العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-07-2018, 03:28 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي أيهما نتبع.. ملة 'ابن تيمية' أم 'ملة إبراهيم'؟

[center]


أيهما نتبع.. ملة 'ابن تيمية' أم 'ملة إبراهيم'؟
03 يوليه، 2018
على المسلمين اليوم أن يقرروا إما أن يتبعوا ملة "ابن تيمية" أو أن يتبعوا ملة خليل الرحمن إبراهيم

بقلم د. توفيق حميد/

ابن تيمية هو فقيه أصولي، عاش في القرنين السابع والثامن الهجريين وتلقى الفقه الحنبلي وأصوله عن أبيه، وقد عني بالحديث وسمع من أكثر من مئتي شيخ.

وشرع ابن تيمية في التدريس والفتوى وهو ابن سبعة عشر عاما.

وقد كثر الاستشهاد بفتاوى ابن تيمية عند غالبية السلفيين والجهاديين في عصرنا الحالي.

ومن المعروف عن ابن تيمية أنه من الداعين إلى قتل الكافر وتكفير المخالف، وليس ذلك فحسب بل إن الكثير من فتاواه إن كانت تدل على شيء فإنما تدل على تعطشه لسفك الدماء، فما أكثر ورود "يستتاب أو يقتل" في فتاواه ومؤلفاته.

وإليكم بعضا يسيرا من هذه الفتاوى:

♦ "من قال لرجل: توكلت عليك أو أنت حسبي أو أنا حسبك.. يستتاب فإن تاب وإلا قتل".

♦ "الرجل البالغ إذا امتنع عن صلاة واحدة من الصلوات الخمس أو ترك بعض فرائضها المتفق عليها فإنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل".

ملة إبراهيم وصلت إلى معرفة الله تعالى بالعقل وأعلت قيم السلم
♦ من جحد حِل بعض المباحات الظاهرة المتواترة كالخبز واللحم والنكاح فهو كافر مرتد يستتاب فان تاب وإلا قتل وإن أضمر ذلك (يعني تحريم اللحم أو الخبز أو النكاح) كان زنديقا منافقا لا يستتاب بل يقتل بلا استتابة إذا ظهر ذلك منه.

♦ من ادعى أن له طريقا إلى الله يوصله إلى رضوان الله وكرامته وثوابه غير الشريعة التي بعث الله بها رسوله فإنه أيضا كافر يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه.

♦ من أخر الصلاة (صلاة العصر) لصناعة أو صيد أو خدمة أستاذ أو غير ذلك حتى تغيب الشمس وجبت عقوبته بل يجب قتله عند جمهور العلماء بعد أن يستتاب.

وبالإضافة إلى ما سبق من فتاوي "إمام السلفيين" فقد ذكر ابن تيمية في كتابه "الصارم المسلول على شاتم الرسول" أن سابّ الرسول يقتل دون أن يستتاب سواء كان مسلما أو كافرا (أما سابّ الله عند إمام السلفيين ابن تيمية، ويا للعجب، فمن حقه أن يستتاب وينقذ حياته من القتل ذبحا!).



وكما جاء في كتاب "العقيدة السلفية بين منهج الإمام ابن حنبل والإمام ابن تيمية" فكما ذكر المؤلف الدكتور سيد عبد العزيز السيلي فإن أول أسس منهج ابن تيمية هو تقديم النقل على العقل.

ولن أتطرق هنا إن كان ابن حنبل وابن تيمية يستحقان لقب "إمام" أم لا، خاصة بعد أن ذكر القرآن إماما واحدا للناس وهو نبي الله إبراهيم "وَإِذِ ابْتَلَىظ° إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ غ– قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا غ– "، ولكني سأتطرق للفارق الشاسع بين ملة "ابن تيمية" التي قدمت النقل على العقل، وأصّلت للعنف وسفك الدماء البريئة باسم الإله، و"ملة إبراهيم" خليل الرحمن التي أعلت من قيمة العقل على النقل وجعلت المنطق لا النص فوق أي شيء آخر، وكانت فوق ذلك ملة المسالمة وحقن الدماء لا سفكها.

فنرى في قصة إبراهيم على سبيل المثال لا الحصر، أنه وصل إلى الله بفكره وباستخدام العقل ـ حتى وإن أضله في وقت من الأوقات ـ فعبد كوكبا في مرحلة ما، ثم عبد القمر، ثم عبد الشمس، ثم وصل بعد ذلك لحقيقة الإله الواحد، أي أن إبراهيم مر بمراحل من الشك قبل أن يصل إلى الإيمان.

ومن الجدير بالذكر هنا أنه لو كان أحد المتشددين السلفيين يعيش وقت نبي الله إبراهيم، ورآه يعبد كوكبا وقمرا لربما أصدر عليه حكما بالكفر أو "ازدراء الأديان" ولربما ذبح خليل الرحمن ذبحا!

ملة ابن تيمية تدفن العقل وتقدم عليه النصوص النقلية، وتدعو لذبح المخالف لها
وكان العقل والمنطق ـ لا النقل والنص ـ هما أساسا ملة إبراهيم، فنراه يحاجّ قومه، وبعد ذلك يحاجّ الحاكم (النمرود) بالعقل والمنطق دون رفع سيف أو تهديد بسفك دماء.

وها هو بعض مما قاله القرآن في قصة إبراهيم وكيف كان يقيم حجته بالعقل لا بالذبح:

♦ سورة الأنبياء 62-65

"قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَظ°ذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَظ°ذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ فَرَجَعُوا إِلَىظ° أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ ثُمَّ نُكِسُوا عَلَىظ° رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَظ°ؤُلَاءِ يَنطِقُونَ"

♦ سورة البقرة 258

"أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ غ– قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ غ— وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ"

ونرى في قصص إبراهيم في القرآن أن إبراهيم لم يسفك الدماء لإخضاع غيره لفكره كما فعل ويفعل اليوم السلفيون والأصوليون في عالمنا الإسلامي، بل على النقيض من ذلك تماما نراه يرد على من يريد الاعتداء عليه ورجمه بقوله المشهود "سلام عليك": (قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ غ– لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ غ– وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ غ– سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي غ– إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا) مريم 46 ـ 47

والتناقض هنا واضح بين ملتين:

ملة ابن تيمية التي تدفن العقل وتقدم عليه النصوص النقلية، وتدعو لذبح المخالف لها، وملة إبراهيم التي وصلت إلى معرفة الله تعالى بالعقل وأعلت قيم السلم والمسالمة وليس فقه العنف وسفك الدماء.

على المسلمين اليوم أن يقرروا إما أن يتبعوا ملة "ابن تيمية" أو أن يتبعوا ملة خليل الرحمن إبراهيم
وعلى النقيض من ملة السلفيين التي تجعل اتباع السلف هو أساس الدين، فإن ملة خليل الرحمن إبراهيم كانت ثورة على السلف، فلو كان إبراهيم عليه السلام اتبع "السلف" في عصره كما يريد السلفيون منا اليوم لبقي عابدا للأوثان!

فقد أصبح إبراهيم خليل الرحمن (وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا)، وجعله الله للناس إماما (قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا غ–)، وجعل ملته وهي ملة العقل والتفكر أيقونة للبشر (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ غڑ)، حينما ثار على "السلف" في عصره ورفض اتباعهم.



أي أن إبراهيم أصبح إماما للناس (إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا غ–) لأنه لم يكن سلفيا!

وعلى المسلمين اليوم أن يقرروا إما أن يتبعوا ملة "ابن تيمية" فيقدموا النقل على العقل ويجعلوا العنف والجريمة وسفك الدماء البريئة وسيلتهم في نشر فكرهم، أو أن يتبعوا ملة خليل الرحمن إبراهيم كما أمر القرآن فيعلوا لغة العقل وأسس السلام في تعاملهم مع الآخرين.

وحينما ذكرت هنا ملة إبراهيم ـ وما أداراكم ما ملة إبراهيم ـ فهي الملة التي أمر الله سبحانه وتعال نبيه الكريم محمدا أن يتبعها فقال له بالحرف الواحد وبدون مواربة "ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا غ–".

فيا ترى أي الملتين سيختارون![







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-07-2018, 03:54 PM
الصورة الرمزية حـــــــــــدود وردية
حـــــــــــدود وردية حـــــــــــدود وردية غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
رقـم العضـويـة : 23390
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 16,025
أعجبني: 1,000
تلقى إعجاب 1,607 مرة في 1,450 مشاركة
افتراضي

إبراهيم عليه السلام سمى المؤمنين المسلمين (ملة أبيكم أبراهيم هو سماكم المسلمين ) ..

يأتي تحت ملة إبراهيم عليه السلام كل الأديان الإبراهيمية ( نسبة لأبناء إبراهيم عليه السلام من الأنبياء ) .

كل الأديان السماوية صحيحة ومصدرها واحد .. مع اختلاف التشريعات .

أي هرطقة غير مقبولة .

بعد الإسلام لا يمكن التعبد بغيره فمن شاء فليسلم ومن يشاء فليبقى .

بالنسبة لي لا أعترف بالمذاهب بالمطلق .

قرأن وصحيح السنة المتوافقة معه ومع العقل .

من أحدث في أمرنا شيء ليس منه فهو رد ..





رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-07-2018, 03:59 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــــــــــدود وردية
إبراهيم عليه السلام سمى المؤمنين المسلمين (ملة أبيكم أبراهيم هو سماكم المسلمين ) ..

يأتي تحت ملة إبراهيم عليه السلام كل الأديان الإبراهيمية ( نسبة لأبناء إبراهيم عليه السلام من الأنبياء ) .

كل الأديان السماوية صحيحة ومصدرها واحد .. مع اختلاف التشريعات .

أي هرطقة غير مقبولة .

بعد الإسلام لا يمكن التعبد بغيره فمن شاء فليسلم ومن يشاء فليبقى .

بالنسبة لي لا أعترف بالمذاهب بالمطلق .

قرأن وصحيح السنة المتوافقة معه ومع العقل .

من أحدث في أمرنا شيء ليس منه فهو رد ..


كلامك منطقي وعقلاني
مقارب لرأي الدكتور محمد شحرور في وصف اتباع الديانات السماوية بالمسلمين
اقول مقارب لانك جمعت المؤمنيين معهم فهو يرى المسيحيين مؤمنين بعيسى ونحن بمحمد واليهود بموسى
مفتقد مشاركتك في الفترة الماضية







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-07-2018, 04:16 PM
سعادة الوزير العاطل سعادة الوزير العاطل متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43880
الدولة: كندا
العمر: 28
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 384
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 35 مرة في 31 مشاركة
افتراضي

كاتب المقال والناقل معلوماتهم قليلة عن المذاهب ومن يعتنق مذهب ابن تيمة هم الوهابية وما يتعدون 20 مليون
من عدد 1,5 مليار مسلم يعني مقال فاشل كتب على معلومة غير صحيحة يبدوا أنه مقال مدفوع الأجر






رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-07-2018, 04:29 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعادة الوزير العاطل
كاتب المقال والناقل معلوماتهم قليلة عن المذاهب ومن يعتنق مذهب ابن تيمة هم الوهابية وما يتعدون 20 مليون
من عدد 1,5 مليار مسلم يعني مقال فاشل كتب على معلومة غير صحيحة يبدوا أنه مقال مدفوع الأجر


احترم رايك
ولكن ما دخل الوهابية في الامر الكاتب يتحدث عن السلفية بشكل عام
سواء ابتعها ابن عبدالوهاب او الاخوان او غيرهم
الفكرة ان ابراهيم لو فكر بنفس طريقة السلفيين لما اكتشف الله
المهم لو فيه احد يدفع لمن يكتب دلنا عليه الاوضاع الاقتصادية
هذه الايام تبيح الاستفادة من كائنا من كان







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-07-2018, 04:29 PM
انور انور متواجد حالياً
النصف المملوء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
رقـم العضـويـة : 43499
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 284
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 12 مرة في 12 مشاركة
افتراضي

لقد قرأت لإبن تيمية بما يختص بالرد على الفلاسفة والمنطقيين وكأنه في فتاويه العقدية والفقهية شخص آخر غير ذلك الفيلسوف فهو متناقض لأبعد الحدود لنأخذ مثال صفات الله فقد جعل الصفات قريبا لأذهان العامة من غير مراعاة للغة العرب في مجازها
كان له فلسفة محورها العامة وهذا اسقاط منه في غير محله وهو في هذا قرر تضييق النصوص فلاترتفع لتمس الجوانب الفلسفية فأسقط الفلاسفة المسلمين وتحتها علم الكلام
اراد استبعاد الجميع وكانت له مقاصده في التبسيط وجانبه الصواب
ولكن مناقشته للمناطقة تجعله ذا باع نظري عميق





رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-07-2018, 04:40 PM
الصورة الرمزية Motaabe3
Motaabe3 Motaabe3 غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
رقـم العضـويـة : 43197
الدولة: مصر
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,430
أعجبني: 21
تلقى إعجاب 248 مرة في 184 مشاركة
افتراضي

موضوعك فيه يقين ان كل االمسلمين يتبعون منهج ابن تيميه وانه مصدر تشريع

انا كمسلم فابن تيميه ولا يدخل ذمتي حتى ببلاش

هل معنى ذلك اني كفرت ؟؟ ممكن في منهج ابن تيميه واتباعه انا كفرت ولكن الدين الاسلامي يكفرني؟ لا طبعا

فلا تضع كل المسلمين في موقف اختيار لان اساس الاختيار المطروح قائم على خطأ








التـوقيـع
يا مصــــــر لو خيروني ما اسكن الاكــي

تسقيني كاس المرار وبرضه اهـواكــي

كلك حلاوه يا مصر وكلمه مصر احلاكي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-07-2018, 05:11 PM
سعادة الوزير العاطل سعادة الوزير العاطل متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43880
الدولة: كندا
العمر: 28
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 384
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 35 مرة في 31 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحب

احترم رايك
ولكن ما دخل الوهابية في الامر الكاتب يتحدث عن السلفية بشكل عام


محور موضوعك مقارنة بين نهجين إبراهيم عليه السلام وإبن تيمية وثم ربطت مذهب إبن تيمية
بكافة المسلمين وعمل مقارن مع نهج سيدنا إبراهيم عليه السلام في حين نهج ابن تيمية لا احد
يتبعة إلا الوهابية ومن الظلم ربط 1,5 مسلم بمنهج ابن تيمية






رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-07-2018, 05:52 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعادة الوزير العاطل
محور موضوعك مقارنة بين نهجين إبراهيم عليه السلام وإبن تيمية وثم ربطت مذهب إبن تيمية
بكافة المسلمين وعمل مقارن مع نهج سيدنا إبراهيم عليه السلام في حين نهج ابن تيمية لا احد
يتبعة إلا الوهابية ومن الظلم ربط 1,5 مسلم بمنهج ابن تيمية


يعتبر أحمد بن تيمية علامة بارزة في التيار السلفي الجهادي لأنه نظر لفقه الجهاد في صورة مفصلة وقتها وقام بنفسه بالجهاد ضد المحتلين. أما في العصر الحديث فيعتمد تيار السلفية الجهادية على أطروحات سيد قطب إذ يعتبر أول منظري فكر السلفية الجهادية لما قدمه من صياغة في حقبة الستينات وطرحه لفكرتي الجاهلية والحاكمية والسلاح للتغيير في أعقاب انقلاب جمال عبد الناصر على الإسلاميين والحكم بالقوانين الوضعية وتبنيه للمعتقدات القومية العلمانية وتحالفه مع المعسكر الشيوعي بقيادة السوفييت.[9] ومن أبرز قادة ومنظري هذا التيار اليوم الشيخ عمر عبد الرحمن وأيمن الظواهري وأبو يحيى الليبي وأبو مصعب السوري وأبو محمد المقدسي وأبو قتادة الفلسطيني وعبد الله بن محمد الرشود.[10] وفي الجملة يعتبرون أن كل مسلم متبني للإسلام كمنهج حياة وقام بالجهاد ضد المحتل أو المبدل للشريعة هو رمز للسلفية الجهادية حتى وإن كان من جماعة أخرى أو ليس له انتماء سياسي وعلى هذا الأساس يعتبرون عبد الله عزام وأحمد ياسين وخطاب من أعلام الجهاد المستشهد بهم كما أيدوا معنوياً سليمان خاطر في هجومه على الإسرائيليين.

ويعتبر أبو محمد المقدسي صاحب كتاب ملة إبراهيم - نشر عام 1985 - المنظر الأول للسلفية الجهادية على مستوى العالم وصنف من حيث الأهمية ودرجة التأثير في المركز الأول قبل بن لادن نفسه الذي حل في مركز متأخر، والثاني هو أبو قتادة الفلسطيني وهو من أشهر المنظرين لأطروحات وخطابات السلفية الجهادية وأكثرهم أهمية أيضاً وذلك من خلال كتابه المثير والمهم الجهاد والاجتهاد: تأملات في المنهج - الذي نشر في عام 1999 - أما الثالث فهو أبو مصعب السوري الذي استأثرت تنظيراته الجهادية المبتكرة باهتمام جميع مراكز الأبحاث والدراسات المعنية بالظاهرة في العالم كله بالنظر إلى ما تنطوي عليه أفكاره ومساهماته من فرادة ويتجلى ذلك واضحاً في كتابه الضخم - أكثر من 1600 صفحة - دعوة المقاومة الإسلامية العالمية - الذي نشر في عام 2004 -.[11] وما من خلية جهادية اعتقلت في السنوات الأخيرة في أي بلد من البلدان العربية إلا وجاءت سيرة هؤلاء الثلاثة في التحقيقات كمرجعيات لها ذكرهم مثلاً يوسف فكري مؤسس أولى الخلايا الجهادية في المغرب - في مدينة اليوسفية سنة 1998 - التي تم الكشف عنها في عام 2002 في رسالته الشهيرة التي نشرتها أسبوعية الصحيفة.[12]
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3...AF%D9%8A%D8%A9







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-07-2018, 06:09 PM
عفريت الجن عفريت الجن متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 21195
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,000
أعجبني: 7
تلقى إعجاب 145 مرة في 122 مشاركة
افتراضي

ابن تيميه لم يكن مسلما ولا مؤمنا اطلاقا زنديق وارهابي وضال ومضل تصدي له علماء المسلمين وقادتهم فسجن حتي تعفن في السجن وهلك فيه

فكره وشذوذه لم تنتشر الا في الامكان الصحراويه المعزوله عن العالم لان فكره وشذوذه يناسب طبيعة تلك المخلوقات الصحراويه الجاهله







التـوقيـع
الشيعه سادات الارض وليخسأ الخاسئون
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18-07-2018, 06:10 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انور
لقد قرأت لإبن تيمية بما يختص بالرد على الفلاسفة والمنطقيين وكأنه في فتاويه العقدية والفقهية شخص آخر غير ذلك الفيلسوف فهو متناقض لأبعد الحدود لنأخذ مثال صفات الله فقد جعل الصفات قريبا لأذهان العامة من غير مراعاة للغة العرب في مجازها
كان له فلسفة محورها العامة وهذا اسقاط منه في غير محله وهو في هذا قرر تضييق النصوص فلاترتفع لتمس الجوانب الفلسفية فأسقط الفلاسفة المسلمين وتحتها علم الكلام
اراد استبعاد الجميع وكانت له مقاصده في التبسيط وجانبه الصواب
ولكن مناقشته للمناطقة تجعله ذا باع نظري عميق

رأي محايد يدل على شخصية متزنة
تختلف عن تعليقات الرعاع الذين يدافعون بالشتم والقذف
وهم الفئة الغالبة هنا وهناك بعد ان باتت ثقافة الغوغاء هي الامر السائد
لدى العرب والمسلمون
باعه النظري العميق لم اعرف عنه
ولكني اعتقد بأن ارائه المتشددة وتضييقه على الناس
السبب في وصولنا الى ما وصلنا اليه من تخبط فكري







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18-07-2018, 06:13 PM
الصورة الرمزية BBc
BBc BBc غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2018
رقـم العضـويـة : 44276
العمر: 30
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,812
أعجبني: 217
تلقى إعجاب 359 مرة في 276 مشاركة
افتراضي

الكلام عن ابن تيميه اصبح كثيرا لذا ساتركه بعيدا لان موضوعه تشبع نقاشيا

السوق مليء بالمذاهب والمؤلفين المعتمده حكوميا والمعترف بها دينيا

حنبلي - مالكي - حنفي - شافعي

جميعها متوفره وكتبها متوفره بقي اختيار الانسب للنجاه من الدنيا والفوز

المهم اجتهد لنفسك وبيت اهلك واترك عباد الله منك لا تنكر باطلهم ولا تكشر انيابك عليهم واتركهم يجتهدون لانفسهم .





رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18-07-2018, 06:16 PM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,806
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 460 مرة في 368 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Motaabe3
موضوعك فيه يقين ان كل االمسلمين يتبعون منهج ابن تيميه وانه مصدر تشريع

انا كمسلم فابن تيميه ولا يدخل ذمتي حتى ببلاش

هل معنى ذلك اني كفرت ؟؟ ممكن في منهج ابن تيميه واتباعه انا كفرت ولكن الدين الاسلامي يكفرني؟ لا طبعا

فلا تضع كل المسلمين في موقف اختيار لان اساس الاختيار المطروح قائم على خطأ


اتوقع ممكن السلفيين يكفرونك
انا لم اضع كل المسلمين فانا مسلم
وانظر للموضوع بنفس طريقتك
ولكنني لا استطيع ان انكر ان اغلب المسلمين يعتقدون ان اراء ابن تيمية هي الاسلام الصحيح
وماعداه مجرد محاولات للالتفاف على شرع الله بالتساهل الغير محمود في التعامل مع المحرمات
وهم ينتظرون التغلب على الكفرة لتطبيق فكره دون معوقات







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 18-07-2018, 06:21 PM
انور انور متواجد حالياً
النصف المملوء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
رقـم العضـويـة : 43499
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 284
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 12 مرة في 12 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحب
رأي محايد يدل على شخصية متزنة
تختلف عن تعليقات الرعاع الذين يدافعون بالشتم والقذف
وهم الفئة الغالبة هنا وهناك بعد ان باتت ثقافة الغوغاء هي الامر السائد
لدى العرب والمسلمون
باعه النظري العميق لم اعرف عنه
ولكني اعتقد بأن ارائه المتشددة وتضييقه على الناس
السبب في وصولنا الى ما وصلنا اليه من تخبط فكري

والله ياصاحبي الصاحب لك مني كل الود والتقدير فتقديمك لهذي المواضيع هي جوهر ولب مشاكلنا الحالية
والأحرى أن يلتفت إليها بجدية
وأراك الوحيد هنا المستشعر أي المباحث اهم
وبالمناسبة آخر سطرين أتفق معك وكذلك وجهة نظري






رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18-07-2018, 06:21 PM
الصورة الرمزية عبد الله الحميد
عبد الله الحميد عبد الله الحميد غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
رقـم العضـويـة : 5601
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 910
أعجبني: 113
تلقى إعجاب 194 مرة في 159 مشاركة
افتراضي

ملة إبراهيم وملة ابن تيمية واحدة من عدة جوانب :

- إبراهيم والمؤمنون معه كفروا بمن خالفهم حسب إيمانهم بالدين الموحى به للنبي إبراهيم...؛

وكذلك ابن تيمية يكفّر من يعتقد أن يستحق التكفير حسب الدين الموحى به على نبي الإسلام محمد...

- النبي إبراهيم إمام لابن تيمية وغيره في معاداة المخالفين ، والبراءة منهم...إلخ كما هو موضح

ومفصّل في الآية الـ4 من سورة الممتحنة... .

- كما استخدم إبراهيم الشدة والغلظة في الدعوة إلى الدين حيناً..، استخدم المحاججة العقلية في الدعوة

إلى الدين حيناً آخر...؛ ونفس الشيء فعله ابن تيمية الذي استخدم المحاججة العقلية في الإقناع بالدين

إضافة إلى أسلوب التكفير ونحوه... .



ملاحظة :

التأصيل للتكفير ، وقتل المخالفين موجود في الموروث الديني قبل ابن تيمية..؛ فهو موجود لدى الشيعة

كما هو موجود لدى السنة ، وموجود لدى الحنابلة كما يوجود لدى مذاهب أخرى غيرهم...؛ فالأزمة

أعمق وأشمل من أن تربط بابن تيمية...!



ملاحظة أخرى :

تم الاستدلال من قبل الإرهابيين والتكفيريين بملة إبراهيم ، وبمقولات ابن تيمية ذات الصلة بالتكفير ،

والبراءة من المخالفين...إلخ من المصطلحات والمفاهيم المعروفة في هذا المجال... .






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 08:10 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, JelsoftH Enterprises Ltd