العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > أقسام الأصدقاء > الإستراحة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 28-06-2020, 04:32 PM
الصورة الرمزية تانينا
تانينا تانينا غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
رقـم العضـويـة : 46377
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 1,616
أعجبني: 670
تلقى إعجاب 493 مرة في 422 مشاركة
افتراضي

مساء الورد وِرْد
دخلت اسلم عليك
كنت اتمنى لو كنت ادبية و اشارك في مواضيعك
لكنني للاسف لا افهم المواضيع الادبية
اسلوبك جميل و راقي مثلك





رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ تانينا على المشاركة المفيدة:
وِرْد (28-06-2020), ضَـجَـر (28-06-2020)
  #32  
قديم 28-06-2020, 05:23 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج الحداد
كلامك فكرنى بقصة ( أهل الكهف ) وهى أجمل حكايه عجبتنى فى القرأن الكريم ، خيال أدبى ...
ياليت احد يستطع الذهاب للموت و يرجع يخبرنا بالحقيقه ...
أللى بعتقده ان الجسد لا علاقه له بالروح و ذلك شئ يريحنى تماما لا أحب ان يكون لى أى اتصال بجسد ملقى فى حفره و تأكله الحشرات ...
خواطرك رائعه
إستمرى

أهل الكهف ناموا طويلًا ثلثمائة عام ،هذا مرعب
بالتأكيد الروح ليس لها علاقة بالجسد ،عمرك طويل وان شاء الله تعيش وتشوف احفادك وأولادهم وانت بصحة تامة وعقل حكيم ونفس راضية فرج






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28-06-2020, 05:29 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ســـاره
يعني تحتاج شريك يقنعهــــــا بوسخ دنيا (الأموال) ورد ومن على شاكلتها يعتبرن من متع الحياة وتحتاج لشريك يحمل مشاعر فكرية أعلى من اللي تملكها أو في نفس المستوى حتى تصل للسعادة الحقيقة في الحياة الدنيا وليس عبد الدينار والدرهم والقطيفة،،،عندي أخت زوجتي أمس تزوجت واحد من الحرس الوطني بنت راقية فكرياً وأتبادل معها الكتب وأستعرت منها مؤخراً رويات ثلاثية غرناطة وكلمتها وكان ودي أفتح معها مسألة الزواج من واحد بالحرس الوطني اللي عرفت أنه يكره قراءة الكتب ويقول أنا فاضي للقراءة لكن ما قدرت وشكرتها على الرواية الله يوفقها لكن أنا عارف بالجفاف الفكري اللي راح يحصل معها ومع ورد إذا كان نفس النصيب شريك يكره القراءة ويعبد المال.

طابت أوقاتك او سارة ومرحبًا بك سيدي الكريم
الله يوفق أخت زوجتك ويهبها شخص ترتضيه ويرتضيها ويعيشان في محبة ووئام قادر ولطيف
لعل الزميل برزان لا يحبذ الخيال ،وليس له الحكم على الآخرين وتقبل ما قد لا يقبله لكنه أجاب بما يعرف ويفهم وانا أتفهم ذلك ولا آخذه على محمل الجد ولا بشكل شخصي في المطلق ،كنت أحب لو يعلق القاريء ،اي قاريء كريم على النصوص لا عليّ
أنا لكن هذا لا يتوفر لنا في ما حول دائما ،يظل كل الأحبة هنا والزملاء في موقع الترحيب من نفسي حقًا لا مجاملة فيه

أبو سارة اقدر وأشكر ويخجلني ردك عني ،لقد أحسست بأخوتك ومساندتك وحميتك فشكرًا عليك ألف شكر وبارك الله فيك اينما توجهت ومنحك الرضا التام والفرح المكتمل سيدي أبو سارة






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
ضَـجَـر (28-06-2020)
  #34  
قديم 28-06-2020, 05:34 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تانينا
مساء الورد وِرْد
دخلت اسلم عليك
كنت اتمنى لو كنت ادبية و اشارك في مواضيعك
لكنني للاسف لا افهم المواضيع الادبية
اسلوبك جميل و راقي مثلك

أهلا، وسهلًا ومرحبًا تانيا الجميلة
سلامك وقع في قلبي ولطفك ابهج روحي حبيبتي
وأنتِ أديبة بذوقك ولطفك ودفئك الذي غمرني
ولا تحتاجين الى ان تكوني اديبة ولست انا بأديبة يا حلوتي
للناس مشارب وأهواء وتوجهات ولعلك تتميزين في كثير من الأمور التي لا اعرف فيها حرفًا واحدًا ،كما ان اسلوبك هو الجمال بذاته وحديثك ينم عن رُقي اصيل فيك تانيا
الف مليون شكر لخطوتك هنا الله يسعدك ويمنحك،كل ما تتمنين في يسر وعافية ويرضيك تانيا الجميلة






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
تانينا (28-06-2020), ضَـجَـر (28-06-2020)
  #35  
قديم 28-06-2020, 06:21 PM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,233
أعجبني: 2,175
تلقى إعجاب 1,339 مرة في 880 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
يسعد أوقاتك فرج
لطالما شبهت البشر بالنخيل والأشجار،وكان لعائلتي بستان يتوارثونه (لا يزال) وفي أرضنا محدود ما نستطيع انباته ،فهناك رمان ورُطب وليمون اخضر ونارنج وزهوره طبعًا والتي يطلقون عليها زهر البرتقال وبعض موز استوائي يبدو استوردته المنطقة الشرقية من زنجبار او ما يشبه ،أتوا بالشتلة وأستوطنت الارض واحبتها ونبتت فيها ،ونبات غير معروف في كل مكان نطلق عليه اللوز ،والتوت المحلي الأحمر الداكن ،أظن هذه كل النباتات وايضا بعض الورد الجوري المحمدي والذي تطلقون عليه في مصر الحبيبة ورد بلدي له لون فاقع ورائحة نفاذة فضولية والرازقي الذي هو الفُل
أكثر ما ينبت هنا النخيل ،وعلى ان شكل النخل متشابه لا يميز بينه الا فلاح عاشق الا ان له أكثر من عشرة انواع مشهورة في الناحية كما توجد مزروعات متفرقة مثل الطماطم والحشائش للسلطات وما أشبه
وكنتا اذا وُلد المولود زرعنا شجرة بإسمه او هكذا كان والدي يفعل ،وكان يتمنى على الله ان يأتي المولود بصفات ما زرعه لأجله ،فإن كان المولود أنثى وهبها نخلة وشجرة نارنج وشجيرة ورد وان كان المولود ذكر وهبه نخلة ايضًا وشجرة رمان وشجرة ليمون أخضر
وله فلسفة في ذلك ربما ذكرتها من قبل

ثرثرت كالمعتاد ،بعد ان شرحت قصة حياتي وإسهبت وأعطيتك نبذة عن البستان دعني أجيبك

نعم قرأت مجلد أنيس منصور حول العالم في مائتي يوم ،وعشت معه تنقله ووسوسته ومحاولته لسرقة ملعقة الذهب وأذكر وجهه رحمه الله وتعبيره وأتخيله في تلك الغرفة الكالحة في ايطاليا او جنوبها الذي قال عنهم انهم مثل الصعايدة في مصر ،قرأته منذ زمن طويل ولا زلت اتذكر تفاصيله وكنت وقتها في ثاني ثانوي وقد تولعت بالقراءة لأنيس منصور فقرأت عن المرأة والاشباح والفراعنة وفاطمة وكل ما استطعت الحصول عليه واذكر له كتاب اسمه التاريخ انياب وأظافر غلافه أحمر وقد اهترأ في يدي من كثرة ما لازمته ،حتى اكتشف والدي أنني تركت القراءة (الجادة) وانغمست في انيس منصور ومحمود السعدني وأحمد رجب وأغاثا كريستي ولأن والدي شخص مختلف وايضًا مهتم كثيرا بتربيتي ثقافيًا قال لي ان أنيس منصور يوالي السادات ههههههه ،كنت في الخامسة عشر من عمري ،لا أهتم (لا زلت لا أهتم) بمن يوالي من ،ولما رأى انني لا زلت اقرأ له ،أصبح يصادر الكتب سرا ،ويضيعها ،ثم حاول اقناعي وكنت استمتع بأنيس منصور وقراءته فلم اخضع (عنيدة) فتركني حتى مللت انا منه ولا زال اكثر كتاب افضله منه رغم حشوه وزياداته مجلد (كانت لنا ايام في صالون العقاد) كما تعرفت عنوطريقه الى عبدالرحمن البدوي استاذ علم الجمال وهذا جيد

ولوحدي ودون ضغط تركت أنيس منصور

تعبيري (أخيرًا) هههههه عن الإنسان وتشبيهي له بالنخلة لا أذكر متى بدأ ،لكنني وجدتني ارى في كل شخص أعرفه نوع من النبات واشرح الصلة ،ربما في يوم ما افرح موضوع عن الإحبة هنا واقول كل شخص بذكرني بأي نوع شجر وأشرح لم

لا زلت أحب ان اسافر عبر الكتاب ،لا إحب السفر ،كنت لا اعترض عليه من قبل حتى اتى علي وقت عملت في (غلوبال كومبني) وسافرت بشكل متكرر لمدة خمس سنوات وكنت لوحدي وصغيرة نوعا ما بداية العشرينات من حياتي ،كرهت برد الطائرة ووحشة المطارات على ازدحامها وشساعتها ،استنكرت الأسواق فيها والناس المنفلته والإستهلاكية ،كرهت البلاط البارد القاسي وجلوسي الى جانب الغرباء في كل مكان ونظرات الناس المتفحصة للمسافرين وفضولهم الفاحش ،كما كرهت الوصول في منتصف الليل لبلد غريبة مثل شنغهاي لأول مرة وأنا بعد في الثانية والعشرين من عمري وأخذي لسيارات أجرة من المطار للأوتيل يسحبني سائق مريب لا أفهم تعابير وجهه ولا أعرف الى اي جانب ينحاز الخير او الشر
احساسي بالخوف والغربة والبرد والتخلي هذا هو احساسي بالسفر
احساس شخصي نتاج تجربتي الخاصة أعرف انه غير معتاد وان الناس جميعها تحب السفر ،اما انا فأسافر في تأمل العالم والكتب

هل اجبتك يا صديقي ،ربما ،الأكيد أنني ثرثرت كثيرا بثرثرة قد لا تعني لك اي شيء ولا تحمل تبريرًا يقبله عقلك لكن يا صديقي حين تقول لك ابنتك الصغيرة انها لا تحب اللون الأزرق مثلًا ،عليك ان تعرف ان لا بد أن هناك ما جعلها تستثني هذا اللون وتخرجه من الوان خزانتها

كل الفرح والرضا لك فرج

أهلا ورد
عن تشبيهك للبشر بالزرع فلو حبيت اختار وردة تشبهك ها تكون ( التوليب ) الجميله الرقيقه ...
أخترتها لأانها الوردة الأأكثر جمالا على وجه الأرض و الأكثر شعبية و المفضله لدى ....
أحب أيضا وردة ( القلب النازف ) وتخيلى تلك الورده الساحره سامه ....
أما عن الزهرة الأجمل رائحة فهى الفل البلدى وتبباع لدينا معلقه فى عناقيد من الخيط من بعد العصارى فى اشارات المرور بيقف صبيه يمرون وسط السيارات و كنت دايما بشتريها لبناتى و يأكلونها هههههه ...












رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
وِرْد (28-06-2020)
  #36  
قديم 28-06-2020, 06:39 PM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,233
أعجبني: 2,175
تلقى إعجاب 1,339 مرة في 880 مشاركة
افتراضي

جميل انك تحدثتى عن ( أنيس منصور ) ابن المنصوره وله تمثال فى منتصف المدينه أمام النيل ...
انا أيضا قرأت أغلب كتبه و كان بدايتها ( حول العالم )
والرحله صنعت نجوميته و وظلت حديث الملايين بين العالم العربي ونقلتها الصحف العالمية ووكالات الأنباء و طبع منه أكثر من 12 طبعة ...
فاكره كلامه عن تحضير الأرواح بواسطة السله و القلم ...
من أغرب و أجمل ذكريات العمر أنى حاولت تنفيذها اكثر من مرة بمشاركة اصدقائى ولم نفلح ...
ومازلت محتفظ بالطريقه كما وردت بالكتاب :

هات سلة .. سلة عادية جدا . وضع فيها خشبة طويلة على هيئة صليب , و ضع على هذا الصليب قميصا . و قي أعلى القميص أرسم صورة وجه على ورقة و ضع في أعلى الرأس عودين من البخور ثم ضع في في مقدمة السلة قلما من الرصاص . ضع القلم بين فتحات السلة و عليك بذلك أن تحمل السلة أنت و صديق لك على أطراف الأصابع , على أن يمسك الزميل الأخر بورقة أمام القلم , أطلق البخور وردد كلمات : جالان كون .. جالان بيس . و من الممكن أن تقرأ الفاتحة أو أي كلام ديني هكذا سمعت … بعد ذلك أي بعد دقيقة سترى السلة تندفه إلى الأمام و تكتب بلغة الروح التي حلت بها .ستطيع أن تكلمها , أن تسألها من أنت ؟و سترد عليك – كتابة – بلغتها ..أطلب منها الروح التي تريدها .. ستحضر حالا ..
و سمعت عن .روح رجل حشيش توفي في باب الشعيرة . أسمه محمود صالح .. إنه يروي النكت .. تكت قديمة جدا , و لم نسمعا أبدا , و يبدو إنه كان يعمل كناسا أو بائع للخضر في القاهرة , ثقافته لا تزيد عن ذلك .وقيل السلة تكتب بلغة عامية جدا .
ملحوظة : اللذان يحملان السلة اثنان من الأندونيسين ولا يعرفان كلمة عربية واحدة .”‏'








رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
وِرْد (28-06-2020)
  #37  
قديم 28-06-2020, 10:44 PM
ضَـجَـر ضَـجَـر غير متواجد حالياً
Hi IQ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44483
الدولة: حيث تكون الأشياء الطيبة
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 2,349
أعجبني: 2,227
تلقى إعجاب 2,849 مرة في 1,421 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
طابت اوقاتك يا حبيبة
أثرثر كثير،ا وأفكر بصوت عالي كل الوقت ،يبدو ان روحي بلا أقفال ،أبوابها مشرعة ونوافذها تتوق للإنفلات من قيد المكان والزمان وأغلب الظن أننا نتشارك هذه الصفة يا جميلتي
لأول مرة اصادف أحدًا يستمع لسلوى القطريب وهي فنانة عالية المستوى وجميلة ،انتابني الفضول ،كيف تعرفتِ عليها ،لا بد ان من قدمها لك ذو ذائقة مميزة أيضًا كما أنتِ
وأنني أحبك أكثر ضجر الرائعة
لك البهجات كلها والرضا ممتدًا من قلبي لقلبك الصغير

أنا أسميها اثراء .. وليت كل الليالي "حديثك" يا حبيبة

أنا أعجبك في الأغاني اللبنانية فقط من العربي ههه

أنا ولدت في بيروت في بيئة تتنفس الموسيقى .. في سني عمري الأولى المبكرة جداً وقبل الإنتقال الى أمريكا كنا نمضي الصيف هناك لأن (ستي) جدتي لأمي من ذلك البلد وكنت أسمع أغاني فيروز وصباح وسلوى القطريب ونصري شمس الدين وجوزيف صقر وزكي ناصيف مرورا بعصام رجي وعازار حبيب .. وغيرهم .. استمر المزاج المصاحب لسماع الطرب اللبناني لأن والدتي كانت تعزفه أكثر من غيره لنا ونحن أطفال وحتى اليوم ..

لك أنقى الحب وأصدق الدعاء بطول عمر في سعادة وصحة وجمال يدوم






التـوقيـع
"The higher we soar, the smaller we appear to those who cannot fly"

رد مع اقتباس
3 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ ضَـجَـر على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (29-06-2020), ولم يكن! (28-06-2020), وِرْد (28-06-2020)
  #38  
قديم 28-06-2020, 11:45 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

كنتُ في ليل البارحة ،أقطع الوقت بأُنس الذكرى الدافئة لحدثٍ ما عبر بي ،وخطر ببالي موضوع ما ،نسيته الآن تماما ،نسيته وكأنما اغتاله النسيان عمدًا ،ترصد له ،وقتله ،وقلت لنفسي أنني استحق ذلك ،لم لا ادون فكرتي ،لم إظن انني قادرة على التشبث بها بعد ليلة طويلة ومشتته أيضًا
أنه عقلي يتمرد عليّ ،وأنه قلبي يعلن عصيانه ويعاقبني ، منذ الليلة الماضية دخلت الى النوم بعد منتصف الليل بقليل ،ثم استيقظت في الثانية بعد منتصف الليل تقريبًا،بحثت عن فكرتي ولم أجدها ،ماذا يجب ان اتوقع بعد نوم اقل من ساعتين في يوم ونيف ،ثم أحسست ُ أنني أستغرق وقت،ا للبحث عن اي شيء احتاجه ،مفتاح النور ،كتاب جديد لسليم بركات اقرا فيه ، دواء احتجته ،مبرد،وابتدأت أشعر ببعض الغضب كإنوهناك يدا خفية تحرك اشياءي كلها وتخفيها عني امعانا في إغاظتي
كانوهناك ما يشبه الحرارة تخرج من عينيّ ،ام انها تصل لعيني من النافذة التي فتحتها على رطوبة الليل ورائحة البحر ،ورأيت رجلًا على الشاطيء الصخري ،يواجه البحر ،انا أرى ظهره فقط
قررت ُ ان ألعب لعبة مع نفسي ،طالما لا اجد شيء ولست ارغب في الكتابة او فتح كتاب آخر ،قررت ان أركز على مؤخرة رأس الرجل وأطلب من هذا الغريب ان يلتفت لنافذتي المعتمة
ال الذي سيجذبه للنظر نحو بيتي هذا تحديدا وهذه النافذة التي تتوسط زاوية بشكل غريب ،لا ضوء يجعله يلتفت ولا صوت سيصل له ،لكنني قررت ان اركز بعقلي على عقله وارى هل بإستطاعتي ان اجعله يلتفت صوبي ،لو التفت هل سأكون انا السبب ام ان الله سيجعله يلتفت فقط كي ابتهج قليلا هذه الليلة الكئيبة لن تنتهي
اصبحت الساعة الثالثة والربع ،لا هو يلتفت ،ولا يغير وقفته حتى ولا أنا ابتعد عن النافذة ،لكن الكثير يدور في عقلي ،ربما لم أركز بما يكفي وأعود لمنح نفسي ربع ساعة اخرى ،تعبت ولم يلتفت ،جلست ٌ في مقعد قريب واستغرقت في هذيانات عديدة في رأسي المتعب ،صور متلاحقة لشخوص عبرت بهم وعبروا بي ،لا أعرفهم لكنهم مروا في ذاكرتي مثل تكفير عن خطيئة ما ،نعم اعتبر ذاكرتي القوية في تذكر الوجوه العابرة عقابًا ما منحه لي القدر لسبب ما ،شيء ارتكبته ضد أحدٍ ما ودعى علي بأن لا انسى وجه يعبر بي حتى تحاصرني الوجوه
لذا وحتى لا يطالعني عقاب لا اعرف نوعه الآن او في حياة قادمة وعدت نفسي ان أعامل العالمين كلهم بشكل جيد ،ربما ليس لطيبة شديدة اتمتع بها ،بل ربما لأنني خائفة من عقاب آخر سينقص حياة ما سأمر بها قبل ان أصل للسلام المفترض

اصبحت لساعة الرابعة وقريب النصف وبدأ النور يتمدد ويبدد الظلام الساتر للأحزان والمشاهد ،وقفت للنافذة لأطل على الرجل الذي لم يلتفت ،لربما رحل حتى دون ان يفعل ،وعندما امعنت النظر في بداية نور الفجر ،اكتشفت ان الرجل كان برميلًا مصبوغ ومعالج ،ترتكز في جذعه عصا خشبية في أعلاها طوق نجاة ولوحة مكتوب عليها ،احذر الصخور مسننة وخطرة لا تتجاوز هذه المنطقة

لم اكن احتاج الا ان يعبث مشهد هزلي بمخي في ظلام ليلة مؤرقة بلا قمر واقصي ليلتي كلها محاولة التأثير على برميل يعتمر لوحة ارشادية ،كانت ليلة…!






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
6 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
الدولي (29-06-2020), تم تم (04-07-2020), صالح ! (05-07-2020), فرج الحداد (29-06-2020), ولم يكن! (28-06-2020), ضَـجَـر (29-06-2020)
  #39  
قديم 29-06-2020, 01:08 AM
الصورة الرمزية الدولي
الدولي الدولي غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
رقـم العضـويـة : 37561
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7,162
أعجبني: 3,648
تلقى إعجاب 2,194 مرة في 1,787 مشاركة
افتراضي

يازينك ويازين ثرثرتك

عجبني كيف تتقمصين عاشقة ومعشوقة






التـوقيـع .. صديق الكل
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ الدولي على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (29-06-2020), وِرْد (29-06-2020)
  #40  
قديم 29-06-2020, 01:10 AM
أبو ســـاره أبو ســـاره غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
رقـم العضـويـة : 47024
العمر: 43
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 235
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 66 مرة في 46 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
طابت أوقاتك او سارة ومرحبًا بك سيدي الكريم
الله يوفق أخت زوجتك ويهبها شخص ترتضيه ويرتضيها ويعيشان في محبة ووئام قادر ولطيف
لعل الزميل برزان لا يحبذ الخيال ،وليس له الحكم على الآخرين وتقبل ما قد لا يقبله لكنه أجاب بما يعرف ويفهم وانا أتفهم ذلك ولا آخذه على محمل الجد ولا بشكل شخصي في المطلق ،كنت أحب لو يعلق القاريء ،اي قاريء كريم على النصوص لا عليّ
أنا لكن هذا لا يتوفر لنا في ما حول دائما ،يظل كل الأحبة هنا والزملاء في موقع الترحيب من نفسي حقًا لا مجاملة فيه

أبو سارة اقدر وأشكر ويخجلني ردك عني ،لقد أحسست بأخوتك ومساندتك وحميتك فشكرًا عليك ألف شكر وبارك الله فيك اينما توجهت ومنحك الرضا التام والفرح المكتمل سيدي أبو سارة


يا سيدتي أنت سيدة من لا سيد له ولا سيدك لـك إلا الله والله ما قلت إلا اللي بقلبي واحساسك بما قلت كنت اعرفه بانني مثل أخوك والحمية اتجاهك أنك مثل أختي لا أعلم أين تكتبين في غير هذا المكان ولكن إن كان في هذه الشبكة فقط فهو الحرام بعينـــــه فانت صاحبة خيال واسع انطلقي واكتبي في المجلات وشاركي في قنوات الراديو وألِّفي الكتب وخذي هذه النصيحة مني عليك بكتب أمير الأدب العربي الجاحظ فهو سيد الكلمة وأمير البيان والتبيان والوصل والفصل وبداية كل منتهي من المفردات ونهاية كل مبتدأ من الجمل وفقـك الله لم يحب ويرضي.





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ أبو ســـاره على المشاركة المفيدة:
وِرْد (29-06-2020)
  #41  
قديم 29-06-2020, 01:17 AM
الصورة الرمزية الدولي
الدولي الدولي غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
رقـم العضـويـة : 37561
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7,162
أعجبني: 3,648
تلقى إعجاب 2,194 مرة في 1,787 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
كنتُ في ليل البارحة ،أقطع الوقت بأُنس الذكرى الدافئة لحدثٍ ما عبر بي ،وخطر ببالي موضوع ما ،نسيته الآن تماما ،نسيته وكأنما اغتاله النسيان عمدًا ،ترصد له ،وقتله ،وقلت لنفسي أنني استحق ذلك ،لم لا ادون فكرتي ،لم إظن انني قادرة على التشبث بها بعد ليلة طويلة ومشتته أيضًا
أنه عقلي يتمرد عليّ ،وأنه قلبي يعلن عصيانه ويعاقبني ، منذ الليلة الماضية دخلت الى النوم بعد منتصف الليل بقليل ،ثم استيقظت في الثانية بعد منتصف الليل تقريبًا،بحثت عن فكرتي ولم أجدها ،ماذا يجب ان اتوقع بعد نوم اقل من ساعتين في يوم ونيف ،ثم أحسست ُ أنني أستغرق وقت،ا للبحث عن اي شيء احتاجه ،مفتاح النور ،كتاب جديد لسليم بركات اقرا فيه ، دواء احتجته ،مبرد،وابتدأت أشعر ببعض الغضب كإنوهناك يدا خفية تحرك اشياءي كلها وتخفيها عني امعانا في إغاظتي
كانوهناك ما يشبه الحرارة تخرج من عينيّ ،ام انها تصل لعيني من النافذة التي فتحتها على رطوبة الليل ورائحة البحر ،ورأيت رجلًا على الشاطيء الصخري ،يواجه البحر ،انا أرى ظهره فقط
قررت ُ ان ألعب لعبة مع نفسي ،طالما لا اجد شيء ولست ارغب في الكتابة او فتح كتاب آخر ،قررت ان أركز على مؤخرة رأس الرجل وأطلب من هذا الغريب ان يلتفت لنافذتي المعتمة
ال الذي سيجذبه للنظر نحو بيتي هذا تحديدا وهذه النافذة التي تتوسط زاوية بشكل غريب ،لا ضوء يجعله يلتفت ولا صوت سيصل له ،لكنني قررت ان اركز بعقلي على عقله وارى هل بإستطاعتي ان اجعله يلتفت صوبي ،لو التفت هل سأكون انا السبب ام ان الله سيجعله يلتفت فقط كي ابتهج قليلا هذه الليلة الكئيبة لن تنتهي
اصبحت الساعة الثالثة والربع ،لا هو يلتفت ،ولا يغير وقفته حتى ولا أنا ابتعد عن النافذة ،لكن الكثير يدور في عقلي ،ربما لم أركز بما يكفي وأعود لمنح نفسي ربع ساعة اخرى ،تعبت ولم يلتفت ،جلست ٌ في مقعد قريب واستغرقت في هذيانات عديدة في رأسي المتعب ،صور متلاحقة لشخوص عبرت بهم وعبروا بي ،لا أعرفهم لكنهم مروا في ذاكرتي مثل تكفير عن خطيئة ما ،نعم اعتبر ذاكرتي القوية في تذكر الوجوه العابرة عقابًا ما منحه لي القدر لسبب ما ،شيء ارتكبته ضد أحدٍ ما ودعى علي بأن لا انسى وجه يعبر بي حتى تحاصرني الوجوه
لذا وحتى لا يطالعني عقاب لا اعرف نوعه الآن او في حياة قادمة وعدت نفسي ان أعامل العالمين كلهم بشكل جيد ،ربما ليس لطيبة شديدة اتمتع بها ،بل ربما لأنني خائفة من عقاب آخر سينقص حياة ما سأمر بها قبل ان أصل للسلام المفترض

اصبحت لساعة الرابعة وقريب النصف وبدأ النور يتمدد ويبدد الظلام الساتر للأحزان والمشاهد ،وقفت للنافذة لأطل على الرجل الذي لم يلتفت ،لربما رحل حتى دون ان يفعل ،وعندما امعنت النظر في بداية نور الفجر ،اكتشفت ان الرجل كان برميلًا مصبوغ ومعالج ،ترتكز في جذعه عصا خشبية في أعلاها طوق نجاة ولوحة مكتوب عليها ،احذر الصخور مسننة وخطرة لا تتجاوز هذه المنطقة

لم اكن احتاج الا ان يعبث مشهد هزلي بمخي في ظلام ليلة مؤرقة بلا قمر واقصي ليلتي كلها محاولة التأثير على برميل يعتمر لوحة ارشادية ،كانت ليلة…!

ههههههههههههههه تذكرت سالفة لصديق زمان بعد ان اوصلني للمنزل بساعة متأخرة من الليل يقول وبعد عدة شوارع من بيتي لفت انتباهه نافذة مفتوح جزء منها و نورها خافت والستارة مفتوح جزء منها وفتاة تنظر من النافذة بجانب الستارة وبعد عدة لفات بالسيارة مع تكشخ بالشماغ ودوران رايح جاي وتأخر عن منزله تبين له بالاخير انها مجرد مزهرية وليست فتاة






التـوقيـع .. صديق الكل
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ الدولي على المشاركة المفيدة:
تم تم (04-07-2020), وِرْد (29-06-2020)
  #42  
قديم 29-06-2020, 07:21 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدولي
يازينك ويازين ثرثرتك

عجبني كيف تتقمصين عاشقة ومعشوقة

والله يا زين حضورك
لو على الثرثرة وأسمح لنفسي يا دولي كان إكتب بلا انقطاع كل الوقت ،كنت اقول لصديقة لي ان لي عقل فكر كثيرًا حتى أعطبه التفكير فأختلطت عليه الأشياء
أحيانا يكون لي وأخرى يكون لسواي ،وعندما أكتب يتداعى ويأتي بكل ما لديه وقتها مثل طفل أنشد أنشودة ،صفقوا له ،فأصبح ينشد كل النهار ،وعند النوم اضطر والده لركله حتى يناموا بهدوء ،هههههه ،هذه إنا احتاج لأن اركل نفسي وعقلي معًا حتى لا أكتب كل هذه الأشياء الغريبة والتي لا تهم احد،ا كما توقعت وكتبت في العنوان ،حتى ردودي مطولة ،كأنما أورط من يرد عليّ بقراءة نص آخر ،الله معاكم فقط هذا ما ادعوا به وامتن كثيرًا لأنكم لا. لتم تتحملوني

وجودك جميل يا دولي لا خلا ولا عدم






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
الدولي (30-06-2020)
  #43  
قديم 29-06-2020, 07:35 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ســـاره
يا سيدتي أنت سيدة من لا سيد له ولا سيدك لـك إلا الله والله ما قلت إلا اللي بقلبي واحساسك بما قلت كنت اعرفه بانني مثل أخوك والحمية اتجاهك أنك مثل أختي لا أعلم أين تكتبين في غير هذا المكان ولكن إن كان في هذه الشبكة فقط فهو الحرام بعينـــــه فانت صاحبة خيال واسع انطلقي واكتبي في المجلات وشاركي في قنوات الراديو وألِّفي الكتب وخذي هذه النصيحة مني عليك بكتب أمير الأدب العربي الجاحظ فهو سيد الكلمة وأمير البيان والتبيان والوصل والفصل وبداية كل منتهي من المفردات ونهاية كل مبتدأ من الجمل وفقـك الله لم يحب ويرضي.

طابت اوقاتك ابو سارة
هذا غمرٌ وعطف كبير وعميق
نعم أعرف أنك أخ لطيف ومميز ،لمست هذا وشعرت به وحميتك واضحة وصادقة كما شمس الصيف ًلا تواريها ولا تقتص منها غيمة
قراأت للجاحظ كثيرًا ولمعظم العرب وكتبهم الأوائل وقرأت مجلدات قصص العرب والمجموعة الكاملة لسان العرب امتلكها وأقرأ فيها بإستمراركما قرأت الأغاني وافتني الكامل بكل اجزاءه واتصفح فيه بشكل دائم فهو معجم ثري وصعب نوعًا ما
وقرأت كذلك كتب سير مختلفة لحسن البصري وقرأت في الصوفية لابن عربي وللعلاج والرومي وللتبريزي شمس الدين الرقيق اشعاره وسيرته وكل ما وجدته يتحدث عنه فأنا إحبه
انا أين أكتب فحاليا لا أكتب لا هنا ،حاولت الدخول الى مكان واحد آخر لسبب ما كنت اود تدريجيا الإنسحاب من هنا لكنني لم إستطع التآلف مع المكان هناك ولم تناسب نوعية كتابتي قوانينه
لا أحب الشهرة ولا استطيع التعدد في الهوى هههههه ،أي أنني حين انتمي لمكان وأكتب فيه وأشعر به وآلفه لا أغيره ولا أتركه الا لسبب لا أستطيع تلافيه أبدًا
إما ان أكتب في الصحف او المجلات او اي من وسائل الإعلام فقد عُرض علي ذلك كثيرا، ورفضت كل مرة ،لا أجد في كتابتي ما يستحق ان يوضع في كتاب يُقتني ولا اريد ان إكون من ضمن السلع على رفوف الدكاكين ،أحب ان أكتب لمن يتذوق ما أكتبه ،واول من أكتب له أنا ،ثم أكتب ولو لسبعة اشخاص يحتفون بما أفعل ونتناقش فيه كأننا في ندوة مصغرة ويعاندون واعاند وهكذا مثل هنا والأصدقاء الأوفياء
لقد حاول الأصدقاء اقناعي حتى ملوا مني ،لذا هذا كان ولا زال قراري الأكيد ،لن أنشر انا ابدا ولن امنح حقوق نشر ولن أبيع ما اكتب حتى مثل هذا العرض رمى به احدهم في وجهي، سإظل بينكم حتى يأذن الله (من غير شر) فإن تحملتموني كنت من اسعد الناس وكان لي حظ عظيم
شكرًا على لطفك ابو سارة ،شكرًا عليك وعلى كرمك الجزيل وأنني حين إخاطبك واخاطب الأصدقاء بسيدي انما أحتفي بكم وأقدركم فأنتم ضيوفي وأنا صاحبة المكان وعلي ان ارجودعكم بالعطر والبخور والطيب لذا اناديكم هكذا لأنكم تستحقون
كل الفرح والرضا لروحك ابو سارة






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (29-06-2020)
  #44  
قديم 29-06-2020, 07:41 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 6,257
أعجبني: 8,455
تلقى إعجاب 7,897 مرة في 4,168 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدولي
ههههههههههههههه تذكرت سالفة لصديق زمان بعد ان اوصلني للمنزل بساعة متأخرة من الليل يقول وبعد عدة شوارع من بيتي لفت انتباهه نافذة مفتوح جزء منها و نورها خافت والستارة مفتوح جزء منها وفتاة تنظر من النافذة بجانب الستارة وبعد عدة لفات بالسيارة مع تكشخ بالشماغ ودوران رايح جاي وتأخر عن منزله تبين له بالاخير انها مجرد مزهرية وليست فتاة

ههههه على الأقل صديقك (رجل طبيعي في مجتمعنا) كل سيدة في نافذتها تطل على الشارع تداعب خياله وتنتظره هههههه كان لفه حول المكان فطري تحفزه العاطفة ويبرره الميراث الذكوري في المكان
لكن ما عذري انا وتركيز طاقة الأفكار على غريب يقف على الشاطيء بعد منتصف الليل ثم وكرامتك استحقتها تلك الليلة وبسخرية سوداء قدرية نوعاً ما يطلع برميل ههههه لا بد انها رسالة الهية لي واشارة كي اخفف من جنوني وأفكاري الخارجة عن نص الحياة

والحقيقة انا وصديقك نحتاج الى ان يوكلنا احدا ما لعلنا نفيق

شكرا لمشاركتنا القصة اللطيفة ،على الأقل لست ُ المجنونة الوحيدة في العالم ،كنت تواسيني بها ونجحت

كل الفرح والرضا لك دولي






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
الدولي (30-06-2020)
  #45  
قديم 29-06-2020, 07:57 AM
الصورة الرمزية مـدى
مـدى مـدى متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
رقـم العضـويـة : 9207
الدولة: المدينة المنورة
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 63
أعجبني: 6
تلقى إعجاب 48 مرة في 24 مشاركة
افتراضي

ورد ياورد .. افتقدنا المواضيع العميقة .. شكرا لرشاقة قلمك





رد مع اقتباس
3 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ مـدى على المشاركة المفيدة:
بيروت (29-06-2020), وِرْد (29-06-2020), كَلِماتْ (29-06-2020)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 10:07 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd