العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2018, 05:52 PM
الصورة الرمزية نانو
نانو نانو متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43839
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 629
أعجبني: 61
تلقى إعجاب 98 مرة في 74 مشاركة
Icon3 هل يُمكن للكون أن ينشأ من العدم؟

تصوُّرنا المُعاصر للكون يختلف تمامًا عما اعتقده الناس والعُلماء قديمًا، وهذا دليلٌ على قوة المنهج العلميّ وإصرار البشرية على فهم العلم.

عندما تسمع أن أحد العُلماء قال إن قوانين الفيزياء تسمح بظهور الكون من العدم، ستتردد في ذهنك أسئلة كهذه:

كيف يُمكن لمادة الكون أن تأتي من لا مادة؟

إذا كان غياب الشيء يعني أن طاقته صفر فمن أين جاءت 400 مليار مجرة؟

في هذه المقالة سنحاول أن نُجيب عن هذه الأسئلة.

كان وما زال للنظرية النسبية وميكانيكا الكم تأثيرٌ كبيرٌ على مفهومنا عن الكون، الزمان والمكان، ولكن، تكمن المُشكلة في أن النظريتين لا تّتفقان! إذ تعطينا النظرية النسبية وصفًا وشرحًا لحركة الأجسام الكبيرة وطبيعتها، أما ميكانيكا الكم تبحثُ في الجسيمات دون الذرية.

ومن هُنا ظهرت نظرياتٌ تُحاول المصالحة بين النسبية وميكانيكا الكم، ومنها (النظرية إم – M-Theory)؛ التي تتنبأ أن هناك عددًا كبيرًا من الأكوان التي خُلِقت من العدم ولا يتطلب وجودها وجود كائنٍ خارقٍ أو فوق طبيعيّ، أو بالأصح، تنشأ بشكلٍ طبيعيّ من القوانين الفيزيائية.

بالتأكيد، ستكون الأكوان الأخرى مُختلفة من حيث القوانين التي تسير بها، لكنها تتنبأ بوجود أكوان كثيرة جدًا يصل عددها إلى 10500 (10 مرفوعة للقوة 500) لكُل منها قوانينه الفيزيائية الخاصة.

بهذا العدد الهائل من الأكوان -حيث لكلٍّ منها قوانينه الفيزيائية- فإذا قُدِّر لكائنٍ أن يُحلّل القوانين الخاصة بكل كون من تلك الأكوان في ميلي ثانية واحدة وبدأ بتحليلها منذ لحظة نشوء الكون فسيكون قد حلل 1020 منها فقط حتى الآن.

في لحظة الانفجار الكبير كان حجم الكون بـ (حجم بلانك- ()Planck size أي؛ جزء من مليار ترليون ترليون سنتيمتر، أي أن نشأة الكون كانت حدثًا كموميًا.

وبالرغم من أن النسبية وحّدت الزمان والمكان في ما يُسمى بالزمكان (زمان – مكان)، إلا أن الزمان لا يزال مُختلفًا عن المكان.

إذا أردنا العودة للوراء بعيدًا لفهم نشأة الكون فيتوجّب علينا مزج ما نعرفه من النسبية مع نظرية الكم، ولفهم ذلك، سنحتاج إلى أن نفهم مبدأ عمل الجاذبية في اعوجاج المكان والزمان.

تخيل أن الكون هو سطح طاولة بلياردو مسطَّحة، إذا دحرجنا كرة الطاولة فإنها ستتحرك في خطٍّ مستقيم، أما إذا أصبحت الطاولة معوجّة أو لها تجويفٌ كما هو مُبينٌ في الرسم، فستأخذ الكرة عندها مسارًا مقوسًا.




من السهل توضيح اعوجاج طاولة البلياردو في هذا المثال لأنها مقوسة إلى البُعد الثالث الذي يُمكننا رؤيته، لكن اعوجاج الزمكان في كوننا لا يُمكن رؤيته لأننا داخله، ويصعُب تخيّله.

لكن لا تقلق، يُمكننا الكشف رياضيًا عن الانحناء حتى لو لم نستطع رؤيته من خارج الكون.

تخيّل معي نملةً مسجونةً على سطح الطاولة، فحتّى دون مغادرة الطاولة تستطيع النملة اكتشاف الاعوجاج، المسافة حول مُحيط الدائرة في مكان مستوٍ تساوي تقريبًا 3 أضعاف المسافة عبر قطرها.

لكن إذا قطعت النملة المسافة عبر قطر الدائرة الموضحّة في الصورة، فستجد أن المسافة عبر قطرها أكبر من ثلث المساحة حولها (أي أن القطر أكبر ثلث المسافة حول الدائرة، وهذا يعتمد على عُمق الاعوجاج).

وهكذا ستعرف النملة أنها في مكانٍ به اعوجاج وليس مستويًا، إذ لم تفهم هذه السطور جيدًا اقرأ المثال من جديد وبتركيز حتى تفهم المقصود.

الأمر مُشابه لما يحدث مع كوننا، إذ إنه يُمدد أو يضغط المسافة بين نقاط الفضاء، مُغيرًا هندسته بطريقة يُمكن قياسها من داخل الكون، واعوجاج الزمان يمدد أو يضغط الفترات الزمنية بطريقةٍ مُشابهة.

لنعُد بتلك الأفكار إلى موضوع بداية الكون، حيث يمكن التحدث بشكلٍ مُنفصل عن المكان والزمان.

موضوع بداية الزمان يُشبه قليلًا موضوع حافة الأرض، عندما اعتقد القُدماء أن الأرض مسطحة، كان المرء حينها يتساءل إن كان البحر ينسكب عند حافته، وقد حُلت المُشكلة عندما أدرك أن الأرض ليست سطحًا مستويًا بل كُرة مُنحنية.

بالرغم من أن النسبية وحّدت الزمان والمكان، إلا أن الزمان ما يزال مُختلفًا عن المكان فإما أن تكون له نهاية أو يكون شيئًا آخر يمضي إلى الأبد.

مع ذلك، بمجرد إضافة تأثيرات نظرية الكمّ مع النسبية، فإن الزمان في حالات الاعوجاج القصوى يمكنه أن يتصرف كأبعاد المكان الأخرى.

في الكون المُبكّر، عندما كان الكون صغيرًا بما يكفي لتحكُمه قوانين الكم والنسبية، كان هُناك فعليًا أربعة أبعادٍ للمكان دون بُعد للزمان.

هذا يعني أننا عندما نتكلم عن بداية الكون، فإن الزمان الذي نعرفه لم يكُن موجودًا! يجب علينا تقبّل أن أفكارنا المُعتادة عن الزمان والمكان لا تنطبق على الكون المُبكّر، الأمر خارج خبرتنا، ولكن ليس خارج خيالنا وحِساباتنا الرياضية.

إذا كانت الأبعاد الأربعة للمكان، فماذا حدث لما قبل بداية الزمان؟
عندما يدمج المرء النسبية العامة مع نظرية الكم سيكون هذا السؤال بلا معنى، كمن يسأل عن شمال القُطب الشمالي.

إذن، هل تسمح قوانين الفيزياء بظهور الكون من العدم الآن؟
في الواقع، تسمح قوانين الفيزياء بنشأة الكون من العدم، أو كما قال لورانس كراوس في كِتابه (كونٌ من لاشيء): «إذا سألت عن خصائص كونٍ نشأ من العدم، فستكون خصائصه -باتباع قوانين الفيزياء- مطابقةً لكوننا!».

بالانتقال لعالم الكم -وتحديدًا لتجربة الشق المزدوج- فإن الجُسيم يمُرُّ من خلال الفتحتين بجميع الطرق الممكنة بطريقة تلقائية.

من وجهة النظر هذه سيظهر الكون تلقائيًا بكل الطرق المُحتملة وأغلب هذه الطُرق تخص أكوانًا أُخرى توجد بها قوانين فيزيائية مُختلفة.


لفهم ذلك، دعنا نتصوَّر أن الكون الممتد كسطح فُقاعة، إنَّ تصوُّرَنا عن الخلق الكمومي للكون يُشبه قليلًا تكوين الفُقاعات في الماء المغليّ، تُمثل الفقاعاتُ أكوانًا دقيقة تمتد لكنها تنهار ثانيةً بينما لا يزال حجمُها مكيروسكوبيًا، إنها تُمثّل أكوانًا بديلة لكنها ليست مُثيرة بقدر كوننا حتى تبقى مدة كافية لتتمدد وتكوّن مجرات ونجومًا، إلا أن قليلًا من تلك الفقاعات سيكبر بدرجة كافية ليكون بمأمنٍ من الانهيار على نفسه، وبتصميم الكون المماثل سيكون مُحيرًا فِعلًا لو كُنا النظام الشمسي الوحيد.

لكن الآن، نعرف مئات الكواكب التي تدور حول نجوم وهناك شكوكٌ بعدد لا يُحصى ضمن مليارات النجوم في كوننا.

وهذا يجعل وجود نظامنا الشمسي وكوكبنا أقل لفتًا للنظر وأقل إقناعًا بأن الأرض صُمِّمت بعناية حتى تُناسب الكائنات البشرية.

للإجابة عن السُؤال المذكور في بداية المقال (كيف يُمكن لمادة الكون أن تأتي من لا مادة؟)، سأُغيّر في السؤال قليلًا كي يُنساب الموضوع وسأجعله:

كيف يُمكن للكون أن يأتي من لا شيء؟
للإجابة، دعني أخبرك بالمكونات الثلاثة لصنع الكون وهي:

المادة (أي شيء له كُتلة).
الطاقة.
الفضاء (الكثير منه).
سنعتبر أن المادة والطاقة هما شيء واحد استنادًا إلى النظرية النسبية (الطاقة = الكُتلة × مُربع سرعة الضوء) أي كُل جسم هو عبارة عن طاقة.

إذن، من أين أتت الطاقة والفضاء؟ الإجابة بسيطة، وجدت من الانفجار الكبير.

اللغز هُنا: كيف يُمكن لكونٍ عظيم مُكوّن من مساحة وطاقة أن يتحقق ماديًا من لا شيء؟

السر يكمن في واحدة من أغرب الحقائق المُتعلقة بكوننا، قوانين الفيزياء تتطلب وجود شيء يُدعى طاقة سالبة.

دعنا نوضح ذلك بِمثال: نفترض أنك أردت أن تبني تلًّا، ستبدأ بالحفر من الأرض، ستستخدم التُربة لبناء هذه التلة، ولكن في الواقع أنت لا تصنع تلةً فقط! بل تصنع حُفرة، أو بالأصح، نُسخة سالبة من التلّ!

ما كان موجودًا في الحُفرة أصبح الآن تلًّا، لذا هي متوازنةٌ بشكلٍ كامل. (أي مجموع الموجب والسالب = 0)، فإذا جمعنا التل والحُفرة سيختفي الاثنان.

هذا المبدأ الذي يقف خلف ما حدث للكون، في لحظة بدايته عندما أَنتج فيها طاقة موجبة، أنتج بنفس القدر طاقة سالبة.

أين الطاقة السالبة الآن؟
إنها في المكوّن الثالث من وصفتنا للكون وهو الفضاء، وفقًا لقوانين الطبيعة المُتعلقة بالجاذبية والحركة، الفضاء نفسه مخزنٌ للطاقة السالبة.

الكون والمادة اللذان نراهما اليوم هما الجزء الموجب من الأشياء (أي كالتل)، والحفرة المقابلة (الفضاء) هي الجزء السالب.

هذا يعني، إن كان الكون يساوي صفرًا فيمكنه أن يَنشأ من العدم، لكن يبقى السؤال الآن، من الذي سبّب الظهور التلقائيّ للكون؟

الأشياء لا تظهر تلقائيًا في عالمنا، لكن، إن سافرنا إلى عالم الكمّ هُناك شيءٌ مُختلف، سندخل إلى عالمٍ حيث يكون فيه ظهور شيء من العدم أمرًا ممكنًا، هذا لأنه على مستوى الجزيئات مثل البروتون وفقًا لقوانين ميكانيكا الكم، فيُمكنه فعلًا أن يظهر تلقائيًا ومن العدم.


وبما أننا نعلم أن الكون في بدايته كان أصغر من البروتون هذا يعني أن الكون بالرغم من ضخامته وتعقيده يُمكنه ببساطة أن يندفع للوجود من العدم دون أن يخترق قوانين الفيزياء والطبيعة التي نعرفها.

حياتنا الطبيعية تجعلنا نشعر أن لكل شيء حدث هناك سببٌ وقع قبله بُمدة من الزمن، لكن ميكانيكا الكم لا تخبرنا أن مجموع طاقة الكون صفرٌ فحسب، بل وأن الانفجار الكبير حدث دون سبب أيضًا.

بالعودة إلى نظريات آينشتاين، نجد أنه خلال الانفجار الكبير بدأ الزمن!

لا نستطيع أن نذهب لما قبل الانفجار الكبير، لأنه وببساطة لا يوجد زمنٌ قبل الانفجار الكبير، يُمكن أخيرًا إيجاد شيء ليس له سبب لأنه لم يكن هناك وقتٌ ليوجد سبب!

وأختم المقال باقتباس لآينشتاين: «إن أكثر شيء غير مفهوم عن الكون هو أنه قابلٌ للفهم».

http://ibelieveinsci.com/?p=53539

______________

موضوع جديد قديم((طازة)) ماله غير 17 ساعة وافي و متكامل يشرح عملية نشأة الكون من العدم بطريقة مبسطة
نشرته للفائدة و الاضطلاع بما اني مهتم بالفيزياء و الكون

اهداء لاصحاب العقول الراقية






التـوقيـع موضوع مرعب لنا كمؤمنين فهل من مجيب
👇👇👇👇
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=5194
رد مع اقتباس
3 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ نانو على المشاركة المفيدة:
لاحكومي (23-09-2018), فاينمن (24-09-2018), كوانتيكو (24-09-2018)
  #2  
قديم 23-09-2018, 06:02 PM
عادل الرزين عادل الرزين متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
رقـم العضـويـة : 41828
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7,827
أعجبني: 4,501
تلقى إعجاب 2,808 مرة في 2,011 مشاركة
افتراضي

السؤال

لماذا خلق الله

كل هذه المليارات من النجوم والكواكب وعلى مسافات

هائلة جدا

ثم لماذا رسول الاسلام لم يذكر وجود تلك المسافات والمجرات

كنوع من الاعجاز

واكتفاء بالحديث عن السماء

رغم عدم وجود سماء يشاهدها الانسان

وتحدث عن الأرض والجبال

والقمر والشجر ...

المتحدث في القران يظهر كشخص لا يعلم

ويقتصرعلمه على المشاهد فقط


ثم بالحديث عن المادة واللامادة

نجد ان جسم مادي كنجم او شهاب يخصص لضرب شيء غير مادي مثل الجن او الشيطان

ونجد وصف بدائي عن استراق السمع والتجسس على الله

حيث يضطر الله لرجم المتجسسين !!

الأرض كحبة رمل في هذا الكون

وخلق الكون بشكل هائل

كان فرصة لمتحدث السماء ان يذكره قبل الاكتشافات الحديثة

ويعزز بها موقف رسوله





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ عادل الرزين على المشاركة المفيدة:
Qassimy online (24-09-2018)
  #3  
قديم 23-09-2018, 06:04 PM
مدحت البيومي مدحت البيومي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20726
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 581
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 64 مرة في 48 مشاركة
افتراضي

كون من لاشيء أو من موجات الجاذبية مجرد سفسطة عقيمة
هناك فيزيائيين لهم باع طويل يعارضون مثل هذا الكلام





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-09-2018, 06:09 PM
الصورة الرمزية ارتقاء فكري
ارتقاء فكري ارتقاء فكري غير متواجد حالياً
متابع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
رقـم العضـويـة : 40901
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 403
أعجبني: 144
تلقى إعجاب 83 مرة في 55 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل الرزين
السؤال

لماذا خلق الله

كل هذه المليارات من النجوم والكواكب وعلى مسافات

هائلة جدا

ثم لماذا رسول الاسلام لم يذكر وجود تلك المسافات والمجرات

كنوع من الاعجاز

واكتفاء بالحديث عن السماء

رغم عدم وجود سماء يشاهدها الانسان

وتحدث عن الأرض والجبال

والقمر والشجر ...

المتحدث في القران يظهر كشخص لا يعلم

ويقتصرعلمه على المشاهد فقط


ثم بالحديث عن المادة واللامادة

نجد ان جسم مادي كنجم او شهاب يخصص لضرب شيء غير مادي مثل الجن او الشيطان

ونجد وصف بدائي عن استراق السمع والتجسس على الله

حيث يضطر الله لرجم المتجسسين !!

الأرض كحبة رمل في هذا الكون

وخلق الكون بشكل هائل

كان فرصة لمتحدث السماء ان يذكره قبل الاكتشافات الحديثة

ويعزز بها موقف رسوله

هذا الكون خلق قبل ان نوجد وانما وجدنا فيه
اي لم يكن السبب نحن
فقد خلقنا ووضعنا في احد الكواكب بعد دحيها وتجهيزها للحياة





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-09-2018, 07:02 PM
لاحكومي لاحكومي غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2018
رقـم العضـويـة : 44206
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 414
أعجبني: 319
تلقى إعجاب 32 مرة في 29 مشاركة
افتراضي

انا ابغى اعقب ع جملة هوكنج الغبية
انه لا شمال للقطب الشمالي

وهو قالها عشان يقنعك ان الكون لا يحتاج لخالق وممكن ينشا من العدم


اولا هذه الجملة الغبية تجعله ينظر للارض نفس نظرة اصحاب الارض المسطحة ههههه
هذا وهو الفيزيائي الكبير

فالقطب الشمالي له شمال مادام ان الارض كروية

ثانيا
الجملة هذي ممكن تستخدم للرد ع من يسال من الملاحدة عمن خلق الخالق
فلا خالق لمن هو خالق هههه


اذكرها زمااان الجملة هذي ومازالت غبية كما قراتها من زمااان





رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-09-2018, 07:08 PM
مدحت البيومي مدحت البيومي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20726
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 581
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 64 مرة في 48 مشاركة
افتراضي

ممكن سؤال
ويش الفرق بين العدم الكمومي والعدم المحض
وهل قبل الوجود عدم محض





رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-09-2018, 07:15 PM
لاحكومي لاحكومي غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2018
رقـم العضـويـة : 44206
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 414
أعجبني: 319
تلقى إعجاب 32 مرة في 29 مشاركة
افتراضي

واحب اشكر الزميل ع الموضوع الممتع
والشرح المبسط

وهو يحتاج لعقل جبار ليناقشه...
لكني غير مقتنع بالعدم

وبالمناسبة اخطر فكرة بشرية هي العدمية
لو كفر البشر بالخالق وبالجنة والنار

واستمروا ع عدميتهم...سيدمرون بعضهم ويستحل الاقوياء الضعفاء في كل شي

وسلبيات العدمية تجدها الان
من غش غذائي واستعباد للبشر عبر السلطة
والفساد في المحاكم والمؤسسات الحكومبة في دول العالم اجمع





رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-09-2018, 07:54 PM
الصورة الرمزية نانو
نانو نانو متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43839
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 629
أعجبني: 61
تلقى إعجاب 98 مرة في 74 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاحكومي
واحب اشكر الزميل ع الموضوع الممتع
والشرح المبسط

وهو يحتاج لعقل جبار ليناقشه...
لكني غير مقتنع بالعدم

وبالمناسبة اخطر فكرة بشرية هي العدمية
لو كفر البشر بالخالق وبالجنة والنار

واستمروا ع عدميتهم...سيدمرون بعضهم ويستحل الاقوياء الضعفاء في كل شي

وسلبيات العدمية تجدها الان
من غش غذائي واستعباد للبشر عبر السلطة
والفساد في المحاكم والمؤسسات الحكومبة في دول العالم اجمع

اهلا لا حكومي التخلي عن الموروث و الايمانيات حاجة صعبة جدا
فكرة الخلود و لقاء الاحباب في حياة اخرى افضل =
فكرة جذابة
شايف حتى انا متمسك بها و ما اقدر استغني عنها






التـوقيـع موضوع مرعب لنا كمؤمنين فهل من مجيب
👇👇👇👇
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=5194
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ نانو على المشاركة المفيدة:
لاحكومي (23-09-2018), ارتقاء فكري (23-09-2018)
  #9  
قديم 23-09-2018, 07:54 PM
الضايع الضايع غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
رقـم العضـويـة : 41279
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 64
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 11 مرة في 8 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاحكومي
واحب اشكر الزميل ع الموضوع الممتع
والشرح المبسط

وهو يحتاج لعقل جبار ليناقشه...
لكني غير مقتنع بالعدم

وبالمناسبة اخطر فكرة بشرية هي العدمية
لو كفر البشر بالخالق وبالجنة والنار

واستمروا ع عدميتهم...سيدمرون بعضهم ويستحل الاقوياء الضعفاء في كل شي

وسلبيات العدمية تجدها الان
من غش غذائي واستعباد للبشر عبر السلطة
والفساد في المحاكم والمؤسسات الحكومبة في دول العالم اجمع

اعتقادك هذا بدائي تم تجاوزه واثبات بطلانه
كانك تقول ان البشر بدون دين سيتوحشون وسيظلم بعضهم بعضا
والحقيقه عكس ذلك تماما
فالشعوب التي فقدت الايمان باالاديان اكثر امانه وصدق ورقي
المؤمنيين هم من كان يوافق علي الرق وسبي النساء والا دينيين والملاحده هم من حارب من اجل تحرير الانسان من الظلم





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ الضايع على المشاركة المفيدة:
عادل الرزين (23-09-2018)
  #10  
قديم 23-09-2018, 09:28 PM
الصورة الرمزية ارتقاء فكري
ارتقاء فكري ارتقاء فكري غير متواجد حالياً
متابع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
رقـم العضـويـة : 40901
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 403
أعجبني: 144
تلقى إعجاب 83 مرة في 55 مشاركة
افتراضي

موضوع جميل
في الحقيقة ايه الزميل
الاجابة لن تكون الا فلسفية لذا
قبل ان نجاوب على هذا السؤال لازم نسئل انفسنا اهم سؤال
ماهو المنطق ؟؟؟
ماهي المعايير التي نحكم بها بصحة معلومة ما....
هل هذه المعايير نستطيع ان نطبقها في اجابة سؤالك ؟
اذا الاجابة نعم فهنيئا فقد حلينا اللغز
اذا لا فهو احدى امرين
اما سؤالك غلط
او جميع الاجابات ستكون تكهنات ولايمكننا ان نقول بانها صحيحة
لذا انت تدور في حلقة مفروغة
ونظرية الاكوان المتعددة لم تثبت الى الان ولازالت فرضية





رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23-09-2018, 09:40 PM
الصورة الرمزية نانو
نانو نانو متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43839
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 629
أعجبني: 61
تلقى إعجاب 98 مرة في 74 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ارتقاء فكري
موضوع جميل
في الحقيقة ايه الزميل
الاجابة لن تكون الا فلسفية لذا
قبل ان نجاوب على هذا السؤال لازم نسئل انفسنا اهم سؤال
ماهو المنطق ؟؟؟
ماهي المعايير التي نحكم بها بصحة معلومة ما....
هل هذه المعايير نستطيع ان نطبقها في اجابة سؤالك ؟
اذا الاجابة نعم فهنيئا فقد حلينا اللغز
اذا لا فهو احدى امرين
اما سؤالك غلط
او جميع الاجابات ستكون تكهنات ولايمكننا ان نقول بانها صحيحة
لذا انت تدور في حلقة مفروغة
ونظرية الاكوان المتعددة لم تثبت الى الان ولازالت فرضية

هلا عزيزي الموضوع ذا شقين:

1-علمي بحت فيزيائي رياضي
2-بعد فلسفي و كلامي


يقدر اي احد من الطرف الاخر ال(( لا دينيين )) ان يقول ايضا ان الاله او الالهة لم يثبت وجودهم

هذا النوع من المواضيع بالذات يبحث بطريقة متجردة جدا
و يفصل موضوع اللاهوت و الاديان عن البحث العلمي






التـوقيـع موضوع مرعب لنا كمؤمنين فهل من مجيب
👇👇👇👇
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=5194
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23-09-2018, 09:47 PM
الصورة الرمزية نانو
نانو نانو متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43839
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 629
أعجبني: 61
تلقى إعجاب 98 مرة في 74 مشاركة
افتراضي اكتشاف الكون اندثر قبل "الإنفجار العظيم"

اكتشف علماء الفلك أن الكون الذي نعيش فيه ليس أول الأكوان، وأن هناك كونا آخر سبق كوننا، من خلال اكتشافهم ما يمكن وصفه بأشباح الثقوب السوداء في خلفية الكون.

ووفقا للعلماء، فقد كانت هناك أكوان أخرى، في الدهور الغابرة، سبقت كوننا الحالي وكانت تحتوي على ثقوب سوداء، تماما مثل الكون الذي نعيش فيه، كما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقال العلماء، إن إشعاع خلفية الكون الميكروويفي ("إشعاع خلفية الكون" اختصارا: وهو عبارة عن أشعة كهرومغناطيسية توجد في جميع أركان الكون بنفس الشدة والتوزيع) - تماما مثل التشويش الذي نراه على شاشات التلفزيون – لهو دليل على بقايا هذه الثقوب السوداء، بحسب ما ذكره علماء الفيزياء بقيادة زميل عالم الفيزياء البريطاني الراحل ستيفن هوكينغ، العالم روجر بنروز، في دراسة نشرت في السادس من أغسطس الحالي.

وجاء في الدراسة التي قام بها كل من بنروز ودانيال آن من جامعة نيويورك الحكومية وكرجيزستوف من جامعة وارسو ونشرتها دورية "آركسيف" arXiv، أنه في تاريخ الفضاء والزمن، تتكون الأكوان وتتمدد ثم تموت على نحو متتال، وأن الثقوب السوداء فيها تترك أثرا (أشباحها) في الأكوان اللاحقة.

وجادل علماء الفلك هؤلاء بأن أثر الثقوب السوداء البائدة مازال موجودا في إشعاع خلفية الكون الحالي.

ووفقا للعلماء، فإن الثقوب السوداء تمتص كل ما حولها، لتبدأ بعدها بالانكماش التدريجي على مدى دهور، وتفقد طاقتها عبر إطلاق الجزيئات عديمة الكتلة، التي يطلق عليها الفوتون والغرافتون.

وأضافوا أنه في لحظة زمنية ما، ستتفكك هذه الثقوب السوداء وتتحلل بشكل كامل وتخلف وراءها "رغوة" من الفوتون والغرافتون عديمة الكتلة، غير الخاضعة لعامل الزمن والمكان، لكنها تنتقل في الفضاء بسرعة الضوء، كما أوضحت نظرية النسبية لآينشتاين.

ويجادل بعض العلماء، مثل بنروز، أنه عند تلك اللحظة يبدأ الكون الشاسع الخالي، في مرحلة ما قبل الثقوب السوداء، بتشكيل كون فائق الكثافة وصولا إلى لحظة "الانفجار العظيم" حيث يختفي الزمان والمكان بين أي شيء، لتبدأ العملية مجددا.

ويتساءل العلماء أنه في حال لم يكن الكون الجديد يحتوي على ثقوب سوداء من الأكوان السابقة، فكيف لها أن تترك أثرا في خلفية الكون؟

على أي حال، بدأ علماء الفلك هؤلاء بالمطالبة بتعديل نظرية الانفجار العظيم، بإضافة الخلاصة التي توصلوا إليها، والتي تقول إن الأكوان تنمو وتتطور ثم تتسع وتتمدد قبل أن تندثر، مخلفة بقايا وآثار الثقوب السوداء فيها في خلفية الكون.

http://aliwaa.com.lb/تكنولوجيا/اكتشا...إنفجار-العظيم/

_______

الظاهر يوجد اكوان قبل هذا الكون اللي نعيش فيه و ان الانفجار العظيم حدث يتكرر و ليس هو الانفجار الاول الذي نشأ منه كوننا هذا






التـوقيـع موضوع مرعب لنا كمؤمنين فهل من مجيب
👇👇👇👇
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=5194
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ نانو على المشاركة المفيدة:
لاحكومي (24-09-2018)
  #13  
قديم 23-09-2018, 10:04 PM
مدحت البيومي مدحت البيومي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20726
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 581
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 64 مرة في 48 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نانو
اكتشف علماء الفلك أن الكون الذي نعيش فيه ليس أول الأكوان، وأن هناك كونا آخر سبق كوننا، من خلال اكتشافهم ما يمكن وصفه بأشباح الثقوب السوداء في خلفية الكون.

ووفقا للعلماء، فقد كانت هناك أكوان أخرى، في الدهور الغابرة، سبقت كوننا الحالي وكانت تحتوي على ثقوب سوداء، تماما مثل الكون الذي نعيش فيه، كما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقال العلماء، إن إشعاع خلفية الكون الميكروويفي ("إشعاع خلفية الكون" اختصارا: وهو عبارة عن أشعة كهرومغناطيسية توجد في جميع أركان الكون بنفس الشدة والتوزيع) - تماما مثل التشويش الذي نراه على شاشات التلفزيون – لهو دليل على بقايا هذه الثقوب السوداء، بحسب ما ذكره علماء الفيزياء بقيادة زميل عالم الفيزياء البريطاني الراحل ستيفن هوكينغ، العالم روجر بنروز، في دراسة نشرت في السادس من أغسطس الحالي.

وجاء في الدراسة التي قام بها كل من بنروز ودانيال آن من جامعة نيويورك الحكومية وكرجيزستوف من جامعة وارسو ونشرتها دورية "آركسيف" arxiv، أنه في تاريخ الفضاء والزمن، تتكون الأكوان وتتمدد ثم تموت على نحو متتال، وأن الثقوب السوداء فيها تترك أثرا (أشباحها) في الأكوان اللاحقة.

وجادل علماء الفلك هؤلاء بأن أثر الثقوب السوداء البائدة مازال موجودا في إشعاع خلفية الكون الحالي.

ووفقا للعلماء، فإن الثقوب السوداء تمتص كل ما حولها، لتبدأ بعدها بالانكماش التدريجي على مدى دهور، وتفقد طاقتها عبر إطلاق الجزيئات عديمة الكتلة، التي يطلق عليها الفوتون والغرافتون.

وأضافوا أنه في لحظة زمنية ما، ستتفكك هذه الثقوب السوداء وتتحلل بشكل كامل وتخلف وراءها "رغوة" من الفوتون والغرافتون عديمة الكتلة، غير الخاضعة لعامل الزمن والمكان، لكنها تنتقل في الفضاء بسرعة الضوء، كما أوضحت نظرية النسبية لآينشتاين.

ويجادل بعض العلماء، مثل بنروز، أنه عند تلك اللحظة يبدأ الكون الشاسع الخالي، في مرحلة ما قبل الثقوب السوداء، بتشكيل كون فائق الكثافة وصولا إلى لحظة "الانفجار العظيم" حيث يختفي الزمان والمكان بين أي شيء، لتبدأ العملية مجددا.

ويتساءل العلماء أنه في حال لم يكن الكون الجديد يحتوي على ثقوب سوداء من الأكوان السابقة، فكيف لها أن تترك أثرا في خلفية الكون؟

على أي حال، بدأ علماء الفلك هؤلاء بالمطالبة بتعديل نظرية الانفجار العظيم، بإضافة الخلاصة التي توصلوا إليها، والتي تقول إن الأكوان تنمو وتتطور ثم تتسع وتتمدد قبل أن تندثر، مخلفة بقايا وآثار الثقوب السوداء فيها في خلفية الكون.

http://aliwaa.com.lb/تكنولوجيا/اكتشا...إنفجار-العظيم/

_______

الظاهر يوجد اكوان قبل هذا الكون اللي نعيش فيه و ان الانفجار العظيم حدث يتكرر و ليس هو الانفجار الاول الذي نشأ منه كوننا هذا

الله يبدأ الخلق ثم يعيده
الله الأزلي اللانهائي مايدخل العقل أنه خلق الكون قبل 13مليار سنة فقط وهذا كل شيء وهي تعتبر لاشيء
اميل لما نقلتة انت أن الخالق يبدأ الخلق ثم يعيدة بتكرار لا نهائي
او اعتبرها انت أن الكون أو الأكوان تخلق نفسها ثم تعيد نفسها لما كانت عليه من قبل بتكرار أزلي لانهائي





رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23-09-2018, 10:47 PM
عساااام عساااام متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
رقـم العضـويـة : 41083
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 5,397
أعجبني: 86
تلقى إعجاب 877 مرة في 739 مشاركة
افتراضي

موضوع جميل وشيق وكل شئ
نظرية عسااماشتاين تختلف تماما عن نظرية علماء الفيزياء كلهم
الكون لم يبداء من صفر مادة وزمن وصوت وضوء
لان ماتراه من اكوان ومجرات كانت كوكب واحد المسافه من شرقه الى غربه هي ترليون اس عشره سنه ضوئيه
حصل قصور ذاتي داخل كتلة هذا الكوكب وتداعت مكوناته الذريه وحدث بعدها الانفجار العظيم ليبداء العد التراكمي للزمن والصوت والضوء
ولينتشر شضايا هذا الكوكب محدثة مانراه من كواكب ونجوم ومجرات انتثرت ع في المجال الفارغ في الكون





رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23-09-2018, 11:05 PM
مدحت البيومي مدحت البيومي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20726
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 581
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 64 مرة في 48 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عساااام
ولينتشر شضايا هذا الكوكب محدثة مانراه من كواكب ونجوم ومجرات انتثرت ع في المجال الفارغ في الكون

كيف جاء هذا المجال الفارغ او الفراغ والمكان





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 05:19 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd