العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 20-10-2022, 07:58 PM
الصورة الرمزية د/عبدالله
د/عبدالله د/عبدالله غير متواجد حالياً
" ما قل - ودل "
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
رقـم العضـويـة : 43733
الدولة: في البيت ههه
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 26,272
أعجبني: 9,498
تلقى إعجاب 4,752 مرة في 4,228 مشاركة
منشن: 171 مشاركة
الإشارات: 1 موضوع
افتراضي خطاب ..




السلام عليكم ..

اتوقف أحيانا عند التفاصيل الصغيرة , فأجعل من بعضها موضوعا وربما كتابا اذا رغبت ..

لفت انتباهي هنا منذ فترة طويلة ان احد الكرام هنا وهو الأخ @عندي وطن , يضع صورة المجاهد الكبير خطاب صورة رمزية له في الشبكة , وهذا يعني ان هذا "الخطاب" له تقدير خاص لدى اخونا ولدى غيره بكل تأكيد , وهنا تذكرت انني احتفظ في مكتبتي ببعض مما كتب وقيل في هذا المجاهد الكبير , ولم اجد مناسبة جيده لنشره هنا , فرأيت ان انشر بعض ما لدي من باب المعلومة لمن يرغب على اعتبار انه رحمه الله كان مواطنا وأدى ما كان مأمولا منه و مسموحا ذاك الوقت , ومن لا يرغب فليتجاوز عن الموضوع الى غيره , فالشبكة مليئة بالمواضيع الجيدة ..

خطّاب , اسم عرفناه هنا وفي البلاد العربية والإسلامية بل والعالم في وقت من الأوقات , فقد كان احد رموز الجهاد في أفغانستان وبلاد القوقاز ومنها طبعا الشيشان حيث اشتهر بالقتال فيها مدة تجاوزت الخمسة عشر عاما ..

هو سامر بن عبدالله السويلم ولد في عرعر عام 1970 م /, تلقّب بأبن الخطاب أيام جهاده الأفغاني فغلب عليه لقب " خطاب " ..

عمل متدربا في أرامكو لبعض الوقت قبل ان يتركها ويلتحق بركب المجاهدين في أفغانستان تحت قيادة الرمز الكبير حينها شيخ المجاهدين العرب كما كان يطلق عليه , الشيخ أسامة بن لادن -عندما كانت الأحوال متاحة وميسرة ومدعومة رسميا وشعبيا عام 1988 م ليشارك في معارك جلال آباد وخوست و كابل .. الخ /

وفي عام 1994 تم تعيينه من قبل المجاهدين مسؤولًا عسكريًا على مخيم لتدريب المجاهدين في خوست , وبعد هزيمة الجيش السوفيتي وانسحابهم من أفغانستان انتقل خطاب ومجموعة صغيرة من رفاقه إلى طاجيكستان، للجهاد ضد نفس الجيش ومكثوا هناك عامين ليعود بعدها الى أفغانستان ومنها ال الشيشان عام 1995 م ..

كان في الشيشان قائد المجاهدين العرب فكانت له أهمية عسكرية كبيرة كمخطط حيث تعاون مع القائد الشيشاني شامل باسييف في عمليات كثيرة في الشيشان، وداغستان، ويقال /ان من اهم توصياته هو جعل القيادة العسكرية بيد الشيشانيين ، فقد عُرف الشعب الشيشاني بحميته لأرضه وعرقه ، فخشي أن يكون ذلك مدخلًا لخلخلة الجهاد من خلال العملاء والخونة ، الذين يجيدون هذا النوع من المكر، بالتذكير بأصله غير الشيشاني ، فدخل خطاب تحت قيادة جوهر دوداييف القائد الشيشاني السابق الذي كان معجبا به اشد الإعجاب ..

كان خطاب سلفياً في جهاده فقد كان يرى أن تطبيق شرع الله هو الهدف من الجهاد كما أن نصرة المسلمين واجب شرعي لا يترك , وقد تميز بخططه وفكره العسكري ونوقشت نظرياته في الجهاد واطروحاته كثيراً من قبل المجاهدين فترة من زمن وأشاد بها حتى الخبراء الروس انفسهم الى درجة انه توجد حاليا في الترسانة الروسية قنبلة يدوية فاعلة تسمى " خطابكا " , نسبة الى خصمهم السابق ..

الشيء الغريب ان الرجل لا توجد لديه شعبية إعلامية بعد ان عطلت أمريكا مفهوم الجهاد ورموزه من الفقه الإسلامي واجبرت العالم ان يعتبره إرهابا ..

توفي شهيدا مسموما في 20 مارس 2002م وله من العمر 35 عاماً , عندما قام /أحد العملاء من داغستان بدس السم في رسالة له وردت من والدته مما أدى /إلى استشهاده ..

اكتب هذا المقال من باب التذكير بمواطن نذر نفسه لله , وكان حديث العالم فترة من الزمن ..

فرحمه الله رحمة واسعة وادخله فسيح جناته ..






التـوقيـع
" هذه المساحة منكم ولكم , فشاركونا اذا احببتم ولكم الشكر والتقدير "
رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 12:01 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2024