دعم تصفح الشبكة عن طريق الجوال واستلام الاشعارات بشكل مباشر على جوالك


العودة   الشبكة الليبرالية الحّرة > الأقسام الأدبيّة والثقافية والاجتماعية > منتدى الرواق الأدبي

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 25-01-2017, 03:00 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

جهرًا أحبُّكِ أنت السينُ و الراءُ
أطوِي لكِ الأرضَ لا خبزٌ و لاماءُ
أنا شريدك......... لا بيت يظللني
في غربةِ الأرضِ بيتي: الحاءُ والباءُ
ولستِ "حواءَ" في أشواقِ"آدمِها"
إذا تنفَّستِ..... كلُّ الكونِ حواءُ
وهَّ...اجة الضوءِ لو في أبيضٍ طَلعتْ
تقولُ للشمسِ ظُهرًا: أنتِ سمراءُ
في ليلِها الصبحُ لو في أسودٍ سطعتْ
تقولُ للبدرِ: ما في الليلِ .... ظلماءُ
يقالُ : عيناكِ قد أَغرتْ ملائكةً
يقال: فرتْ مِن الفردوسِ حوراءُ
نظَّارةُ الشمسِ ويلي من غوايتِها
شمسانِ بينهما.... ليلٌ وإغواءُ
هُزي ذُهولي ...لا غافٍ ولا يقظٌ
والناسُ حولي لا راحوا ولا جاءوا
ولفتة القلبِ مسحورًا ومرتبِكًا
تقولُ أجملَ شِعرٍ وهي بكماءُ
يابنتَ حواء لم أكذبْ على امرأةٍ
إنَّا مِنَ الماءِ إظماءٌ وإرواءُ
أسطورةُ العاشقِ العذريَّ كاذبة
عذرية الحبِّ أنَّ الرُّوحَ عذراءُ
وكلما لثمتْ أحلامَها ثَملتْ
كأنها رشفة أولَى وصهباءُ
أُحْصِي لكِ العمرَ بالأحلامِ ناقصةً
لو كنتُ أشْهدُ أنَّ العمرَ إحصاءُ
سهوًا كبرنا ولم نكبرْ، ونحنُ معًا
لو في الثمانين مجنونٌ وحمقاءُ

أحمد بخيت






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 26-01-2017, 03:55 AM
الصورة الرمزية يمكن مها
يمكن مها يمكن مها غير متواجد حالياً
مسك فواح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
رقـم العضـويـة : 40217
الدولة: رياااز
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 904
أعجبني: 6
تلقى إعجاب 182 مرة في 155 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد ..
جهرًا أحبُّكِ أنت السينُ و الراءُ
أطوِي لكِ الأرضَ لا خبزٌ و لاماءُ
أنا شريدك......... لا بيت يظللني
في غربةِ الأرضِ بيتي: الحاءُ والباءُ
ولستِ "حواءَ" في أشواقِ"آدمِها"
إذا تنفَّستِ..... كلُّ الكونِ حواءُ
وهَّ...اجة الضوءِ لو في أبيضٍ طَلعتْ
تقولُ للشمسِ ظُهرًا: أنتِ سمراءُ
في ليلِها الصبحُ لو في أسودٍ سطعتْ
تقولُ للبدرِ: ما في الليلِ .... ظلماءُ
يقالُ : عيناكِ قد أَغرتْ ملائكةً
يقال: فرتْ مِن الفردوسِ حوراءُ
نظَّارةُ الشمسِ ويلي من غوايتِها
شمسانِ بينهما.... ليلٌ وإغواءُ
هُزي ذُهولي ...لا غافٍ ولا يقظٌ
والناسُ حولي لا راحوا ولا جاءوا
ولفتة القلبِ مسحورًا ومرتبِكًا
تقولُ أجملَ شِعرٍ وهي بكماءُ
يابنتَ حواء لم أكذبْ على امرأةٍ
إنَّا مِنَ الماءِ إظماءٌ وإرواءُ
أسطورةُ العاشقِ العذريَّ كاذبة
عذرية الحبِّ أنَّ الرُّوحَ عذراءُ
وكلما لثمتْ أحلامَها ثَملتْ
كأنها رشفة أولَى وصهباءُ
أُحْصِي لكِ العمرَ بالأحلامِ ناقصةً
لو كنتُ أشْهدُ أنَّ العمرَ إحصاءُ
سهوًا كبرنا ولم نكبرْ، ونحنُ معًا
لو في الثمانين مجنونٌ وحمقاءُ

