العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > من أفضل ما كتبه أعضاء الشبكة الليبرالية الحرة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-01-2019, 06:51 PM
SPEAK UR MIND SPEAK UR MIND غير متواجد حالياً
t(15;17)(q24;q21) R
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقـم العضـويـة : 6999
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,033
أعجبني: 1,620
تلقى إعجاب 1,794 مرة في 1,132 مشاركة
افتراضي نقد تحسين النسل.

عندما نقول بإنه (لايجب القيام بشيء محدد) فإن ال(لايجب) هنا لها أسباب.
1-إما أخلاقية
2-عملية
أنت ترفض القيام بشيء لأسباب قد تكون على المدى القصير او البعيد، وبالتأكيد ستملك تفسيراتك وأدلتك وتبريراتك الداعمة لهذا الرفض، عندما نتحدث عن "تحسين النسل" فموقفنا الرافض أخلاقي بالمقام الأولى، لكن هذا لايعني بإنه لن تكون لدينا أسباب عملية (وعلمية) تجعلنا واقفين وبشدة ضده.

من الأسباب التي كان على أساسها يتم رفض تحسين النسل سابقا هي أعمال لامارك Lamarckism التي كانت تعزز لمبدأ "التأثيرات البيئية والصفات المكتسبة تورّث" اي انه لاتوجد حاجة للتخلص من الضعفاء وبإمكاننا تعويض ذالك بالإهتمام بهم (او بالبيئة الحاضنة لهم)

كانت هنالك حركات تحسين نسل متفاوتة ومرفوضة عند البعض (على سبيل المثال الشيوعيين كانوا يرفضون تحسين النسل لأنهم يجدونه يعزز للفكر الطبقي).

مع مرور الوقت زاد أتباع تحسين النسل بعد ماظهرت دراسات أثبتت "ان الصفات المكتسبة لاتورّث" فكانت الدفعة التي يحتاجها أتباع تحسين النسل وبدأت الإبادات وحصلت بعض الفضائح (كفضيحة تعقيم 60000 في أمريكا) وحصل النازيين على مايريدونه لتنفيذ مخططاتهم من خلال بعض الدراسات المنشورة في ذاك الوقت.

في ذاك الوقت القليل من العلماء الذين تصدوا لهذا الإنتشار أمثال (هانت مورغان) فقد كان أول العلماء الذين يضعون مؤلفات ناقدة لحركات تحسين النسل.

ثم تبعه عالم الرياضيات الشهير (لانسلوت هوجبن) الذي كان لديه تصريح شهير قال فيه: " لايوجد اي تغييرات وراثية لايوجد بها عامل بيئي حقيقي"

وسأعده في هذه الحجة العالم (ريجينال بونت) الذي قال:
" حتى لو تم إكتشاف ان سلالة واحدة تخضع لسيطرة جينية واحدة فإن حدوث متغيّرات وراثية كبرى على هذه السلالة يتطلب القضاء على المئات من الأجيال".

نقد:

يبدأ أصحاب تحسين النسل او إبادة الضعفاء من منطلقات صناعية، اي ضرورة التخلص من الضعفاء\التقليل من تكاثرهم إعتمادا على فهمنا المسبق بالأحياء والجينات وطرق عملها.

تحسين النسل (كما ذكر ريموند والعديد من علماء الأحياء والجينات لاحقا) يقوم على أسس وفهم سطحي لتطور الجينات. فأغلب السمات هي نتاج عملية تشترك فيها الكثير من الجينات، والكثير من الجينات تتأثر بالكثير من السمات، اذا هي عبارة عن شبكة كبيرة ومعقدة تؤثر على بعضها البعض، حتى فيما يتعلق بدراسة الأمراض، اذا اردنا معرفة الامراض الوراثية فإن ذالك يتطلب تحليل لمئات الآلاف من النوكليوتيدات المفردة، بالإضافة لمعرفة التفاعلات الجينية!

من أكبر الأخطاء التي يقع بها أصحاب تحسين النسل هو إيمانهم بفكرة ان الكائنات\الجينات لديها تأثيرات إضافية مضاعفة additive effects و الحقيقة ان اغلب الجينات تعمل على نحو تأثير تفاعلي interacting effects (التفاعل فيما بينها ومع البيئة).



اي ان الجينات لاتعمل بشكل خطي وهذا مايشرح ظاهرة الepistasis. في هذه الظاهرة يجري (قمع) لبعض الجينات بجينات آخرى بشكل تفاعلي مما يعطّل من عمل بعضها والتأثير فيما بعد على النتيجة النهائية، الخلاصة: لايمكن التحكم بالoutput من خلال إلغاء احدى الجينات وإستبدالها بأخرى، لان الجينات تعمل بشكل تفاعلي وليس بطريقة مضاعفة.

- من خلال التأثير التفاعلي قد نحصل على نتيجة تختلف مع اختلاف شكل القمع للجينات، لكن هذا القمع لن يلغي من وجود التأثير بالكامل، فعمل الجينات كما نلاحظ اكثر تعقيد مما يتخيله البعض على انه مجرد عمل خطي A+B، فالنتيجة حسب التأثير التفاعلي ستبقى حتى وإن تخلصت منها او من احد المتفاعلين. (لأن C عبارة عن نتيجة تفاعل بين A و B وليس نتيجة مضاعفة ناتجة كل من القيمة A وB)

- يمكن في الكثير من الحالات التخلص من حدوث الإضطربات الجينية (من الناحية النظرية) من خلال إختيار الحيوانات المنوية التي لاتعاني من تلك الطفرات الغير مقبولة، وهذا الأمر أكثر فائدة من التخلص من الأشخاص الفعليين (لأن هؤلاء الأشخاص لديهم قدرة على المعاناة).

- العديد من الحالات التي كنا نجهل اسبابها إكتشفنا ان لاعلاقة لها بالفهم الخطي للوراثة، "يعتقد البعض ان حالات معينة (كتلف الدماغ او الاعاقة العقلية) لايمكن التحكم بها " وهي نتيجة لعمل الإنسان وحده! هذه الحجة قد تكون مقبولة (نتيجة لجهلهم) في فترة زمينة سابقة، بينما اليوم نحن نعلم بإنه من الممكن التحكم في أغلب تلك الحالات وحلها من خلال فهم واضح لآليتها المسبقة.

*مثال: يوجد اشخاص يعانون من إرتفاع الفينيل كيتون في البول والذي ينتج لتفاعلات جينية تساهم في تكوين الأنزيم الكافي لتحليل الفينيل، وبغياب هذا الأنزيم يتحول (اي بروتين) ويتراكم كل فينيل إلى phenylketones ثم يصبح لدى الشخص الإعاقة العقلية بسبب هذا التراكم.

الآن.. ممكن علاج هذه المشكلة ببساطة شديدة من خلال الإهتمام بالنظام الغذائي! دون الحاجة اصلا للتخلص بمن يعاني من التلف في الدماغ!


اقتباس
^ اذا فهمت النقاط الماضية ستفهم حقيقة ان أغلب الأمراض ناتجة عن عملية معقدة من التفاعل الجيني والبيئي.


* مغالطة النداء للطبيعة appeal to nature:
يجادل أصحاب تحسين النسل في جزئية ان التخلص من الضعفاء والمرضى يساهم بشكل او بآخر على تدشين المبدأ الطبيعي التطوري (البقاء للأصلح)!

هم لديهم فهما خاطئا لقاعدة البقاء، فالبقاء للأصلح survival of the fittest "حسب نظرية التطور" هو الإستنتساخ التفاضلي differential reproduction فمن هو أصلح في هذه البيئة لن يكون صالحا في بيئات أخرى (الجمل صالحا في الصحراء لكنه بالتأكيد لن يكون الأصلح في القطب الجنوبي)

اذا لايصح تطبيق ذات المبدأ على الضعفاء\المرضى لان القاعدة مرتبطة بشكل مباشر بالبيئة، كما ان ليس كل نداء للطبيعة هو فعلا نداء للطبيعة لأن الكثير من الأمور قد تؤدي لفائدة وهمية على مدى القصير (الإغتصاب، وأد البنات، العنصرية) هذه تؤدي لنتائج على المدى القصير لكنها مرفوضة أخلاقيا وتؤدي لكوارث على المدى الطويل.

* سلطة مطلقة:
من الأمور التي على أساسها يتم رفض تحسين النسل هو إعطاء الدولة (سلطة مطلقة) بشإن التخلّص من الآخرين، السؤال المطروح هنا يقول: ألا يمكن ان تستخدم هذه السلطة في إبادة كل فريق للفريق الآخر؟ طالما هنالك سلطة كبيرة متعلقة بالتخلّص من الآخرين "بحجة أنهم ضعفاء او يشلكون عبئا" ؟

ثم ماهو معيار تحديد مايمكن تسميته بالإنسان اللائق؟

الكثير يعانون من أشياء قد نتوهم بشأن انها عبئا في بيئة معيّنة، النازيين كانوا يعتبرون (الرهابات... الإضطرابات العصبية...وغيرها) دليل على الإنحطاط العرقي وانهم غير لائقين!

لكن كيف نحدد بالضبط من هو "لائق"؟

يوجد مايسمى بإضطرابات الجين المفرّد، الأشخاص الذين لديهم نسخة واحدة من الأليل allele المعيب (ذو عيب خلقي) مرتبطا بنسخة أخرى من الأليل الصحي (بدون عيب خلقي) قد يمتلكون مميزات غير موجودة عند من يملكون إثنان من الأليل الصحي!

*مثال: من يمتلكون عيوب جينية متعلقة بفقر الدم المنجلي لديهم مقاومة أكبر من غيرهم للملاريا، هذه العملية مهمة في موازنة الإختيار الجيني، فالقضاء على الأشخاص الذين بمتلكون تلك العيوب الجينية (العيوب الخلقية) إختلال في هذه الموازنة الجينية!

دينيس كان واحدا من الذين يعانون من الرهابات (رهاب الطيران وقد تسبب له بخسارة 100 ألف يورو) ولكن في ميدان آخر غير متعلق بالأماكن المرتفعة والأشياء الكبيرة (تحديدا داخل المستطيل الأخضر) كان احد أفضل من يتعاملون مع التفاصيل الصغيرة:







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-01-2019, 11:33 AM
الصورة الرمزية آنا اخماتوفا
آنا اخماتوفا آنا اخماتوفا متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
رقـم العضـويـة : 44716
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 692
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 25 مرة في 22 مشاركة
افتراضي

الكاتب @SPEAK UR MIND
الرابط الرئيسي للموضوع :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=283614





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 03:45 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, JelsoftH Enterprises Ltd