العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام الأدبيّة والثقافية والاجتماعية > منتدى الرواق الأدبي

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #106  
قديم 12-08-2017, 10:06 PM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

مرورك العطر هو الجميل ، شكرا لك





رد مع اقتباس
  #107  
قديم 18-08-2017, 03:48 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

أنا هُنا . بعد عامٍ من قطيٍعتنا
ألا تمُدَّين لي بعد الرجوع يدا
ألا تقولينَ .. ما أخبارُها سُفُني
أنا المسافرُ في عينيكِ دونَ هُدى
حملتُ من طيَّبات الصينِ قافلةً
وجئتُ أطعمُ عُصفُورينِ قد رقدا
وجئتُ أحملُ تاريخي على كتِفي
وحاضراً مُرهق الأعصاب ، مُضطهدا
ماذا أصابكِ؟ هل وجهي مُفاجأةٌ
وهل توهَّمتِ أنّي لن أعودَ غدا
ما للمرايا .. على جدرانها اختجلت
لما دخلت .. وما للطيب قد جمدا
تركتُ صدركِ في تفتيحهِ ولداً
وحينَ عُدتُ إليهِ .. لم يعدُ ولدا
وناهداك . أجيبي . من أذلَّهُما
ويومَ كنتُ انا .. لله ما سجدا
كانا أميرينِ .. كانا لُعبتي خزفٍ
تقومُ دنيا .. إذا قاما .. وإنْ قعدا

يا مدفن الثلج .. هل غيري يزاحمُني
وهل سريرُ الهوى ما عادَ مُنفرِدا
جريدةُ الرجلِ الثاني .. ومعطفُهُ
وتبغهُ .. لم يزل في الصحن مُتَّقدا

مالون عينيكِ؟ إنّي لستُ أذكُرُه
كأني قبلُ لم أعرفهُما أبدا
إنّي لأبحثُ في عينيكِ عن قدري
وعن وُجُودي. ولكن لا أرى احدا

نزار قباني





رد مع اقتباس
  #108  
قديم 19-08-2017, 03:37 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

‏يا نائمَ الطَّرفِ عن سُهدي وعَن أرَقي
وفارغَ القَلب مِن وجدي ومِن حُرَقي
إلامَ أُتلِفُها نَفساً مُعَذَّبةً
على نَقيضينِ للإحراقِ والغَرَقِ
وإنَّ أغربَ شَيءٍ أنتَ سامِعُهُ
دَمعٌ يُكفكِفُهُ أجفانُ مُحتَرِقِ
فتارَةً أنا مِن وَصلٍ عَلى طَمَعٍ
وتارَةً أنا مِن يأسٍ عَلى فَرَقِ
كَم رُمتُ إرسَالَ أَنفاسِي مُؤَدِّيةً
عَنِّي إليكَ فقالَ القَلبُ لا تَثِقِ
كأنَّما زَفَراتِي في جَوانِحِها
سَماِئمُ القَيظِ في ذاوٍ من الوَرقِ
ليتَ المحبَّةَ للعُشاق ما خُلِقَت
أو لَيتَني حينَ ذَاقُوا الحُبَّ لم أذُقِ
هذا الفُراقُ وهذا الهَجرُ يَتبَعُهُ
يا قَلبُ صَبراً على مَوتينِ في نَسَقِ
أقولُ للنَّفسِ والأشواقُ تَغلِبُها
كيفَ التَّخَلُّصُ بينَ الوَعرِ والزَّلَقِ
يا عينُ أنتِ سَرحتِ الطّرف فانهَمِلي
يا قلبُ أنتَ أجَلتَ الفِكرَ فاحتَرِقِ

ابوزيد الفازازي





رد مع اقتباس
  #109  
قديم 20-08-2017, 04:41 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

كيفَ الضلالُ وصبحُ وجهكَ مشرقُ؟
وشَذاكَ في الأكوانِ مِسكٌ يَعبَقُ
يا مَن إذا سَفَرتْ مَحاسنُ وجهِه،
ظلتْ به حدقُ الخلائقِ تحدّقُ
أوضحتَ عذري في هواكَ بواضحٍ
ماءُ الحيا بأديمهِ يترقرقُ
فإذا العذولُ رأى جمالكَ قال لي:
عَجَباً لقَلبِكَ كيفَ لا يَتمَزّقُ؟
أغنَيتَني بالفِكرِ فيكَ عنِ الكَرَى ،
يا آسري، فأنا الغنيُّ المملِقُ
يا آسراً قلبَ المحبّ، فدمعُهُ،
والنّومُ منهُ مُطلَقٌ ومُطَلَّقُ
لولاكَ ما نافَقتُ أهلَ مَوَدّتي،
وظللتُ فيك نفيس عُمري أنفقُ
وصَحِبتُ قَوماً لَستُ من نظرائِهِمْ،
فكأنني في الطرسِ سطرٌ ملحقُ
حسَدَتْ أُهَيلُ ديارِ بَكرٍ مَنطِقي
نارٌ يَخُرُّ لها الكَليمُ ويُصعَقُ
لي منهمث رشأٌ، إذا غازلتُهُ
كادَتْ لَواحظُهُ بسِحرٍ تَنطِقُ
إنْ شاءَ يَلقاني بخُلقٍ واسِعٍ،
عندَ السلامِ، نهاهُ طرفٌ ضيقُ
لم أنسَ ليلة َ زارني ورقيبهُ
يُبدي الرّضا، وهوَ المَغيظُ المُحنَقُ
وافَى ، وقد أبدى الحياءُ بوجههِ
ماءً، لهُ في القَلبِ نارٌ تُحرِقُ
أمسى يعاطيني المدامَ، وبيننا
عتبٌ ألذُّ منَ المدامِ وأروقُ
حتى إذا عبثَ الكرى بجفونِه
كانَ الوِسادَة َ ساعِدي والمِرفَقُ
عانقتُهُ، وضممتُهُ، فكأنّهُ
منْ ساعديَّ مطوقٌ وممنطقُ
حتى بَدا فَلَقُ الصّباحِ، فَراعَهُ
إنّ الصباح هوَ العدوُّ الأزرقُ
فهُناكَ أومَا للوَداعِ مُقَبِّلاً
كفّيّ، وهيَ بذَيلِهِ تَتَعَلّقُ
يا مَنْ يُقَبّلُ للوَداعِ أنامِلي
إنّي إلى تَقبيلِ ثَغرِكَ أشوَقُ

صفي الدين الحلي





رد مع اقتباس
  #110  
قديم 21-08-2017, 03:43 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

مضَى شِرَاعي بِمَا لا تَشتهِي رِيحِي
وفَاتَنِي الفِجْرُ إذْ طـالَتْ تَرَاوِيحِي
أَبْحَرْتُ تَهوِي إلى الأعماقِ قَافِيَتِي
ويَرْتقِي في حِبــالِ الرِّيحِ تَسْبِيحِي
مُزمَّلٌ فِي ثِيَـــابِ النـــــُّورِ مُنْتَبِذٌ
تِــــــلْقَاءَ مَكّــــَةَ أَتْلُو آيَـــةَ الرُّوحِ
واللَّيلُ يَعْجــــَبُ منِّي ثُمَّ يَسْأَلنُي
بوابَةُ الرِّيـحِ ! … مَا بوابةُ الرِّيحِ
فَقُلْتُ والسَّائِــلُ الليـليُّ يَرْقُبُنـي
والوِدُّ مَا بينَنَا قَبْــضٌ مِنَ الرِّيحِ
إلَيكَ عَنِّي فَشِــعْرِي وحْيُ فَاتِنَتِي
فَهْيَ التي تَبْتَلِـي وهيَ التي تُوحِـي
وهيَ التي أَطْلَقَتْنِي فِي الكرَى حُلُماً
حتَّى عَبَرْتُ لهَا حُـــــلمَ المَصَــابِيحِ
فَحِينَ نامَ الدُّجَى جَاءتْ لِتَمْسِيَتِي
وحينَ قامَ الضُّحَى عادَتْ لِتَصْبِيحِي
مَا جَرَّدَتْ مُقلتاهَا غير سيفِ دَمي
ومَا عَلَى ثــغرِهَا إلاَّ تَبَــارِيحـــي
ومَا تَيَمَّمْتُ شَمْساً غيرَ صَادقةٍ
ولا طَــرَقتُ سَمـاءً غيرَ مَفْــــــتُوحِ
قَصَائدِي أَينَمَا يَنْتَابُنـــــِي قَلَقِي
ومَنْزِلِي حَيـثُمَا ألْقــي مَفاتيحـِي
فَأَيّ قَولَيَّ أَحْلَى عنـــدَ سيِّدَتِي
مَا قلتُ للنَّخلِ أَمْ مَا قُلْتُ للشِّيحِ

محمد الثبيتي





رد مع اقتباس
  #111  
قديم 29-08-2017, 03:36 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ
الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي
هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَةٌ بَعدَ الرُقادِ عَرَفناها بِرَيّاكِ
ثُمَّ اِنثَنَينا إِذا ما هَزَّنا طَرَبٌ عَلى الرِحالِ تَعَلَّلنا بِذِكراكِ
سهم أصاب وراميه بذي سلم مَن بالعِرَاقِ، لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ
وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِهِ يا قُرْبَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ
حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي
كَأنّ طَرْفَكِ يَوْمَ الجِزْعِ يُخبرُنا بما طوى عنك من أسماء قتلاك
أنتِ النّعيمُ لقَلبي وَالعَذابُ لَهُ فَمَا أمَرّكِ في قَلْبي وَأحْلاكِ
عندي رسائل شوق لست أذكرها لولا الرقيب لقد بلغتها فاك
سقى منى وليالي الخيف ما شربت مِنَ الغَمَامِ وَحَيّاهَا وَحَيّاكِ
إذ يَلتَقي كُلُّ ذي دَينٍ وَماطِلَهُ منا ويجتمع المشكو والشاكي
لمّا غَدا السّرْبُ يَعطُو بَينَ أرْحُلِنَا مَا كانَ فيهِ غَرِيمُ القَلبِ إلاّكِ
هامت بك العين لم تتبع سواك هوى مَنْ عَلّمَ العَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ
حتّى دَنَا السّرْبُ، ما أحيَيتِ من كمَدٍ قتلى هواك ولا فاديت أسراك
يا حبذا نفحة مرت بفيك لنا ونطفة غمست فيها ثناياك
وَحَبّذا وَقفَة ٌ، وَالرّكْبُ مُغتَفِلٌ عَلى ثَرًى وَخَدَتْ فيهِ مَطَاياكِ
لوْ كانَتِ اللِّمَة ُ السّوْداءُ من عُدَدي يوم الغميم لما أفلتِّ أشراكي

الشريف الرضي





رد مع اقتباس
  #112  
قديم 30-08-2017, 05:02 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

ستفاجأ – سيدتي – لو تعلم

أني أجهل ما تعريف الحب

وستحزن جداً.. حين ستعلم

أن الشاعر ليس بعلامٍ للغيب..

أنا آخر رجلٍ في الدنيا

يتنبأ عن أحوال القلب

سيدتي.

إني حين أحبك..

لا أحتاج إلى (أل) التعريف

سأكون غيباً لو حاولت،

وهل شمسٌ تدخل في ثقب

لو عندك تعريفٌ للشعر.

فعندي تعريفٌ للحب..



ستفاجأ سيدتي لو تعلم

أني أميٌ جداً في علم التفسير

إن كنت نجحت كتابياً في عمل الحب

فما نفع التنظير

أيصدق أحدٌ أن مليك العشق، وصياد الكلمات

والديك الأقوى في كل الحلبات

لا يعرف أين.. وكيف..

تبللنا أمطار الوجد

ولماذا هندٌ تدخلنا في زمن الشعر..

ولا تدخلنا دعد..

أيصدق أحدٌ أن فقيه الحب ، ومرجعه

لا يحسن تفسير الآيات..



ستفاجأ سيدتي لو تعلم،

أني لا أهتم بتحصيل الدرجات

وبأني رجلٌ لا يرعبه تكرار السنوات

وتفاجأ أكثر..

حين ستعلم أني رغم الشيب.. ورغم الخبرة..

لم أتخرج من جامعة الحب..

إني تلميذٌ سيدتي..

إني تلميذك سيدتي..

وسأبقى حتى يأذن ربي – طالب علم

وسأبقى دوماً عصفوراً..

يتعلم في مدرسة الحلم...

نزار القباني





رد مع اقتباس
  #113  
قديم 02-09-2017, 03:33 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

عيناكِ بحرانِ تاهت فيهما سُفُني
و الهُدْبُ أسطورةٌ كالحُبِّ في وَطَنِي
كلاهما نافذٌ كالسهمِ طعنتُهُ
ذا في الفؤادِ و ذا في سائرِ البَدَنِِ
يا حُلْوَة َالطرْفِ ، يا وسنانةً أَبَدَاً
ماذا فَعَلْتِ بذاكَ الفاهمِ الفَطِنِ
أسهرتِهِ مثل نجمٍ تاهَ في فَلَكٍ
لا ذاق طعمَ الكرى، كلا ولا الوَسَنِ
كأنَّ سِرْبالَهُ شوكٌ ، ومَرقدَهُ ُ
جَمْرٌ ، وأيامهُ فيضٌ من الشَّجَنِ
عيناكِ أغرقَتا مُدْناً بأكملِها
فمن إذا غَرِقَتْ مُدْني سينقذُني؟
و من سينقذُني من جَوْرِ فاتنةٍ
جارت فما نطقت بالحُبِّ من زَمَنِ
وكُنتُ أقرأهُ في كُلِّ تمتمةٍ
كَبَوْحِ عصفورةٍ للصُّبْحِ والفَنَنِ
وكُنتُ ألمحهُ في كلِّ ناظرةٍ
هل خانني بَصَرِي عمداُ فأغرَقَنِي
دقَّاتُ قلبكِ كاد القلبُ يسمعُها
قبل انطلاقتها كاللحنِ في أُذُني
كانت رسالةَََ عشقٍ أنتِ أحرُفُها
وأنتِ عطرٌ زكا منها فأدهَشَنِي
وأنتِ نرجسةٌ أوراقها رَقَصَتْ
على لُحُوني أنا ، في السِّرِّ والعَلَنِ
ماذا تغيَّرَ فيكِ الآنَ يا امرأةً
أَغَرَّكِ الحُسْنُ أم إطراءُ مُفْتَتَنِ
أم ظن ثغرُكِ .. يا لميا .. صبابتنا
ترمي عزائِمَنا بالضعفِ والوَهَنِ
إن كان غرَّكِ في العينينِ صفوهُما
أو أنني فيهما قد أَبْحَرَتْ سُفُنِي
فالبحرُ من غيرِ رسَّامٍ يُصَوِّرُهُ
غدا كقبرٍ ، وموجُ البحرِ كالكَفَنِ
والدرُّ .. في قبضةٍ ليست تُقَدِّرُهُ
حجارة ٌ في الثَّرى بِيعَتْ بلا ثَمَنِ

جمال مرسي





رد مع اقتباس
  #114  
قديم 05-09-2017, 04:39 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

أما العِتابُ فَبِالأَحِبَّةِ أَخلَقُ
وَالحُبُّ يَصلُحُ بِالعِتابِ وَيَصدُقُ
يا مَن أُحِبُّ .. وَمَن أُجِلُّ وَحَسبُهُ
في الغيدِ مَنزِلَةً يُجَلُّ وَيُعشَقُ
البُعدُ أَدناني إِلَيكَ فَهَل تُرَى
تَقسو وَتَنفُرُ .. أَم تَلينُ وَتَرفُقُ؟
في جاهِ حُسنِكَ ذِلَّتي وَضَراعَتي
فَاِعطِف فَذاكَ بِجاهِ حُسنِكَ أَليَقُ
خَلُقَ الشَبابُ وَلا أَزالُ أَصونُهُ
وَأَنا الوَفِيُّ مَوَدَّتي لا تَخلُقُ
صاحَبتُهُ عِشرينَ غَيرَ ذَميمَةٍ
حالي بِهِ حالٍ وَعَيشِيَ مونِقُ
قَلبي اِدَّكَرتَ اليَومَ غَيرُ مُوَفَّقٍ
أَيّامَ أَنتَ مَعَ الشَبابِ مُوَفَّقُ
فَخَفَقتَ مِن ذِكرى الشَبابِ وَعَهدِهِ
لَهفي عَلَيكَ لِكُلِّ ذِكرى تَخفُقُ
كَم ذُبتَ مِن حُرَقِ الجَوى وَاليَومَ مِن
أَسَفٍ عَلَيهِ وَحَسرَةٍ تَتَحَرَّقُ
كُنتَ الشِباكَ وَكانَ صَيداً في الصِبا
ما تَستَرِقُّ مِنَ الظِباءِ وَتُعتِقُ
خَدَعَت حَبائِلُك المِلاحَ هُنَيَّةً
وَاليَومَ كُلُّ حِبالَةٍ لا تَعلَقُ
هَل دونَ أَيّامِ الشَبيبَةِ لِلفَتى
صَفوٌ يُحيطُ بِهِ وَأُنسٌ يُحدِقُ

أحمد شوقي





رد مع اقتباس
  #115  
قديم 15-09-2017, 02:42 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

وحسناءَ ما ذاقتْ لغيري محبة ً ولا نغصتْ لي حبها بشريكِ
تسائلُ عن وجدي بها وصبابتي فقُلتُ أما يَكفيكِ مَوْتيَ فيكِ
وَكانَتْ تُسَمّيني أخاهَا تَعَلّلاً فقلتُ لهَا أفسَدْتِ عَقلَ أخيكِ
تركتُ جَميعَ النّاسِ فيكِ محَبّة ً فيا لَيتَ بَعضَ النّاسِ لي ترَكوكِ
رَأوْكِ فقالوا البدرُ والغُصْنُ وَالنّقا ولا شكّ أنّ القومَ ما عرفوكِ
لعمركِ قد أذنبتِ حينَ ظلمتني كذا الناسُ في تشبيههمْ ظلموكِ
ولم تظلمي إلاّ بقولكِ قد سلا أمثليَ يسلو عنكِ لا وأبيكِ
وللنّاسِ في الدّنْيا مُلوكٌ كثيرَة ٌ وهيهاتَ ما للناسِ مثلُ ملوكي

بهاء الدين زهير





رد مع اقتباس
  #116  
قديم 15-09-2017, 01:35 PM
الصورة الرمزية العود
العود العود غير متواجد حالياً
How much I love you
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
رقـم العضـويـة : 13726
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 180
أعجبني: 36
تلقى إعجاب 25 مرة في 14 مشاركة
افتراضي

صفي الدين الحلي من أعرق الشعراء






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 16-09-2017, 01:09 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

بلا شك شرفني مرورك العطر





رد مع اقتباس
  #118  
قديم 17-09-2017, 12:44 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

فدتك الجوانحُ من نازلِ
وأَهلاً بطيْفكَ من واصِل
بذلت له الجفنَ دون الكرى
ومَنْ بالكرى للشجِي الباذِل؟
وقلت: أراك برغم العذول
فنابَ السهادُ عن العاذل
فوَيْحَ المتيَّمِ ! حتى الخيالُ
إذا زارَ لم يَخْلُ من حائل
يَحِنُّ إليك ضلوعٌ عَفَتْ
من البيْن في جَسَدٍ ناحل
وقلبٌ جوٍ عندها خافقٌ
تعَلَّقَ بالسَّنَدِ المائل
ومن عبثِ العشقِ بالعاشقين
حنينُ القتيل إلى القاتل
غفلت عن الكاسِ حتى طغت
ولي أَدبٌ ليس بالغافل
وشَفَّتْ، وما شفَّ مني الضميرُ
وأَين الجماد من العاقل؟
يظلُّ نديمي يسقى بها
ويشربُ من خُلُقي الفاضل
أُبدّدُها كرماً كلما
بدتْ لي كالذهب السائل

أحمد شوقي





رد مع اقتباس
  #119  
قديم 19-09-2017, 02:57 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

أعلى الجمال تغــــار منا
ماذا عليك إذا نـظــــــرنا
هى نظـــــرةً تنسى الوقارَ
وتســــــعدُ الروحَ المعنىّ
دنـيــــــاى أنت وفـرحتى
ومنــــــى الفؤادِ إذا تَمَنىّ
أنتَ الســــــــماءُ بدتْ لـنا
واستعصـــــمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمــــــــــتَ مـتيمـا
عصــفت به الأشواق وهنا
وهفــــت به الذكرى فطاف
مع الدجى مغنــــــى فمغنى
هــــــــــزته مـنك مـحاسن
غنـــــــــــى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طــــــــــــــــــافتْ
خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
آنـســــــــــــــت فيكَ قداسةً
ولــمســــــــتُ إشراقاً وفناً
ونظـُــــــــرتُ فـى عينيكِ
آفاقاً وأســـــــراراً ومعـنى
كلّمْ عهـــــــوداً فى الصـبا
أسألْ عهــــــوداً كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـــــــــحتْ لنا
كـمْ بالطـــــــــهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـــــــــبا بعُهودِهِ
ليتَ الطِـــــــفُوْلةَ عـاودتنا

إدريس جماع





رد مع اقتباس
  #120  
قديم 23-09-2017, 03:24 AM
خالد .. خالد .. غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 41
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 666
أعجبني: 5
تلقى إعجاب 136 مرة في 118 مشاركة
افتراضي

قالت : أتسمح أن تزين دفتري

.. بعبارةٍ أو بيت شعرٍ واحد

بيت ٍ أخبئه بليل ضفائري

و أريحه كالطفل فوق و سائدي

قل ما تشاء فإن شعرك شاعري

أغلى و أروع من جميع قلائدي

ذات المفكرة الصغيرة .. أعذري

ما عاد ماردك القديم بمارد

من أين أحلى القارئات أتيتني

.. أنا لست أكثر من سراج خامد

أشعاري الأولى .. أنا أحرقتها

ورميت كل مزاهري وموائدي

أنت الربيع .. بدفئه و شموسه

. ماذا سأصنع بالربيع العائد

لا تبحثي عني خلال كتابتي

شتان ما بيني وبين قصائدي

أنا أهدم الدنيا ببيتٍ شاردٍ

و أعمر الدنيا ببيتٍ شارد

بيدي صنعت جمال كل جميلةٍ

و أثرت نخوة كل نهدٍ ناهد

أشعلت في حطب النجوم حرائقاً

وأنا أمامك كالجدار البارد

كتبي التي أحببتها و قرأتها

ليست سوى ورقٍ .. وحبرٍ جامد

لا تُخدعي ببروقها ورعودها

فالنار ميتةٌ بجوف مواقدي

سيفي أنا خشبٌ .. فلا تتعجبي

إن لم يضمك ، يا جميلة ، ساعدي

إني أحارب بالحروف و بالرؤى

ومن الدخان صنعت كل مشاهدي

شيدت للحب الأنيق معابداً

.. وسقطت مقتولاً .. أمام معابدي

.. قزحية العينين .. تلك حقيقتي

هل بعد هذا تقرأين قصائدي

نزار قباني





رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:50 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd