العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 16-09-2021, 08:32 PM
محتار المحتار محتار المحتار غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
رقـم العضـويـة : 41884
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,633
أعجبني: 829
تلقى إعجاب 434 مرة في 342 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

هنا منقول ربما فيه مايثري موضوع زميلنا قصيمي او لاين الجاد والمستحق
للنقاش بكل جدارة

،،،،،،،،،،،،،،

الغرب الأخلاقي وعمرو بن العاص
محمد المحمود
09 أغسطس 2021
المسلمون والتقدم.. إشكالية دائمة !!!
عندما طرح أميرُ البيان/ شكيب أرسلان سؤاله الشهير: "لماذا تأخر المسلمون؟ ولماذا تقدّم غيرهم؟" (في كتاب صدر عام 1930) أثار الجدل الواسع؛ لم يكن يتساءل مُسْتَفْهِما؛ بِقَدر ما كان يتساءل مُتَعجّبا مُسْتَنكِرا. فالمسكوت عنه في هذا التساؤل: يقين قاطع باستحقاق الذات للتقدم على الآخر/ أي آخر.
اليقين المُتَضَمّن يقول: المسلمون حقهم التقدّم، حقهم أن يتقدموا؛ هذا هو الطبيعي، وهذا الطبيعي لا يحتاج لِتحليلٍ ولا لِتعليلٍ ولا لتبرير. أما أن يتقدّم غيرُهم عليهم، فهذا ليس بطبيعي، ويحتاج "اللاطبيعي" لِتحليلٍ وتعليلٍ وتبرير، تماما كما هو حال "المُبتدأ" في قواعد النحو العربي، فالمبتدأ حقَه التقديم أصالة، هذا مكانه الطبيعي، وإن تأخر عن الخبر في جملة ما؛ وَجَب البحث عن الأسباب والعلل والمُبرّرات.
أيضا، تلك المقالة المنسوبة للشيخ محمد عبده، رائد الإصلاحية الدينية الإسلامية في العصر الحديث، التي تطرح في سياق تعجّبي، ومضمونها: رأيت في الغرب إسلاما ولم أرَ مسلمين، ورأيت مسلمين في ديار الإسلام ولم أرَ إسلاما. وبعيدا عن صحة نسبته للشيخ الإمام، فإن ما يعنينا أنها أصبحت مقولة شائعة في المجال التداولي العربي والإسلامي. وهنا أيضا ثمة ما هو مسكوت عنه، إذ تقول ما لا تُصرّح به من كون الإسلام ـ والإسلام وحده! ـ هو الذي يتضمن منظومة الأخلاق الناجعة الضامنة للتطور والتقدم، وأن الغرب إن تقدموا وتطوّروا، فإنما ذلك بأخلاق الإسلام، وإن لم يقصدوها، والمسلمون إن تأخروا وتخلّفوا حقيقة، فإنما ذلك بسبب تخلّيهم عن الإسلام، أي تخليهم عن التقدم المكتوب لهم أزلا وأبدا!

كلا المقولتين: مقولة عبده ومقولة أرسلان تصدران عن "جرح نرجسي" عميق. كلا المقولتين تقول ـ ضمنا: "نحن الأولى"، "نحن الأحق"، "نحن المتقدمون حقيقة؛ وإن بدا ـ بشكل مخجل ومؤلم وفاجع ـ أننا متخلفون جدا جدا جدا"، "نحن المتقدمون قدرا، ولكن ثمة مَن عَبَث بالأقدار".. إلخ، تأوّهات المُعَذبين بحقيقتهم/ حقيقة واقعهم الأليم.

وكلا المقولتين ـ أيضا ـ تطرح ما تطرحه في ما يُشبه "رقصة ألم" مشوبة بهلوسات و....؛ لتتجنّب الحقائق المؤلمة: حقيقة أن الغرب أبدع ما لم يستطيعوا إبداعه، وللقفز على حقيقة أن الغرب تفوّق عليهم بذكاء واجتهاد ومواصفات أخلاقية عريقة تضرب في أعماق تاريخه. وباختصار، لتتجنّب حقيقة أن الغرب ـ من حيث هو تشكّل ثقافي، مُتَمايِز ومُسْتمر في التاريخ ـ هو الأحق أصالة بالتقدم، وأنهم ـ بمسار تاريخهم، خاصة تاريخهم المتأخر ـ أحق بالتخلف والانحطاط، بل وأن تقدّم وتطوّر أمثالهم ـ في مثلِ حالهم ـ يكاد يكون في حكم المستحيل.

مِن خلال تَزَاوج المَقولتين ـ وبصورة واعية أو غير واعية ـ، ومن خلال استمرار وقائع الانحطاط في تتابع يَشي بحتمية لا مفرّ منها (لا نقول بالحتمية هنا، وإنما هو توصيف لما انطبع على صفحات الوعي/ اللاّوعي العام)، خرجت المقولة الدفاعية الأخرى: نحن المُتقدّمون رُوحا وأخلاقا، والغرب متقدم ماديا. وطبعا، يدرك أي أحد أن هذه مجرد حِيلة دفاعية ساذجة، حِيلة تحاول مُداواة الجرح النرجسي النازف، إذ هي تقرّر ـ بناء على هذه المُقدّمة المدعاة ـ أننا المتقدمون حقيقة؛ لأن التقدم المادي، الذي هو من نصيب الغرب، يبقى مجرد تقدّم تافه وسطحي وزائل وغير جدير بالتقدير، بينما التقدم الروحي/ الأخلاقي، الذي هو من نصيبنا وفق هذا الادعاء، كفيل بجعلنا في مركز الصدارة عالميا، بل وأن نمارس دورنا في قيادة العالم (أستاذية العالم؛ كما هي المقولة القطبية الشهيرة)!

إذن، انشرت ـ كحيلة دفاعية ـ مقولة أن الغرب بلا أخلاق، وأننا أمَة الأخلاق، على مستوى انتشار واتساع السذاجة الجماهيرية المتأثرة بالتيارات الضدية: العروبية والإسلاموية على نحو خاص. فهل صحيح أن الغرب بلا أخلاق، وهل صحيح ـ بالمقابل ـ أننا، كعرب وكمسلمين، نحن المُتَوفِّرون على النصيب الأوفر من الأخلاق؟


للأسف، فإن تصوراتنا عن الأخلاق مغلوطة، وقد تحوّرت ـ عن قصد وعن غير قصد ـ لتتحدّد في مسائل هامشية، أو في مسائل لا علاقة لها بالأخلاق أصالة. لقد جرى التحوير لتتحدد الأخلاق في "مسائل الجنس" وفق التصور العربي/ الإسلامي.

هل كان هذا نتيجة كبت جنسي أورث كثيرا من العُقد التي تضخّمت لتلتهم بضغط الحرمان بقيّة التصورات الأخلاقية؟ أم هو نتيجة تركيز متعمّد على ما يمكن الرهان عليه في السجال مع الآخر، أي في الموضع الذي يُمكن تسجيل بعض النقاط فيه؟ البحث في هذا يطول، ولكن من الظاهر أن وضع الأخلاق التعاملية (غير الجنسية) في منزلة ثانوية، وترفيع الأخلاقية الجنسية، له جذوره التاريخية، حيث كان المرتشون، وسُرّاق المال العام، والمخادعون...إلخ، لا يتوارون خجلا من أفعالهم؛ في الوقت الذي كانوا فيه يموتون خجلا عندما يتعلق الأمر بمسلك أخلاقي ذي طابع جنسي.

المبحث الأخلاقي يؤكد أن ليست "الأخلاق الجنسية" إلا محددا خاصا ومحدودا في مجمل منظومة الأخلاق. بل هي أصلا لا علاقة لها بالأخلاق؛ إلا ـ فقط ـ من حيث انعكاساتها ـ في ظرف اجتماعي ما ـ على شبكة الأخلاق التعاملية ذات الطابع العمومي، أي شبكة الأخلاق التي تضمن للمجتمع سلامة التضامن/ السلام، كما تضمن له سلامة مسار التطور والنماء.

ما يُسمّى بالأخلاق في المجتمعات التقليدية، ليست أخلاقا بحق؛ لأنها إما مجرد شعارات مُفرّغة من مضامينها، وإما مُوَاضعات مفروضة على الأفراد بالقوة، ولا تظهر في مجال التفاعلات الطوعية. وكما يرى أشرف منصور، فإن المجتمع الحديث يتميز بالتساند العضوي، بينما التساند في المجتمع التقليدي مفروض على الأفراد من أعلى، مُمَثلا في السلطة الأخلاقية للمجتمع، وهو تساند مصطنع يعتمد على الإرغام المعنوي، وجعل الفرد متماهيا ومتطابقا مع الوعي الجمعي (الليبرالية الجديدة، ص218).

وقد لاحظ الباحث المغربي/ إدريس هاني كارثية "الادعاء الأخلاقي" لدى العرب/ المسلمين، في سياق الموقف الضدي من الغرب، فقال: "لا يمكننا التمادي في التجريح الأخلاقي للغرب بهذه الكيفية الموسومة بالعمومية والإطلاق، ضد اجتماع أصبحت الأخلاق فيه محايثة لا مفارقة. فيما أخلاقنا لا تزال أحكاما في الرؤوس وثرثرة على أطراف الألسن"؛ ليخلص بعد ذلك إلى حقيقة أن "الحداثة على حد كبير من أخلاق الضمير وأخلاقيات الإنتاج والعمل وعلى الصدق والإخلاص في العمل والنزاهة. بل إن قوة المشروع الحداثي وعنصر استمراره يكمن في أخلاقياته". (الإسلام الحداثة، ص110/111و ص 230).

إذن، وبالنظر إلى مفهوم الأخلاق كنسق كلي عام: كقوانين تواصلية ـ تفاعلية، لا نجد فقط أن الغرب أخلاقي، وإنما ـ وهذا ما هو صادم للذات ـ أن الغرب اليوم هو العالم الأخلاقي، فيما الشرق (وعالم: العرب والمسلمين، متضمن فيه بدرجة أولى) عالم يفتقر إلى الحد الأدنى من الأخلاق، أي الحد الأدنى الذي يجعله قادرا على تدبير اجتماعه الإنساني، ومن ثم نمو/ تطور هذا الاجتماع نموا/ تطورا مطردا لتحقيق "الخير العام".

لكن، هل هذا "الغرب الأخلاقي" الذي صنع ـ بفضل هذه الصفة: الأخلاقية ـ حضارته الاستثنائية، هو غرب أخلاقي منذ كان، أو ـ على الأقل ـ منذ تاريخ طويل ؟ هل أخلاقيته الحضارية (صانعة الحضارة النوعية الاستثنائية) ذات عراقة؟ أم هي ـ كما رَدّد السذج من وعاظ القومية والإسلامية ـ أخلاقية مستلهمة من تراث المسلمين، وأن لا فضل للغرب إلا في تطبيقها على الوجه الأقرب للكمال؛ فيما عجز المسلمون عن بعض هذا الكمال؟!

الجواب يأتي من عمق أربعة عشر قرنا. فقد روى الإمام مسلم في صحيحه حديث المستورد بن شدَّاد الفهريِّ أنه ـ أي المستورد ـ قال عند عمرو بن العاص: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " تقوم الساعة والروم أكثرُ الناس"، فقال له عمرو: أبصِر ما تقول، قال: أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لئن قلت ذلك، إن فيهم لَخصالًا أربعًا: إنهم لأَحلمُ الناس عند فتنةٍ، وأسرعُهم إفاقةً بعد مصيبة، وأوشكُهم كرَّة بعد فرَّة، وخيرُهم لمسكين ويتيم وضعيفٍ، وخامسة حسنة جميلة: وأمنعهم مِن ظلم الملوك.

هنا، لن نناقش مسألة الغيبيات (قيام الساعة في ظرف ما)، ولا صحّة نسبة هذا التحديد/ النبوءة إلى النبي، فهذه مسألة إيمانية من أولها إلى آخرها، كما أن صحة النسبة مسألة قناعة بشروط النقل، ما سنناقشه هنا هو التوصيف الأخلاقي للروم/ الغرب على لسان عمرو بن العاص.

تنبع أهمية هذا التوصيف في كونه صادرا عن رجل مشهور بالدهاء/ الذكاء (أحد أشهر دهاة العرب وفق التصنيف التراثي)، ليس هذا فحسب، بل ومن ذوي التجارب، فقد كان سفيرا وتاجرا مترحلا قبل الإسلام، وبعد الإسلام أحد قواد القوات الغازية لبلاد الشام، ثم هو قائد الغزو العربي الإسلامي لمصر. أي أن الرجل يتوفر على خبرة عملية واسعة المجال بأحوال العالم القديم شعوبا وحضارات.

يبدأ النص بأن راوي الحديث/ المستورد يذكر نصا تنبؤيًّا يؤكد أن ثمة مستقبلا عظيما للروم، حيث سيصبحون في مستقبل الأيام أكثر الناس. ومن معاني الكثرة في لغة العرب: القوة. عمرو بن العاص رأي في هذه النبوءة تعارضا مع واقع يُشاهده بعينه، أي مع واقع أن العرب هزموا الروم في الشام وفي مصر (والتصور العربي آنذاك لحجم الإمبراطورية الرومانية كان متواضعا)، أي أن قوة/ كثرة الروم في انحسار واضح ومتتابع، وحيث تصورهم لنهاية العالم كان محدودا (كانت عند بعضهم في غضون عدة أجيال)، فقد ظن عمرو أن الراوي وَاهِم فيما ينقله عن النبي الأعظم، ولهذا طلب منه التأكد بقوله: "أبصِر ما تقول"، أي تأكد من صحة نقلك للخبر. لكن، عندما أكّد له الراوي ذلك، أصبحت استعادة الروم ـ مستقبلا ـ لقوتهم أمرا مُتَحقّقا عند عمرو، وحينئذٍ ـ وكخبير استراتيجي بشؤون العالم القديم ـ حاول البحث عن أسباب هذا الاستئناف الرومي/ الغربي للقوة.

هنا، نصل إلى ما يهمنا، وهو أن عمرو عندما بحث عن الأسباب لم يجدها في شيء؛ كما وجدها في "القوة الأخلاقية" التي تُشكّل ـ في تصوّره ـ هوية الروم/ الغرب. لم يبحث عمرو في مقومات القوة المادية للروم، لم يحاول أن يتتبع الأحداث الظرفية ليستشفّ منها ما عساه أن يكون سببا في هذه الاستمرارية التي يبدو وكأنها خاصة بهم؛ دون سائر الأمم، بل وجدها ـ وعن سابق معرفة بهم؛ تمتدّ لما قبل الإسلام ـ في الأخلاق.

الغريب أن الصفات الأربع/ الخمس التي ذكرها عمرو قبل أربعة عشر قرنا هي أهم عناصر القيم الأخلاقية المُؤسِّسة لحضارة الغرب اليوم: روم الأمس. وهي:

1ـ "َأحلمُ الناس عند فتنةٍ"، والمقصود أنهم يتثبّتون عند تشابه وتشابك الأحداث، ولا يسارعون إلى الصراعات البينية، وباختصار: الحرص على الاستقرار.

2ـ "وأسرعُهم إفاقةً بعد مصيبة"، بمعنى أن المصائب/ الكوارث/ الهزائم لا تكسرهم، بل يعودون ـ وبقدرة على التحمّل، وبنفس طويل يرى آماد المستقبل في تجاوز اللحظة ـ لاستئناف الحياة/ البناء. والحالة الألمانية بعد الحرب العالمية الثانية نموذج.

3ـ "أوشكُهم كرَّة بعد فرَّة"، أي أنهم لا يعدّون الفشل نهاية المطاف، لا يعدّون الهزيمة واقعة نهائية، بل هم قادرون على مراجعة أنفسهم، ونقد سلوكياتهم، والبداية من جديد. ومن كانت هذه حاله، فهو لا ينهزم أبدا في الحرب؛ مهما توالت هزائمه في المعارك.

4ـ "وخيرُهم لمسكين ويتيم وضعيفٍ"، والمراد هنا "الحس الإنساني"، الاهتمام بالإنسان من حيث هو إنسان، وخاصة عندما يكون ضعيفا. وهذا ما نراه في سلوكيات "التبرّع" بالثروات للخير العام، كما نراه في نظريات العدالة الاجتماعية وتتابعه بدافع إنساني.

5ـ "وأمنعهم مِن ظلم الملوك"، والمقصود النفس الديمقراطي المضاد للاستبداد، فمنذ اليونان قديما، وخلال أكثر فترات الإمبراطورية الرومانية، والمجالس البرلمانية والاستشارية والنقابية...إلخ كانت حاضرة، بينما العرب/ المسلمون أقاموا أكبر الإمبراطوريات التي امتد بعضها لمئات السنين، ومع هذا لم يؤسسوا أي نموذج لأي تجربة برلمانية أو شبه برلمانية، ولو لمرة واحدة طوال تاريخهم، وعلى اختلاف العناصر/ الأعراق المكونة لتلك الإمبراطوريات التي كانت ذات طابع شرقي. وأما حدث في التاريخ العربي/ الإسلامي الحديث من محاولات وتجارب، فإنما هو بدافع استلهام للتجارب الغربية في سياق التحضّر العام.








رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-09-2021, 08:36 PM
الصورة الرمزية Bbcom
Bbcom Bbcom غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2021
رقـم العضـويـة : 47916
العمر: 23
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 118
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 12 مرة في 11 مشاركة
منشن: 0 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم .





رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-09-2021, 10:22 PM
الصورة الرمزية فارس النضال
فارس النضال فارس النضال غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2010
رقـم العضـويـة : 2428
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,023
أعجبني: 1,478
تلقى إعجاب 3,265 مرة في 2,542 مشاركة
منشن: 2 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحث آثار سعودي
الغربيون يكرهون الأجناس الملونة عموما الهنود والآسيويين والعرب والأفارقة والهنود الحمر ويحترمون الأجناس البيضاء فقط.

الغربيين استقبلوا من الملوننين والمسلمين من الفقراء و المضطهدين اكثر ماستقبلته بلدانكم





رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ فارس النضال على المشاركة المفيدة:
الزردوم (14-11-2021), عادل الرزين (13-11-2021)
  #19  
قديم 16-09-2021, 10:23 PM
wesam wesam غير متواجد حالياً
الحشاش الفيلسوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
رقـم العضـويـة : 37606
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 918
أعجبني: 76
تلقى إعجاب 101 مرة في 92 مشاركة
منشن: 3 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qassimy online
الغرب فيه متعصبين ومرضى بالحقد لدرجة الإرهاب , مثل الذين قاموا بمذبحة باحد مساجد نيوزلاندا
لكن هذا ليس امر ظاهر ويتربى عليه الناس في المدارس واماكن العبادة .
اما عندنا فلا يكاد يسلم منه احد في كل مكان .

والله انهم يكرهوك فوق ما تتصور
وعندهم كراهية وعنصرية تفوق الحد
وظاهرة بعد
وللا ما كان فيه شي اسمه اسلاموفوبيا

شوف حتى التمييز
من طرفنا حنا يسمونه الارهاب الاسلامي
اما من طرفهم هما خطي ضعوف عندهم فوبيا من الاسلام تشبه الفوبيا من الاماكن المرتفعة
حنا ارهابيين
وهم عندهم فقط فوبيا مننا






التـوقيـع انا العضو Wes
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 17-09-2021, 09:19 AM
الصورة الرمزية ردع
ردع ردع غير متواجد حالياً
Devil's advocate
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
رقـم العضـويـة : 40860
الدولة: KSA
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 3,008
أعجبني: 1,487
تلقى إعجاب 1,585 مرة في 1,042 مشاركة
منشن: 5 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اذا المسلم سبب كره عقدي كما تدعي

ما هو سبب كره الغرب العلماني للسعودية والصين والهند وتقريبا اي شعب غير غربي ناجح اقتصاديا او بطريقة للنجاح؟


انت واهم وينقصك الاطلاع على الشعوب






التـوقيـع رسالة في نقد طبيعة الدول
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 17-09-2021, 09:22 AM
الصورة الرمزية ردع
ردع ردع غير متواجد حالياً
Devil's advocate
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
رقـم العضـويـة : 40860
الدولة: KSA
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 3,008
أعجبني: 1,487
تلقى إعجاب 1,585 مرة في 1,042 مشاركة
منشن: 5 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس النضال
الغربيين استقبلوا من الملوننين والمسلمين من الفقراء و المضطهدين اكثر ماستقبلته بلدانكم

كلام غير صحيح

منطقة واحدة بالسعودية \ الحجاز\ فيها لاجئين اكثر من كل لاجئي اوروبا مجتمعين وفوقها في بلد رعوي ما يستفيد منهم ولا يضيفون اي قيمة له من خمسين سنة استنزاف عكس الموجودين بالغرب

وش استفدنا؟ فوق اننا مجحودين اعلامياً واسلامياً

نحن حرفياً نعرض امننا القومي لخطورة بوجود هالمستوطنين الاعاجم بأعدادهم المليونية

بالمقابل عندما حصلت اكبر ازمة لاجئين بالعالم (السوريين ب2011) كل الدول الغربية كسبت فيها الاصوات الاحزاب اليمينية المتطرفة وخرجوا بمظاهرات ضد حكوماتهم وشفنا الوجه القبيح للـ alt right باميركا






التـوقيـع رسالة في نقد طبيعة الدول
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-09-2021, 07:24 AM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 21,359
أعجبني: 6,329
تلقى إعجاب 4,578 مرة في 3,276 مشاركة
منشن: 25 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ردع
اذا المسلم سبب كره عقدي كما تدعي

ما هو سبب كره الغرب العلماني للسعودية والصين والهند وتقريبا اي شعب غير غربي ناجح اقتصاديا او بطريقة للنجاح؟


انت واهم وينقصك الاطلاع على الشعوب

بسبب مايشاهدونه في الإعلام من صور و تصرفات وسلوكيات تخرج من الدول الي ذكرتيها
اقول اننا نتحمل الجزء الأكبر من رسم صورتنا للعالم






التـوقيـع من أنت ؟ أنت على السطح شخص، و في العمق وعي.

ايكارت تول
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 18-09-2021, 07:33 AM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 21,359
أعجبني: 6,329
تلقى إعجاب 4,578 مرة في 3,276 مشاركة
منشن: 25 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدون_اسم
والله انهم يكرهوك فوق ما تتصور
وعندهم كراهية وعنصرية تفوق الحد
وظاهرة بعد
وللا ما كان فيه شي اسمه اسلاموفوبيا

شوف حتى التمييز
من طرفنا حنا يسمونه الارهاب الاسلامي
اما من طرفهم هما خطي ضعوف عندهم فوبيا من الاسلام تشبه الفوبيا من الاماكن المرتفعة
حنا ارهابيين
وهم عندهم فقط فوبيا مننا

لو الي حصل من ارهاب اسلامي في اوربا حصل في الدول الإسلامية والعربية من قبل ارهابيين مسيحيين او يهود , هل تعتقد ان نظرة المسلمين لهم سوف تكون عقلانية ؟
يارجل انا اول مره شفت اسرائيليين يهود جاني نوع من الشعور المقزز تجاههم بسبب برمجة الكراهيه الإسلامية وايضا القضية الفلسطينية التي تشربناها منذ الطفولة !
هذا وانا اعد نفسي ليبرالي ومتحرر !!






التـوقيـع من أنت ؟ أنت على السطح شخص، و في العمق وعي.

ايكارت تول
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-09-2021, 05:03 PM
wesam wesam غير متواجد حالياً
الحشاش الفيلسوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
رقـم العضـويـة : 37606
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 918
أعجبني: 76
تلقى إعجاب 101 مرة في 92 مشاركة
منشن: 3 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qassimy online
لو الي حصل من ارهاب اسلامي في اوربا حصل في الدول الإسلامية والعربية من قبل ارهابيين مسيحيين او يهود , هل تعتقد ان نظرة المسلمين لهم سوف تكون عقلانية ؟
يارجل انا اول مره شفت اسرائيليين يهود جاني نوع من الشعور المقزز تجاههم بسبب برمجة الكراهيه الإسلامية وايضا القضية الفلسطينية التي تشربناها منذ الطفولة !
هذا وانا اعد نفسي ليبرالي ومتحرر !!

انت لماشفت اليهودي تقززت
مو بسبب البرمجة الاسلامية
شعورك طبيعي
شايف مجرمين ولصوص سوو سطو مسلح على ارض وتاريخ غيرهم
شعب دمر حياة وستقبل شعب عشان يعيش
طبيعي لمن تشوفهم تتقزز وتشعر بالقرف والغثيان
بالعكس هذا يعني انك انسان طبيعي وسوي جدا

يا رجل لسه قبل شهرين
اندهست ام واولادها اطفال قبل شهرين
في المدينة اللي انا ساكن فيها فقط لانهم مسلمين

وعلى فكرة القاعدة وداعش ومعظم الحركات الاسلامية المتطرفة
صناعة امريكية سعودية
تم انشاءها لشيطنة الاسلام ووصم الاسلام بالعنف والاجرام
بالاضافة الى لايجاد مبرر وسبب للامريكان وغيرهم لاحتلال وتدمير العالم الاسلامي

وقالها ترامب علانية ادارة اوباما هي من صنعت داعش

وقالها ترامب صراحة على السعودية ان تتوقف عن دعم الاسلام المتطرف والراديكالي

ورد عليه محمد بن سلمان سريع سريع
دعمنا الاسلام الراديكالي بناء على طلب الحلفاء

يعني زبدة الكلام كل الحركات الارهابية الاسلامية صناعة امريكية سعودية

اتمنى تشوف هذا الفديو
عشان تعرف انه اللي صنع الارهاب الاسلامي
امريكا والسعودية

https://youtu.be/GryDSuTu-8U






التـوقيـع انا العضو Wes
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-09-2021, 11:10 PM
الصورة الرمزية د/عبدالله
د/عبدالله د/عبدالله متواجد حالياً
" ما قل ودل "
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43733
الدولة: تهامه ..
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 13,385
أعجبني: 2,646
تلقى إعجاب 2,270 مرة في 1,980 مشاركة
منشن: 2 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

كراهية العرب والمسلمين للغرب كراهية دينية مدعومة بما تفعله امريكا واوربا في المسلمين والعرب على ارض الواقع ..






التـوقيـع " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ "
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 19-09-2021, 09:04 AM
الصورة الرمزية عبدالله وبس
عبدالله وبس عبدالله وبس غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2020
رقـم العضـويـة : 47333
العمر: 30
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,416
أعجبني: 84
تلقى إعجاب 297 مرة في 250 مشاركة
منشن: 11 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة qassimy online
بسبب مايشاهدونه في الإعلام من صور و تصرفات وسلوكيات تخرج من الدول الي ذكرتيها
اقول اننا نتحمل الجزء الأكبر من رسم صورتنا للعالم




كم أنت مقزز و مقرف و حتى تبرر لهم و تأتي لهم بأعذار !




تعيس و فكرك تعيس .





رد مع اقتباس
  #27  
قديم 19-09-2021, 09:31 AM
الصورة الرمزية Falcone
Falcone Falcone غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
رقـم العضـويـة : 47582
الدولة: تحت السماء
العمر: 31
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,254
أعجبني: 556
تلقى إعجاب 195 مرة في 183 مشاركة
منشن: 12 مشاركة
الإشارات: 0 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ردع
كلام غير صحيح

منطقة واحدة بالسعودية \ الحجاز\ فيها لاجئين اكثر من كل لاجئي اوروبا مجتمعين وفوقها في بلد رعوي ما يستفيد منهم ولا يضيفون اي قيمة له من خمسين سنة استنزاف عكس الموجودين بالغرب

وش استفدنا؟ فوق اننا مجحودين اعلامياً واسلامياً

نحن حرفياً نعرض امننا القومي لخطورة بوجود هالمستوطنين الاعاجم بأعدادهم المليونية

بالمقابل عندما حصلت اكبر ازمة لاجئين بالعالم (السوريين ب2011) كل الدول الغربية كسبت فيها الاصوات الاحزاب اليمينية المتطرفة وخرجوا بمظاهرات ضد حكوماتهم وشفنا الوجه القبيح للـ alt right باميركا


وأنتِ يا جميلة

أدعوكِ للجوء إلى أرض قلبي .





رد مع اقتباس
  #28  
قديم 28-09-2021, 08:47 AM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 21,359
أعجبني: 6,329
تلقى إعجاب 4,578 مرة في 3,276 مشاركة
منشن: 25 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

الكاتب الرائع محمد علي المحمود كتب مقالا في صحيفة الحرة بعنوان (الإسثتناء الحضاري الغربي ) , ولقد اشار الى جزئية في مقاله تتعلق بالتجربية اليابانية وعلاقاته بالغرب
وفي الحقيقه انها اجابت عن سؤال كان يخطر في بالي , كيف وصلت اليابان الى ماوصلت اليه في فاجعة نهاية الحرب الثانية بالرغم من علاقتها بالغرب الي دفعتها الى ماعليه من تطور تكنولوجي ؟ وما ذكره لها علاقه بماكتبت من الموقف من كراهية الغرب .

يقول الكاتب "

لقد اختارت اليابان قديما الموقف الرفضي. فمنذ اتصالاتها الأولى عام 1542م بالغرب وحتى عام 1868م (أكثر من ثلاثة قرون)، وهي تنتهج الموقف الرفضي الكاره للغرب والمستريب بالغرب، وبالتالي، الرافض للغرب. وعندما أيقنت أن العلمَ مصدر قوة، وأن الغرب هو مصدر هذا العلم، انتهجت "القبول المشروط"، قبول العلم/ التقنية، ورفض القيم المُؤسِّسة؛ فكانت الكارثة التي تصاعدت في سلسلة حروب، حتى انفجرت بأبشع صورها عام 1945م على رؤوس اليابانيين. حينئذ ـ وحينئذٍ فقط! ـ فهم اليابانيون الدرس جيدا، ومنذ ذلك اليوم حاولوا ـ قدر المستطاع ـ تَمثّل الحضارة الغربية في قيمها المؤسِّسة؛ فتحوّلوا إلى "خَلْق آخَر" مُخْتَلِفٍ عن أسلافهم الغابرين.

إذن، إذا كانت كارثية الموقف الرفضي أصبحت من البديهيات التي ليست محلَّ خِلاف، فإن القبول المشروط/ الانتقاء ليس إلا إحلالا للكارثة بالتدريج/ بالتقسيط؛ لتتحوّل الكارثة إلى دمارٍ شامل، يُعطي أعظم وأقسى الدروس بثمنٍ باهظٍ، أو ـوهو الأخطرـ إلى واقعةِ بناءٍ مُنْتِجٍ لِدَمارٍ مستمرٍ؛ بدل الكارثة المدمرة (= الدرس باهظ الثمن) التي رغم قسوتها؛ تطرح خيارَ الاستئناف من جديد
.



المقال كاملا وجدير بالقراءة


https://www.alhurra.com/different-an...B1%D8%A8%D9%8A






التـوقيـع من أنت ؟ أنت على السطح شخص، و في العمق وعي.

ايكارت تول
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 28-09-2021, 08:51 AM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 21,359
أعجبني: 6,329
تلقى إعجاب 4,578 مرة في 3,276 مشاركة
منشن: 25 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/عبدالله
كراهية العرب والمسلمين للغرب كراهية دينية مدعومة بما تفعله امريكا واوربا في المسلمين والعرب على ارض الواقع ..

ماحصل في اليابان والمانيا من تدمير كارثي يجعل سبب كراهية الغرب وامريكا غير مبرر
الحرب معركة وتنتهي
لكن ان تستمر الكراهية بناء على تلك المعركة
اي تتحول الى ثأر وهي عرف قبلي اكثر من كونه معركة دوله حديثه
فهذا هو الانتحار !






التـوقيـع من أنت ؟ أنت على السطح شخص، و في العمق وعي.

ايكارت تول
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Qassimy online على المشاركة المفيدة:
د/عبدالله (28-09-2021)
  #30  
قديم 28-09-2021, 09:06 AM
الصورة الرمزية Qassimy online
Qassimy online Qassimy online متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1067
الدولة: السعودية
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 21,359
أعجبني: 6,329
تلقى إعجاب 4,578 مرة في 3,276 مشاركة
منشن: 25 مشاركة
الإشارات: 2 موضوع
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدون_اسم
انت لماشفت اليهودي تقززت
مو بسبب البرمجة الاسلامية
شعورك طبيعي
شايف مجرمين ولصوص سوو سطو مسلح على ارض وتاريخ غيرهم
شعب دمر حياة وستقبل شعب عشان يعيش
طبيعي لمن تشوفهم تتقزز وتشعر بالقرف والغثيان
بالعكس هذا يعني انك انسان طبيعي وسوي جدا

يا رجل لسه قبل شهرين
اندهست ام واولادها اطفال قبل شهرين
في المدينة اللي انا ساكن فيها فقط لانهم مسلمين

وعلى فكرة القاعدة وداعش ومعظم الحركات الاسلامية المتطرفة
صناعة امريكية سعودية
تم انشاءها لشيطنة الاسلام ووصم الاسلام بالعنف والاجرام
بالاضافة الى لايجاد مبرر وسبب للامريكان وغيرهم لاحتلال وتدمير العالم الاسلامي

وقالها ترامب علانية ادارة اوباما هي من صنعت داعش

وقالها ترامب صراحة على السعودية ان تتوقف عن دعم الاسلام المتطرف والراديكالي

ورد عليه محمد بن سلمان سريع سريع
دعمنا الاسلام الراديكالي بناء على طلب الحلفاء

يعني زبدة الكلام كل الحركات الارهابية الاسلامية صناعة امريكية سعودية

اتمنى تشوف هذا الفديو
عشان تعرف انه اللي صنع الارهاب الاسلامي
امريكا والسعودية

https://youtu.be/grydsutu-8u


طيب لو قامت اسرائيل بالقاء قنبلتين نووتين وحده في غزة والأخرى في الضفة , هل تتوقع ان هذا يجعل من فلسطين دولة متحضرة مثل اليابان في المستقبل ؟
ياحبيبي انت وحنا متخفلين من دون اسرائيل !
بعض اليساريين العرب ويشاركون احباؤهم الإسلاميين الرادكاليين كانوا ولازالوا يطرحون التخلف الحضاري يكمن في الأنظمة السياسية
صارت ثورات على الأنظمة , مالذي حصل في تلك الدول ؟
خوازيق اكلوها الشعوب !
ورجعت الأنظمة للحكم بنفس الطرق السابقه طبعا مع فواتير ضخمة وضحايا في الأرواح !
العقلية العربية رحم يولد طغيان وفساد وانعدام لحقوق الإنسان , مهما تغيرت الأنظمة السياسة .
وقد قالها المفكر عبدالله القصيمي في عنوان مقال يعبر عن قوة بصيرته :
غيروا القادة...ولكن لاتنتظروا اخبارا جديدة






التـوقيـع من أنت ؟ أنت على السطح شخص، و في العمق وعي.

ايكارت تول
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 10:30 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2021