العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-09-2018, 12:27 AM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي ماذا لَوْ ...


لَوْ تسلّم تروتسكي دفّة الحُكم بدلاً عن ستالين الأهوج ... تروتسكي يا سادة هو المُنظّر الخَفي لثورة البلاشفة والتي رسمت مستقبل بَلَد يُعَد حالياً من أهم البلدان على الخارطة ... تروتسكي هذا كان محلّلاً سياسياً وباحثاً اجتماعياً ومفكّراً أُمميا ... كان يُعَد من حيث الأهمية على قدمِ المساواة مع لينين القائد ... ولكن وبعد وفاة لينين تمكّن الأرعن والمُعقّد الجورجي جوزيف ستالين من نفْي المُعلّم تروتسكي ... ومن ثمّ أصبح مجرّد ذِكْر اسمه يُعتبر جريمة مرادفة لمفهوم الخيانة في الاتحاد السوفييتي ... وظلّت الأحداث الدموية تُطارد تروتسكي حتّى في منفاه الأخير بالمكسيك ... حينَ بعث القذِر الدّامي والمُشتّت السّادي ستالين من يقوم بالتخلّص من رجُلٍ عظيم مُتفانٍ ومخلص وجبّار كتروتسكي

ماذا لَوْ لَمْ يَكُن هناك شخصية رعْناء كجوزيف ستالين هي من تقود الاتحاد السوفييتي الكبير ... ماذا لَوْ كان من يقود تلك البلاد هو تروتسكي اليهودي الصادق والذي خَسِر ابنائه فداءً لمبادئه ... أتُرىٰ ... كان من الممكن أن تتغيّر الصياغة السياسية والاقتصادية على مستوى العالَم بأسْره ... وما هو مدىٰ ذاك التغيير الذي كانَ مُؤمّلاً حدوثه في المنطقة العربية بناءً على ذلك ... هذه الافتراضات يشُط بها الفِكر على اعتبار أنّ صياغة مستقبل البشر في القرن العشرين كان مرهوناً بطريقة أو بأخرى بشخصيات هامة وصانعة للحدَث كستالين ... وفقيدنا تروتسكي







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كومودو على المشاركة المفيدة:
فارس النضال (04-09-2018)
  #2  
قديم 03-09-2018, 02:30 PM
الصورة الرمزية soldier
soldier soldier متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2017
رقـم العضـويـة : 42937
الدولة: سجن الحياه
العمر: 30
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 759
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 50 مرة في 43 مشاركة
افتراضي

لا اعلم لماذا ركزت على الشرق وتركت الغرب
ولكني هنا اسأل سؤال مشابه لموضوعك
ماذا لو انتصرت قوه المحور على قوه الحلفاء وكيف يكون شكل العالم






التـوقيـع وَخَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-09-2018, 02:38 PM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة soldier
لا اعلم لماذا ركزت على الشرق وتركت الغرب
ولكني هنا اسأل سؤال مشابه لموضوعك
ماذا لو انتصرت قوه المحور على قوه الحلفاء وكيف يكون شكل العالم


ركّزت على الشرق لأنّه يعنينا أكثر من غيره

وبخصوص (( الّلو )) في حالة انتصار دول المحور ... اعتقد أنّ العرب كان من الممكن ان يصبحوا هباءً منثورا

سيلعب بهم الطليان كرة قدم ... وإذا انتهى الطليان من لعبهم ... سيلعب بهم الألمان كرة طائرة ... وإذا انتهى الألمان من لعبهم ... سيزغبهم اليابانيين (( وبِلا فازلين ))







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-09-2018, 03:27 PM
الصورة الرمزية deef
deef deef متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
رقـم العضـويـة : 20458
الدولة: Australia-Sydney
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 25,280
أعجبني: 78
تلقى إعجاب 1,114 مرة في 905 مشاركة
افتراضي

الفرضيات لاقيمة لها اذا كانت تتحدث عن الماضي ، الا لمجرد الوصول لنتيجة مفيدة
لكن هنا لاقيمة لفرضياتك البتة ، فهي مجرد كلام لاقيمة له نهائيا







التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-09-2018, 12:01 AM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة deef
الفرضيات لاقيمة لها اذا كانت تتحدث عن الماضي ، الا لمجرد الوصول لنتيجة مفيدة
لكن هنا لاقيمة لفرضياتك البتة ، فهي مجرد كلام لاقيمة له نهائيا


ما وددْت قوله ... أنّه وفِي الكثير من الأحيان تكون صياغة سياسة بلدٍ ما مرتهنة بِفكْر من يتسلَّم دفّة الحكم فيها ... فمثلاً ... لو أنّ تروتسكي كان هو من قادَ الاتحاد السوفييتي بدلاً عن ستالين ... كان من الممكن ... بل من الممكن جداً ... أن يكون الاتحاد السوفييتي قوة عالمية ذات شأن منافس تماماً للولايات المتحدة ... ليس على الصعيد العسكري فحسب ... بل على الصُعُد الاقتصادية والسياسية كذلك ... ممّا سيخلِق فُرصة اكبر لديمومة التوازن الحقيقي والفعّال بين مكوّنين اثنين يُشكّلا قُطْبا العالم ... وهنا ستصبح التجاذبات السياسية والاقتصادية ذات جدوى مفيدة على بقيّة دول العالم ... بِمَا فيها الدول العربية ... فهذا وبالتاكيد أفضل وبكثير من أنْ تظل الولايات المتحدة هي المسيطِر (( الأوحد )) على وجه البسيطة

تروتسكي كان بالإمكان أن يقدّم نموذجاً اصلاحياً واقتصادياً واسعاً أجود وبكثير ممّا قدّمه المُعْتل ستالين







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-09-2018, 12:16 AM
الصورة الرمزية deef
deef deef متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
رقـم العضـويـة : 20458
الدولة: Australia-Sydney
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 25,280
أعجبني: 78
تلقى إعجاب 1,114 مرة في 905 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كومودو

ما وددْت قوله ... أنّه وفِي الكثير من الأحيان تكون صياغة سياسة بلدٍ ما مرتهنة بِفكْر من يتسلَّم دفّة الحكم فيها ... فمثلاً ... لو أنّ تروتسكي كان هو من قادَ الاتحاد السوفييتي بدلاً عن ستالين ... كان من الممكن ... بل من الممكن جداً ... أن يكون الاتحاد السوفييتي قوة عالمية ذات شأن منافس تماماً للولايات المتحدة ... ليس على الصعيد العسكري فحسب ... بل على الصُعُد الاقتصادية والسياسية كذلك ... ممّا سيخلِق فُرصة اكبر لديمومة التوازن الحقيقي والفعّال بين مكوّنين اثنين يُشكّلا قُطْبا العالم ... وهنا ستصبح التجاذبات السياسية والاقتصادية ذات جدوى مفيدة على بقيّة دول العالم ... بِمَا فيها الدول العربية ... فهذا وبالتاكيد أفضل وبكثير من أنْ تظل الولايات المتحدة هي المسيطِر (( الأوحد )) على وجه البسيطة

تروتسكي كان بالإمكان أن يقدّم نموذجاً اصلاحياً واقتصادياً واسعاً أجود وبكثير ممّا قدّمه المُعْتل ستالين

أنت فقط تخمن لاغير ، والمشكلة أنك تفترض ان يكون الوضع افضل
هذا مجرد تخمين ، بينما لو حللت الشخصيتين لوجدت أن ستالين افضل
ورغم ذلك تصر على ان تروتسكي سيكون افضل ،، وهو ربما سيكون
كارثة ،،، التوقعات شيء والواقع شيء اخر ،،، لست معك بهذا






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-09-2018, 12:33 AM
الصورة الرمزية تيتانيوم
تيتانيوم تيتانيوم متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
رقـم العضـويـة : 24479
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,813
أعجبني: 516
تلقى إعجاب 268 مرة في 199 مشاركة
افتراضي

لينين وستالين ماقصرو وصنعوا لشعبهم امبراطورية مهيبه
رغم انهم طغاه
لكن شف من دمرها





رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-09-2018, 07:11 PM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة deef
أنت فقط تخمن لاغير ، والمشكلة أنك تفترض ان يكون الوضع افضل
هذا مجرد تخمين ، بينما لو حللت الشخصيتين لوجدت أن ستالين افضل
ورغم ذلك تصر على ان تروتسكي سيكون افضل ،، وهو ربما سيكون
كارثة ،،، التوقعات شيء والواقع شيء اخر ،،، لست معك بهذا


التخمينات تُبْنىٰ على المؤشّرات ... والمؤشّرات المتعلّقة بالاتحاد السوفييتي حينها كانت تشير الى أنّ تروتسكي أفضل

والله العالم







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-09-2018, 07:15 PM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيتانيوم
لينين وستالين ماقصرو وصنعوا لشعبهم امبراطورية مهيبه
رغم انهم طغاه
لكن شف من دمرها


اللي دمّرها ذو الخارطة الصغيرة والمستطيلة على يمين صلْعتِه







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-09-2018, 09:01 PM
Long Island Long Island غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
رقـم العضـويـة : 39876
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,140
أعجبني: 424
تلقى إعجاب 415 مرة في 332 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كومودو

اللي دمّرها ذو الخارطة الصغيرة والمستطيلة على يمين صلْعتِه


يلتسين السكير أكمل الباقي..
خارج التغطية على طول الخط و الشعب
موب لاقي خبز..
و الشركات العملاقة كانت تسرق من حاشيته
و توزع الثروات وهو يتناول الفودكا
مع كلينتون و يطرح امام عدو الأمس
أسماء مختارة لخلافاته..
الغرب حينها كان يتلذذ برؤية روسيا تعاني
و يتمنى تقسيم المقسم..
ما فعله بوتين مع مليارديرية روسيا بعد
توليه الحكم كان عين الصواب..
قرأت عن اغتيال المفكر تروتسكي و جميع
منافسيه من قبل أعوان ستالين..
كان مجرم مع مرتبة القرف..


