العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > أقسام الأصدقاء > الإستراحة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 01-10-2015, 09:10 PM
الصورة الرمزية دغـبـوس
دغـبـوس دغـبـوس غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
رقـم العضـويـة : 40712
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,101
أعجبني: 202
تلقى إعجاب 400 مرة في 233 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستنير الحازمي
لا توجد في السعودية ليبرالية .. كل مافي الأمر مسرحية تديرها جوقة المخابرات السعودية لملأ فراغ ما في الجو .. ولعب أدوار معينة الهدف منها تشتيت الرأي العام



+1

الليبرالي الحقيقي تعرفه من مواقفه وآرائه من الحكومه






رد مع اقتباس
  #47  
قديم 01-10-2015, 09:14 PM
الصورة الرمزية شيشرون
شيشرون شيشرون غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقـم العضـويـة : 6780
الدولة: Richmond
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 14,318
أعجبني: 3,142
تلقى إعجاب 2,094 مرة في 1,605 مشاركة
افتراضي

لانه لا وجود لتيار ليبرالي في السعودية، فيه ملحدين عندهم مشكلة مع الدين-لأسباب مفهومة- ولا مخرج اجتماعي وثقافي لهم الا الليبرالة حتى لا تطير رقيباتهم ونفهم ايضاً ذلك ،والمعتقل السعودي حميدان رمزيته دينية والهالة حوله دينية فلذلك استشاط التيار الالحادي السعودي ووقف ضده.

هذا ما استطيع ان أراه.






التـوقيـع كلامك هو صورتك تصنعها بيدك،وعناصرها مروءتك ولغتك،والمقاس منك وعليك.
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 01-10-2015, 09:48 PM
زُحل زُحل غير متواجد حالياً
Chillout
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
رقـم العضـويـة : 9201
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 15,280
أعجبني: 50
تلقى إعجاب 233 مرة في 165 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيشرون
لانه لا وجود لتيار ليبرالي في السعودية، فيه ملحدين عندهم مشكلة مع الدين-لأسباب مفهومة- ولا مخرج اجتماعي وثقافي لهم الا الليبرالة حتى لا تطير رقيباتهم ونفهم ايضاً ذلك ،والمعتقل السعودي حميدان رمزيته دينية والهالة حوله دينية فلذلك استشاط التيار الالحادي السعودي ووقف ضده.

هذا ما استطيع ان أراه.

....


اقتباس
الليبرالية والليبراليون والمستقبل العربي
محمد علي المحمود

ليست الليبرالية مذهباً عقائدياً مُغلقاً، بحيث يكون الانتساب إليها انتسابا ثنائيا؛ في حالتي: النفي والإثبات.

الليبرالية تيار فكري – عملي، له ملامحه الأساسية، لكنه – في الوقت نفسه – تيار فكري عريض، زاخر بالتنوع والاختلاف، بل وبالاستشكال في مستوييه: النظري والعملي. ومن ثَمَّ، فهو تيار مُتَلبّس بالنسبيات، التي تتفاعل مع علاقات التوازن بين المبادئ الأصلية والواقع الذي تتموضع فيه، والتي ينتج عنها نسبية التطبيق، ومن ثم نسبية الرؤى المحايثة له، ما يعني سيولة الرؤية في نهاية المطاف.

إذا ما أخذنا هذا بعين الاعتبار، فإنه يعني أن مبادئ الليبرالية الأولى/الأساسية/ الأصلية في التحرر الإنساني ثابتة، وغير ثابتة؛ في آن. هي أصول ثابتة ومكتملة في مستوى التصور الأولي لهوية الرؤية الليبرالية، ولكنها ليست ثابتة، ولا مكتملة، من حيث النظر إلى مستوى التفريعات والتشريعات النظرية، ومن حيث النظر إلى مستوى برامج التطبيق.

بناء على هذا، لا تتحدد الليبرالية برؤية فلان أو فلان، ولا بتجربة هذا التيار أو ذاك، وإنما تتحدد من خلال (صفات التحرر) التي تتحقق – نسبيا – في هذا التنظير أو ذاك التطبيق. وبالتالي، فإن امتلاك صفة الليبرالية لا يكون بمحض الادعاء، لا للتيارات ولا للأفراد، حتى وإن كان مِن حق كل أحد أن يعلن انتسابه المبدئي إليها؛ كتَوَجّه عام، أو كتيار فاعل، لكن، لا يكفي هذا لتحقيق الانتساب، فضلا عن اكتماله، إذ يبقى الحكم للآخرين – على اختلاف مواقعهم – في تأكيد هذا الانتساب المُدّعى أو نفيه، كما لهم الحق في (تَنْسيبه)، كلٌّ وفق رؤيته الخاصة المتعلقة بالنظرية من جهة، وبالتطبيق من جهة أخرى.

إذا قال أحد من الناس: "أنا ليبرالي"، فإن هذا حق له بكل تأكيد، ولكن لا يعني هذا أنه أصبح ليبراليا حقا؛ لأن ثمة صفات مَبَادِئية، مرتبطة بالليبرالية كتيار عام، حتى وإن كان كثيرون يختلفون في تصورها نظريا، كما يختلفون في تحققها عمليا. ومن هنا، فهذا الذي يقول: "أنا ليبرالي" قد يراه بعض المُنظّرين لليبرالية ليبراليا، وقد يراه بعضهم الآخر ليس ليبراليا، وطبعا، هناك من سيراه ليبراليا بنسبة ما، أو ليبراليا نوعا ما، أو ليبراليا أحيانا، أي حسب والظروف وليس حسب المبادئ. وهذا يعني أن تأكيد الإنسان على ليبراليته مجرد دعوى، وتحقق الصفات أو عدم تحققها، مرتبط بحكم الآخرين المعنيين بالظاهرة، تيارات وأشخاصا.

إن الذي يقول: أنا ليبرالي، هو كالذي يقول: أنا ديمقراطي. الليبرالية كالديمقراطية، تتضمن صفات عريضة لتوجهات إنسانية إيجابية، يتشرف (المُتَأنسِنون) بالانتساب إليها على مستوى الادعاء. مثلا، الأب في بيته (ويقاس عليه الإداري في إدارته... إلى الحاكم في بلده) قد يقول لأولاده: أنا سأكون ديمقراطيا في تعاملي معكم؛ معتقدا أنه بهذا سيكون أكثر إيجابية في مهمته التربوية. طبعا، من الواضح أن هذا الادعاء لا يجعله ديمقراطيا؛ حتى وإن كان يعبر عن إرادة إيجابية. والنتيجة بعد هذا الادعاء: قد يكون ديمقراطيا، وقد لا يكون، وقد يكون ديمقراطيا إلى حد ما، وقد يكون ديمقراطيا في بعض القرارات، وغير ديمقراطي في بعضها الآخر...إلخ.، بل قد يختلف هو وأولاده في تحديد ما هو التصرف الديمقراطي في هذا الظرف أو ذاك، إذ قد يرى أن تصرفه في هذا الوقف هو ما يحقق الديمقراطية على أكمل وجوهها، بينما يرى أولاده عكس ذلك، ومن ثم، يُجردونه من صفته (الإيجابية) التي ادعاها.

مشكلتنا في العالم العربي أننا نمنح مثل هذه الصفات لكل من ادعاها؛ لمجرد أنه ادعاها، وخاصة الاتصاف بالليبرالية. وليس من باب المصادفة أن أكثر مَن يكون مجانيا في منح صفة الليبرالية لمُدّعيها، هم خصوم الليبرالية، فهم يمنحونها لكل من ادعاها؛ حتى ولو كان (راسبا) في كل مبادئها، ثم يهاجمونها؛ بناء على تصرفات هؤلاء (الراسبين) في مبادئها، بل الناجحين في تطبيق المبادئ المضادة !.

الغريب – وليس غريبا – أن أعداء الليبرالية الذين يمنحون شرف الليبرالية لكل من ادعاها، لا يفعلون ذلك مع مُدّعي الديمقراطية، بل يكتفون بنفي صفة الديمقراطية عن مدعيها؛ بمجرد أنهم تنكروا لأسسها ومبادئها، بل ويدّعونها لأنفسهم (أعداء الليبرالية) في كثير من الأحيان. ما يعني أن نسبة الممارسات المتنافية مع أهم مبادئ الليبرالية، الصادرة عن مدعي الليبرالية، عمل مقصود لتشويه الليبرالية ذاتها؛ بالإحالة إلى التصرفات والمواقف التي تتنافى مع مبدأ التحرر العام.

إنهم (المتأسلمون/ جماعات التطرف السياسي) يمارسون هذا التشويه مع الليبرالية، ولا يمارسونه مع الديمقراطية؛ لأن الديمقراطية أصبحت وسيلتهم إلى السلطة التي يحلمون بها منذ عقود، بينما الليبرالية هي العقبة التي تقف في طريقهم؛ لأنها إذا ما تحققت في مشروع سياسي، فهي المشروع المتماهي حقا مع أصول الرؤية الديمقراطية، أي الأقدر على تحقيق المبدأ الديمقراطي في الواقع، وفي الوقت نفسه، هي – أي الليبرالية – تتضمن المبدأ التحرري الفردي المضاد للاستعبادية وللشمولية المتضمنة في جوهر التصور الأصولي.

يعرف الجميع – من المهتمين بطبيعة الحال – أن الانتساب إلى الليبرالية هو خيار فكري مرن، وأنه يختلف كثيرا عن الانتساب إلى الإسلام أو إلى المسيحية أو إلى البوذية..إلخ، فهذه أديان لها أصولها التي يجري الاعتراف بها بمجرد الانتساب إلى الدين. ومع هذا، فدائما ما نردد، أن أفعال المسلمين إذا لم تتسق مع أصول ومبادئ الإسلام الكلية، ليست من الإسلام، ونؤكد أنها فعال ترتبط بممارسيها كأفراد وكجماعات، وليس بالإسلام كدين.

إذا كان هذا يصح مع أديان وعقائد يتحقق الانتساب إليها بمجرد الاعتراف العلني بصحتها، فكيف لا يحدث هذا مع تيارات فكرية مفتوحة على كثير من التصورات النسبية؟.

الليبرالية تتحقق بالممارسات – القولية والعملية – ذات الصبغة التحررية، ومَن تكون ممارساته – أقوالا وأفعالا - ليست ليبرالية، فهو – بكل بساطة – ليس ليبراليا، وغير محسوب على الليبرالية ولا على الليبراليين.

كيف يكون سلوك المسلم المتطرف (كالداعشي مثلا) الذي يدعي أنه يمارس ما يمارسه تنفيذا للواجب الديني، سلوكا يضاف إلى صاحبه، ولا يضاف إلى الإسلام، ولا يكون سلوك الليبرالي الذي يمارس ما يمارسه؛ بادعاء الظرفية (أي بالاعتراف أن ما يقوم به ليس ممارسة ليبرالية)، سلوكا يضاف إلى صاحبه، ولا يضاف إلى الليبرالية؟!

قد يقف مُدّعي الليبرالية مع الدكتاتورية مثلا، ولكنه – في الأعم الأغلب – لا يجرؤ على ربط موقفه هذا بمبادئ الليبرالية، أي لا يقول إن وقوفه مع الدكتاتورية كان بدافع الواجب الليبرالي، وإنما يحيله إلى استثناءات ظرفية، وضرورات واقعية، يحاول تبرير موقفه بالإحالة عليها. أما المتطرف الإسلامي، فهو يؤكد (وهو جاهل أو كاذب، والإسلام بريء من فعله) أن ما يفعله ليس إلا تنفيذا لتعاليم الإسلام. فإذا كنا نعزل ما يفعله المتأسلم المتطرف عن الإسلام كدين، مع تأكيد الفاعل لإسلامية فعله، أفلا يكون أولى – منطقيا – أن نعزل ما يفعله مدعي الليبرالية عن الليبرالية، خاصة وأنه لا ينسب فعله المضاد للمبدأ الليبرالي إلى الليبرالية، بل غالبا ما يُقرّ بهذا التضاد، ويبرر فعله بأشياء لا علاقة لها بالتيار الذي يتبناه على مستوى الادعاء؟!

إن (الليبراليين) الذين يقفون مع الدكتاتوريات القمعية، هم – بكل وضوح - ليسوا ليبراليين، أو ليسوا ليبراليين في سلوكهم هذا؛ حتى وإن زعموا أنهم ممثلو القوى الليبرالية على مستوى العالم العربي. وإذْ لم يصبحوا ليبراليين (لعدم تحقق مجموع الصفات التي تثبت لهم هذه الصفة بنسبة معقولة)، فلا تثريب على الليبرالية، ولا على الليبراليين؛ جرّاء ما يصدر عن هؤلاء الساقطين في اختبار المبادئ، من سلوكيات تتضاد مع مبادئ الليبرالية التي يدعون الانتساب إليها.

أنت تكون ليبراليا؛ بالنظر إلى المحصلة النهائية لمجموع الصفات والتصرفات التي تصدر عنك، وليس بالنظر إلى ادعاءاتك. لا بد أن تحصل على مجموع تراكمي (فقد تكون ضعيفا في بعض المبادئ الليبرالية وقويا في بعضها الآخر) يؤهلك لتكون ليبراليا بالدرجة المقبولة، أو مجموع يؤهلك لتكون جيدا أو ممتازا. وعندما تقف مع طاغية يبيد شعبه، أو مع انقلاب، أو تؤيد عسكرة الدولة في مكان ما، أو تنادي بالإقصاء لفريق سياسي أو اجتماعي ما، فأنت – ببساطة - لم تنجح في اجتياز الامتحان الليبرالي، وعليك – إن أردت النجاح – أن تراجع نفسك، وتعيد ترتيب أفكارك ومبادئك ومواقفك؛ لعلك أن تجتاز امتحان الليبرالية لاحقا.

أخيرا، لا يهم أن يسقط ويتهافت مُدّعو الليبرالية في العالم العربي؛ ما دامت مبادئ الليبرالية تتحقق على مستوى الوعي النخبوي للأجيال الصاعدة، بل هي تتحقق حتى على مستوى وعي خصومها، أولئك الذين باتوا – من غير أن يشعروا – يحتكمون إلى مبادئها، ويتفاخرون بترديد شعاراتها، ما يعني أن المستقبل في العالم العربي كله، ورغم كل الكوارث والمعوقات، هو مستقبل ليبرالي بامتياز. في وقت ما، سيصبح الجميع ليبراليين بدرجات متفاوتة، ولكنهم في النهاية سيصبحون ليبراليين. وحتى المتأسلمون، سينتهون إلى التماهي الإيجابي مع الواقع الليبرالي، أو سينتهون إلى الانقراض.








التـوقيـع
المعرفة والاطلاع تقودا الإنسان للوعي
الوعي يقود إلى الاخلاق والتي بدورها تنعكس على السلوكيات
الجهل يفعل بالإنسان عكس ذلك ..
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 01-10-2015, 10:22 PM
الصورة الرمزية loovivool
loovivool loovivool غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
رقـم العضـويـة : 39984
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 13,886
أعجبني: 2,290
تلقى إعجاب 1,889 مرة في 1,552 مشاركة
افتراضي

تونس ليس لديهم مؤدلجون كثر ولا مشايخ ظلام اصابوهم بالقهر والكمد والذل.
لذلك هم لا يحقدون بينما لدينا في السعودية كل مصائب تصيب الوطن اساسها رجالات التين والزيتون.





رد مع اقتباس
  #50  
قديم 02-10-2015, 12:20 AM
الصورة الرمزية CHI
CHI CHI غير متواجد حالياً
Stay Strong
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20898
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,746
أعجبني: 77
تلقى إعجاب 19 مرة في 17 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كوهي نور
أيها الشقراوي الجميل

أنا ليبرالي ولم تحرك فيني قضية التركي شعرة, بل سأتني الحملات التي وقفت معه .

سأكون صادقا كما عاهدت نفسي أن أكون .

السبب ليس واحد بل عدة أسباب


أولها:
أنا لدي قناعة تامه أنه مدان بحكم معرفتي بالقانون الأمر يكي ونظام المحاكمات الذي تسعصي معه الدسائس الشكاوي الكيدية وطريقة تحققهم من أي أمر.


ثانيآ:
الشرطة الأمريكية طلبت منه الرحيل قبل تاريخ محدد أبلغته به قبل مدة كافية وإلا سوف يتم توقيفه ومحاكمته, لكنه أبا وأستكبر, ضنا منه أنها محكمة يعمل بها خاله.


ثالثآ:
وهو الأهم من وجه نظري استغلال مكانة خاله بن سدلان في تصعيد القضية إعلاميآ والدعم الذي حصل عليه مجاملة لخاله , رغم وجود المئات من المواطنين الذين زج بهم في السجون بالخارج بعضهم في دول متخلفة يتم فيها تلفيق تهم بكل سهولة لأي عابر سبيل.منسيون لأن ليس لهم خال مثل خال صاحبنا.


رابعا:
وهو سبب ضعيف استعراض بعض الصحويين الإسلاميين ومتاجرتهم بقضيته وذلك برفعها عاليآ والصياح والقيام بحملات لأسباب كثيرة منها إظهار قوتهم وتأثيرهم ونفوذهم على الجميع بما فيهم أعظم دولة لإعتقادهم في البداية أنهم سينجحون في إطلاق سراحه قبل أن يخيب مسعاهم.

صحيح ما ذكرت حتى اصحابه المطاوعه تخلوا عنه قبل بعد المرة الاولى من ايقافه

كان عنده مكتبة وفيها كتب ممنوعة وتدعو الى التطرف وتكفير

وغير الغياب والتاخر الدراسي لسنوات ومخالفة انظمة الهجرة






التـوقيـع
Yes I Can
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 02-10-2015, 12:36 AM
محافظه شقراء محافظه شقراء غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
رقـم العضـويـة : 18249
العمر: 50
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,020
أعجبني: 9
تلقى إعجاب 248 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

^^^^ ياساتر والله لو ليبرالي مسجون في امريكا تعاطفت معه انسانيا
فعلا بحل اليهود عندكم






التـوقيـع اتوقف عن الكتابة السياسيةمؤقتا واتفرغ للكتابة
الجنسية استجابة لنصح ناصح هنا
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 02-10-2015, 12:48 AM
الصورة الرمزية عفوي
عفوي عفوي غير متواجد حالياً
negative
 
تاريخ التسجيل: May 2010
رقـم العضـويـة : 2967
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,775
أعجبني: 92
تلقى إعجاب 181 مرة في 126 مشاركة
افتراضي

الليبرالي مايصلي ..!
الله من زين التأليف ..!






التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 02-10-2015, 01:23 AM
الصورة الرمزية CHI
CHI CHI غير متواجد حالياً
Stay Strong
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
رقـم العضـويـة : 20898
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 4,746
أعجبني: 77
تلقى إعجاب 19 مرة في 17 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محافظه شقراء
^^^^ ياساتر والله لو ليبرالي مسجون في امريكا تعاطفت معه انسانيا
فعلا بحل اليهود عندكم


انا متعاطف مع حميدان التركي واتمنى ان يخرج في اقرب وقت


ولكن مسالة انه برى والتهم ملفقه عليه هذه ضحك على عقول الناس






التـوقيـع
Yes I Can
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 02-10-2015, 02:01 AM
الصورة الرمزية أمل.
أمل. أمل. غير متواجد حالياً
..
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
رقـم العضـويـة : 26917
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 13,449
أعجبني: 1,262
تلقى إعجاب 847 مرة في 679 مشاركة
افتراضي

انا ابغى تفسير للي يدعون للإسلام في امريكا واوربا
مقطعك الدين الا تنشره هناك طيب عندك أبناء بلدك
من هالاقليه الشيعيه ليه ما تنشر الاسلام الصحيح
في بلدك !!

الواحد يروح هناك يالله يكمل دراسته ويدرس
ويباري الساس من جهه الأجانب

غير كذا قضيته مع الشغاله مادفع لها راتبها يفكر انه بالسعوديه
طيب ليه تاخذ الشغاله معك وانت تعرف ان هناك نقابه لحمايه الخدم

والشعب متعاطف مايحدد علاقته الا بذا اللحيه بدون اعتبار للاخلاق ولجوهر
الدين





رد مع اقتباس
  #55  
قديم 02-10-2015, 02:26 AM
الصورة الرمزية تميمة
تميمة تميمة غير متواجد حالياً
نواّر
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
رقـم العضـويـة : 37926
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 2,322
أعجبني: 603
تلقى إعجاب 810 مرة في 591 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيشرون
لانه لا وجود لتيار ليبرالي في السعودية، فيه ملحدين عندهم مشكلة مع الدين-لأسباب مفهومة- ولا مخرج اجتماعي وثقافي لهم الا الليبرالة حتى لا تطير رقيباتهم ونفهم ايضاً ذلك ،والمعتقل السعودي حميدان رمزيته دينية والهالة حوله دينية فلذلك استشاط التيار الالحادي السعودي ووقف ضده.

هذا ما استطيع ان أراه.

+1

تأكيدا لهذا الرأي

ما يجري في هذا المتصفح

رغم أن الهدف منه الحديث عن الليبراليه السعوديه ومن يمثلونها

تحولت أغلب الردود لمحاكمة حميدان التراكي







رد مع اقتباس
  #56  
قديم 02-10-2015, 10:35 AM
محافظه شقراء محافظه شقراء غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
رقـم العضـويـة : 18249
العمر: 50
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,020
أعجبني: 9
تلقى إعجاب 248 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عفوي
الليبرالي مايصلي ..!
الله من زين التأليف ..!

اذا صرت صاحب ارانب تحسب الناس مثلك
بس ماعليك شرهه ليبرللي سعودي مرفوع عنك القلم والعتب،،،،سبيكه،،،،






التـوقيـع اتوقف عن الكتابة السياسيةمؤقتا واتفرغ للكتابة
الجنسية استجابة لنصح ناصح هنا
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 02-10-2015, 10:35 AM
محافظه شقراء محافظه شقراء غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
رقـم العضـويـة : 18249
العمر: 50
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,020
أعجبني: 9
تلقى إعجاب 248 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عفوي
الليبرالي مايصلي ..!
الله من زين التأليف ..!

اذا صرت صاحب ارانب تحسب الناس مثلك
بس ماعليك شرهه ليبرللي سعودي مرفوع عنك القلم والعتب،،،،سبيكه،،،،






التـوقيـع اتوقف عن الكتابة السياسيةمؤقتا واتفرغ للكتابة
الجنسية استجابة لنصح ناصح هنا
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 02-10-2015, 12:01 PM
الصورة الرمزية شيشرون
شيشرون شيشرون غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقـم العضـويـة : 6780
الدولة: Richmond
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 14,318
أعجبني: 3,142
تلقى إعجاب 2,094 مرة في 1,605 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زُحل
....



اهلاً زحل شكراً على وضع الموضوع.
الكاتب النخبوي المتميز المحمود تجاوزته معرفياً ولم أعد اقرأ له من مدة طويلة، يعجبني في تحليله للحركات الاسلامية وجذور التطرّف لكنه هنا وأسمح لي على اللفظة " يخثرق" ويجتر كلام كُتب في مجلة المجلة قبل عصر الانترنت، بل وكتب قبل اكثر من ثلاثمئة سنة وانا هنا اتحدث عن مفاهيمية الليبرالية يعني ان المحصلة لن يفيدني إلا شكلياً، وفي بعض المصطلحات الجميلة وجُمل " الفخفخة" التي يستعرض بطرحها بين السطر والآخر، ناهيك عن انه في بعض الجمل يردد ما قاله الغذامي قبل سبع سنوات عن شروط وصف الشخص بالليبرالي

http://youtu.be/IhPYJ6U0lb4

تريد ان تقرأ لمن شَرَّح الليبرالية ومن يطلقون على انفسهم ليبراليين في السعودية وجعلهم ينظرون إلى انفسهم في المرآة، إقرأ لليبرالي الحقيقي "حتى لو نفى هذه الصفة عن نفسه" لعبدلله الغذامي.

اما عن مسيرة ومفهوم الليبرالية كإرث عالمي مشترك فلا غذامي ولا محمود ، عندك سلمك الله ستيوارت ميل والذي تتلمذ هو ووالده على ابو المدرسة النفعية Utilitarianism بنثام ،وقبلهم طبعاً ڤولتير وروسو كمثال سيعيدونك للجذور الحقيقية لمفهوم الليبرالية، ومن القرن العشرين آسايا برلين" يقولون عنه اشعيا برلين" وراؤولز والكثيرين طبعاً، اما غيرهم وخصوصاً عندنا فهم ناقلين للفكر فقط ويمكن ان يستفاد منهم لدى من لا يحب ان ان يتحمل مسؤولية القرائة والمعرفة.

تحياتي.







التـوقيـع كلامك هو صورتك تصنعها بيدك،وعناصرها مروءتك ولغتك،والمقاس منك وعليك.
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 02-10-2015, 01:24 PM
الصورة الرمزية تميمة
تميمة تميمة غير متواجد حالياً
نواّر
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
رقـم العضـويـة : 37926
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 2,322
أعجبني: 603
تلقى إعجاب 810 مرة في 591 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مدردش
ليش اللبرالي التونسي مختلف عن السعودي ؟

عطنا بورقيبه سعودي وعطهم بن باز تونسي

وبعدها أكيد راح تعرف ليش


بورقيبة ؟ علمانية لائكية متوحشة

معاذ الله

اصطدامه بل حربه للمؤسسات الاسلامية

بل كل ما يرمز للاسلام من حجاب أو لحية أو حتى افتناء كتاب ألقى بهم في السجون ولاحفهم

وحرمهم فرصة التعليم والعيش الكريم

ولهذا فليس مستغرب أن تكون قيادات داعش من تونس/ فالظلم يورث الظلم

لا يغرنك التحاق السعوديين بداعش فليسوا سوى حمقى "يسهل استحمارهم " كما قيل

صدقني بالنسبة للدول العربية دول الخليج الأفضل رغم كل شيء





رد مع اقتباس
  #60  
قديم 02-10-2015, 01:28 PM
محافظه شقراء محافظه شقراء غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
رقـم العضـويـة : 18249
العمر: 50
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,020
أعجبني: 9
تلقى إعجاب 248 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

^^^^ ياسلام عليك رد متعقل بخلاف الحقود خشم البندق وشريكه






التـوقيـع اتوقف عن الكتابة السياسيةمؤقتا واتفرغ للكتابة
الجنسية استجابة لنصح ناصح هنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:04 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd