العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2018, 01:47 AM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

ما ينبغي وضعه في نصابه أن لا رابط بين موسى وأسفار التوراة الخمسة الأولى، فهذه الأسفار كتبت بعد زمن موسى الافتراضي بحوالي /600 /سنة.

ولعل الحقيقة الدامغة والتي تعطي دلالة على خلفية ولادة موسى ونشأته في التوراة، تتجلى في قصة شاروكين الأكادي التي تعود إلى منتصف الألف الثالث قبل الميلاد. بما يعطي دلالة على انتحال قصة شاروكين وإسقاطها على موسى التوراتي الذي وُلد في مصر حسب زعم التوراة.

وبغض النظر عن أفكار تميل إلى اعتبار موسى مصرياً اعتماداً على النسق اللغوي، فإن موسى التوراتي لو وضع تحت مجهر التاريخ والحقائق العلمية لتبين أن لا أثر مادياً يدل على وجوده أولاً، وتالياً، تواجده في مصر وثالثاً، خروجه من مصر وتوهان العبرانيين في سيناء لحوالي أربعين عاماً، حيث سيذكر سفر الخروج التوراتي معجزات موسى ومقتل الفرعون / مرنبتاح أثناء ملاحقته لموسى ورجاله.

يقول توماس طومسون في كتابه ” الماضي الخرافي – التوراة والتاريخ “:

“لقد بات واضحاً الآن أن الثقة السابقة في وجهة النظر القائلة بأن كتاب التوراة هو وثيقة تاريخية هي في طور الانهيار. فقد تم التعبير عن الشك الواسع الانتشار ليس فقط حول تاريخية آباء سفر التكوين بل تاريخية القصص حول موسى ويشوع والقضاة أيضاً “.

وقد شعر هؤلاء المؤرخون بالثقة لأول مرة في التكلم على التاريخ عند معالجة عهد شاؤل وداود وسليمان (6). أما زينون كاسيدوفسكي فيشير إلى مسألة الخروج من مصر وموسى بقوله:

“إننا لا نستطيع أن نذكر واقعة هروب موسى وقومه من مصر لأن الوثائق المصرية وغيرها من المصادر الأخرى لا تشير إلى تلك الأحداث قط ” (7).

ويشير الباحث “سارنا ” sarna في معرض نفيه لأسطورة الخروج من مصر:

“إن خلاصة البحث الأكاديمي حول مسألة تاريخية قصة الخروج، تشير إلى أن الرواية التوراتية تقف وحيدة دون سند من شاهد خارجي، كما أنها مليئة بالتعقيدات الداخلية التي يصعب حلها. كل هذا لا يساعدنا على وضع أحداث هذه القصة ضمن إطار تاريخي. يضاف إلى ذلك أن النص التوراتي يحتم محددات داخلية ذاتية ناشئة عن مقاصد وأهداف المؤلفين التوراتيين، فهؤلاء لم يكونوا يكتبون تاريخاً وإنما يعملون على إيراد تفسيرات لاهوتية لأحداث تاريخية منتقاة. وقد تمت صياغة هذه الروايات بما يتلاءم مع هذه المقاصد والأهداف. ومن هنا فإننا يجب أن نقرأها ونستخدمها تبعاً لذلك.

إننا نفتقد إلى المصادر الخارجية التي تذكر عن تجربة الإسرائيليين في مصر أو تشير إليها بشكل مباشر والشواهد الموضوعية الواضحة على تاريخية النص التوراتي مفقودة تماماً بما في ذلك نتائج التنقيب الأثري “. (8)

كما أن الباحثة البريطانية ” كاثلين كينيون “* تنفي وفق المعطيات الأثرية دخول أقوام جديدة إلى فلسطين في فترة بين عصر البرونز الأخير وعصر الحديد حيث تقول:

” لا يوجد في هذه الفترة تغيير حضاري يشير إلى حلول أقدام جديدة في فلسطين سواء في المناطق الهضبية أو غيرها “.(9)

إذن نصل من كل هذا إلى القول أن الحقائق الأثرية والتاريخية تنفي بشكل جازم سفر الخروج التوراتي بحيث أن الأدلة الأثرية فندت :

– وجوداً عبرانياً في مصر وبالتالي وجود شخص اسمه موسى يقودهم.

– هجرة العبرانيين من مصر إلى بلاد كنعان عبر سيناء.

– دخول العبرانيين التائهين في سيناء إلى بلاد كنعان ولاسيما عبر غزو عسكري.

ونعود للقول أن العبرانيين الذي طرأوا على بلاد كنعان نعتقد أنهم جماعات مرتحلة بدوية كانت تجول في قفار شمال الجزيرة العربية وأطراف بلاد كنعان وقد جذبتها معالم الحضارة الكنعانية فدخلت إلى بلاد كنعان بشكل تدريجي وغير منظم واستوطنت في المناطق الهضبية الفارغة على أطراف المدن الكنعانية. ولا بأس هنا من مناقشة ما ورد في سفر الخروج لجهة المغالطات التي فندها العلم الحديث فيما يختص بمعجزات موسى التوراتي:

* الجدير ذكره هنا، هو أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي طردت هذه الباحثة من “إسرائيل” عام 1967 نتيجة لانحيازها إلى ضفة الحقائق العلمية الآثارية في مواجهة المدرسة التوراتية الآثارية.

فقد جاء في سفر الخروج أن موسى التوراتي أخرج من مصر 600 ألفاً من المهاجرين الإسرائيليين عدا الأطفال والنساء، بمعنى آخر فإن العدد الكامل ربما بلغ مليوني نسمة تقريباً.

لكن دراسة علمية قام بها الباحث التشيكي ” ألويس موزيل ” المختص في شؤون العيش في الصحراء أوضحت أن القبيلة التي تتألف من / 5000 /عائلة تشكل أثناء سيرها خطاً عرضه حوالي 20 كم وطوله أكثر من ثلاثة كيلو مترات.

وعلى هذا يرى أن واحات شبه جزيرة سيناء بقادرة على أن تطعم مليوني إسرائيلي هو افتراض غير واقعي.

وأما رواية التوراة بأن ذلك العدد الكبير عاش في معسكر واحد فهي رواية بعيدة عن المعقول البعد كله.

يروي التوراة أيضاً أن موسى روى للعبرانيين كيف كلّمه الله / يهوه / من العليقة الملتهبة التي لا تحترق. ولكن الدراسات العلمية والعملية أكدت أن هذا النبات موجود فعلاً إلى الآن في سيناء ويسمى عليقة موسى. وتبين أن هذه الشجرة عبارة عن نبات ذي خصائص فريدة يرسل خيوطاً من الزيت في الأثير بحيث تتوهج بسهولة تحت أشعة الشمس.

وقد أخذ بعض العلماء نموذجاً من هذه العليقة إلى بولونيا وزرعوه في محمية، حيث ذكرت الصحف عام / 1960/م أن عليقة موسى اشتعلت في أحد الأيام القائظة ناراً ذات لون أحمر سماوي.

أيضاً ثمة حكاية في التوراة وردت على شكل معجزة حيث أن المنّ ظهر للعبرانيين كمعجزة من يهوه وموسى. والذي تبين بنتيجة دراسات الباحث بودينسهايمر في شبه جزيرة سيناء أن ثمة نوعاً من الأثل يفرز في الربيع سائلاً حلو المذاق سرعان ما يجف ويتحول إلى كرات بيضاء تشبه حبات البَرَد فور تعرضه للهواء، ولاحظ هذا الباحث أن بدو سيناء يهرعون في الربيع لالتقاط هذه الحبات التي لم تكن نتيجة معجزة لموسى ويهوه.

ومن ظرائف سفر الخروج أيضاً قصة طيور السلوى أو السمّان، حيث ثمة معجزة للقوم التائهين بأن جلب موسى لهم عبر يهوه هذه الطيور ليأكلونها وبأعداد كبيرة.

والذي تبين وفق الدراسات العلمية والعملية أن هذه الطيور ترحل من أعماق أفريقيا إلى أوروبا في فصل الربيع وبأعداد هائلة حيث تصل في طريقها إلى سيناء وقد أنهكها الطيران فتحط عادة على طول ساحل البحر خائرة القوى لدرجة أن السكان المحليين يلتقطونها بأيديهم دون استخدام أي وسيلة للصيد. بمعنى آخر أن هذه الظاهرة طبيعية ولا علاقة للمعجزات النبوية أو الإلهية بها.

وثمة معجزة توراتية أخرى تجلت في موسى حين جاع شعبه فضرب صخرة بعصاته عند سفح جبل حوريب لتنبثق المياه العذبة للشرب. وقد تبين بنتيجة دراسة هذه الظاهرة أن سكان المنطقة البدو ما زالوا يقومون بهذا الأمر إلى الآن في المنطقة فهم يعرفون أن مياه الأمطار تتجمع عند سفوح الجبال تحت شريط رملي هش يكفي أن تكسر هذه القشرة الرقيقة حتى تنبجس المياه دون معجزات إلهية أيضاً.

وعلى جري هذه المعجزات فقد ورد في التوراة أن الإسرائيليين وصلوا إلى “مارّة ” بعد ثلاثة أيام من المسير في الصحراء دون مياه وشرب حيث خاب أملهم في الحصول على مياه عذبة بحيث أن مياه النبع في هذه المنطقة كانت مرّة المذاق.

وبمعجزة من موسى التوراتي الذي تناول غصن شجرة ورماه في المياه فأصبحت المياه عذبة وحلوة. لكن العلماء البريطانيون الذين درسوا هذا الأمر توصلوا إلى أن هذه المياه المرة تحتوي نسبة من كبريتات الكالسيوم وحين أضافوا إليها حامض الأكساليك ترسبت الكبريتات وفقدت المياه طعمها المر. في حين لاحظوا أن سكان المنطقة كانوا يتخلصون من المرارة بمساعدة أغصان شجرة معينة تسمى ألواح يحتوي عصيرها على حامض الأكساليك.

كما يذكر التوراة أن العبرانيين في طريقهم من جبل سيناء إلى قادش عانوا من نقص الغذاء ما أدى إلى وقوع اضطرابات وقلاقل واحتجاجات لكن غضب موسى ويهوه منهم دفعه إلى الانتقام منهم حيث أكلوا طيور السمّان/ السلوى فمات الكثير منهم كنوع من عقاب يهوه لهم وغضب موسى عليهم.

لكن الأبحاث العلمية دلت على أن هذه الطيور كما توصل البروفسور سرجان كانت تصبح سامة في بعض الأحيان في شبه جزيرة سيناء نتيجة أنه وفي طريقها من أفريقيا إلى أوروبا تمر في السودان وتحط هناك وتأكل حبوباً تحوي مواداً سامة مما يجعل لحومها خطرة على حياة الإنسان.

وأيضاً تذكر أساطير الخروج الهوامية أن الأفاعي السامة بين قادش وخليج العقبة هاجمت العبرانيين.. ولكن تبين أيضاً للرحالة السويسري بورغهات عند زيارته لسيناء أن ثمة هذه المنطقة التي تعج بالأفاعي السامة وكان البدو المحليين يتجاوزون هذه المنطقة أثناء تجوالهم.(10)

وفي النتيجة يمكن النظر إلى أن ما كتبه الأحبار في سفر الخروج لا يعدو كونه حكايا وخبرات اختزنوها أثناء تجوال العبرانيين بين شمال الجزيرة العربية وسيناء وأطراف كنعان بحيث أسدلوا عليها رداءاً إلهياً وأسقطوها على شخصية مفترضة هي موسى الذي جعلوه نبياً كتب الأسفار الخمسة الأولى من التوراة.

والغريب أن يرد في سفر التثنية / الإصحاح الرابع والثلاثين – السطر العاشر / أنه ” لم يقم بعد نبي في إسرائيل مثل موسى “. ولكن الحقائق العلمية تؤكد أن كلمة ” نبي ” لم تدخل قاموس اللغة اليهودية القديمة إلا في زمن متأخر جداً عن عهد موسى المفترض في التوراة!.

إن كل هذا يدفع الباحث كاسيدوفسكي للقول:

“إن مجرد القراءة السطحية للأسفار الخمسة الأولى تبين هشاشة الأساس الذي قامت عليه أسطورة كتابة موسى لهذه الأسفار ” (11).

الجدير ذكره هنا هو أن التقليد الديني في أوروبا أكد طوال قرون طويلة أن موسى هو مؤلف الكتب الخمسة الأولى من التوراة، ولكن عندما تجرأ الفيلسوف اليهودي سبينوزا (1632-1677)م وأعلن عن شكّه في صحة ذلك التقليد تم طرده من الكنيسة / أمستردام / وأعلنته هرطقياً. وقد سبق سبينوزا إلى هذا الكثير من الفلاسفة والعلماء أمثال: فيلون ويوسف فلافي وابن عزرا وأوريل وداكوست وغيرهم.

إذن نصل من مناقشتنا إلى سفر الخروج التوراتي إلى أن ما جاء فيه ليس إلا هواماً أكدته معطيات علم الآثار والتاريخ بالإضافة إلى نفي لكل تواجد عبراني في مصر بزعامة موسى ومن ثم هجرتهم عبر سيناء إلى بلاد كنعان ودخولها غازين ومدمرين.

يقول الباحث الهولندي ” هـ.فرانكين “:

“إذا وضعنا النص التوراتي جانباً، فإن علم الآثار لم يتوفر لديه سبب واحد يدفعه للقول بوصول شعب جديد إلى فلسطين تحول إلى أمة مع نهاية القرن الحادي عشر قبل الميلاد، حيث أنه من المتعذر على تقنيات علم الآثار أن تكتشف الشواهد على وصول جماعات إثنية جديدة إلى مكان جغرافي ما إذا لم تترك هذه الجماعات مخلفات مادية تدل عليها، متميزة عن المخلفات المادية للجماعات الأصلية التي حلت بينها أو حلت محلها. وهذا لم نستطع التوصل إليه فيما يتعلق بالجماعات العبرانية ” (12).

وينفي بدوره وليم ديفر روايات الآباء والخروج ويشوع حيث يقول:

“إننا لا نستطيع اليوم أن نبحث عن التاريخ في روايات الآباء والخروج ويشوع. وبصورة خاصة فإن إثبات الفتح العسكري لأرض كنعان / كما ورد في سفر يشوع / قد غدا مجهولاً لا طائل منه بعد أن جاءت كل الشواهد الأثرية مناقضة له “.(13)

الجدير ذكره هنا هو أن سفر يشوع يتحدث عن اقتحام عسكري لبلاد كنعان من قبل العبرانيين، في حين أن سفر القضاة يتحدث عن دخول سلمي لهم إلى كنعان.



د. بشار خليف

















نعم صحيح قصة بني إسرائيل وموسى فيه من الاساطير الكثير وايضا هل المومياء الموجودة في مصر هي لرمسيس الثاني الذي يدعون انه الفرعون الذي قضى غرقاً كما قال موريس بيكاي في كتابه التوراة الإنجيل والقرآن وإذا صحت دراسة د. صليبي في كتابه التوراة جاءت من جزيرة العرب فهذا يقود نا للإعتقاد اكبر من كذا بأن فرعون لم يعش في مصر الحالية حقاً إنه موضوع يحتاج للدراسة
أكثر

غير هذا وذاك الفراعنة كانوا يكتب أهم الأحداث التى مرت بهم على ورق البردي فهم الذين اخترعوا ورق البردي فالاسطير التي ذكرت عن موسى مثل معاناة الناس من الجراد والقحط وتحول الماء إلى دم لم يعثر على ذكر لها في التراث الفرعوني







التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-07-2018, 02:26 AM
هكذاانا هكذاانا متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 1833
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,089
أعجبني: 9
تلقى إعجاب 448 مرة في 303 مشاركة
افتراضي

انا اعرف كتاب يحتوي على كل هالقصص واعتبرها صاحبه الذي افنى 40سنه ترحال مروراً ذهبا وايباً بتلك المناطق وقرأته لتلك الكتب وسماعه لها كلام يهوه وعدل الاسم قليلاً وقدسها واصبحت كتاب مقدس


سلام






التـوقيـع اكتب رأيي الشخصي ولا احد يزعل freedom of speech

nothing personal please,,,,, bye
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-07-2018, 05:42 AM
الصورة الرمزية سحاب الجبل
سحاب الجبل سحاب الجبل متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
رقـم العضـويـة : 5170
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,184
أعجبني: 214
تلقى إعجاب 515 مرة في 407 مشاركة
افتراضي

الأديان نسخ ولصق من بعض ومرت كلها بمراحل متشابهة

كتب السنة عند المسلمين (البخاري ومسلم) لم تؤلف إلا بعد
مرور ما يقارب مئتي سنة من وفاة محمد بدون أي توثيق
أو تسجيل أو مراجع مجرد روى فلان عن فلان عن فلان
عن أبيه عن جده وهكذا ثم أصبحت كتب مقدسة كأسفار
اليهود والنصارى بأوامر سياسية بحتة


إذا كان الدين يضاف له كم كبير من الأضافات تراها
بعينك أنت خلال حياتك القصيرة فكيف يكون الحال
خلال مئتين أو أربع مئة سنة أو ألف سنة أو ألف وأربع
مئة سنة أو الفين سنة كما عند المسيحيينة أو أكثر من
ذلك كما عند اليهود (العهد القديم) ؟!


أكبر خدعة في تاريخ البشر هي خدعة الأديان بغض
النظر عن أهداف مؤلفيها الأوائل ومن تكفل بالأضافة
والتعديل عليها على مر العصور .






التـوقيـع
كنت أجاهد لتغيير المجتمع ... واليوم أجاهد حتى لا يغيرني المجتمع .
(قول أعجبني)
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ سحاب الجبل على المشاركة المفيدة:
عادل الرزين (03-07-2018)
  #4  
قديم 03-07-2018, 06:23 AM
لاحكومي لاحكومي غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2018
رقـم العضـويـة : 44206
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 605
أعجبني: 465
تلقى إعجاب 58 مرة في 53 مشاركة
افتراضي

شفت حضارتك هذي التكنولوجية والتوثيق الهائل فيها واليوتيوب والذواكر النحاسية والاقراص الصلبة والكمبيوترات والآلات الكثيرة

لو زالت لأي سبب
سيأتي اصغر سلتوح بالحضارة الجديدة ويتقيا على الحضارة السابقة ويكذب وجود ك ووجود داروين ووجود تطور ووجود جاذبية ووجود فولتير وسبنوزا ونيوتن

ووجود سيارات واقمارصناعية ومكيفات وجوالات وكهرباء وانارة وكمبيوتر وتلفزيونات وجميع الالات التكنولوجية
ايه واول مايبدا في تكذيب الصعود للقمر هه


يفعل هذا وهو ضامن انك في قبرك لاتستطيع الكلام لا انت ولا جيرانك ولا أصدقائك ولا اي إنسان موجود في عصرك الان

وان جميع أهل تلك الحضارة التكنولوجية قد ماتوا ومضى على موتهم كم جيل أيضا قد ماتوا

فلا تحسب أن لعبة التشكيك والتكذيب والانكار مع شوية فهلوة فكرية زي ما تفعله الحين في موسى ...صعبة

ترى مافيه اسهل منها





رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-07-2018, 08:06 AM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هكذاانا
انا اعرف كتاب يحتوي على كل هالقصص واعتبرها صاحبه الذي افنى 40سنه ترحال مروراً ذهبا وايباً بتلك المناطق وقرأته لتلك الكتب وسماعه لها كلام يهوه وعدل الاسم قليلاً وقدسها واصبحت كتاب مقدس


سلام

على قول سحاب الجبل ( نسخ ولصق من بعض )






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-07-2018, 08:11 AM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحاب الجبل
الأديان نسخ ولصق من بعض ومرت كلها بمراحل متشابهة

كتب السنة عند المسلمين (البخاري ومسلم) لم تؤلف إلا بعد
مرور ما يقارب مئتي سنة من وفاة محمد بدون أي توثيق
أو تسجيل أو مراجع مجرد روى فلان عن فلان عن فلان
عن أبيه عن جده وهكذا ثم أصبحت كتب مقدسة كأسفار
اليهود والنصارى بأوامر سياسية بحتة


إذا كان الدين يضاف له كم كبير من الأضافات تراها
بعينك أنت خلال حياتك القصيرة فكيف يكون الحال
خلال مئتين أو أربع مئة سنة أو ألف سنة أو ألف وأربع
مئة سنة أو الفين سنة كما عند المسيحيينة أو أكثر من
ذلك كما عند اليهود (العهد القديم) ؟!


أكبر خدعة في تاريخ البشر هي خدعة الأديان بغض
النظر عن أهداف مؤلفيها الأوائل ومن تكفل بالأضافة
والتعديل عليها على مر العصور .



نعم كتب البخاري ومسلم كتبت في القرن الثالث هجري بعد وفاة الرسول بثلاث مئة سنة وحول اي مسألة فقهية تجد ثلاثه اقول واكثر وكلها متناقضة






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-2018, 08:13 AM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاحكومي
شفت حضارتك هذي التكنولوجية والتوثيق الهائل فيها واليوتيوب والذواكر النحاسية والاقراص الصلبة والكمبيوترات والآلات الكثيرة

لو زالت لأي سبب
سيأتي اصغر سلتوح بالحضارة الجديدة ويتقيا على الحضارة السابقة ويكذب وجود ك ووجود داروين ووجود تطور ووجود جاذبية ووجود فولتير وسبنوزا ونيوتن

ووجود سيارات واقمارصناعية ومكيفات وجوالات وكهرباء وانارة وكمبيوتر وتلفزيونات وجميع الالات التكنولوجية
ايه واول مايبدا في تكذيب الصعود للقمر هه


يفعل هذا وهو ضامن انك في قبرك لاتستطيع الكلام لا انت ولا جيرانك ولا أصدقائك ولا اي إنسان موجود في عصرك الان

وان جميع أهل تلك الحضارة التكنولوجية قد ماتوا ومضى على موتهم كم جيل أيضا قد ماتوا

فلا تحسب أن لعبة التشكيك والتكذيب والانكار مع شوية فهلوة فكرية زي ما تفعله الحين في موسى ...صعبة

ترى مافيه اسهل منها


هذا ليس كلامي انه كلام ( د. بشار خليف ) انا ناقل فقط






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-07-2018, 02:57 PM
ArabTimes ArabTimes غير متواجد حالياً
كاتب ليبرالي حر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43762
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,181
أعجبني: 274
تلقى إعجاب 142 مرة في 128 مشاركة
افتراضي

فلسفيا يا عمو : ما في شئ اسمه حقائق علمية....

كل شئ نسبي : الحقائق العلمية اليوم بالنسبة للامس خرافة وضرب من الجنون....

والحقائق العلمية في المستقبل هي خرافة بالنسبة لك ولغيرك اليوم ؟؟؟

هل وضح كلامي ام لا...

راح ابسط لك الامر: لو عندنا ساعة تجعل الانسان يسافر عبر الزمن:

لو ذهبت الى الماضي مثلا 1000 سنة واخبرتهم عن التقدم العلمي سيقولون عنك مجنون ان كل ما تقوله خرافه...

نفس الامر لو جاء شخص من المستقبل واخبرك عن التطور العلمي ستضحك عليه وستقول ان كل ذلك خرافه...

فعتدما تتهم اي شئ بانه خرافه لانه غير علمي : هذا الكلام نسبي لانه بني على حدود ادوات المعرفة المعاصرة والتى بكل تاكيد سوف تتطور في المستقبل ومعها سيتطور تعريف الخرافة..







رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ ArabTimes على المشاركة المفيدة:
Wes (05-07-2018)
  #9  
قديم 03-07-2018, 09:19 PM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

الخرافة يغلب عليها الطابع الخيالي والبطل في الحكاية الخرافية يكون نموذجاً متخيلاً بعيداً كل البعد عن الواقع الملموس أو حتى المحسوس إلى درجة لايصلح أن يكون مثالاً يحتذى به على أي صعيد

فنجد تتشابه الأساطير وفي كثير من القصص الخيالية بين الأمم والشعوب على اختلاف لغاتهم

ومن أشهر الأساطير الخرافية أسطورة حورية البحر و أسطورة الغول وأسطورة التنين و أسطورة ألف ليلة وليلة و أسطورة السندباد و أسطورة مصباح علاء الدين السحري و أسطورة برج بابل و أسطورة عقد مردوخ و أسطورة لعنة الفراعنة

و أساطير نار ابراهيم وعصا موسى واحياء الموتى وشفاء الأكمه والأبرص






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-07-2018, 09:20 PM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

@المتفكر






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-07-2018, 09:49 PM
المتفكر المتفكر غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
رقـم العضـويـة : 42097
الدولة: الرياض
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,305
أعجبني: 3,367
تلقى إعجاب 1,620 مرة في 1,163 مشاركة
افتراضي

"قصة خروج اليهود من مصر، كما وردت في العهد القديم، لم تحدث، على الأرجح، وهي مجرد أسطورة". هذا ما استخلصه عالم الآثار الإسرائيلي زئيف هيرتزوغ، الذي قال إن "اليهود كانوا بالتأكيد في إسرائيل قبل 3000 سنة، لكنهم لم يأتوا من مصر".

ويقول البروفسور زئيف هرتزوغ، الذي يعمل في جامعة تل أبيب، إن "سنوات السبي الطويلة للشعب اليهودي في مصر، والهروب الخارق بقيادة موسى عبر البحر الأحمر، ومكوثهم 40 عاما هي سنوات التيه في صحراء سيناء، والتصديق على وعد الرب للشعب اليهودي على جبل طور سيناء، وصولا إلى غزو أرض الميعاد. كل هذه القصة مجرد أسطورة، هذه هي الخلاصة التي توصل إليها. ويضيف: "لم يكن بنو إسرائيل في مصر. وما يذكر عن ذلك هو إعادة تركيب لتاريخ لم يحدث مطلقا".

في اتجاه معاكس

علم الآثار في إسرائيل هو علم مشحون بالتوقعات. ومنذ القرن التاسع عشر، يجري التنقيب في الأرض للعثور على أدلة ملموسة حول تاريخ الشعب اليهودي كما جاء في التوراة. لكن، بعد مرور قرن، لم تتوصل الحفائر إلى العثور على ما يؤكد على هذا التاريخ. بل على العكس من ذلك، تشير الدلائل إلى اتجاه معاكس. وتوافق غالبية علماء الآثار وعلماء المصريات على أن معظم قصص التوراة لم تحدث بالفعل، ويجب اعتبارها مجرد أساطير. وحتى عالم إسرائيلي مثل زئيف هرتزوغ، توصل إلى قناعة بأن البحث عن أشياء لا وجود لها ليس مجديا.
هزيمة بلا دليل

والسبب الرئيسي وراء عدم اقتناع معظم علماء الآثار بالحقيقة التاريخية لقصة خروج اليهود من مصر، كما وردت في التوراة، هو الغياب التام لما يشير إلى وجود بني إسرائيل لدى المصريين القدامى. الفراعنة حافظوا على تاريخهم بكل عناية في النقوش والمخطوطات والمراسلات التاريخية. ولكن لا ذكر في تاريخهم أبدا لمجموعة ضخمة تزيد عن مليوني إسرائيلي، جاء ذكرهم في التوراة، ولا عن رحيلهم المفاجئ، أوهزيمة الجيش المصري. "لا يوجد في العديد من الوثائق المصرية القديمة التي عثر عليها ما يشير إلى إقامة بني إسرائيل في مصر وخروجهم منها"، يقول هرتزوغ لصحيفة USA Today. وكذلك لم يعثر علماء الآثار على اي أثر لبقائهم تائهين 40 عاما في صحراء سيناء. الأمر نفسه ينطبق على الغزو الدموي لأرض الميعاد، كما جاء ذكره في التوراة.

تواريخ متناقضة

والمتداول أن الخروج حدث في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، لكن علماء الآثار يفترضون أن هذه القصة أصغر عمرا من ذلك. ومن المرجح أنها مستوحاة من قصة السبي البابلي لليهود، في القرن السادس قبل الميلاد، وهناك أدلة تاريخية على ذلك. وربما حدث شيء من هذا القبيل، في وقت سابق في مصر مع مجموعة صغيرة من بني إسرائيل، وتم تضخيمه في بابل ليصبح نوعا من الأسطورة الوطنية.

من أين جاؤوا؟

ولكن إذا كانت قصة خروج اليهود من مصر غير صحيحة، فمن أين جاؤوا؟

موسى وقصة الخروج من مصر



الأدلة الأثرية على وجود بني إسرائيل في مكانهم الحالي تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد. كل شيء يشير إلى أن جذورهم تعود إلى هذه المنطقة التي حطوا رحالهم فيها. حضارة أولى المستوطنات الإسرائيلية مشابهة لمستوطنات الشعوب الكنعانية الأخرى: تركوا الأواني الفخارية نفسها، واستخدموا الأبجدية نفسها، وعبدوا الإله (يهوه) نفسه. الشيء الوحيد الذي ميزهم عن بقية الشعوب الكنعانية أنهم لم يكونوا يأكلون لحم الخنزير.

لكن الأمر الأكثر إثارة للصدمة لدى المسلمين والمسيحيين واليهود هو أنهم كانوا يعبدون العديد من الآلهة. هرتزوغ قال لصحيفة هآرتز عام 1999: "يهوه، إله إسرائيل، كانت لديه زوجة، وهي إلهة تدعى عشيرة Ashera. كذلك بدأ بنو إسرائيل بعبادة الإله الواحد في القرن العاشر قبل الميلاد، وليس على جبل طور سيناء".





رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-07-2018, 11:01 PM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المتفكر
"قصة خروج اليهود من مصر، كما وردت في العهد القديم، لم تحدث، على الأرجح، وهي مجرد أسطورة". هذا ما استخلصه عالم الآثار الإسرائيلي زئيف هيرتزوغ، الذي قال إن "اليهود كانوا بالتأكيد في إسرائيل قبل 3000 سنة، لكنهم لم يأتوا من مصر".

ويقول البروفسور زئيف هرتزوغ، الذي يعمل في جامعة تل أبيب، إن "سنوات السبي الطويلة للشعب اليهودي في مصر، والهروب الخارق بقيادة موسى عبر البحر الأحمر، ومكوثهم 40 عاما هي سنوات التيه في صحراء سيناء، والتصديق على وعد الرب للشعب اليهودي على جبل طور سيناء، وصولا إلى غزو أرض الميعاد. كل هذه القصة مجرد أسطورة، هذه هي الخلاصة التي توصل إليها. ويضيف: "لم يكن بنو إسرائيل في مصر. وما يذكر عن ذلك هو إعادة تركيب لتاريخ لم يحدث مطلقا".

في اتجاه معاكس

علم الآثار في إسرائيل هو علم مشحون بالتوقعات. ومنذ القرن التاسع عشر، يجري التنقيب في الأرض للعثور على أدلة ملموسة حول تاريخ الشعب اليهودي كما جاء في التوراة. لكن، بعد مرور قرن، لم تتوصل الحفائر إلى العثور على ما يؤكد على هذا التاريخ. بل على العكس من ذلك، تشير الدلائل إلى اتجاه معاكس. وتوافق غالبية علماء الآثار وعلماء المصريات على أن معظم قصص التوراة لم تحدث بالفعل، ويجب اعتبارها مجرد أساطير. وحتى عالم إسرائيلي مثل زئيف هرتزوغ، توصل إلى قناعة بأن البحث عن أشياء لا وجود لها ليس مجديا.
هزيمة بلا دليل

والسبب الرئيسي وراء عدم اقتناع معظم علماء الآثار بالحقيقة التاريخية لقصة خروج اليهود من مصر، كما وردت في التوراة، هو الغياب التام لما يشير إلى وجود بني إسرائيل لدى المصريين القدامى. الفراعنة حافظوا على تاريخهم بكل عناية في النقوش والمخطوطات والمراسلات التاريخية. ولكن لا ذكر في تاريخهم أبدا لمجموعة ضخمة تزيد عن مليوني إسرائيلي، جاء ذكرهم في التوراة، ولا عن رحيلهم المفاجئ، أوهزيمة الجيش المصري. "لا يوجد في العديد من الوثائق المصرية القديمة التي عثر عليها ما يشير إلى إقامة بني إسرائيل في مصر وخروجهم منها"، يقول هرتزوغ لصحيفة USA Today. وكذلك لم يعثر علماء الآثار على اي أثر لبقائهم تائهين 40 عاما في صحراء سيناء. الأمر نفسه ينطبق على الغزو الدموي لأرض الميعاد، كما جاء ذكره في التوراة.

تواريخ متناقضة

والمتداول أن الخروج حدث في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، لكن علماء الآثار يفترضون أن هذه القصة أصغر عمرا من ذلك. ومن المرجح أنها مستوحاة من قصة السبي البابلي لليهود، في القرن السادس قبل الميلاد، وهناك أدلة تاريخية على ذلك. وربما حدث شيء من هذا القبيل، في وقت سابق في مصر مع مجموعة صغيرة من بني إسرائيل، وتم تضخيمه في بابل ليصبح نوعا من الأسطورة الوطنية.

من أين جاؤوا؟

ولكن إذا كانت قصة خروج اليهود من مصر غير صحيحة، فمن أين جاؤوا؟

موسى وقصة الخروج من مصر



الأدلة الأثرية على وجود بني إسرائيل في مكانهم الحالي تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد. كل شيء يشير إلى أن جذورهم تعود إلى هذه المنطقة التي حطوا رحالهم فيها. حضارة أولى المستوطنات الإسرائيلية مشابهة لمستوطنات الشعوب الكنعانية الأخرى: تركوا الأواني الفخارية نفسها، واستخدموا الأبجدية نفسها، وعبدوا الإله (يهوه) نفسه. الشيء الوحيد الذي ميزهم عن بقية الشعوب الكنعانية أنهم لم يكونوا يأكلون لحم الخنزير.

لكن الأمر الأكثر إثارة للصدمة لدى المسلمين والمسيحيين واليهود هو أنهم كانوا يعبدون العديد من الآلهة. هرتزوغ قال لصحيفة هآرتز عام 1999: "يهوه، إله إسرائيل، كانت لديه زوجة، وهي إلهة تدعى عشيرة Ashera. كذلك بدأ بنو إسرائيل بعبادة الإله الواحد في القرن العاشر قبل الميلاد، وليس على جبل طور سيناء".


كلامك يا أستاذ المتفكر صحيح 100% لقد غطيت الموضوع من جميع جوانبه .. مليون لايك






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كاميكازي على المشاركة المفيدة:
المتفكر (03-07-2018)
  #13  
قديم 03-07-2018, 11:25 PM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

مبالغة شديدة في عدد بني اسرائيل الذين خرجوا من مصر


يقول سفر الخروج أن عدد الشباب الحامل للسلاح من بني إسرائيل الخارجين من مصر حوالي 600000 ستمائه ألف عدا اللاويين والنساء والأطفال


بمعنى ان عدد المقاتلين ستمائة ألف غير النساء والاطفال وبنو لاوي إذا يقدر العدد الكلي لبني اسرائيل الفارين من مصر على الاقل ثلاثة أضعاف المقاتلين ..( صح ولا لا )
حيث أن كل مقاتل سوف يقابلة على الاقل إمرأة وطفل وأب وأم و إخت أو على الاقل أم و أب هذا غير اللاويين بنو لاوي الذين سيزيدون العدد حوالي على اقل تقدير 10 في المائة
يعني لن يقل العدد عن مليونين من البشر كل هذا في انجاب ابناء يعقوب في 400 سنة كما يقولون يعنى تكاثرهم فاق عن تكاثر القطط والكلاب برغم ان معدل انجاب بني إسرائيل في سفر التكوين اثنان وثلاثه لكل عائله

مثال : يوسف تزوج وخالف اثنان منسى و أفرايم وباقي ابناء يغقوب خلفتهم واحد و اثنان وثلاثه


نسلم بتصديق العدد المباغ فيه تخيلوا 600000 ستمائه ألف شاب مقاتل إذا كم يكون عدد جيش فرعون ؟
والسؤال الاهم كيف عجز هذا العدد عن الوقوف أمام فرعون وجيشه ؟


تخيوا هذا العدد يمشون على البغال والحمير ومعهم كل ما يمتلكون من متاع والحيوانات الكثيرة جدا كما يقولون في الصحراء فكيف يكون حالهم
وعليهم نصب الخيام لكل هؤلاء في حلهم وترحالهم فكيف تم تنظيمهم


@لاحكومي .. تفضل






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-07-2018, 11:28 PM
كاميكازي كاميكازي متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 8,700
أعجبني: 44
تلقى إعجاب 901 مرة في 811 مشاركة
افتراضي

@ترانيم ذنب






التـوقيـع



دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار

لا رجوع

الى الأمام الى الأمام الى الأمام
زنقه زنقه دار دار


من أنتم
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-07-2018, 08:47 PM
عماد الصماد عماد الصماد غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
رقـم العضـويـة : 42634
العمر: 43
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 20
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 5 مرة في 4 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميكازي
ما ينبغي وضعه في نصابه أن لا رابط بين موسى وأسفار التوراة الخمسة الأولى، فهذه الأسفار كتبت بعد زمن موسى الافتراضي بحوالي /600 /سنة.

يعني انت تعترف ان مؤلف القران واحد كذاب لانه القران يشهد في زمن وعصر عيسى ابن مريم ان التورة سليمة حرف بحرف اذ يقول القران :

وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46)

فهل كان عيسى مصدق على ما بين يديه من توراة مزورة محرفه ام توراة سليمة ؟

نذهب لزمن محمد :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47)

فهل صادق محمد على المحرف والمزور الذي معهم ام على الصحيح ؟

نذهب الى جميع الكتب السماوية :

مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُّنظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)

فالنص القراني ذكر الملائكة بالجمع وليس ملاك واحد جبريل المتخصص بالقران ..! وقال "الذكر" ولم يقول القران ..! والذكر يشمل جميع الكتب السماوية .. على سبيل المثال لا الحصر في سورة النحل :

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِمْ ۚ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43)

تفسير الطبري :
" فاسألوا أهل الذكر ، وهم الذين قد قرءوا الكتب من قبلهم: التوراة والإنجيل، وغير ذلك من كتب الله التي أنـزلها على عباده."

فادعاءك ان التوراة ليس الكتاب الذي انزل على موسى هو تكذيب للقران واعتراف منك ان مؤلف القران واحد كذاب !

اقرأ هذا الموضوع في موقع اهل القران بعنوان :

التوراة والانجيل غير محرفين

http://www.ahl-alquran.com/arabic/sh...p?main_id=3445

يقول صاحب الموضوع ان الطعن في الكتاب السماوية هو طعن في القران نفسه الذي اقر بحفظها والمصادقه عليها .

اقرأ ما قاله شيخك الرازي :

"ثم أنه تعالى ذكر بعض ما هو من نتائج تلك القسوة فقال { يُحَرّفُونَ ٱلْكَلِمَ عَن مَّوٰضِعِهِ } وهذا التحريف يحتمل التأويل الباطل، ويحتمل تغيير اللفظ، وقد بينا فيما تقدم أن الأول أولى لأن الكتاب المنقول بالتواتر لا يتأتى فيه تغيير اللفظ."
(تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير الرازي – المائدة :13)
وايضاً قال :

" المسألة الثالثة: اختلفوا في كيفية الكتمان، فالمروى عن ابن عباس: أنهم كانوا محرفين يحرفون التوراة والإنجيل، وعند المتكلمين هذا ممتنع، لأنهما كانا كتابين بلغا في الشهرة والتواتر إلى حيث يتعذر ذلك فيهما، بل كانوا يكتمون التأويل .."
( مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير- الرازي - البقرة 174)

وايضا من البخاري الذي اجمعت الامة على قبوله :



النتيجة
1- التوارة والانجيل منقولين بالتواتر ! ( دي واحدة )
2- كل الفاظهم وكلماتهم محفوظة لا تتغير لأن المتواتر لا يتأتى فيه تغيير اللفظ ( دي نمبر تو )
3-التحريف " اللفظي " ، عند " المتكلمين ممتنع " وباطل ! ( دي التالتة والتالتة ثابتة )
4- " التأويل الباطل " أمر يعاني منه القرآن ايضاً على يد المخالفين واصحاب البدع !( دي الرابعة والرابعة قابعة )

حتى مفسري قرانك اقروا بنسخة عزرا للعهد القديم التي هي 39 سفر :



هل تعلم ما هي مشكلتكم يا امة الاسلام ؟

انكما حينما عجزتم عن اثبات نقطة مرجعية لدينكم الذي الفه محمد حسب الظروف والمصالح الشخصيه وعجزتم عن اثبات سند له في كتب سماوية لم تجدوا امامكم للخروج من هذا المأزق الا اختراع اسطورة تحريف الكتب السابقة .

تريد ان تقول ان الكتاب السابقة محرفه ؟ اذن عليك ان تعترف ان مؤلف القران واحد كذاب لانه اقر بصحتها مره في زمن عيسى بن مريم ومرة اخرى في زمن محمد وهناك العشرات من النصوص القرانية التي بصحة كل حرف فيها :





اما ايات التكفير لليهود والنصارى التي يضحك بها عليكم مشايخكم في القران على انها دليل تحريف الكتب السماوية مخالفين نصوص القران التي تعترف بصحتها ..

فهي نصوص تكفيرية لا علاقه لها بالكتب السماوية .. فاليهود لا يقولوا ان عزير ابن الله من صاحبه كما يكذب مؤلف القران ولا يقول النصارى المسيح ابن الله من صاحبه كما يكذب مؤلف القران ولا النصارى يقولوا ان الله ثالث ثلاثه (الله ومريم وعيسى) كما يكذب مؤلف القران ولا يقولوا ان الله اتخذا بشرا الها كما يكذب مؤلف القران ..!

ثم ليس بغريب ان تكون ايات التكفير مقحمة من قبل الحجاج بن يوسف الاموي الذي حين اصطدم مع المسيحيين الذين احتل ارضهم في الشام .. قام باضافة هذه النصوص كما نصوص اخرى للقرآن اثناء تنقيحه ..

والمعلوم لدى الجميع ان القران بالزيادة والنقصان والبتر والاقوال بتحريفه منقوله بالتواتر على مدار عمر الاسلام والى يومنا هذا لا تزال الكتب الاسلامية والمواقع الالكترونية تطبع وتنشر الادله المتواترة على تحريف القران .

دمت بعقل هذا لو كان لديك عقل اصلا !






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ عماد الصماد على المشاركة المفيدة:
المتفكر (04-07-2018)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 07:22 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, JelsoftH Enterprises Ltd