-

اقيم في عام 1937م في الأتحاد السوفيتي المحاكمة على تروتسكي التي أصدرت بحقه حكم الإعدام الغيابي ، ووجّه إليه تهمة الخيانة العظمى .
تعرض تروتسكي في مايو عام 1940م لمحاولة الاغتيال الفاشلة التي ترأسها المكسيكي سيكيروس الستاليني والفنان المعروف. في أغسطس عام 1940م .
صعّد ستالين جهوده لإزالة هذه الشوكة التي تؤذي خاصرته ، وتمكن رجاله عام 1938م من التسلل إلى مشفى باريس ، حيث كان ابن تروتسكي ليون يرقد مريضاً هناك ، وخطفوه ثم قتلوه باسم الثورة .
وفي صباج 24 من شهر مايو أيار سنة 1940م ، اندفع عشرون رجلاً - متخفّين بملابس رجال الشرطة المكسيكية - داخل منزل تروتسكي في مدينة مكسيكو سيتي ، وزرعوه بالديناميت ، وأمطروه بالرصاص ... ولم يكن تروتسكي في المنزل .. لكنهم اقتادوا حارسه القادم من نيويورك : روبرت شيلدون .. وقد عثر على جثته ممزّقة بفعل شفرات السكاكين الستالينية .
بعد ذلك الهجوم الرهيب ، تحول منزل تروتسكي إلى ما يشبه القلعة ، فقد أضيف المزيد من الفولاذ إلى الأبواب والنوافذ ، وحشدت الأسلحة الأوتوماتيكية حول منافذه ، فيما جُنّد جيش من الحراس للمراقبة .
وكما يحدث عادة ، أهمل تروتسكي حماية نفسه من أصدقائه ، ففي عام 1940م ، قدمت فتاة أمريكية سيلفيا آغليوف صديقها فرانك جاكسون إلى تروتسكي ، وكانت قد عرفت فرانك قبل سنتين في باريس .
لقد حاز فرانك صفات محببة ، فهو مستمع جيد ، وطالب مجدّ ، ويحسن الإطراء ، وبذلك صار ضيفاً دائماً على مائدة تروتسكي ، وأحد أفراد الحلقة المحبّبة لديه .
أما من حيث الهواية ، فكان فرانك يمارس تسلق الجبال ، ويتدرّب على استعمال الفأس أثناء التسلّق .
لم يخطر ببال أحد أن يتساءل عن مصدر دخل فرانك مع أنه ينفق الكثير دون أن تنضب أمواله .
لم تدرك سيلفيا أن فرانك كان في الحقيقة عميلاً سوفييتاً اسمه رامون ميركادير ، ويحمل على عاتقه مهمة اغتيال تروتسكي بمساعدة إفريقا دي لاس إراس.
وفي يوم 20 من شهر أغسطس سنة 1940م دخل رامون منزل تروتسكي متسلّحاً بمسدس وخنجر ، وحاملاً فأساً في ثنايا معطفه . ثم توجّه المتآمر إلى غرفة المكتب حيث أخفى الفأس ، وبعد ذلك توجّه لمجالسة تروتسكي .
دخل رامون مع تروتسكي إلى غرفة المكتب ، وفجأة سمعت زوجة تروسكي ضجة في تلك الغرفة فنادت الحراس واندفعت تفتح الباب ، ويا لهول المنظر الذي شاهدته في الداخل ... فالدم يغطّي المكان بلونه الأحمر القاني .
حسب اعترافات القاتل ، فإنَّ الجريمة وقعت على هذا الشكل :
وضعت معطفي على المنضدة كي أتمكّن من تناول الفأس في اللحظة المناسبة من جيب المعطف ... لقد حملت الفأس وقد تشنّجت قبضتي ، ثم أغمضت عيناي وضربته بقوة على رأسه ... وأطلق الرجل صرخة لن أنسى صداها ما حييت .. كانت صرخة طويلة طويلة .. ولا زالت تطرق رأسي ..
لم يسقط تروتسكي على الأرض ، فحاول القاتل إطلاق رصاص المسدس ، لكن الباب فتح ودخل اثنان من الحرّاس وانقضّا على القاتل وأوسعاه ضرباً قاسياً مؤذيا .. وفي تلك الأثناء سقط تروتسكي متهالكاً ...
نقل الرجلان إلى المشفى المركزي في مكسيكو ، وقد تعافى رامون سريعاً، ومات تروتسكي في المستشفى بعد 26 ساعة متاثرا بجراحه يوم 21 اغسطس عام 1940م.






التـوقيـع http://aam400.sarahah.com
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 04-09-2018, 09:34 PM
الصورة الرمزية كومودو
كومودو كومودو غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
رقـم العضـويـة : 42335
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,021
أعجبني: 99
تلقى إعجاب 320 مرة في 245 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Long Island
يلتسين السكير أكمل الباقي..
خارج التغطية على طول الخط و الشعب
موب لاقي خبز..
و الشركات العملاقة كانت تسرق من حاشيته
و توزع الثروات وهو يتناول الفودكا
مع كلينتون و يطرح امام عدو الأمس
أسماء مختارة لخلافاته..
الغرب حينها كان يتلذذ برؤية روسيا تعاني
و يتمنى تقسيم المقسم..
ما فعله بوتين مع مليارديرية روسيا بعد
توليه الحكم كان عين الصواب..
قرأت عن اغتيال المفكر تروتسكي و جميع
منافسيه من قبل أعوان ستالين..
كان مجرم مع مرتبة القرف..


-

اقيم في عام 1937م في الأتحاد السوفيتي المحاكمة على تروتسكي التي أصدرت بحقه حكم الإعدام الغيابي ، ووجّه إليه تهمة الخيانة العظمى .
تعرض تروتسكي في مايو عام 1940م لمحاولة الاغتيال الفاشلة التي ترأسها المكسيكي سيكيروس الستاليني والفنان المعروف. في أغسطس عام 1940م .
صعّد ستالين جهوده لإزالة هذه الشوكة التي تؤذي خاصرته ، وتمكن رجاله عام 1938م من التسلل إلى مشفى باريس ، حيث كان ابن تروتسكي ليون يرقد مريضاً هناك ، وخطفوه ثم قتلوه باسم الثورة .
وفي صباج 24 من شهر مايو أيار سنة 1940م ، اندفع عشرون رجلاً - متخفّين بملابس رجال الشرطة المكسيكية - داخل منزل تروتسكي في مدينة مكسيكو سيتي ، وزرعوه بالديناميت ، وأمطروه بالرصاص ... ولم يكن تروتسكي في المنزل .. لكنهم اقتادوا حارسه القادم من نيويورك : روبرت شيلدون .. وقد عثر على جثته ممزّقة بفعل شفرات السكاكين الستالينية .
بعد ذلك الهجوم الرهيب ، تحول منزل تروتسكي إلى ما يشبه القلعة ، فقد أضيف المزيد من الفولاذ إلى الأبواب والنوافذ ، وحشدت الأسلحة الأوتوماتيكية حول منافذه ، فيما جُنّد جيش من الحراس للمراقبة .
وكما يحدث عادة ، أهمل تروتسكي حماية نفسه من أصدقائه ، ففي عام 1940م ، قدمت فتاة أمريكية سيلفيا آغليوف صديقها فرانك جاكسون إلى تروتسكي ، وكانت قد عرفت فرانك قبل سنتين في باريس .
لقد حاز فرانك صفات محببة ، فهو مستمع جيد ، وطالب مجدّ ، ويحسن الإطراء ، وبذلك صار ضيفاً دائماً على مائدة تروتسكي ، وأحد أفراد الحلقة المحبّبة لديه .
أما من حيث الهواية ، فكان فرانك يمارس تسلق الجبال ، ويتدرّب على استعمال الفأس أثناء التسلّق .
لم يخطر ببال أحد أن يتساءل عن مصدر دخل فرانك مع أنه ينفق الكثير دون أن تنضب أمواله .
لم تدرك سيلفيا أن فرانك كان في الحقيقة عميلاً سوفييتاً اسمه رامون ميركادير ، ويحمل على عاتقه مهمة اغتيال تروتسكي بمساعدة إفريقا دي لاس إراس.
وفي يوم 20 من شهر أغسطس سنة 1940م دخل رامون منزل تروتسكي متسلّحاً بمسدس وخنجر ، وحاملاً فأساً في ثنايا معطفه . ثم توجّه المتآمر إلى غرفة المكتب حيث أخفى الفأس ، وبعد ذلك توجّه لمجالسة تروتسكي .
دخل رامون مع تروتسكي إلى غرفة المكتب ، وفجأة سمعت زوجة تروسكي ضجة في تلك الغرفة فنادت الحراس واندفعت تفتح الباب ، ويا لهول المنظر الذي شاهدته في الداخل ... فالدم يغطّي المكان بلونه الأحمر القاني .
حسب اعترافات القاتل ، فإنَّ الجريمة وقعت على هذا الشكل :
وضعت معطفي على المنضدة كي أتمكّن من تناول الفأس في اللحظة المناسبة من جيب المعطف ... لقد حملت الفأس وقد تشنّجت قبضتي ، ثم أغمضت عيناي وضربته بقوة على رأسه ... وأطلق الرجل صرخة لن أنسى صداها ما حييت .. كانت صرخة طويلة طويلة .. ولا زالت تطرق رأسي ..
لم يسقط تروتسكي على الأرض ، فحاول القاتل إطلاق رصاص المسدس ، لكن الباب فتح ودخل اثنان من الحرّاس وانقضّا على القاتل وأوسعاه ضرباً قاسياً مؤذيا .. وفي تلك الأثناء سقط تروتسكي متهالكاً ...
نقل الرجلان إلى المشفى المركزي في مكسيكو ، وقد تعافى رامون سريعاً، ومات تروتسكي في المستشفى بعد 26 ساعة متاثرا بجراحه يوم 21 اغسطس عام 1940م.


Long Island ...

أشكر لك هذا التعليق والذي أوضحت فيه التفاصيل الاخيرة والمأساوية التي شَهِدت نهاية رجل شجاع ... كتروتسكي







التـوقيـع
خالق الطبيعة سيباركك ... شريطة أن تبارك البشر
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 01:44 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd