إله
يجب تنزيهه وعبادته والتضرع اليه
وهابيه كل همها هو نصيبها بالمشاركه
السياسيه بالحكم وتقسيمه بينها وبين الوالى
وهابيه ذهبت يوما لتكون تحت رايه الصليب
بل وحرضت الكفار على اوطان الاسلام

شوف ما ادافع عن المدرسة الوهابية الشريرة
الوهابيين يستطيعون الأخذ و الرد عليك لكن أستغرب تناقضك و تعاميك عن حلف الناتو الصليبي التي تركيا تشارك تحت رأيته و بأرضها قواعد صليبيه تستهدف المسلمين و تحتكم على قانون وضعي مصادم لشرع الله ؟؟ أنت تتحدث من منظور ديني و تتجاهل كل موبقات تركيا من منظور الدين ؟







التـوقيـع لا تمدح من تخاف من نقده
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-04-2019, 07:04 PM
الصورة الرمزية الاسكندرانى
الاسكندرانى الاسكندرانى غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
رقـم العضـويـة : 3337
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,154
أعجبني: 170
تلقى إعجاب 349 مرة في 302 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آهابس
شوف ما ادافع عن المدرسة الوهابية الشريرة
الوهابيين يستطيعون الأخذ و الرد عليك لكن أستغرب تناقضك و تعاميك عن حلف الناتو الصليبي التي تركيا تشارك تحت رأيته و بأرضها قواعد صليبيه تستهدف المسلمين و تحتكم على قانون وضعي مصادم لشرع الله ؟؟ أنت تتحدث من منظور ديني و تتجاهل كل موبقات تركيا من منظور الدين ؟


اخى الفاضل
اردغان ورث ارثا قذرا من اتاتورك العلمانى
القذر وبالطبع فالخلاص منه لابد وان يتم
شيئا فشيئا وهذا ما يفعله حزب العداله
والتنميه واردوغان شخصيا
اخى الكريم الله سبحانه وتعالى لم يحرم الخمر
مره واحده ولكن على فترات وكذلك كيفيه
القضاء على العبوديه







التـوقيـع
الحريه ليست منحه أو هبه ... وإنما يبذل الغالى والنفيس لنيلها
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 08:04 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, JelsoftH Enterprises Ltd