أحمد بخيت




الله الله



طيب ممكن اسأل سؤال لك استاذ خالد ؟



هل انت متذوق لشعر والكلمه الحلوة

او نقلك للاشعار الجميله هذي تحت حالة حب وعشق في حياتك


بمعنى اخر


هل كل من يكتب او ينقل الشعر يكون في حياته حب


او هو استمتاع وتذوق وميول ..؟










التـوقيـع “شريعة محمّد ستسود العالم، لانسجامها مع العقل والحكمة”
-الأديب الروسي تولستوي
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 26-01-2017, 08:48 AM
في المقهى في المقهى غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
رقـم العضـويـة : 40845
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 45
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 8 مرة في 7 مشاركة
افتراضي

يجد الإنسان نفسه في تفاصيل هذه القصائد
جميل يا خالد
جميل جداً





رد مع اقتباس
  #34  
قديم 27-01-2017, 01:52 AM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يمكن مها
الله الله



طيب ممكن اسأل سؤال لك استاذ خالد ؟



هل انت متذوق لشعر والكلمه الحلوة

او نقلك للاشعار الجميله هذي تحت حالة حب وعشق في حياتك


بمعنى اخر


هل كل من يكتب او ينقل الشعر يكون في حياته حب


او هو استمتاع وتذوق وميول ..؟




هلا مها أولاً حنا زملاء في هالمنتدى ومافي داعي للرسميات بيننا فناديني خالد بدون استاذ
ثانياً بالنسبة لنقل الشعر وهل كل من ينقل أو يهوى الشعر لابد أن يكون يعيش حالة حب فليس شرطاً فقد يكون استمتاع وتذوق فقط وبالنسبة للحب فعجباً لمن لم يحب

يقول نزار قي قصيدته الرائعة

ماذا أقولُ له لـو جـاءَ يسألُنِـي..إنْ كنتُ أكرهُـهُ أو كنـتُ أهـواهُ ؟

ماذا أقـولُ : إذا راحـتْ أصابعُـه...تُلمْلِمُ اللَّيلَ عن شعـري وترعـاهُ ؟

وكيف أسمـحُ أن يدنـو بمقعـدهِ ؟......وأنْ تنامَ على خصـري ذراعـاهُ ؟

غداً إذا جـاءَ .. أعطيـه رسائله....ونطعـمُ النـارَ أحلـى مـا كتبنـاهُ

حبيبتي! هـل أنـا حقَّـاً حبيبتُـه ؟...وهل أُصدِّقُ بعد الهَجْـرِ دعـواهُ ؟

أمَا انتهتْ من سنينٍ قصتي معَـهُ ؟....ألمْ تمتْ كخيوطِ الشَّمـسِ ذكـراهُ ؟

أمَا كسرنا كؤوسَ الحُبِّ مـن زمـنٍ ...فكيف نبكي على كـأسٍ كسرنـاهُ ؟

ربَّاه .. أشياؤهُ الصُّغـرى تعذبنـي...فكيف أنجو مـن الأشيـاءِ ربَّـاهُ ؟

هنا جريدتـه فـي الركّـنِ مهملـةٌ......هنـا كتـابٌ معـاً .. كنـا قرأنـاهُ

على المقاعدِ بعضٌ مـن سجائـرهِ....وفي الزوايا .. بقايا من بقايـاه ..

ما لي أُحدِّقُ في المـرآةِ أسألهـا ..بأيِّ ثـوبٍ مـن الأثـوابِ ألقـاهُ ؟

أأدعـي أننـي أصبحـت أكرهـه ؟....وكيف أكره مَنْ في الجفنِ سُكنـاهُ ؟

وكيف أهـرب منـه ؟ إنـه قَـدَري...هل يملك النهرُ تغييراً لمجـراهُ ؟!!

أحبّهُ .. لست أدري مـا أحـبّ بـهِ....حتى خطايـاه مـا عـادت خطايـاهُ

الحُبُّ في الأرضِ .. بعضٌ من تخيلنا.....لو لمْ نجـدهُ عليهـا .. لاخترعنـاهُ

ماذا أقولُ لـه لـو جـاءَ يسألنـي....إن كنت أهواه . إني ألف أهـواه ..






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 27-01-2017, 01:54 AM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة في المقهى
يجد الإنسان نفسه في تفاصيل هذه القصائد
جميل يا خالد
جميل جداً

شكراً عزيزي ما أنا إلا ناقل لهذا الشعر شرفني مرورك






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 30-01-2017, 12:59 AM
الصورة الرمزية يمكن مها
يمكن مها يمكن مها غير متواجد حالياً
مسك فواح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
رقـم العضـويـة : 40217
الدولة: رياااز
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 904
أعجبني: 6
تلقى إعجاب 182 مرة في 155 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد ..
هلا مها أولاً حنا زملاء في هالمنتدى ومافي داعي للرسميات بيننا فناديني خالد بدون استاذ
ثانياً بالنسبة لنقل الشعر وهل كل من ينقل أو يهوى الشعر لابد أن يكون يعيش حالة حب فليس شرطاً فقد يكون استمتاع وتذوق فقط وبالنسبة للحب فعجباً لمن لم يحب

يقول نزار قي قصيدته الرائعة

ماذا أقولُ له لـو جـاءَ يسألُنِـي..إنْ كنتُ أكرهُـهُ أو كنـتُ أهـواهُ ؟

ماذا أقـولُ : إذا راحـتْ أصابعُـه...تُلمْلِمُ اللَّيلَ عن شعـري وترعـاهُ ؟

وكيف أسمـحُ أن يدنـو بمقعـدهِ ؟......وأنْ تنامَ على خصـري ذراعـاهُ ؟

غداً إذا جـاءَ .. أعطيـه رسائله....ونطعـمُ النـارَ أحلـى مـا كتبنـاهُ

حبيبتي! هـل أنـا حقَّـاً حبيبتُـه ؟...وهل أُصدِّقُ بعد الهَجْـرِ دعـواهُ ؟

أمَا انتهتْ من سنينٍ قصتي معَـهُ ؟....ألمْ تمتْ كخيوطِ الشَّمـسِ ذكـراهُ ؟

أمَا كسرنا كؤوسَ الحُبِّ مـن زمـنٍ ...فكيف نبكي على كـأسٍ كسرنـاهُ ؟

ربَّاه .. أشياؤهُ الصُّغـرى تعذبنـي...فكيف أنجو مـن الأشيـاءِ ربَّـاهُ ؟

هنا جريدتـه فـي الركّـنِ مهملـةٌ......هنـا كتـابٌ معـاً .. كنـا قرأنـاهُ

على المقاعدِ بعضٌ مـن سجائـرهِ....وفي الزوايا .. بقايا من بقايـاه ..

ما لي أُحدِّقُ في المـرآةِ أسألهـا ..بأيِّ ثـوبٍ مـن الأثـوابِ ألقـاهُ ؟

أأدعـي أننـي أصبحـت أكرهـه ؟....وكيف أكره مَنْ في الجفنِ سُكنـاهُ ؟

وكيف أهـرب منـه ؟ إنـه قَـدَري...هل يملك النهرُ تغييراً لمجـراهُ ؟!!

أحبّهُ .. لست أدري مـا أحـبّ بـهِ....حتى خطايـاه مـا عـادت خطايـاهُ

الحُبُّ في الأرضِ .. بعضٌ من تخيلنا.....لو لمْ نجـدهُ عليهـا .. لاخترعنـاهُ

ماذا أقولُ لـه لـو جـاءَ يسألنـي....إن كنت أهواه . إني ألف أهـواه ..






رد على القصيده ..


متى ستعرف كم أهواك يا رجلا أبيع من أجله الدنيـــا وما فيها
يا من تحديت في حبي له مدنـا بحالهــا وسأمضي في تحديهـا
لو تطلب البحر في عينيك أسكبه أو تطلب الشمس في كفيك أرميها
أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا
أنـا أحبك فوق الماء أنقشهــا وللعناقيـد والأقـداح أسقيهـــا
أنـا أحبك يـا سيفـا أسال دمي يـا قصة لست أدري مـا أسميها
أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا
وإن من فتح الأبواب يغلقهــا وإن من أشعل النيـران يطفيهــا
يا من يدخن في صمت ويتركني في البحر أرفع مرسـاتي وألقيهـا
ألا تراني ببحر الحب غارقـة والموج يمضغ آمـالي ويرميهــا
إنزل قليلا عن الأهداب يا رجلا مــا زال يقتل أحلامي ويحييهـا
كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلمــات لست تعنيهــا
كم اخترعت مكاتيبـا سترسلها وأسعدتني ورودا سوف تهديهــا
وكم ذهبت لوعد لا وجود لـه وكم حلمت بأثـواب سأشريهــا
وكم تمنيت لو للرقص تطلبني وحيـرتني ذراعي أين ألقيهـــا
ارجع إلي فإن الأرض واقفـة كأنمــا فرت من ثوانيهــــا
إرجـع فبعدك لا عقد أعلقــه و لا لمست عطوري في أوانيهــا
لمن جمالي لمن شال الحرير لمن ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا
إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا






التـوقيـع “شريعة محمّد ستسود العالم، لانسجامها مع العقل والحكمة”
-الأديب الروسي تولستوي
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 30-01-2017, 01:02 AM
الصورة الرمزية يمكن مها
يمكن مها يمكن مها غير متواجد حالياً
مسك فواح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
رقـم العضـويـة : 40217
الدولة: رياااز
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 904
أعجبني: 6
تلقى إعجاب 182 مرة في 155 مشاركة
افتراضي

علي فكره انا اسميك استاذ لانك تستحقها

يكفي نقلك ل اجمل القصائد العربيه

احب واعشق الشعر واقدر الناس اللي تحبه وتهتم فيه

لك بستان من ال






التـوقيـع “شريعة محمّد ستسود العالم، لانسجامها مع العقل والحكمة”
-الأديب الروسي تولستوي
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 30-01-2017, 06:56 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يمكن مها
علي فكره انا اسميك استاذ لانك تستحقها

يكفي نقلك ل اجمل القصائد العربيه

احب واعشق الشعر واقدر الناس اللي تحبه وتهتم فيه

لك بستان من ال

اخجلني كلامك وثناءك ويشرفني مرورك دائماً






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 31-01-2017, 07:01 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

وحبك يملأ الدنيا عبيراً
وقربك يملأ الوِجدان سِحرا
أقول إذا ابتعدنا لا أماناً
ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا
يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ
ويغدو الكونُ في عينيَّ قفرا
فإن حان اقترابك من عيوني
وفاح سناكِ فوق المسك عطرا
وعاد القلب ينبض من جديدٍ
ملأتُ الكونَ أنغاماً وشِعرا
تقول "جزيتكَ الهجران لمَّا
لسوء فعالكم لم ألقَ عُذرا
وكم ثارَ الحنينُ إليكَ لكن
خشيت ُ بأن تكون حَمَلت غَدرا"
فقلتُ حبيبتي قد لاح عذري
وهل يبقى اشتياق الروح سِرَّا ؟
أتيتكِ لا أطيق مزيدَ فَقْدٍ
وما عاد الفؤاد يطيق هجرا
لقد كادت عيوني منه تدمى
ويصهرني الحنين إليكِ صَهرا
وياليت الجزاء بمثل فعلي
لقد قُدَّ الفؤادُ عليك دُبرا
(أحبكِ فوق ما وسعت ضلوعي)
وأُذبَحُ فيكِ تعذيباً وصبرا
فما يوماً شكوتُ عميق حزني
ولا يوماً عصيت هواكِ أمراً
أيطربكِ الحنين؟ فِداكِ قلبي
لأجلك أحملُ الأشواق عُمراً
أيهنيكِ العذابُ؟ فدتكِ عيني
لِأجلكِ تَسْكُبُ الأوجاع قطرا
أيسعدكِ الفؤاد إذا تَعَنَّى
لأجلكِ أحملُ الآلام دهرا
ومن خمر المحبةِ فيكِ أحسو
كأني قد نويتُ الموتَ سُكراً

علاء سالم






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 03-02-2017, 12:06 AM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

تلومني الدنيا إذا أحببتهُ

كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ

كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ

كأنني أنا التي..

للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ

وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ

وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ..

كأنني.. أنا التي

كالقمرِ الجميلِ في السماءِ..

قد علّقتُه..

تلومُني الدنيا إذا..

سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..

كأنني أنا الهوى..

وأمُّهُ.. وأختُهُ..

هذا الهوى الذي أتى..

من حيثُ ما انتظرتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُ

وكلِّ ما سمعتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُ

هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني فاتحاً

يديهِ لي.. رددْتُهُ

وليتني من قبلِ أن يقتلَني.. قتلتُهُ..

هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ..

على ستائري..

أراهُ.. في ثوبي..

وفي عطري.. وفي أساوري

أراهُ.. مرسوماً على وجهِ يدي..

أراهُ منقوشاً على مشاعري

لو أخبروني أنهُ

طفلٌ كثيرُ اللهوِ والضوضاءِ ما أدخلتهُ

وأنهُ سيكسرُ الزجاجَ في قلبي لما تركتهُ

لو أخبروني أنهُ..

سيضرمُ النيرانَ في دقائقٍ

ويقلبُ الأشياءَ في دقائقٍ

ويصبغُ الجدرانَ بالأحمرِ والأزرقِ في دقائقٍ

لكنتُ قد طردتهُ..

يا أيّها الغالي الذي..

أرضيتُ عني الله.. إذْ أحببتهُ

هذا الهوى أجملُ حبٍّ عشتُهُ

أروعُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني زائراً

بالوردِ قد طوّقتهُ..

وليتني حينَ أتاني باكياً

فتحتُ أبوابي لهُ.. وبستهُ

نزار قباني






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 04-02-2017, 11:31 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

قصيدة الُحب لا تأسي على وتر ٍ.. إني أنا اللحن والقيثار والوتر ُ..
يا من تسللت في لؤم إلى رئتي.. وما شعرت بها والناس ما شعروا..
كل الدروب إلى عينيك تأخذني.. والشعر والماء والمجداف والمطر ُ..
فما طريقا إلى عينيك أسلكه ُ.. إلا وشى بي على أهدابك الأثر ُ!!
من أنت ِ؟ هل أنت بحر لا حدود له؟.. وهل أنا سِندِبادٌ مله السفرُ!!؟
ماذا أُسميك .. لا الأسماء تُقنعني.. ولا التصاوير ُ.. لا تُغريني الصورُ!!
أنا هنا زورق والضعف أشرعتي.. والريح عاصفة والموج مُقتدِر ُ..
فالعابرون عُباب البحر قد فُقدوا.. لو أنهم علموا ما البحرُ ما عبروا ...
إن كُنتِ لي قدري فا الأمرُ مختلف ٌ.. وسوف أمضي فهل قد أخطأ القدر ُ!!
خُذني بجفنيك يا قمرا يسامُرني.. إني تعبت وأعيا جفني السهر ُ..
لا السُكر يُنسي مُعاناتي ولا ألمي.. إن السُكارى تناسوا عندما سكروا ..
أُفرّغ الكأس عِشقا ثم أملأها.. هما وأُسقِطُها أرضا فأنكسرُ..
فكم جمعت شظايا الثلج فوقَ يدي.. فمن سيجمع ناري حين أنتثر ُ!!
سمرائي الزهر لا ينمو بلا قُبل ٍ.. فقبليني لينمو في فمي الزهر ُ..
وطوقيني فإنّ الشعر مُنهزم ٌ.. وفي ذراعيك هذا الشعر ينتصر ُ..
أميرتي إنّ طقسي بارد ..وأنا... أحتاج للدفءِ والأنفاس تحتضر ُ..
جهنمي إنّ جسمي كافر وهُنا.. نيران جِسمكِ لا تُبقي ولا تذر ُ..
فحاوريني ولا تأسي على وتر ٍ إني أنا اللحن والقيثار والوتر ُ!!

حمد العصيمي






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 10-02-2017, 12:48 AM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

حننتَ إلى ريَّا ونفسك بـاعــدت * مزارك من ريـَّا وشعباكما معـا
فما حسنٌ أن تأتيَ الأمر طائعـا * وتجزع أن داعي الصبابة أسمعا
كأنك لم نـشـهـد وداع مـفارق * ولم تر شعـبي صاحبين تقطـعـا
ألا ياخليلـي اللـذين تـواصـيا * بلومي إلا أن أطـيـع وأسـمعـا
فإني وجدت اللوم لايذهب الهوى * ولكن وجدت اليأس أجدى وأنفعا
قفاودِّعا نجدا ومن حل بالحمى * وقلَّ لنجـــدِ عندنا أن يُودعـا
بنفسي تلك الأرض ماأطيب الربا * وماأحسن المصطاف والمتربعــا
وأذكر أيام الحمى ثم أنـثـنـي * على كبدي من خشيــةٍ أن تصدعا
فليست عشيــات الحمى برواجع * عليك ولكن خلِّ عينيــك تدمعـا
ولما رأيت البِشـر أعرض دوننـا *وجالت بنات الشوق في الصدرنُزعا
تلفثَّ نحو الحيِّ حتـى وجـدتـنـي * وجعت من الإصغاء ليتاً وأخـدعـا
بكت عيني اليمنى فلما زجرتهـا * عن الجهل بعدالحلم أسبلتا معا
أمـا وجــلال الله لو تذكـرينـنـي * كذكريك ما كفكفتِ للعين مدمعا
فقالت بلى والله ذكراً لو أنـه * يصب على صــمِّ الصفــا لتصدعا
لقد خفت إلا تقنع النفس بعدها * بشيء من الدنياوإن كان مقنعا
وأعذل فيهـاالنفس إذحيل دونها * وتأبى إليهـا النفس إلا تطلُّعا
سـلام على الدنيا فما هي راحة * إذا لم يكن شملي وشملكما معا
ولا مرحبـا بالربع لستتم حلوله * ولو كان مخضل الجوانب ممرعا
فمـاء بلا مرعى ومرعى بغير ما * وحيث أرى مـاء ومرعى فمسبعا
لعمري لقد نادى منادي فرقنـا * بتشتيتنا في كل واد فأسمعـا
كأنـَّا خلقنــا للنوى وكأنما * حرام على الأيام أن نتجمعــا

الصمة القشيري






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 17-02-2017, 05:56 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي، روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تعرفِ
لم أقضِ حقَّ هَوَاكَ إن كُنتُ الذي لم أقضِ فيهِ أسى ً، ومِثلي مَن يَفي
ما لي سِوى روحي، وباذِلُ نفسِهِ، في حبِّ منْ يهواهُ ليسَ بمسرفِ
فَلَئنْ رَضيتَ بها، فقد أسْعَفْتَني؛ يا خيبة َ المسعى إذا لمْ تسعفِ
يا مانِعي طيبَ المَنامِ، ومانحي ثوبَ السِّقامِ بهِ ووجدي المتلفِ
عَطفاً على رمَقي، وما أبْقَيْتَ لي منْ جِسميَ المُضْنى ، وقلبي المُدنَفِ
فالوَجْدُ باقٍ، والوِصالُ مُماطِلي، والصّبرُ فانٍ، واللّقاءُ مُسَوّفي
لم أخلُ من حَسدٍ عليكَ، فلاتُضعْ سَهَري بتَشنيعِ الخَيالِ المُرْجِفِ
واسألْ نُجومَ اللّيلِ:هل زارَ الكَرَى جَفني، وكيفَ يزورُ مَن لم يَعرِفِ؟
لا غَروَ إنْ شَحّتْ بِغُمضِ جُفونها عيني وسحَّتْ بالدُّموعِ الدُّرَّفِ
وبماجرى في موقفِ التَّوديعِ منْ ألمِ النّوى ، شاهَدتُ هَولَ المَوقِفِ
إن لم يكُنْ وَصْلٌ لَدَيكَ، فَعِدْ بهِ أملي وماطلْ إنْ وعدتَ ولاتفي
فالمطلُ منكَ لديَّ إنْ عزَّ الوفا يحلو كوصلٍ منْ حبيبٍ مسعفِ
أهفو لأنفاسِ النَّسيمِ تعلَّة ً ولوجهِ منْ نقلتْ شذاهُ تشوُّفي
فلَعَلَ نارَ جَوانحي بهُبوبِها أنْ تَنطَفي، وأوَدّ أن لا تنطَفي
يا أهلَ ودِّي أنتمُ أملي ومنْ ناداكُمُ يا أهْلَ وُدّي قد كُفي
عُودوا لَما كُنتمْ عليهِ منَ الوَفا، كرماً فإنِّي ذلكَ الخلُّ الوفي
وحياتكمْ وحياتكمْ قسماً وفي عُمري، بغيرِ حياتِكُمْ، لم أحْلِفِ
لوْ أنَّ روحي في يدي ووهبتها لمُبَشّري بِقَدومِكُمْ، لم أنصفِ
لا تحسبوني في الهوى متصنِّعاً كلفي بكمْ خلقٌ بغيرِ تكلُّفِ
أخفيتُ حبَّكمُ فأخفاني أسى ً حتى ، لعَمري، كِدتُ عني أختَفي
وكَتَمْتُهُ عَنّي، فلو أبدَيْتُهُ لَوَجَدْتُهُ أخفى منَ اللُّطْفِ الخَفي
ولقد أقولُ لِمن تَحَرّشَ بالهَوَى : عرَّضتَ نفسكَ للبلا فاستهدفِ
أنتَ القتيلُ بأيِّ منْ أحببتهُ فاخترْ لنفسكَ في الهوى منْ تصطفي
قلْ للعذولِ أطلتَ لومي طامعاً أنَّ الملامَ عنِ الهوى مستوقفي
دعْ عنكَ تعنيفي وذقْ طعمَ الهوى فإذا عشقتَ فبعدَ ذلكَ عنِّفِ
بَرَحَ الخَفاءَبحُبّ مَن لو، في الدّجى سفرَ الِّلثامَ لقلتُ يا بدرُ اختفِ
وإن اكتفى غَيْري بِطيفِ خَيالِهِ، فأنا الَّذي بوصالهِ لا أكتفي
وَقْفاً عَلَيْهِ مَحَبّتي، ولِمِحنَتي، بأقَلّ مِنْ تَلَفي بِهِ، لا أشْتَفي
وهَواهُ، وهوَ أليّتي، وكَفَى بِهِ قَسَماً، أكادُ أُجِلّهُ كالمُصْحَفِ
لوْ قالَ تِيهاً:قِفْ على جَمْرِ الغَضا لوقفتُ ممتثلاً ولمْ أتوقفِ
أوْ كانَ مَنْ يَرْضَى ، بخدّي، موطِئاً لوضعتهُ أرضاً ولمْ أستنكفِ
لا تنكروا شغفي بما يرضى وإنْ هوَ بالوصالِ عليَّ لمْ يتعطَّفِ
غَلَبَ الهوى ، فأطَعتُ أمرَ صَبابَتي منْ حيثُ فيهِ عصيتُ نهيَ معنِّفي
مني لَهُ ذُلّ الخَضوع، ومنهُ لي عزُّ المنوعِ وقوَّة ُ المستضعفِ
ألِفَ الصّدودَ، ولي فؤادٌ لم يَزلْ، مُذْ كُنْتُ، غيرَ وِدادِهِ لم يألَفِ
ياما أميلحَ كلَّ ما يرضى بهِ ورضابهُ ياما أحيلاهُ بفي
لوْ أسمعوا يعقوبَ ذكرَ ملاحة ٍ في وجههِ نسيَ الجمالَ اليوسفي
أوْ لوْ رآهُ عائداً أيُّوبُ في سِنَة ِ الكَرَى ، قِدماً، من البَلوَى شُفي
كلُّ البدورِ إذا تجلَّى مقبلاً ، تَصبُو إلَيهِ، وكُلُّ قَدٍّ أهيَفِ
إنْ قُلْتُ:عِندي فيكَ كل صَبابة ٍ؛ قالَ:المَلاحة ُ لي، وكُلُّ الحُسْنِ في
كَمَلتْ مَحاسِنُهُ، فلو أهدى السّنا للبدرِ عندَ تمامهِ لمْ يخسفِ
وعلى تَفَنُّنِ واصِفيهِ بِحُسْنِهِ، يَفْنى الزّمانُ، وفيهِ ما لم يُوصَفِ
ولقدْ صرفتُ لحبِّهِ كلِّي على يدِ حسنهِ فحمدتُ حسنَ تصرُّفي
فالعينُ تهوى صورة َ الحسنِ الَّتي روحي بها تصبو إلى معنى ً خفي
أسْعِدْ أُخَيَّ، وغنِّ لي بِحَديثِهِ، وانثُرْ على سَمْعي حِلاهُ، وشَنِّفِ
لأرى بعينِ السّمعِ شاهِدَ حسْنِهِ معنى ً فأتحفني بذاكَ وشرِّفِ
يا أختَ سعدٍ منْ حبيبي جئتني بِرسالَة ٍ أدّيْتِها بتَلَطّفِ
فسمعتُ مالمْ تسمعي ونظرتُ ما لمْ تنظري وعرفتُ مالمْ تعرفي
إنْ زارَ، يوماً ياحَشايَ تَقَطَّعي، كَلَفاً بهِ، أو سارَ، يا عينُ اذرِفي
ما للنّوى ذّنْبٌ، ومَنْ أهوى مَعي، إنْ غابَ عنْ إنسانِ عيني فهوَ في

ابن الفارض






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 22-02-2017, 01:35 PM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

كم مَرَّ بِي فيِكِ عَيْشٌ لَسْتُ أَذْكُرُه
ومَرَّ بِي فيكِ عَيْشٌ لَسْتُ أَنْساهُ
وَدَّعْتُ فيكِ بَقايا ما عَلِقْتُ به
مِنَ الشّباب وما وَدَّعْتُ ذِكْراهُ
أَهْفُو إليه على ما أَقْرَحَتْ كَبِدِي
مِنَ التَّبارِيحِ أولاَهُ وأُخْراهُ
لَبِسْتُهِ ودُمُوعُ العَيْنِ طَيِّعَة ٌ
والنفسُ جَيَّاشَة ٌ والقَلْبُ أَوّاهُ
فكان عَوْني على وَجْدٍ أُكابِدُه
ومُرِّ عَيْشٍ على العِلاّتِ أَلْقاهُ
قد أَرْخَصَ الدَّمْعَ يَنْبُوعُ الغَناءِ به
وا لَهْفَتِي ونُضُوبُ الشَّيْبِ أَغْلاهُ
كم رَوَّحَ الدمعُ عَنْ قَلْبي وكم غَسَلَتْ
منه السَّوابِقُ حُزْناً في حناياهُ
لَم أَدْرِ ما يَدُه حتى تَرَشَّفَه
فَمُ المَشِيبِ على رَغْمِى فأَفْناهُ
قالوا تَحرَّرْتَ مِنْ قَيْدِ المِلاحِ فعِشْ
حُراً فَفِي الأَسْرِ ذُلٌ كُنتَ تَأباهُ
فقُلْتُ يا لَيْتَه دامَتْ صَرامَتُه
ما كان أَرْفَقه عندي وأَحْناهُ
بُدِّلْتُ منه بقَيْدٍ لَسْتُ أفْلَتُه
وكيف أفْلَتُ قَيْداً صاغَهُ اللهُ
أَسْرَى الصَّبابَة ِ أَحْياءٌ وإنْ جَهِدُوا
أَمّا المَشِيبُ ففِي الأَمْواتِ أَسْراهُ

حافظ ابراهيم






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
  #45  
قديم اليوم, 03:18 AM
خالد .. خالد .. متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: May 2016
رقـم العضـويـة : 41617
العمر: 40
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 297
أعجبني: 1
تلقى إعجاب 57 مرة في 50 مشاركة
افتراضي

لا تسأل الليلَ المسافرَ كم بَقي
هوّن عليكَ..
فلست أول من شَقي .!
هوّن عليكَ ..
فلست أولَ صادقٍ
يرميهِ إحسان الظنون بمأزق ..
لا تنسَ أن الطيرَ
يَسجَع للدُنا ..
وهي التي بالأمنِ لم تتصدق!
هوّن عليكَ ..
وقُل خطيئة محسن
رامَ الوفاءَ..
فكانَ غيرَ موفق
ودّع منازلهم ..
ولو أن الجوى
لم تَبق منه حشاشة لم تُحرَق
ودّع منازلهم ..
ولا تعبأ ولو
أخذوا بثوب حنينك المتمزّق
مهما جَفوكَ ..
ففي فؤادكَ جنّة
تُسقى بوابل حسّك المُتدفقِ
لو حطّموكَ ..
فأنتَ في أفكارِهم
حُلم بـموج جَفافهم .. لم يغرَقِ
لوّح بأمنية الصباح وقل لهم
ما الحب إلا ..
أن نعيش لنرتقي
يذوي بهاء الماء إن ماتت به
روح الهوى ..
والوردُ…
إن لم يُعشقِ
وتحسّس الندمَ الذي بجفونهم
لو أنصفوكَ ..
لآثروك بما بَقي
مَوتٌ : نراهم يحملونَ أكفنا
تدمى
ونحن ـ وربّهم ـ
لم نسرق
وارِ اشتياقكَ
في مقابر صمتهم
واحذر فللموتى ارتعاشة
موثق
وانزع من الجدران كلَّ حكاية
خبأتها ..
أو
ضحكة لم تُشرقِ
لم يحملِ المنديلُ إلا وهمنا
والملح في أطرافه
لم يعلقِ
الدمعُ أثقل ما ترقرق في المدى
إن ذرفته محاجرٌ لم تلتقِ
بخل السمو فلم يجُد بخطيئة
ولذاكَ ..
لم ننعم ولم نتفرّق !
هوّن عليك وكُن لآخر لحظة
متمسّكاً بالصدق
والحلم النَّقي .!

سلطان السبهان






التـوقيـع نظرتُ إلى الحياة فلـم أجدهـا
سـوى حُلـم يَمُـرُّ ولا يعـود
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:24 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd