العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > المنتدى العام ( سياسة و فكر )

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 18-09-2018, 11:23 AM
الصاحب الصاحب غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 2072
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7,735
أعجبني: 3
تلقى إعجاب 534 مرة في 438 مشاركة
افتراضي


أثر السجالات في تفجر الفلسفات
الثلاثاء - 8 محرم 1440 هـ - 18 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [14539]
فهد سليمان الشقيران

لم يكن التطوّر العلمي بكل مراحله ومنعطفاته إلا نتيجة صراعٍ مع أسئلة، ومقارعة وجودٍ، ومساءلة أزمة. اختلافات بين الرومان واليونان والجرمان، وسواهم. تنوّعت اهتمامات المجموعات البشرية بين السياسة والقانون والفلسفة والهندسة إلى إدمان الحرب، ونظم الشعر. كل ذلك الحراك يترك وراءه أحافير من التطوّر، فالعلم بمجمله تاريخ اختلافات أو أثر «أخطاء» كما هي عبارة باشلار، ولكن مع تحوّلات المعرفة بعد النهضات والثورات والصراعات، وحين نضجت المجالات، وأصبح لكل مجالٍ تأسيسه وفلسفته ونظامه بات السجال والنقاش أساس تفجّر المذاهب والتيارات.
استفادت العلوم الإنسانية من ورش الصراعات السياسية والحزبية، وأثرت الحروب والثورات وتشظّياتها بإنتاج مذاهب متفرّعة متجاوزة، وإذا خصصنا الحديث عن الفلسفة فإن الواقع له أثره في تثوير التيارات المتضاربة، وشهد تاريخها صراعاتٍ مريرة وصلت حد العته بالهجوم الشخصي المتبادل بين فلاسفة كبار؛ مثل خلاف شبنهور وهيغل، والأخير المسؤول عن لجنة الامتحان خلفاً لفيخته، واختلفا بشكلٍ عنيف حتى وصف شبنهور هيغل بـ«المشعوذ» وبأوصاف أخرى تنظر بمقدمة كتاب «نقد الفلسفة الكانطية» لشبنهور بمقدمة حميد لشهب.
ساحات النقاش بكل أشكالها تسهم حتى من دون ترتيب في إنتاجٍ مختلف، وحين تخاصم طويلاً دريدا وهابرماس لم يلتقيا إلا بعد لأي، وأثمر اللقاء عن كتابٍ مشترك حول «الفلسفة والإرهاب» بمبادرة من الباحثة جيوفانا بورادوري.
بوجهٍ آخر حدثت تعاونات مشتركة بكتابة نصٍ واحد، كالذي قام به جيل دلوز اشتراكاً مع فليكس غيتاري بـ«ما هي الفلسفة»، تقاسما المهمة؛ الأول لرسم مفهومٍ آخر عن الفلسفة وتعريفٍ جديد «إنها إبداع المفاهيم»، وغيتاري طبيب نفسي، أنتجا أحد أهم الكتب الفلسفية. لكن بين الخلافات الأبدية والتعاون المشترك، ثمة لون من السجال يندر تكراره، حين يتحوّل الخلاف، وبعد اشتعال الشيب، إلى لقاءٍ مع نصوصٍ لطالما كانت منبوذة.
لم يكن آلان باديو على وفاقٍ مع جيل دلوز، والسبب ألخصّه من روايته، لقد شهدت فترة الستينات انتشار «المراهقة السارترية» ولاكان والمنطق الرياضي، دلوز لم يكن متصلاً بمرجعيات تلك الموجة، انشغل بأفلاطون، هيوم، نيتشه، برغسون، بينما باديو لديه مراجعه أفلاطون، هيغل، هوسرل، بالنسبة لباديو فإن دلوز كان ذوقه أميل إلى حساب التفاضل، إلى فضاءات ريمانن، كان ينهل منها الاستعارات، ودلوز الملهم الفلسفي لظاهرة «الفوضويين» هو العدو اللدود، ثم يفصح عن تأسيسه لعصابة هجوم على درسه الأشهر في المنابر الجامعية آنذاك، قصّة خلاف منهجي طويلة، انتهت أوائل التسعينات من القرن العشرين، حين تواصل باديو مع دلوز، وذلك بعد وفاة زميله غيتاري، طالباً منه البدء بتراسلٍ مستمر، هدفه تسليط الضوء على «دقة الوضوح، أو تميّزه المبهم» لتدوين كتابٍ حول فلسفة دلوز التي عاد إليها باديو بعد مقاومة لها امتدت لثلاثة عقود، لقد جاء إليه متأخراً إذ داهمته حينها حالة مرضية، ومزاجه ليس على ما يرام، وبعد عددٍ من الرسائل بينهما مزّق الورق كله وبشكلٍ فظ وأرسل بغضب: «لا أريد نشر هذه الأوراق»... عاد باديو إلى مقرّه ليدوّن كتابه «دلوز صخب الكينونة»، وضمّن مقدمة الكتاب هذه القصة المختصرة.
لقد جاء الكتاب كما يروي باديو «نتيجة صداقة صراعيّة بقيت، بمعنى معين، من قبيل الممتنع أن يحدث».
والكتاب يشبه دلوز أكثر من باديو، متجاوزاً للمنهج التسلسلي؛ كل فصلٍ منه هو قصيدة أو لوحة أو رسمة لمفهوم يتخيّله، يتناول بشاعرية فلسفية «مفهوم الواحد، تواطؤ الكينونة، الجدلية المضادة، مسار الحدس، في أساسٍ يعاود تفكّره، العود الأبدي والاتفاق، الخارج والطيّة، ومفهوم الطيّة» المفهوم الذي سبب عودة باديو لفلسفة دلوز.
«دلوز هو ابن القرن على الإطلاق. التفكير فرقٌ وتعرّف إلى الفروق. الأنطولوجيا تتطابق مع تواطؤ الكينونة. الأثر الذي لا يقوم على تراتبية هو تكثّف تكيانات، وتآينُ أحداث. منهج دلوز يرفض الاستناد إلى التوسيطات، منهج مضاد للجدلية. الكينونة المتواطئة لا فاعلة ولا منفعلة بل محايدة. الحدس الدلوزي ليس ذرة ذهنية، بل كثرة مفتوحة. البنية ليست إلا «سيمولاكراً». المعنى ينتجه اللامعنى وهو انتقاله الدائم، ولا ينتمي إلى أي علوٍ، ولا يكمن في أي عمق، ولكنه مفعول سطح، لا يمكن أن ينفصل عن السطح بصفته بُعده الذي يختص به. لا توجد إلا كثرات فعلية ومتحيّنة، أما الأساس فخاوٍ».
تلك بعض المقتطفات من النص الذي كتبه باديو بشغفٍ متأخر عن فلسفة دلوز، وكتبها من دون هوامش أو فصولٍ منهجية، بل أخذ يتأمل بالعدة المفهومية التي أورثها دلوز، يعتبرها حدثاً تاريخياً، مستعيداً مقولة فوكو أن نفكر مثل أن نرمي قطعة النرد، ودلوز خطّ مساحة جديدة، واستكشف أرضاً بكراً، وجزء من فلسفته تلك الهوامات والشبه، أو الغموض المخاتل، إنها فلسفة جسّ وفحص وهي بين الهدم والتأسيس، أو ما عرّفه كمال الزغباني (وأطروحته للدكتوراه عن فلسفة دلوز الفرق والإبداع)، ناقلاً عنه المترجم ناجي العونلي، بـ«التهسيس» كلمة تجمع بين «التهديم والتأسيس».
تلك السجالات الأبدية أو الطارئة تحدث زخماً علمياً، ولكن الساحة العربية اليوم تفتقر لمناخات مماثلة من السجال الحيوي، وإن بعد مدى الاختلاف لكنه ينتج تفجرات متعددة لتحفر مساراتٍ جديدة، ولكن العطب الأساسي في مفهوم الأكاديمي المطقّم والخلل الآخر بالمؤسسات المعرفية التي تحتاج إلى غربلة كاملة.
العلم جذوته النقاش، ولا يمكن تعاهده إلا بإدمان النقد وتعزيز صيغ المساجلة والنقض.







التـوقيـع
كَشَفَ «الربيع العربي» حجم التخلف المتجذّر في مجتمعاتنا. كَشَفَ أنّ أفكارنا قديمة وكتبنا قديمة ومدارسنا قديمة،
وأنّ اللحاق بالعصر يستلزم معركة واسعة تهدِّد مسلّماتٍ وُلِدْنا في ظلّها ولم نجرؤ سابقاً على وضعها موضع تساؤل.
لا مبرر للمقارنة مع المسار الأوروبي. بيننا وبينه الثورة الفرنسية والثورة الصناعية وفصل الكنيسة عن الدولة
وأفكار الفلسفة الألمانية وتأكيد علاقة النصوص بتواريخ ولادتها والحقّ المقدّس في النقد والتشكيك والتساؤل.
شكرا غسان شربل
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18-09-2018, 11:33 AM
شاك شاك غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
رقـم العضـويـة : 44397
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,654
أعجبني: 8
تلقى إعجاب 188 مرة في 177 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــــــــــدود وردية
الموضوع هذا سبق وتم طرحه ..

فمن قائل أن الغرق لم يشمل إلا بقعة من الأرض وهي أرض قوم نوح .

ومن قائل أن السفينة حملت ماهو موجود من حيوانات متواجده عندهم .

ومن قرأ وصمت ومر مرور الكرام .


بالنسبة لنا نقول ما قال القرأن الكريم لعدم مشاهدة الحدث والأحداث التي مر عليها الاف السنين .

وهذا يكفينا وليس هناك مشكلة واضطرار لمعرفتها .







رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18-09-2018, 11:36 AM
شاك شاك غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
رقـم العضـويـة : 44397
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,654
أعجبني: 8
تلقى إعجاب 188 مرة في 177 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب الحق
نوح هو اول الرسل من سلالة الانسان وسفينته هي ايته لقومه ومن امن به وقد ثبت الله المؤمنين به لما شافو الارض تغرق وتاكدو انه رسول الرب لهم
قبل نوح كان يسكن الارض البشر اللي هم ذرية ادم وكان الله يرسل لهم رسل من الملائكة لتهيئتهم للأنسنة

وموضوع جمع المخلوقات اشك بان المقصود هي كل ماخلق الله لانها كانت مرحلة انتقالية من البشر الى الانسان وهنا نتأكد انه كان اول رسول للانسان لان كبار قومة من البشر قالوا كيف نصدقك وانت بشر مثلنا

وفي سياقها القراني نلاحظ استثناءات في من حملهم بالسفينة وحسب مفهومي انه اخذ معه الحيوانات التي تعايشت مع البشر وانسجمت معه

وحتى البشر لم يأخذهم معه ومنهم ابنه الذي كان يحمل صفات البشرية وقتها
فقط اخذ معه من تطور فكرة الى الانسان

وهذ ايات نوح قارنها من تحليلي اللي ماعرفت اشرحة بالشكل السليم

الأعراف
لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (60) قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (61) أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنْصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (62) أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَلِتَتَّقُوا وَلَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (63) فَكَذَّبُوهُ فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا عَمِينَ (64) (الأعراف)

يونس
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ (71) فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (72) فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلَائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ (73) ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِ رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ (74) (يونس)

هود
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25) أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (27) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ (28) وَيَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ (29) وَيَا قَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (30) وَلَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنْفُسِهِمْ إِنِّي إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ (31) قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (32) قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (33) وَلَا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (34) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ (35) وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (36) وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37) وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ (38) فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ (39) حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ (40) وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (41) وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ (43) وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44) وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ (45) قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46) قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (47) قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (48) تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ (49) (هود)

الأنبياء
وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77) (الأنبياء)

المؤمنون
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ (24) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25) قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (27) فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلًا مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30) ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ (31) (المؤمنون)

الفرقان
وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا (37) (الفرقان)

الشعراء
كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ (105) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ (106) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (107) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (108) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (109) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (110) قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ (111) قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (112) إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ (113) وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ (114) إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ (115) قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ (116) قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ (117) فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (118) فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (119) ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِينَ (120) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (121) وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (122) (الشعراء)

العنكبوت
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ (15) (العنكبوت)

الصافات
وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ (77) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (78) سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ (82) (الصافات)

الذاريات
وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (46) (الذاريات)

القمر
كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) (القمر)

التحريم
ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) (التحريم)

نوح
إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1) قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (3) يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4) قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13) وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا (14) أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا (16) وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (17) ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا (18) وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا (19) لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلًا فِجَاجًا (20) قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24) مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا (25) وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) (نوح)

الناس من زمان خلاص لا يقرؤن المداخلات المطولة والمنسوخة .. شكلك قديم .
سؤال: هل أنت متقاعد هاليومين؟





رد مع اقتباس
  #34  
قديم 18-09-2018, 11:39 AM
شاك شاك غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
رقـم العضـويـة : 44397
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,654
أعجبني: 8
تلقى إعجاب 188 مرة في 177 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميكازي
يعني نوح وابنائه اخذوا معهم في السفينة الحيوانات المعروفة لهم والأقرب لاحتياجاتهم في ذلك الوقت
كلام جيد


ليس جديدا ولكنكم لا تقرؤن





رد مع اقتباس
  #35  
قديم 18-09-2018, 11:45 AM
شاك شاك غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
رقـم العضـويـة : 44397
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 2,654
أعجبني: 8
تلقى إعجاب 188 مرة في 177 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــــــــــدود وردية
الدعوه تسعمائة عام وخمسين وليس صناعة السفينه .

السفينة كانت بعد أن قال الله لن يؤمن إلا من قد امن وإنهم مغرقون .

وَأُوحِيَ إِلَىٰ نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلَّا مَن قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (36) وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ (37)





رد مع اقتباس
  #36  
قديم 18-09-2018, 12:02 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجهبذ السعودي
سفينة نوح صنعت بأمر الهي واستغرق صنعها وقت طويل
مع العمر الذي عاشه نوح عليه السلام حتى الملائكة ساهمت
ببناء السفينة العملاقة والحقيقة المرحلة مابين آدم الى طوفان نوح
هي مرحلة الى حد ما غامضه وباحثين كثير تحاول كشف شُي
من المرحلة والمثير اكثر ان السفينة أخذت 150 سنة حتى رست على اليابسة
والبعض ذهب الى أشياء ربما تغيب على الاذهان وفسر المرحلة المندثرة
بأنها شهدت تطور أكبر مما يتصور العقل البشري واكبر من التطور الذي نشاهده
آلان وسفينة تظل بالبحر 150 عام يعني الامر لايتوقف على من كل زوج اثنين
يعني هناك مخازن ومستودعات على ظهر السفينة ولاتستغرب بان سفينة نوح
تملك اجهزة وتوجيه وإرشاد اكثر من الموجودة
وهناك دراسة ألمانية لمحت لهذا الموضوع وقالت ان الحياة البدائية
للبشر بدأت بعد الطوفان وقبله الدنيا وصلت الى قمة التطور
حتى انهم يملكون وسائل ورفاهية افضل من الموجودة الان
وان الباحثين وجدت شرائح اجهزة اكترونية من الذهب وذهبت الى القول
بأنهم صعدو الفضاء
وانا شخصيا أميل لبعض الروايات لعدة أسباب
اولا التطور البشري له حد معين وذروة وتنهي سواء بفعل الطبيعة
او حروب وكوارث
ثانيا نردد دوما بالقران ارم ذات العماد اللي لم يخلق مثلها بالبلاد
وعندما يقول رب العباد لم يخلق مثلها علينا ان نصدق الكلام ونؤمن بهد
الا اذا عندنا قصر فهم ونظن ان ارم قرية او ضيعة او نحوه
ويعني لم يخلق مثلها بالبلاد انه يوجد بها ما لايوجد بعصر الحالي
سواء من عمران او تطور تكنلوجي او ووو
يعني لايمكن نقارن ارم بأعتى مدينة بالعالم موجوده الان
لان ارم تملك حق التفوق على الكل

مرحبا بالاستاذ الجهبذ السعودي
نعم انا قرأيت قصص فيها اجزاء منقولها من اساطير صينية و هندية تكلم عن قصة الطوفان ذكرت بان السفينة الشهيرة استمرت مبحرة مئات السنين و روايات ذكرتانها ابحرت الى عشرات السنيين وبعضها ذكرت انه استمرت مبحرة سنة و كذالك الروايات اليهودية و الروايات المسيحية .. والرويات الاسلام جاءات في القرآن الكريم التي كلنا نعرفها

الخلاصة ان فيه شبه الاجماع لدى معظم الامم على قصة الطوفان و السفينة لكن في اعتقادي ان القصة لا تخلوا من المبالغات المبالغة الخيالية فدائما نجد ان الأسطورة والخرافة يحملان الكثير من شطحات الخيال ومن الصيغ التي تدخل فيها عناصر المبالغة من غير المعقول ان تظل سفينة مبحرة مئات الاعوام فيها هذا الكم من الحيونات

يا استاذي الفاضل : تخيل الكم الهائل من الحيوانات تخيل وش يطعمها على مدى 150 عام اي المستودعات التي تستوعب اعلاف كل هذي الحيونات .. و القرآن يقول من كل زوجين اثنين آي فيه حيونات مفترسه والحيونات المفترسه تتغذى على اللحوم لو افترس زوج من الحيونات العشبية انقرض زوج الفريسه







رد مع اقتباس
  #37  
قديم 18-09-2018, 12:06 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصاحب

أثر السجالات في تفجر الفلسفات
الثلاثاء - 8 محرم 1440 هـ - 18 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [14539]
فهد سليمان الشقيران

لم يكن التطوّر العلمي بكل مراحله ومنعطفاته إلا نتيجة صراعٍ مع أسئلة، ومقارعة وجودٍ، ومساءلة أزمة. اختلافات بين الرومان واليونان والجرمان، وسواهم. تنوّعت اهتمامات المجموعات البشرية بين السياسة والقانون والفلسفة والهندسة إلى إدمان الحرب، ونظم الشعر. كل ذلك الحراك يترك وراءه أحافير من التطوّر، فالعلم بمجمله تاريخ اختلافات أو أثر «أخطاء» كما هي عبارة باشلار، ولكن مع تحوّلات المعرفة بعد النهضات والثورات والصراعات، وحين نضجت المجالات، وأصبح لكل مجالٍ تأسيسه وفلسفته ونظامه بات السجال والنقاش أساس تفجّر المذاهب والتيارات.
استفادت العلوم الإنسانية من ورش الصراعات السياسية والحزبية، وأثرت الحروب والثورات وتشظّياتها بإنتاج مذاهب متفرّعة متجاوزة، وإذا خصصنا الحديث عن الفلسفة فإن الواقع له أثره في تثوير التيارات المتضاربة، وشهد تاريخها صراعاتٍ مريرة وصلت حد العته بالهجوم الشخصي المتبادل بين فلاسفة كبار؛ مثل خلاف شبنهور وهيغل، والأخير المسؤول عن لجنة الامتحان خلفاً لفيخته، واختلفا بشكلٍ عنيف حتى وصف شبنهور هيغل بـ«المشعوذ» وبأوصاف أخرى تنظر بمقدمة كتاب «نقد الفلسفة الكانطية» لشبنهور بمقدمة حميد لشهب.
ساحات النقاش بكل أشكالها تسهم حتى من دون ترتيب في إنتاجٍ مختلف، وحين تخاصم طويلاً دريدا وهابرماس لم يلتقيا إلا بعد لأي، وأثمر اللقاء عن كتابٍ مشترك حول «الفلسفة والإرهاب» بمبادرة من الباحثة جيوفانا بورادوري.
بوجهٍ آخر حدثت تعاونات مشتركة بكتابة نصٍ واحد، كالذي قام به جيل دلوز اشتراكاً مع فليكس غيتاري بـ«ما هي الفلسفة»، تقاسما المهمة؛ الأول لرسم مفهومٍ آخر عن الفلسفة وتعريفٍ جديد «إنها إبداع المفاهيم»، وغيتاري طبيب نفسي، أنتجا أحد أهم الكتب الفلسفية. لكن بين الخلافات الأبدية والتعاون المشترك، ثمة لون من السجال يندر تكراره، حين يتحوّل الخلاف، وبعد اشتعال الشيب، إلى لقاءٍ مع نصوصٍ لطالما كانت منبوذة.
لم يكن آلان باديو على وفاقٍ مع جيل دلوز، والسبب ألخصّه من روايته، لقد شهدت فترة الستينات انتشار «المراهقة السارترية» ولاكان والمنطق الرياضي، دلوز لم يكن متصلاً بمرجعيات تلك الموجة، انشغل بأفلاطون، هيوم، نيتشه، برغسون، بينما باديو لديه مراجعه أفلاطون، هيغل، هوسرل، بالنسبة لباديو فإن دلوز كان ذوقه أميل إلى حساب التفاضل، إلى فضاءات ريمانن، كان ينهل منها الاستعارات، ودلوز الملهم الفلسفي لظاهرة «الفوضويين» هو العدو اللدود، ثم يفصح عن تأسيسه لعصابة هجوم على درسه الأشهر في المنابر الجامعية آنذاك، قصّة خلاف منهجي طويلة، انتهت أوائل التسعينات من القرن العشرين، حين تواصل باديو مع دلوز، وذلك بعد وفاة زميله غيتاري، طالباً منه البدء بتراسلٍ مستمر، هدفه تسليط الضوء على «دقة الوضوح، أو تميّزه المبهم» لتدوين كتابٍ حول فلسفة دلوز التي عاد إليها باديو بعد مقاومة لها امتدت لثلاثة عقود، لقد جاء إليه متأخراً إذ داهمته حينها حالة مرضية، ومزاجه ليس على ما يرام، وبعد عددٍ من الرسائل بينهما مزّق الورق كله وبشكلٍ فظ وأرسل بغضب: «لا أريد نشر هذه الأوراق»... عاد باديو إلى مقرّه ليدوّن كتابه «دلوز صخب الكينونة»، وضمّن مقدمة الكتاب هذه القصة المختصرة.
لقد جاء الكتاب كما يروي باديو «نتيجة صداقة صراعيّة بقيت، بمعنى معين، من قبيل الممتنع أن يحدث».
والكتاب يشبه دلوز أكثر من باديو، متجاوزاً للمنهج التسلسلي؛ كل فصلٍ منه هو قصيدة أو لوحة أو رسمة لمفهوم يتخيّله، يتناول بشاعرية فلسفية «مفهوم الواحد، تواطؤ الكينونة، الجدلية المضادة، مسار الحدس، في أساسٍ يعاود تفكّره، العود الأبدي والاتفاق، الخارج والطيّة، ومفهوم الطيّة» المفهوم الذي سبب عودة باديو لفلسفة دلوز.
«دلوز هو ابن القرن على الإطلاق. التفكير فرقٌ وتعرّف إلى الفروق. الأنطولوجيا تتطابق مع تواطؤ الكينونة. الأثر الذي لا يقوم على تراتبية هو تكثّف تكيانات، وتآينُ أحداث. منهج دلوز يرفض الاستناد إلى التوسيطات، منهج مضاد للجدلية. الكينونة المتواطئة لا فاعلة ولا منفعلة بل محايدة. الحدس الدلوزي ليس ذرة ذهنية، بل كثرة مفتوحة. البنية ليست إلا «سيمولاكراً». المعنى ينتجه اللامعنى وهو انتقاله الدائم، ولا ينتمي إلى أي علوٍ، ولا يكمن في أي عمق، ولكنه مفعول سطح، لا يمكن أن ينفصل عن السطح بصفته بُعده الذي يختص به. لا توجد إلا كثرات فعلية ومتحيّنة، أما الأساس فخاوٍ».
تلك بعض المقتطفات من النص الذي كتبه باديو بشغفٍ متأخر عن فلسفة دلوز، وكتبها من دون هوامش أو فصولٍ منهجية، بل أخذ يتأمل بالعدة المفهومية التي أورثها دلوز، يعتبرها حدثاً تاريخياً، مستعيداً مقولة فوكو أن نفكر مثل أن نرمي قطعة النرد، ودلوز خطّ مساحة جديدة، واستكشف أرضاً بكراً، وجزء من فلسفته تلك الهوامات والشبه، أو الغموض المخاتل، إنها فلسفة جسّ وفحص وهي بين الهدم والتأسيس، أو ما عرّفه كمال الزغباني (وأطروحته للدكتوراه عن فلسفة دلوز الفرق والإبداع)، ناقلاً عنه المترجم ناجي العونلي، بـ«التهسيس» كلمة تجمع بين «التهديم والتأسيس».
تلكالسجالات الأبدية أو الطارئة تحدث زخماً علمياً، ولكن الساحة العربية اليوم تفتقر لمناخات مماثلة من السجال الحيوي، وإن بعد مدى الاختلاف لكنه ينتج تفجرات متعددة لتحفر مساراتٍ جديدة، ولكن العطب الأساسي في مفهوم الأكاديمي المطقّم والخلل الآخر بالمؤسسات المعرفية التي تحتاج إلى غربلة كاملة.
العلم جذوته النقاش، ولا يمكن تعاهده إلا بإدمان النقد وتعزيز صيغ المساجلة والنقض.










رد مع اقتباس
  #38  
قديم 18-09-2018, 12:10 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاك
ليس جديدا ولكنكم لا تقرؤن

لم اقول جديد او جديدا

قلت : جيد بمعنى : جيد جداً







رد مع اقتباس
  #39  
قديم 18-09-2018, 12:19 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاك
وَأُوحِيَ إِلَىٰ نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلَّا مَن قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (36) وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ (37)



انت و حدود وردية تقولون ان الطوفان حدث في قرية قوم نوح والقرى الاخرى التي تمن بالله و لا فيها طوفان

السؤال : ليش صناعة السفينة اسف اقصد الفلك ليش الدوشه قص الاشجار قص الاخشاب و دق الدسر ووووالخ

ليش ما رح نوح وابنائه و حيوناتهم للقرى الاخرى التي ما فيها طوفان

و لا طلع نوح وابنائها و حيوناتهم يروح الله يغرق ابو ام جد اللي خلفهم ؟





رد مع اقتباس
  #40  
قديم 18-09-2018, 12:19 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

@عادل الرزين





رد مع اقتباس
  #41  
قديم 19-09-2018, 08:36 AM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

@عادل الرزين @loovivool

يقولون الاعضاء ان الطوفان حدث في مكان محدود لم يحدث على كل ارجاء الارض ونوح اخذ الحيونات التي كانت في قريتة اي عدد الحيونات كان بسيط وليس كثير كما يتصور الكثرون



السؤال لماذا ما أمر الله نوح وابنائه يخرجون بحيواناتهم من القرية يذهبون للقرى التي لم تعصي و يموت العاصين او يغرقهم ليش يتعب نوح بصناعة السفينه؟


وهل القضاء على قوم نوح لازم بالاغراق ؟





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كاميكازي على المشاركة المفيدة:
loovivool (19-09-2018)
  #42  
قديم 19-09-2018, 08:52 AM
الحـــــــدود الحـــــــدود غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
رقـم العضـويـة : 23390
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 16,508
أعجبني: 1,000
تلقى إعجاب 1,659 مرة في 1,498 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميكازي
انت و حدود وردية تقولون ان الطوفان حدث في قرية قوم نوح والقرى الاخرى التي تمن بالله و لا فيها طوفان

السؤال : ليش صناعة السفينة اسف اقصد الفلك ليش الدوشه قص الاشجار قص الاخشاب و دق الدسر ووووالخ

ليش ما رح نوح وابنائه و حيوناتهم للقرى الاخرى التي ما فيها طوفان

و لا طلع نوح وابنائها و حيوناتهم يروح الله يغرق ابو ام جد اللي خلفهم ؟

أنا ما قلت يا كيمو .. لا تقولني مالم أقل .

غيري قال وأنا قلت أنهم قالوا .

امور لم تحدث امام عيني أو لم يشر إليها القرأن بالتفصيل ما ينبغي لي الخوض فيها .





رد مع اقتباس
  #43  
قديم 19-09-2018, 08:58 AM
الحـــــــدود الحـــــــدود غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
رقـم العضـويـة : 23390
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 16,508
أعجبني: 1,000
تلقى إعجاب 1,659 مرة في 1,498 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميكازي
انت و غيرك فهمتوا الموضوع فهم خطأ ............. انا عارف ان موضوع نوح والسفينة تم طرحه لكن ليس هدفي حجم السفينة وكم حمولتها واين تم الطوفان و اين رست

انا هدفي من الموضوع لماذا صناعة السفينة ؟ لماذا لم يأمر الله نوح يخرج بأبنائه من قرية قومة و ياخذون معهم الحيونات و يغرق الله قومه ؟ او لماذا موتهم بالغرق عشان يتعب نوح بقص الخشب و صناعة السفينة ؟

هل تعتقد أني سوف أحل محل الله وأقول لك لماذا ؟

هل تعتقد أني سوف اجيبك ؟

السؤال لا يوجه لي مع أنه سؤال وجيه .

وهنا تبدأ الاحتمالات والله أعلم فهي غيبية بحتة بالنسبة لي ولغيري .

فربما غرقت الارض كلها ربما القرية فقط وكانت في وادي منخفض وأخذ الحيوانات المتواجدة فيها

فقط وربما وربما .

ولكنه حدث وانتهى من الاف السنين ولولا القرأن ما عرفناه أصلا .





رد مع اقتباس
  #44  
قديم 19-09-2018, 11:42 AM
الصورة الرمزية loovivool
loovivool loovivool غير متواجد حالياً
لايهمني تينكم ولا زيتونكم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
رقـم العضـويـة : 39984
الدولة: بعيداً عن التين والزيتون وطور سينين.
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 17,380
أعجبني: 4,023
تلقى إعجاب 3,120 مرة في 2,473 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاميكازي
@عادل الرزين @loovivool

يقولون الاعضاء ان الطوفان حدث في مكان محدود لم يحدث على كل ارجاء الارض ونوح اخذ الحيونات التي كانت في قريتة اي عدد الحيونات كان بسيط وليس كثير كما يتصور الكثرون



السؤال لماذا ما أمر الله نوح وابنائه يخرجون بحيواناتهم من القرية يذهبون للقرى التي لم تعصي و يموت العاصين او يغرقهم ليش يتعب نوح بصناعة السفينه؟


وهل القضاء على قوم نوح لازم بالاغراق ؟


نوح خرافة دينية يغرسونها في عقل النشء من الصغر وتلتصق في عقله ويصعب إقتلاعها.
وتساؤلك في محله ولكن هل من مجيب ؟







التـوقيـع
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 19-09-2018, 05:49 PM
كاميكازي كاميكازي غير متواجد حالياً
موقوف مؤقتا
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
رقـم العضـويـة : 42225
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 9,364
أعجبني: 65
تلقى إعجاب 995 مرة في 889 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــــــــــدود وردية
أنا ما قلت يا كيمو .. لا تقولني مالم أقل .

غيري قال وأنا قلت أنهم قالوا .

امور لم تحدث امام عيني أو لم يشر إليها القرأن بالتفصيل ما ينبغي لي الخوض فيها .


يا أخ حدود سواء انت اللي قلت او نقلت قولهم فأنت مقتنع به ولا ما كن نقلته






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 01:02 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd