دعم تصفح الشبكة عن طريق الجوال واستلام الاشعارات بشكل مباشر على جوالك


العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام العامة > الـتـراث و الأديــان

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 04-03-2015, 07:33 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر

أنت شكلك تستهبل او تحاول التدليس على الأعضاء تقتص من الطرح ماتحاول تمريره عبر اجتزاز الأقول وعدم عرض الرد عليها هذا القول قدم ثم تم الرد عليه مباشرة بعده بالقول:


وقد اثبتت الدراسات ايضا عدم صحة ذلك الادعاء فهذا

الدكتور جيري بيرجمان، وهو أستاذ في كلية ولاية نورث ويست في ولاية أوهايو، انجز وفريق عمله مؤخرا
ابحاثا على تسلسل الحمض النووي التي تؤكد بجدية على التشكيك في صلاحية نموذج الانصهار وعدم حدوثه من الاساس
كما بالبحث المرفق
http://creation.com/chromosome-2-fusion-2
وختاما
هنا الاختلافات وصلت 90%
دراسه مذهله تقول ان "23٪ من الجينوم لدينا" يتناقض مع المعيار بين الإنسان والقرد من جامعة اكسفورد
http://mbe.oxfordjournals.org/conten....full.pdf+html

مدري انت صاحي؟

تستشهد بموقع creation.com ؟


يعني تخيل أنا أستشهد مثلا بموقع islamweb و أقول أنهم أثبتوا بطلان نظرية التطور.


قلنا لك هات الأدلة من مصادر موثوقة مثل nature.com

أما تجيب لي من مواقع هي أصلا مواقع دينية فهذا لا قيمة له


تعلم الحوار الأكاديمي لو سمحت






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 04-03-2015, 07:33 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

ما الذي يَجْعَلُنَا بَشَرًا؟(*)

تكشف المقارنات بين جينومي الإنسان والشمبانزي

تلك الامتدادات النادرة من الدنا التي ننفرد بها وحدنا.


مفاهيم مفتاحية

الشمبانزي هو أقرب الأقرباء الأحياء للإنسان، ويتشارك معنا في 99 في المئة تقريبا من الدنا.

لقد ساعدت جهود تعرف النواحي من الجينوم البشري التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن تباعدت الشمبانزيات والبشر من سلف مشترك، على تحديد دقيق لمتواليات الدنا DAN sequences التي تجعلنا بشرا.

وقد زودتنا النتائج أيضا بتبصرات حاسمة حول كيف أمكن للشمبانزيات والبشر أن يختلفا بمثل هذا القدر، على الرغم من امتلاكهما مخطّطات أولية متماثلة تقريبا من الدنا.

محرّرو ساينتفيك أمريكان


قبل ست سنوات، رحّبتُ بفرصة الانضمام إلى الفريق الدولي الذي كان يعمل حينذاك على تعرف تسلسل قواعد، أو «حروف»، الدنا(1) في جينوم الشمبانزيات الشائعة Pan troglodytes (القردة الأمريكية الشبيهة بالإنسان). وكاختصاصية في الإحصاء الحيوي لها اهتمام طويل الأمد في الأصول البشرية، كنت متلهّفة لوضع سلسلة الدنا البشري جنبا إلى جنب مع تلك الخاصة بأقرب أقربائنا الأحياء، ومن ثم المقارنة بينهما. وهنا ظهرت حقيقة تحطّ من قدرنا: تبلغ نسبة التطابق بين مخطّطات الدنا لدينا نحو 99 في المئة من مثيلاتها لدى الشمبانزيات. ويعني ذلك أنه من بين الثلاثة بلايين حرف التي تكوّن الجينوم البشري، لم يتغيّر سوى 15 مليونا فقط ــ أي أقل من 1 في المئة ــ خلال الستّة ملايين سنة أو نحوها التي مضت منذ أن تباعدت سلالتا البشر والشمبانزيات.

ترى النظرية التطوّرية أنّ الأغلبية الساحقة من هذه التغيرات كان لها تأثير طفيف أو لا تأثير في بيولوجيتنا. ولكن في مكان ما بين تلك القواعد التي يبلغ عددها 15 مليونا تقريبا، تكمن تلك الاختلافات التي جعلت منا بشرا، والتي عَقَدْتُ العزم على اكتشافها. منذ ذلك الحين، حققتُ أنا وآخرون تقدّما مثيرا في تعرف عدد من سلاسل الدنا التي تفرّق بيننا وبين الشمبانزيات.

مفاجأة مبكّرة(**)

مع أنها لا تمثل سوى نسبة مئوية ضئيلة من الجينوم البشري، فلا تزال ملايين القواعد مجالا واسعا للبحث. ولتسهيل البحث، قمتُ بكتابة برنامج حاسوبي يمسح الجينوم البشري بحثا عن قطع الدنا DNA التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن انفصل البشر والشمبانزيات عن سَلَف مشترك. ولأن معظم الطفرات الوراثية العشوائية لا تُفيد الكائن الحي ولا تضره، فهي تتراكم بمعدّل ثابت يعكس مقدار الوقت الذي انقضى منذ امتلاك نوعين من الكائنات الحيّة لسَلَف مشترك (في كثير من الأحيان، يتم التعبير عن معدل التغيير هذا باعتباره «دقّات الساعة الجزيئية(2)»). وعلى النقيض من ذلك، فإن تسارع معدل التغير هذا في بعض أجزاء الجينوم يمثل علامة مميّزة على الانتخاب (الانتقاء) الإيجابي positive selection، الذي تكون فيه الطفرات التي تساعد الكائن الحي على البقاء والتناسل، أقرب احتمالا لأن تنتقل إلى الأجيال القادمة. وبعبارة أخرى، فإن تلك الأجزاء من الكود the code التي خضعت لأكبر قدر من التعديل منذ تباعُد البشر والشمبانزيات هي على الأغلب المتواليات sequences التي شكّلت الجنس البشري.

في الشهر11 /2004، وبعد شهور من تشخيص أخطاء debugging برنامجي وأمثَلَتِهِ optimizing بحيث يعمل على مجموعة حاسوبية هائلة في جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، انتهيت أخيرا بملف يحوي قائمة مصنّفة من هــذه المتواليات السريعة التغيّر. وتحت الإشـــــراف المباشــــــــر لأســــــتاذي ومرشدي <D.هاوسلر>، نظرت إلى النجاح الأكبر، وهو امتداد مكون من 118 قاعدة، صارت تعرف معا بالناحية البشرية المتسارعة (المُعجّلة) 1 (HAR1(3. وباستخدام متصفّح الجينوم الخاص بجامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، وهي أداة للرؤية تذيّل(4) الجينوم البشري بالمعلومات المستمدة من قواعد البيانات العامّة، قمت بتكبير الصورة على الناحية HAR1. فأظهر المتصفّح متواليات هذه الناحية لدى كل إنسان وشمبانزي وفأر ودجاجة ـــ وهي جميع أنواع الفقاريات التي تم حينذاك حَل (فَك) كود جينوماتها. كما أظهر المتصفح أنّ تجارب التحري الواسعة النطاق السابقة قد اكتشفت نشاط الناحية HAR1 في عينتين من خلايا الدماغ البشري، مع أن أحدا من العلماء لم يسبق له أن سمى أو درس هذه المتوالية حتى الآن. لقد صرخنا في صوت واحد «رائع!»، عندما أدركنا أنّ الناحية HAR1 قد تكون جزءا من جينة جديدة على العِلم تنشط في الدماغ.

لقد حققنا نجاحا مدويا. فمن المعروف جيدا أن الدماغ البشري يختلف إلى حدّ بعيد عن دماغ الشمبانزيات من حيث الحجم والتنظيم والتعقيد، من بين سمات أخرى. ومع ذلك، فإن الآليات النمائية والتطوّرية الأساسية للخصائص التي تميز الدماغ البشري غير مفهومة جيدا. فقد كان لدى الناحية HAR1 إمكانية إلقاء الضوء على هذا الجانب الأكثر غموضا في البيولوجيا البشرية.

وقد قضينا السنة التالية في محاولة اكتشاف كلّ ما يمكننا اكتشافه حول التاريخ التطوّري للناحية HAR1 بمقارنة هذه الناحية من الجينوم في أنواع حية مختلفة، بما فيها 12 نوعا إضافيا من الفقاريّات، التي جرت سَلسَلَتها خلال تلك الفترة. وقد اتضح أنه حتى ظهور البشر، كان تطوّر الناحية HAR1 شديد البطء. وفي الدجاج والشــمبانزيـات ـــ اللتيْن تباعـــدت سـلالتاهمــــا قبل نحــو 300 مليـــون ســـــنة ـــ لا يوجــد اختـــلاف ســـوى في اثنتين من القواعد البالغ عددها 118، مقارنة بثمانية عشر اختلافا بين البشر والشمبانزيات، اللذيْن تباعدت سلالتاهما بعد ذلك بكثير. وحقيقة أنّ الناحية HAR1 ظلت جوهريا مجمّدة زمنيا طوال مئات الملايين من السنين، تشير إلى أن وظيفتها بالغة الأهمية؛ كما أن خضوعها حينذاك لتنقيح revision مفاجئ في البشر يشير إلى أنّ هذه الوظيفة قد تم تعديلها بشكل ملحوظ في سلالتنا.

في عام 2005، ظهرت فكرة بالغة الأهمية بالنسبة إلى وظيفة الناحية HAR1 في الدماغ، بعد أن حصل زميلي <P.ڤادِنهاگن> [من الجامعة الحرة في بروكسل] على قارورة تحوي نسخ الناحية HAR1 من مختبرنا. وقد استخدم متواليات الدنا هذه لتصميم واسمة جزيئية تألقية(5) تضيء عندما يجري تنشيط الناحية HAR1 في الخلايا الحية ـــ أي عندما تُنسخ من الدنا إلى الرنا. عند تشغيل الجينات النمطية في خلية ما، تصنع الخلية أولا نسخة من الرنا المرسال وبعد ذلك تستخدم الرنا كقالب (مرصاف) template لاصطناع بعض الپروتينات المطلوبة. وقد كشف التوسيم the labeling أنّ الناحية HAR1 تُنَشَّط في نوع من العصبونات يؤدي دورا رئيسيا في شكل وتخطيط القشرة المخية النامية، وهي الطبقة الخارجية المجعّدة من الدماغ. وعندما تفشل وظيفة هذه العصبونات، فالنتيجة قد تكون وخيمة، بل مميتة في كثير من الأحيان ـــ وهو اضطراب خلقي يعرف بانعدام التلافيف lissencephaly (الدماغ الأملس)، وفيه تفتقر القشرة المخية إلى الطيّات المميزة لها وتُظهر مساحة سطحيّة مختزلة بدرجة كبيرة. وترتبط الاختلالات الوظيفية في هذه العصبونات نفسها أيضا ببدء ظهور الفصام في سن البلوغ.

ومن ثم تصبح الناحية HAR1 نشطة في الوقت والمكان المناسبين لتؤدي دورا فعّالا في تشكيل قشرة مخية صحّية (تشير أدلة أخرى إلى أنّها قد تؤدي، إضافة إلى ذلك، دوراً في إنتاج النطاف sperm). ولكن كيف بالتحديد تؤثر هذه القطعة من الكود الوراثي في تطوّر القشرة المخية لا زال يمثل لي ولزملائي لغزا يستعصي حلّه. ونحن متلهّفون إلى عمل ذلك: ربما أدت الهبّة الحديثة من الاستبدالات في الناحية HAR1 إلى إحداث تغيرات ملحوظة في أدمغتنا.


الإختلاف في واحد في المئة فقط : يتميز البشر عن الشمبانزيات في عدد من الجوانب المهمة, وذلك علي الرغم من اشتراكهما في نحو 99 في المئة من الدنا. وتطشف التحليلات الجديدة أدزاء الجينوم التي جعلت نوعنا البشري متميزا.




وإضافة إلى امتلاك تاريخ تطوّري استثنائي، تتسم الناحية HAR1 بالخصوصية؛ لأنها لا تكوّد الپروتينات. وطوال عقود من الزمن، ركّزت أبحاث البيولوجيا الجزيئية بشكل حصري تقريبا على الجينات التي تعيّن الپروتينات، وهي كتل البناء الأساسية للخلايا. ولكن بفضل مشروع الجينوم البشري، الذي قام بسَلسَلَة جينومنا نحن البشر، يعرف العلماء الآن أن الجينات التي تكوّد الپروتينات، لا تمثل سوى 1.5 في المئة من الدنا البشري. أما الـ98.5 في المئة الأخرى ـــ والتي يطلق عليها أحيانا اسم «دنا متدنٍ (سَقط)» junk DNA ـــ فتحتوي على متواليات تنظيمية تُخبر الجينات الأخرى متى تعمل ومتى تتوقف عن العمل، وجينات تكوّد الرنا الذي لا يترجم إلى پروتينات، إضافة إلى الكثير من الدنا الذي بدأ العلماء مؤخرا فقط بفهم وظائفه.

استنادا إلى الأنماط الموجودة في متوالية الناحية HAR1، توقّعنا أنّ الناحية HAR1 تقوم بتكويد الرنا ـــ وهو تخمين تأكد من صحته لاحقا كل من <S.سلامة>، و<H.إيگل>، و<M.آريس> [الباحثين في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز] وذلك من خلال تجارب مختبرية أجروها عام 2006. وفي الواقع، اتضح أن الناحية HAR1 البشرية تقبع في جينتين متداخلتين. وتؤدي المتوالية HAR1 المشتركة إلى نمط جديد كليّا من بنية الرنا، يضاف إلى الأصناف الستّة المعروفة من جينات الرنا. وتشمل هذه المجموعات الرئيسية الستّ أكثر من 1000 فصيلة مختلفة من جينات الرنا، تتميز كلّ منها ببنية ووظيفة الرنا المكوّد داخل الخلية. وتمثل الناحية HAR1 أيضا أول مثال موثّق على متوالية مكوّدة للرنا، والتي يبدو أنها خضعت للانتخاب (للانتقاء) الإيجابي.











التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 04-03-2015, 07:36 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر
ما الذي يَجْعَلُنَا بَشَرًا؟(*)

تكشف المقارنات بين جينومي الإنسان والشمبانزي

تلك الامتدادات النادرة من الدنا التي ننفرد بها وحدنا.


مفاهيم مفتاحية

الشمبانزي هو أقرب الأقرباء الأحياء للإنسان، ويتشارك معنا في 99 في المئة تقريبا من الدنا.

لقد ساعدت جهود تعرف النواحي من الجينوم البشري التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن تباعدت الشمبانزيات والبشر من سلف مشترك، على تحديد دقيق لمتواليات الدنا dan sequences التي تجعلنا بشرا.

وقد زودتنا النتائج أيضا بتبصرات حاسمة حول كيف أمكن للشمبانزيات والبشر أن يختلفا بمثل هذا القدر، على الرغم من امتلاكهما مخطّطات أولية متماثلة تقريبا من الدنا.

محرّرو ساينتفيك أمريكان


قبل ست سنوات، رحّبتُ بفرصة الانضمام إلى الفريق الدولي الذي كان يعمل حينذاك على تعرف تسلسل قواعد، أو «حروف»، الدنا(1) في جينوم الشمبانزيات الشائعة pan troglodytes (القردة الأمريكية الشبيهة بالإنسان). وكاختصاصية في الإحصاء الحيوي لها اهتمام طويل الأمد في الأصول البشرية، كنت متلهّفة لوضع سلسلة الدنا البشري جنبا إلى جنب مع تلك الخاصة بأقرب أقربائنا الأحياء، ومن ثم المقارنة بينهما. وهنا ظهرت حقيقة تحطّ من قدرنا: تبلغ نسبة التطابق بين مخطّطات الدنا لدينا نحو 99 في المئة من مثيلاتها لدى الشمبانزيات. ويعني ذلك أنه من بين الثلاثة بلايين حرف التي تكوّن الجينوم البشري، لم يتغيّر سوى 15 مليونا فقط ــ أي أقل من 1 في المئة ــ خلال الستّة ملايين سنة أو نحوها التي مضت منذ أن تباعدت سلالتا البشر والشمبانزيات.

ترى النظرية التطوّرية أنّ الأغلبية الساحقة من هذه التغيرات كان لها تأثير طفيف أو لا تأثير في بيولوجيتنا. ولكن في مكان ما بين تلك القواعد التي يبلغ عددها 15 مليونا تقريبا، تكمن تلك الاختلافات التي جعلت منا بشرا، والتي عَقَدْتُ العزم على اكتشافها. منذ ذلك الحين، حققتُ أنا وآخرون تقدّما مثيرا في تعرف عدد من سلاسل الدنا التي تفرّق بيننا وبين الشمبانزيات.

مفاجأة مبكّرة(**)

مع أنها لا تمثل سوى نسبة مئوية ضئيلة من الجينوم البشري، فلا تزال ملايين القواعد مجالا واسعا للبحث. ولتسهيل البحث، قمتُ بكتابة برنامج حاسوبي يمسح الجينوم البشري بحثا عن قطع الدنا dna التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن انفصل البشر والشمبانزيات عن سَلَف مشترك. ولأن معظم الطفرات الوراثية العشوائية لا تُفيد الكائن الحي ولا تضره، فهي تتراكم بمعدّل ثابت يعكس مقدار الوقت الذي انقضى منذ امتلاك نوعين من الكائنات الحيّة لسَلَف مشترك (في كثير من الأحيان، يتم التعبير عن معدل التغيير هذا باعتباره «دقّات الساعة الجزيئية(2)»). وعلى النقيض من ذلك، فإن تسارع معدل التغير هذا في بعض أجزاء الجينوم يمثل علامة مميّزة على الانتخاب (الانتقاء) الإيجابي positive selection، الذي تكون فيه الطفرات التي تساعد الكائن الحي على البقاء والتناسل، أقرب احتمالا لأن تنتقل إلى الأجيال القادمة. وبعبارة أخرى، فإن تلك الأجزاء من الكود the code التي خضعت لأكبر قدر من التعديل منذ تباعُد البشر والشمبانزيات هي على الأغلب المتواليات sequences التي شكّلت الجنس البشري.

في الشهر11 /2004، وبعد شهور من تشخيص أخطاء debugging برنامجي وأمثَلَتِهِ optimizing بحيث يعمل على مجموعة حاسوبية هائلة في جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، انتهيت أخيرا بملف يحوي قائمة مصنّفة من هــذه المتواليات السريعة التغيّر. وتحت الإشـــــراف المباشــــــــر لأســــــتاذي ومرشدي <d.هاوسلر>، نظرت إلى النجاح الأكبر، وهو امتداد مكون من 118 قاعدة، صارت تعرف معا بالناحية البشرية المتسارعة (المُعجّلة) 1 (har1(3. وباستخدام متصفّح الجينوم الخاص بجامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، وهي أداة للرؤية تذيّل(4) الجينوم البشري بالمعلومات المستمدة من قواعد البيانات العامّة، قمت بتكبير الصورة على الناحية har1. فأظهر المتصفّح متواليات هذه الناحية لدى كل إنسان وشمبانزي وفأر ودجاجة ـــ وهي جميع أنواع الفقاريات التي تم حينذاك حَل (فَك) كود جينوماتها. كما أظهر المتصفح أنّ تجارب التحري الواسعة النطاق السابقة قد اكتشفت نشاط الناحية har1 في عينتين من خلايا الدماغ البشري، مع أن أحدا من العلماء لم يسبق له أن سمى أو درس هذه المتوالية حتى الآن. لقد صرخنا في صوت واحد «رائع!»، عندما أدركنا أنّ الناحية har1 قد تكون جزءا من جينة جديدة على العِلم تنشط في الدماغ.

لقد حققنا نجاحا مدويا. فمن المعروف جيدا أن الدماغ البشري يختلف إلى حدّ بعيد عن دماغ الشمبانزيات من حيث الحجم والتنظيم والتعقيد، من بين سمات أخرى. ومع ذلك، فإن الآليات النمائية والتطوّرية الأساسية للخصائص التي تميز الدماغ البشري غير مفهومة جيدا. فقد كان لدى الناحية har1 إمكانية إلقاء الضوء على هذا الجانب الأكثر غموضا في البيولوجيا البشرية.

وقد قضينا السنة التالية في محاولة اكتشاف كلّ ما يمكننا اكتشافه حول التاريخ التطوّري للناحية har1 بمقارنة هذه الناحية من الجينوم في أنواع حية مختلفة، بما فيها 12 نوعا إضافيا من الفقاريّات، التي جرت سَلسَلَتها خلال تلك الفترة. وقد اتضح أنه حتى ظهور البشر، كان تطوّر الناحية har1 شديد البطء. وفي الدجاج والشــمبانزيـات ـــ اللتيْن تباعـــدت سـلالتاهمــــا قبل نحــو 300 مليـــون ســـــنة ـــ لا يوجــد اختـــلاف ســـوى في اثنتين من القواعد البالغ عددها 118، مقارنة بثمانية عشر اختلافا بين البشر والشمبانزيات، اللذيْن تباعدت سلالتاهما بعد ذلك بكثير. وحقيقة أنّ الناحية har1 ظلت جوهريا مجمّدة زمنيا طوال مئات الملايين من السنين، تشير إلى أن وظيفتها بالغة الأهمية؛ كما أن خضوعها حينذاك لتنقيح revision مفاجئ في البشر يشير إلى أنّ هذه الوظيفة قد تم تعديلها بشكل ملحوظ في سلالتنا.

في عام 2005، ظهرت فكرة بالغة الأهمية بالنسبة إلى وظيفة الناحية har1 في الدماغ، بعد أن حصل زميلي <p.ڤادِنهاگن> [من الجامعة الحرة في بروكسل] على قارورة تحوي نسخ الناحية har1 من مختبرنا. وقد استخدم متواليات الدنا هذه لتصميم واسمة جزيئية تألقية(5) تضيء عندما يجري تنشيط الناحية har1 في الخلايا الحية ـــ أي عندما تُنسخ من الدنا إلى الرنا. عند تشغيل الجينات النمطية في خلية ما، تصنع الخلية أولا نسخة من الرنا المرسال وبعد ذلك تستخدم الرنا كقالب (مرصاف) template لاصطناع بعض الپروتينات المطلوبة. وقد كشف التوسيم the labeling أنّ الناحية har1 تُنَشَّط في نوع من العصبونات يؤدي دورا رئيسيا في شكل وتخطيط القشرة المخية النامية، وهي الطبقة الخارجية المجعّدة من الدماغ. وعندما تفشل وظيفة هذه العصبونات، فالنتيجة قد تكون وخيمة، بل مميتة في كثير من الأحيان ـــ وهو اضطراب خلقي يعرف بانعدام التلافيف lissencephaly (الدماغ الأملس)، وفيه تفتقر القشرة المخية إلى الطيّات المميزة لها وتُظهر مساحة سطحيّة مختزلة بدرجة كبيرة. وترتبط الاختلالات الوظيفية في هذه العصبونات نفسها أيضا ببدء ظهور الفصام في سن البلوغ.

ومن ثم تصبح الناحية har1 نشطة في الوقت والمكان المناسبين لتؤدي دورا فعّالا في تشكيل قشرة مخية صحّية (تشير أدلة أخرى إلى أنّها قد تؤدي، إضافة إلى ذلك، دوراً في إنتاج النطاف sperm). ولكن كيف بالتحديد تؤثر هذه القطعة من الكود الوراثي في تطوّر القشرة المخية لا زال يمثل لي ولزملائي لغزا يستعصي حلّه. ونحن متلهّفون إلى عمل ذلك: ربما أدت الهبّة الحديثة من الاستبدالات في الناحية har1 إلى إحداث تغيرات ملحوظة في أدمغتنا.


الإختلاف في واحد في المئة فقط : يتميز البشر عن الشمبانزيات في عدد من الجوانب المهمة, وذلك علي الرغم من اشتراكهما في نحو 99 في المئة من الدنا. وتطشف التحليلات الجديدة أدزاء الجينوم التي جعلت نوعنا البشري متميزا.




وإضافة إلى امتلاك تاريخ تطوّري استثنائي، تتسم الناحية har1 بالخصوصية؛ لأنها لا تكوّد الپروتينات. وطوال عقود من الزمن، ركّزت أبحاث البيولوجيا الجزيئية بشكل حصري تقريبا على الجينات التي تعيّن الپروتينات، وهي كتل البناء الأساسية للخلايا. ولكن بفضل مشروع الجينوم البشري، الذي قام بسَلسَلَة جينومنا نحن البشر، يعرف العلماء الآن أن الجينات التي تكوّد الپروتينات، لا تمثل سوى 1.5 في المئة من الدنا البشري. أما الـ98.5 في المئة الأخرى ـــ والتي يطلق عليها أحيانا اسم «دنا متدنٍ (سَقط)» junk dna ـــ فتحتوي على متواليات تنظيمية تُخبر الجينات الأخرى متى تعمل ومتى تتوقف عن العمل، وجينات تكوّد الرنا الذي لا يترجم إلى پروتينات، إضافة إلى الكثير من الدنا الذي بدأ العلماء مؤخرا فقط بفهم وظائفه.

استنادا إلى الأنماط الموجودة في متوالية الناحية har1، توقّعنا أنّ الناحية har1 تقوم بتكويد الرنا ـــ وهو تخمين تأكد من صحته لاحقا كل من <s.سلامة>، و<h.إيگل>، و<m.آريس> [الباحثين في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز] وذلك من خلال تجارب مختبرية أجروها عام 2006. وفي الواقع، اتضح أن الناحية har1 البشرية تقبع في جينتين متداخلتين. وتؤدي المتوالية har1 المشتركة إلى نمط جديد كليّا من بنية الرنا، يضاف إلى الأصناف الستّة المعروفة من جينات الرنا. وتشمل هذه المجموعات الرئيسية الستّ أكثر من 1000 فصيلة مختلفة من جينات الرنا، تتميز كلّ منها ببنية ووظيفة الرنا المكوّد داخل الخلية. وتمثل الناحية har1 أيضا أول مثال موثّق على متوالية مكوّدة للرنا، والتي يبدو أنها خضعت للانتخاب (للانتقاء) الإيجابي.





هذا المقال يؤكد نظرية التطور، فماذا تريد أن تقول؟؟؟

متأكد أنك تقرأ ما تنشر؟






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 04-03-2015, 07:43 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

[تجربة]
مسح (تفرّس) الجينوم



للعثور على تلك الأجزاء من جينومنا التي جعلتنا بشرا، قامت المؤلفة بإعداد برنامج حاسوبي للبحث عن متواليات الدنا التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن تباعد البشر والشمبانزيات عن سلفهما المشترك الأخير. وقد جاءت على رأس القائمة جملة مكونة من 118 حرفا من كود يعرف باسم الناحية المعجّلة البشرية 1 (HAR1). وهذه الناحية من الجينوم لم تتغير سوى بقدر ضئيل للغاية طوال معظم فترات تطور الفقاريات vertebrate، حيث تختلف متواليتا الشمبانزيات والدجاج في حرفين فقط. وعلى أية حال، فإن الناحيتين HAR1 في كل من البشر والشمبانزيات تختلفان في 18 حرفا، مما يشير إلى أنّ الناحية HAR1 قد اكتسبت وظيفة جديدة مهمة في البشر.


قد يبدو من المفاجئ أنّ أحدا لم يهتم من قبل بهذه القواعد الـ118 المدهشة من الجينوم genome البشري. ولكن في غياب تقنية تتيح المقارنة السهلة للجينومات الكاملة، لم تكن لدى الباحثين طريقة لمعرفة أنّ الناحية HAR1 كانت أكثر من مجرد قطعة أخرى من الدنا المتدني.

ي عام 2008، أظهر الباحثون في مختبر لورانس بيركلي الوطني(7) أنّ الاختلافات المحددة في القواعد الموجودة في النسخة البشرية من الناحية HAR2 (والمعروفة كذلك باسم HACNS1)، مقارنة بالنسخة الموجودة في الرئيسات من غير البشر، تسمح لمتوالية الدنا هذه بتوجيه النشاط الجيني في الرسغ والإبهام أثناء النماء الجنيني؛ في حين أن النسخة السلفية ancestral في الرئيسات الأخرى لا تستطيع ذلك. وهذا الاكتشاف مثير على وجه الخصوص؛ لأنه يمكن أن يفسّر التغيرات المورفولوجية morphological في اليد البشرية التي أتاحت لنا المهارة اللازمة لصناعة واستخدام الأدوات المعقّدة.

وإلى جانب التغيرات في الشكل، مرّ أسلافنا أيضا بتحولات سلوكية وفزيولوجية ساعدتهم على التكيّف مع الظروف المتغيرة وأن يهاجروا إلى بيئات جديدة. فعلى سبيل المثال، أدى التغلب على النار قبل أكثر من مليون سنة، والثورة الزراعيــة قبــل000 10 سنة تقريبا إلى جعل الوصول إلى الأطعمة الغنية بالنشاء أكثر سهولة. ولكن التحولات الثقافية لوحدها لم تكن كافية للاستفادة من هذه الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، فقد كان لزاما على أسلافنا أن يتكيّفوا جينيا مع تلك الأطعمة.

والتغيرات في الجينة AMY1، التي تكوّد الأميلاز اللعابي(8)، وهو إنزيم يُسهم في هضم النشاء، تُعد أحد الأمثلة الشهيرة على التكيّف من هذا النوع. ويحتوي جينوم الثدييات على نسخ متعدّدة من هذه الجينة، حيث يتفاوت عدد النسخ بين الأنواع وحتى بين الأفراد من البشر. ولكن بصورة إجمالية، وبالمقارنة مع الرئيسات الأخرى، يمتلك البشر عددا كبيرا على وجه الخصوص من نسخ الجينة AMY1. وفي عام 2007، أظهر علماء الوراثيات في جامعة ولاية أريزونا أن الأفراد الذين يحملون عددا أكبر من نسخ الجينة AMY1 يمتلكون قدرا أكبر من الأميلاز في لعابهم، مما يسمح لهم بهضم كميات أكبر من النشاء. وهكذا يبدو أن تطور الجينة AMY1 يكتنف كلا من عدد نسخ هذه الجينة، والتغيرات المحددة في متوالية الدنا الخاصة بها.







التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 04-03-2015, 07:46 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طبعا ليبرالي
هذا المقال يؤكد نظرية التطور، فماذا تريد أن تقول؟؟؟

متأكد أنك تقرأ ما تنشر؟

من البدء في الرد الأول ذكرت لك ان القرأن اثبت نظرية التطور ووضعنا لك الكتب
لكن انت تصر على ان اصل الانسان شنبانزي وتطور
بينما اصل الانسان مختلف عن القرود ولا يوجد دليل عبر الــdna على تطابق او تطور للطفرات الجينية حولت الانسان من قرد الى إنسان.



وكذلك كتاب








التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 04-03-2015, 07:57 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر
من البدء في الرد الأول ذكرت لك ان القرأن اثبت نظرية التطور ووضعنا لك الكتب
لكن انت تصر على ان اصل الانسان شنبانزي وتطور
بينما اصل الانسان مختلف عن القرود ولا يوجد دليل عبر الــdna على تطابق او تطور للطفرات الجينية حولت الانسان من قرد الى إنسان.


[img][/img]
وكذلك كتاب

[img][/img]

و من قال أن أصل الإنسان شمبانزي؟؟؟؟؟


الإنسان و الشمبانزي انحدرا من جد مشترك.

و هذا الجد المشترك انحدر من جد مشترك مع الغوريلا.




يا عزيزي إذا كنت لست أهلا للحوار في مواضيع أكاديمية فلا تتحاور.




أما القرآن فلا يمكن أن يكون حكما على نظرية علمية.

و العبرة في الإحتجاج هي بالعبارات الواضحة في القرآن التي تدل على شيء محدد. و غير ذلك يُعتبر تلفيق لأنك غدا سوف تنقلب عليه لو ثبت علميا العكس.






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 04-03-2015, 07:59 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر
[تجربة]
مسح (تفرّس) الجينوم



للعثور على تلك الأجزاء من جينومنا التي جعلتنا بشرا، قامت المؤلفة بإعداد برنامج حاسوبي للبحث عن متواليات الدنا التي تغيّرت أكثر من غيرها منذ أن تباعد البشر والشمبانزيات عن سلفهما المشترك الأخير. وقد جاءت على رأس القائمة جملة مكونة من 118 حرفا من كود يعرف باسم الناحية المعجّلة البشرية 1 (har1). وهذه الناحية من الجينوم لم تتغير سوى بقدر ضئيل للغاية طوال معظم فترات تطور الفقاريات vertebrate، حيث تختلف متواليتا الشمبانزيات والدجاج في حرفين فقط. وعلى أية حال، فإن الناحيتين har1 في كل من البشر والشمبانزيات تختلفان في 18 حرفا، مما يشير إلى أنّ الناحية har1 قد اكتسبت وظيفة جديدة مهمة في البشر.


قد يبدو من المفاجئ أنّ أحدا لم يهتم من قبل بهذه القواعد الـ118 المدهشة من الجينوم genome البشري. ولكن في غياب تقنية تتيح المقارنة السهلة للجينومات الكاملة، لم تكن لدى الباحثين طريقة لمعرفة أنّ الناحية har1 كانت أكثر من مجرد قطعة أخرى من الدنا المتدني.

ي عام 2008، أظهر الباحثون في مختبر لورانس بيركلي الوطني(7) أنّ الاختلافات المحددة في القواعد الموجودة في النسخة البشرية من الناحية har2 (والمعروفة كذلك باسم hacns1)، مقارنة بالنسخة الموجودة في الرئيسات من غير البشر، تسمح لمتوالية الدنا هذه بتوجيه النشاط الجيني في الرسغ والإبهام أثناء النماء الجنيني؛ في حين أن النسخة السلفية ancestral في الرئيسات الأخرى لا تستطيع ذلك. وهذا الاكتشاف مثير على وجه الخصوص؛ لأنه يمكن أن يفسّر التغيرات المورفولوجية morphological في اليد البشرية التي أتاحت لنا المهارة اللازمة لصناعة واستخدام الأدوات المعقّدة.

وإلى جانب التغيرات في الشكل، مرّ أسلافنا أيضا بتحولات سلوكية وفزيولوجية ساعدتهم على التكيّف مع الظروف المتغيرة وأن يهاجروا إلى بيئات جديدة. فعلى سبيل المثال، أدى التغلب على النار قبل أكثر من مليون سنة، والثورة الزراعيــة قبــل000 10 سنة تقريبا إلى جعل الوصول إلى الأطعمة الغنية بالنشاء أكثر سهولة. ولكن التحولات الثقافية لوحدها لم تكن كافية للاستفادة من هذه الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، فقد كان لزاما على أسلافنا أن يتكيّفوا جينيا مع تلك الأطعمة.

والتغيرات في الجينة amy1، التي تكوّد الأميلاز اللعابي(8)، وهو إنزيم يُسهم في هضم النشاء، تُعد أحد الأمثلة الشهيرة على التكيّف من هذا النوع. ويحتوي جينوم الثدييات على نسخ متعدّدة من هذه الجينة، حيث يتفاوت عدد النسخ بين الأنواع وحتى بين الأفراد من البشر. ولكن بصورة إجمالية، وبالمقارنة مع الرئيسات الأخرى، يمتلك البشر عددا كبيرا على وجه الخصوص من نسخ الجينة amy1. وفي عام 2007، أظهر علماء الوراثيات في جامعة ولاية أريزونا أن الأفراد الذين يحملون عددا أكبر من نسخ الجينة amy1 يمتلكون قدرا أكبر من الأميلاز في لعابهم، مما يسمح لهم بهضم كميات أكبر من النشاء. وهكذا يبدو أن تطور الجينة amy1 يكتنف كلا من عدد نسخ هذه الجينة، والتغيرات المحددة في متوالية الدنا الخاصة بها.

أقطع ذراعي لو كنت انت فاهم شيء مما تنقل.






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 04-03-2015, 08:51 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طبعا ليبرالي
أقطع ذراعي لو كنت انت فاهم شيء مما تنقل.

ماعرضناه عليك لتقطع يدك .. ولكن لتفلس يدك
بانه لا يوجد أي تقارب في الكروزمات كما تعرض في اول موضوعك انه يوجد تطابق
التشابة يوجد في جميع الكائنات وليس الشنبانزي هو الاقرب ابداناهيك عن التطابق الجونيم اللى تعرضه مزورا بموضوعك.








التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 04-03-2015, 09:09 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي


الدنا المتميّز

أدت الجهود المبذولة لكشف الدنا المميّز للبشر إلى عدد من المتواليات المتميّزة في البشر مقارنة بالشمبانزيات. وفيما يلي قائمة جزئية بهذه المتواليات مع بعض وظائفها.








التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 04-03-2015, 09:28 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر
ماعرضناه عليك لتقطع يدك .. ولكن لتفلس يدك
بانه لا يوجد أي تقارب في الكروزمات كما تعرض في اول موضوعك انه يوجد تطابق
التشابة يوجد في جميع الكائنات وليس الشنبانزي هو الاقرب ابداناهيك عن التطابق الجونيم اللى تعرضه مزورا بموضوعك.


أكرر لك نصيحتي بألا تناقش في موضوع ليس لك قدرة على استيعابه


فأنت تنقل عن مصادر غير موثوقة

و انت تعترف بنفسك بأن المصادر الموثوقة هي التي تقر بالأصل المشترك بين الإنسان و القرد



لو انك ألقيت نظرة على هذه الصورة لرأيت أن الشمبانزي يحمل كروموسوم 2أ و كروموسوم 2ب ، بينما الإنسان يحمل فقط كروموسوم 2


فهل توصلت إلى حل اللغز؟






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 04-03-2015, 09:31 PM
الصورة الرمزية د. طالب العبد المحسن
د. طالب العبد المحسن د. طالب العبد المحسن غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
رقـم العضـويـة : 27447
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 6,149
أعجبني: 54
تلقى إعجاب 134 مرة في 101 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم زائر

الدنا المتميّز

أدت الجهود المبذولة لكشف الدنا المميّز للبشر إلى عدد من المتواليات المتميّزة في البشر مقارنة بالشمبانزيات. وفيما يلي قائمة جزئية بهذه المتواليات مع بعض وظائفها.


أقطع رقبتي إذا كنت انت فاهم شي مما تنقل






التـوقيـع
https://twitter.com/DrTalebJawad


صراع الخرافات




أتحداك تعرف من الشيعي و من السني في الكاريكاتير
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 04-03-2015, 09:48 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طبعا ليبرالي
أقطع رقبتي إذا كنت انت فاهم شي مما تنقل

هههههههههههههههههههههههه
يكفى انك فاهم ولا تحلف نصدقك.


A major argument for human evolution from a shared common ancestor with the great apes, particularly chimpanzees, is the ‘chromosome 2 fusion model’. This molecular model involves the hypothetical fusion of two small acrocentric chimpanzee-like chromosomes (2A and 2B) at some ancient point in the human evolutionary lineage. Our analysis of the available genomic data shows that the sequence features encompassing the purported chromosome 2 fusion site are too am b i g uous to accurately infer a fusion event. The data actually suggest that the core ~800 bp region containing the fusion site is not a unique cryptic and degenerate head-to-head fusion of telomeres, but a distinct motif that is represented throughout the human genome with no orthologous counterpart in the chimpanzee genome on either chromosome 2A or 2B. The DNA sequence evidence for a purported inactivated cryptic centromere site on chromosome 2, supposedly composed of centromeric alphoid repeats, is even more am b i guous and untenable than the case for a fusion site. The alphoid sequences in this region are quite variable and do not cluster with known functional human centromeric sequences. In addition, no ortholog for a cryptic centromere homologous to the alphoid sequence at human chromosome 2 exists on chimpanzee chromosomes 2A and 2B.






التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 04-03-2015, 09:48 PM
الصورة الرمزية ميثــاء
ميثــاء ميثــاء غير متواجد حالياً
Lilly white
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
رقـم العضـويـة : 37948
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 11,539
أعجبني: 3,395
تلقى إعجاب 2,584 مرة في 1,955 مشاركة
افتراضي

اقطع ايدي صار اقطع رقبتي هههه
خف عليه:khajal:







التـوقيـع ستكون ناجحا عندما:-
تمنح الأمل لليائسين
وتمنح الحب للمكروهين
وتقدم الخير للحاقدين
وتكون كريما مع المحتاجين

-زيج زيجلر

رد مع اقتباس
  #59  
قديم 04-03-2015, 09:55 PM
الصورة الرمزية قلم زائر
قلم زائر قلم زائر متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقـم العضـويـة : 37312
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,041
أعجبني: 12
تلقى إعجاب 334 مرة في 273 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثــاء
اقطع ايدي صار اقطع رقبتي هههه
خف عليه:khajal:

صراحة الزميل احرجني
ماعاد اقدم له دليل حسب طلبه
نخاف بكرا ينتحر :khajal:






التـوقيـع

https://libral.org/vb/signaturepics/sigpic37312_2.gif
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 04-03-2015, 10:02 PM
هكذاانا هكذاانا متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1833
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,125
أعجبني: 4
تلقى إعجاب 115 مرة في 82 مشاركة
افتراضي

يا طبعا ليبرالي بما انك تؤمن بالله فلا يفترض انك تجادل بما تؤمن فيه وتذهب للعلم لتجادلنا وتبحث عن اجابه الاجابه موجوده بما تؤمن فيه

اما انك تؤمن بالعلم ونظرياته او تؤمن بالنصوص وما تحتوي وتفسرها بطريقتك وفهمك
اما غير كذا فكلامك مردود عليه






التـوقيـع اكتب رأيي الشخصي ولا احد يزعل freedom of speech

nothing personal please,,,,, bye
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd