العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام الأدبيّة والثقافية والاجتماعية > منتدى رواق الكتب

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2017, 07:55 PM
الصورة الرمزية Eiz.Prince
Eiz.Prince Eiz.Prince غير متواجد حالياً
Liberal Network Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
رقـم العضـويـة : 43254
الدولة: Liberal Network
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,850
أعجبني: 960
تلقى إعجاب 574 مرة في 487 مشاركة
Icon3 زمن الصحوة و الحركات الإسلامية في السعودية



تشعر بغرابة عندما تقرأ عن مجتمعك بقلم أجنبي، وليس أي أجنبي، بل باحث فرنسي يأتي ليخوض ويحاول أن يفهم تيار أو حالة مر بها المجتمع السعودي، تقرأ بنوع من عدم التصديق، ليس عدم تصديق المحتوى، وإنما عدم تصديق أن الأشياء والأسماء التي مرت بالقرب منك تحولت إلى كتاب، يبدو الأمر وكأنك دخلت أنت ذاتك في الكتاب، صرت جزءً من قصة الباحث وأطروحته، إذا كان هذا هو الشعور الذي لفني في الأيام التي انعزلت بها مع (ستيفان لاكروا) وكتابه هذا، فما هو شعور الساسة والمشاهير عندما يقرأون عن أنفسهم، كيف يمكن أن تقرأ كتاب فيه سيرتك الذاتية؟ كيف يمكن لك أن تشاهد تجاربك وحياتك وكل الأسرار وراء دوافعك وتصرفاتك مجموعة، منظمة، مرتبة حتى يمكن للقراء أن يفهموها، ستبدو حياتك المتقطعة، المليئة بالمسارات المتعرجة، بلحظات الضعف، وكأنها كانت خطاً مستقيماً، مندفعاً إلى الأمام، وكأنك كنت تعرف من أنت، وما هو قدرك منذ البداية !! يا للأوهام التي تبثها الكتب !!

لا يمكننا الحديث عن الصحوة وكأنها ماضٍ، الصحوة لم تنتهي، وكل الهجوم الذي تعرضت له في السنوات الماضية، والدفاع المستميت الذي حظيت به، لا يجعلها تختفي، إنه فقط يجعل البعض يلقي بالتسمية بعيداً بعدما تلوثت، أو صارت مشبوهة، فقدت هيبتها وقيمتها في المجتمع، ويقفز على أعنة اسم جديد وتيار جديد، إنها لعبة الأسماء والمفاهيم، التي لا يمكن أن تتغير جذرياً، بلا دراسة نقدية واضحة تتعرض للأسس، فهل حظينا بهذه الدراسة؟ كل ما صدر حول الصحوة هو في أغلبه توصيفي، أو شبه نقدي، وهذا غير كافٍ بالتأكيد.

يصدر لاكروا كتابه بفصل مهم جداً، وهو فصل قد يبدو للبعض مملاً، ولكنه للحقيقة مفتاح للكتاب، ففي هذا الفصل يحدد الباحث هدف الكتاب والقيمة التي سيضيفها للقراء، فالهدف هو دراسة (انتفاضة الصحوة) كأهم نقطة في تاريخ الحركة الإسلامية السعودية، وليقوم بهذه الدراسة يطرح مقاربة معتمدة على علم الاجتماع، فلهذا يناقش أولاً المقاربتين الثقافية ( التي ترى أن سبب الانتفاضة هو الإقصاء الذي تسببت به الحداثة السريعة، وتواجد القوات الأمريكية) والاقتصادية ( التي ترى أن السبب هو الركود الاقتصادي في تلك الفترة) ويبين مشكلات هاتين المقاربتين، ثم يطرح بعد هذا فكرة أن المجتمعات ليست كيانات متسقة، وإنما هي عبارة عن مجالات منفصلة، كل مجال منها يتمتع باستقلالية نسبية، يسود داخل هذه المجالات ما يسميه بالتضامن المجالي، وهذا التضامن يعيق التعاون بين الأفراد المنتمين إلى مجالات مختلفة داخل المجتمع الواحد، ماذا يعني هذا؟ يعني أنه يحاول فهم لماذا فشلت انتفاضة الصحوة؟ ما الذي كان ينقصها؟ وليصل إلى ذلك لابد من أن نبدأ من البداية، أي كيف ولدت الصحوة؟

يرصد لاكروا بدأب تطور الصحوة التي يصفها بأنها مزيج من الوهابية وإيديولوجيا الإخوان، فيبدأ من وصول الإخوان إلى السعودية، وتغلغلهم في النظام التعليمي، وبالتالي نشوء الصحوة وانتشارها وصبغها للمجتمع السعودي بصبغتها، يلي ذلك المقاومة التي ظهرت للصحوة داخل المجال الديني بدءاً بما يسميه الثورة الألبانية – نسبة للشيخ الألباني -، وصولاً إلى أهل الحديث الذين انبثقت منهم جماعة جهيمان، ثم يرصد لاكروا حادثة احتلال الحرم، وتأثيرات ذلك على الإسلامييين وهو يرى أن الصحوة حظيت بعد ذلك بتشجيع حكومي بهدف تجميع الشباب في مخيمات ومناشط دعوية، يمكن السيطرة عليها.

لا يغفل المؤلف بعد هذا إخوان بريدة، والتيار الجهادي الذي يرى - على عكس ما كتب كثيراً - أنه لم ينبثق من الصحوة، وإنما ضدها.

يركز لاكروا بعد هذا على محاولات السيطرة على المجال الاجتماعي، ويرصع الفصول التي تناولت هذا بكل الأسماء المعروفة والمشهورة من العلماء والدعاة، ويتناول صراع الصحوة مع الليبراليين والحداثيين، ليصل في النهاية إلى انتفاضتها الشهيرة بعد حرب الخليج، وهي غرض الدراسة، حيث يطرح رؤيته التي تعتمد على أن هزيمة الانتفاضة وتبددها ليس بسبب القمع الحكومي، وإنما لأنها بكل بساطة لم تكن تمتلك القدرة على مواصلة تعبئة الناس وشحنهم، الصحوة كانت بلا هياكل تعبوية، وهذا ما جعل الانتفاضة تفقد زخمها وقوتها وتأثيرها على الناس، وقدرتها على تعبئتهم للضغط على الحكومة.

كتاب مهم جداً في سياق الإطلاع على الحركات الإسلامية في السعودية، وأظن أنه سيتحول إلى كتاب مرجعي لكل من سيكتب عن هذا في المستقبل

لتحميل الكتاب
اضغط على الرابط

http://www.pdf-books.org/kan/alkotto...f-0RFHT870.pdf






التـوقيـع
The brain always the leader & The Freedom is the Kingdom
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ Eiz.Prince على المشاركة المفيدة:
Eiz.Prince (01-10-2017), عُـمـق (03-10-2017)
  #2  
قديم 02-10-2017, 04:32 PM
عَابِرُونْ عَابِرُونْ غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
رقـم العضـويـة : 43416
العمر: 26
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 441
أعجبني: 7
تلقى إعجاب 156 مرة في 107 مشاركة
افتراضي

طرح مثير للاهتمام. راح أحاول أقرأ الكتاب و أخلصه.
السعودية ليست كـ مصر، مثلاً، دولة تميل للعلمانية منذ تأسيسها و ظهرت فيها الجماعة التي تدعوا للاسلام في السياسة "الأخوان المسلمين".
السعودية دولة نشأت على الاسلام، باتّحاد الأسرة الحاكمة مع أسرة آل الشيخ لإقامة مملكة اسلامية.
لذا فـ يحصل لغط كبير و خلط للحركات و التيارات الاسلامية في المملكة، و هل كانت هيئة كبار العلماء على مرّ العُقود مع الصحوة أم ضدها أم أن بعض أعضاءها مع و الآخر ضد أم أنّهم سرًّا مع و جهرًا ضد أم العكس؟






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-10-2017, 08:50 AM
الصورة الرمزية ولم يكن!
ولم يكن! ولم يكن! غير متواجد حالياً
شتوية اخرى,
 
تاريخ التسجيل: May 2017
رقـم العضـويـة : 42947
الدولة: حَيثُمَا ألْقِي مَفاتيحِي
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,019
أعجبني: 66
تلقى إعجاب 216 مرة في 159 مشاركة
افتراضي

كتاب ممتع ومهم لفهم التيار الديني المختلف.






التـوقيـع




Men represent their real conditions of existence to themselves in an imaginary form.
Althusser
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ ولم يكن! على المشاركة المفيدة:
Eiz.Prince (29-01-2018)
  #4  
قديم 03-10-2017, 08:52 AM
الصورة الرمزية Eiz.Prince
Eiz.Prince Eiz.Prince غير متواجد حالياً
Liberal Network Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
رقـم العضـويـة : 43254
الدولة: Liberal Network
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,850
أعجبني: 960
تلقى إعجاب 574 مرة في 487 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عَابِرُونْ
طرح مثير للاهتمام. راح أحاول أقرأ الكتاب و أخلصه.
السعودية ليست كـ مصر، مثلاً، دولة تميل للعلمانية منذ تأسيسها و ظهرت فيها الجماعة التي تدعوا للاسلام في السياسة "الأخوان المسلمين".
السعودية دولة نشأت على الاسلام، باتّحاد الأسرة الحاكمة مع أسرة آل الشيخ لإقامة مملكة اسلامية.
لذا فـ يحصل لغط كبير و خلط للحركات و التيارات الاسلامية في المملكة، و هل كانت هيئة كبار العلماء على مرّ العُقود مع الصحوة أم ضدها أم أن بعض أعضاءها مع و الآخر ضد أم أنّهم سرًّا مع و جهرًا ضد أم العكس؟

التيارات الإسلامية لا تزال تتحالف مع بعضها البعض في الداخل و الخارج و ازداد الحشد مع ثورات الربيع العربي






التـوقيـع
The brain always the leader & The Freedom is the Kingdom
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-10-2017, 08:54 AM
الصورة الرمزية Eiz.Prince
Eiz.Prince Eiz.Prince غير متواجد حالياً
Liberal Network Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
رقـم العضـويـة : 43254
الدولة: Liberal Network
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,850
أعجبني: 960
تلقى إعجاب 574 مرة في 487 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولم يكن!
كتاب ممتع ومهم لفهم التيار الديني المختلف.

القراءة و الإطلاع سبب رئيسي في زيادة الوعي






التـوقيـع
The brain always the leader & The Freedom is the Kingdom
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-01-2018, 06:12 PM
الصورة الرمزية Eiz.Prince
Eiz.Prince Eiz.Prince غير متواجد حالياً
Liberal Network Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
رقـم العضـويـة : 43254
الدولة: Liberal Network
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,850
أعجبني: 960
تلقى إعجاب 574 مرة في 487 مشاركة
افتراضي

الصحونجية ينكرون هذا الكتاب لانه فضحهم






التـوقيـع
The brain always the leader & The Freedom is the Kingdom
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-02-2018, 08:59 PM
الصورة الرمزية محمد ابن عبدالوهاب
محمد ابن عبدالوهاب محمد ابن عبدالوهاب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43864
الدولة: المملكة العربية السعودية
العمر: 98
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 37
أعجبني: 4
تلقى إعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Eiz.Prince


تشعر بغرابة عندما تقرأ عن مجتمعك بقلم أجنبي، وليس أي أجنبي، بل باحث فرنسي يأتي ليخوض ويحاول أن يفهم تيار أو حالة مر بها المجتمع السعودي، تقرأ بنوع من عدم التصديق، ليس عدم تصديق المحتوى، وإنما عدم تصديق أن الأشياء والأسماء التي مرت بالقرب منك تحولت إلى كتاب، يبدو الأمر وكأنك دخلت أنت ذاتك في الكتاب، صرت جزءً من قصة الباحث وأطروحته، إذا كان هذا هو الشعور الذي لفني في الأيام التي انعزلت بها مع (ستيفان لاكروا) وكتابه هذا، فما هو شعور الساسة والمشاهير عندما يقرأون عن أنفسهم، كيف يمكن أن تقرأ كتاب فيه سيرتك الذاتية؟ كيف يمكن لك أن تشاهد تجاربك وحياتك وكل الأسرار وراء دوافعك وتصرفاتك مجموعة، منظمة، مرتبة حتى يمكن للقراء أن يفهموها، ستبدو حياتك المتقطعة، المليئة بالمسارات المتعرجة، بلحظات الضعف، وكأنها كانت خطاً مستقيماً، مندفعاً إلى الأمام، وكأنك كنت تعرف من أنت، وما هو قدرك منذ البداية !! يا للأوهام التي تبثها الكتب !!

لا يمكننا الحديث عن الصحوة وكأنها ماضٍ، الصحوة لم تنتهي، وكل الهجوم الذي تعرضت له في السنوات الماضية، والدفاع المستميت الذي حظيت به، لا يجعلها تختفي، إنه فقط يجعل البعض يلقي بالتسمية بعيداً بعدما تلوثت، أو صارت مشبوهة، فقدت هيبتها وقيمتها في المجتمع، ويقفز على أعنة اسم جديد وتيار جديد، إنها لعبة الأسماء والمفاهيم، التي لا يمكن أن تتغير جذرياً، بلا دراسة نقدية واضحة تتعرض للأسس، فهل حظينا بهذه الدراسة؟ كل ما صدر حول الصحوة هو في أغلبه توصيفي، أو شبه نقدي، وهذا غير كافٍ بالتأكيد.

يصدر لاكروا كتابه بفصل مهم جداً، وهو فصل قد يبدو للبعض مملاً، ولكنه للحقيقة مفتاح للكتاب، ففي هذا الفصل يحدد الباحث هدف الكتاب والقيمة التي سيضيفها للقراء، فالهدف هو دراسة (انتفاضة الصحوة) كأهم نقطة في تاريخ الحركة الإسلامية السعودية، وليقوم بهذه الدراسة يطرح مقاربة معتمدة على علم الاجتماع، فلهذا يناقش أولاً المقاربتين الثقافية ( التي ترى أن سبب الانتفاضة هو الإقصاء الذي تسببت به الحداثة السريعة، وتواجد القوات الأمريكية) والاقتصادية ( التي ترى أن السبب هو الركود الاقتصادي في تلك الفترة) ويبين مشكلات هاتين المقاربتين، ثم يطرح بعد هذا فكرة أن المجتمعات ليست كيانات متسقة، وإنما هي عبارة عن مجالات منفصلة، كل مجال منها يتمتع باستقلالية نسبية، يسود داخل هذه المجالات ما يسميه بالتضامن المجالي، وهذا التضامن يعيق التعاون بين الأفراد المنتمين إلى مجالات مختلفة داخل المجتمع الواحد، ماذا يعني هذا؟ يعني أنه يحاول فهم لماذا فشلت انتفاضة الصحوة؟ ما الذي كان ينقصها؟ وليصل إلى ذلك لابد من أن نبدأ من البداية، أي كيف ولدت الصحوة؟

يرصد لاكروا بدأب تطور الصحوة التي يصفها بأنها مزيج من الوهابية وإيديولوجيا الإخوان، فيبدأ من وصول الإخوان إلى السعودية، وتغلغلهم في النظام التعليمي، وبالتالي نشوء الصحوة وانتشارها وصبغها للمجتمع السعودي بصبغتها، يلي ذلك المقاومة التي ظهرت للصحوة داخل المجال الديني بدءاً بما يسميه الثورة الألبانية – نسبة للشيخ الألباني -، وصولاً إلى أهل الحديث الذين انبثقت منهم جماعة جهيمان، ثم يرصد لاكروا حادثة احتلال الحرم، وتأثيرات ذلك على الإسلامييين وهو يرى أن الصحوة حظيت بعد ذلك بتشجيع حكومي بهدف تجميع الشباب في مخيمات ومناشط دعوية، يمكن السيطرة عليها.

لا يغفل المؤلف بعد هذا إخوان بريدة، والتيار الجهادي الذي يرى - على عكس ما كتب كثيراً - أنه لم ينبثق من الصحوة، وإنما ضدها.

يركز لاكروا بعد هذا على محاولات السيطرة على المجال الاجتماعي، ويرصع الفصول التي تناولت هذا بكل الأسماء المعروفة والمشهورة من العلماء والدعاة، ويتناول صراع الصحوة مع الليبراليين والحداثيين، ليصل في النهاية إلى انتفاضتها الشهيرة بعد حرب الخليج، وهي غرض الدراسة، حيث يطرح رؤيته التي تعتمد على أن هزيمة الانتفاضة وتبددها ليس بسبب القمع الحكومي، وإنما لأنها بكل بساطة لم تكن تمتلك القدرة على مواصلة تعبئة الناس وشحنهم، الصحوة كانت بلا هياكل تعبوية، وهذا ما جعل الانتفاضة تفقد زخمها وقوتها وتأثيرها على الناس، وقدرتها على تعبئتهم للضغط على الحكومة.

كتاب مهم جداً في سياق الإطلاع على الحركات الإسلامية في السعودية، وأظن أنه سيتحول إلى كتاب مرجعي لكل من سيكتب عن هذا في المستقبل

لتحميل الكتاب
اضغط على الرابط

http://www.pdf-books.org/kan/alkotto...f-0RFHT870.pdf


ممتاز ..
Eiz.Prince ..






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-02-2018, 06:37 PM
الصورة الرمزية Eiz.Prince
Eiz.Prince Eiz.Prince غير متواجد حالياً
Liberal Network Member
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
رقـم العضـويـة : 43254
الدولة: Liberal Network
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,850
أعجبني: 960
تلقى إعجاب 574 مرة في 487 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ابن عبدالوهاب
ممتاز ..
Eiz.Prince ..

شكرا لك






التـوقيـع
The brain always the leader & The Freedom is the Kingdom
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Eiz.Prince على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:54 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd