العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام العامة > أصداء الصحافة والإعلام

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-08-2020, 06:30 PM
الصورة الرمزية المعلم حلاوة
المعلم حلاوة المعلم حلاوة غير متواجد حالياً
...
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
رقـم العضـويـة : 46551
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 312
أعجبني: 77
تلقى إعجاب 28 مرة في 22 مشاركة
افتراضي الإيمان باليوم الآخر– جريدة الخليج

بسم الله الرحمن الرحيم

الإيمان باليوم الآخر

هذا هو الركن الخامس من أركان الإيمان، واليوم الآخر هو يوم القيامة الذي يبعث الناس فيه للحساب والجزاء. وسمي بذلك؛ لأنه لا يوم بعده، حيث يستقر في النهاية أهل الجنة في منازلهم، وأهل النار في منازلهم.

ومعنى الإيمان باليوم الآخر الاعتقاد الجازم بصحة إخبار الله تعالى وإخبار رسله عليهم الصلاة والسلام بفناء هذه الدنيا، وما يسبق ذلك من أمارات وما يقع في اليوم الآخر من أهوال واختلاف أحوال، كذلك التصديق بالأخبار الواردة عن الآخرة وما فيها من النعيم والعذاب، وما يجري فيها من الأمور العظام.

والإيمان باليوم الآخر أمر معلوم من الدين بالضرورة، ويكفر منكره ويخرج من الدين، وقد اهتم القرآن الكريم بتقرير هذا الركن، بل ربطه بالتوحيد وجعله في المرتبة الثانية بعد الإيمان بالله، قال تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ» (البقرة:62)، فلا إيمان إذاً للشخص وإن قال إنه مؤمن بالله حتى يؤمن باليوم الآخر كإيمانه بالله تعالى، وإن المُفَرِّقَ بينهما لا حظَّ له من الإيمان ولا نصيب وإن ادعاه، وقد كان كثير من الكفار ومنهم قريش يؤمنون بالله ولكنهم يجحدون اليوم الآخر، فلم ينفعهم إيمانهم هذا ولم ينفِ عنهم صفة الكفر.

ويتضمن الإيمان باليوم الآخر الإيمان بسؤال الملكين الميت في قبره بعد دفنه عن ربه ودينه ونبيه، والإيمان بنعيم القبر لأهل الطاعة وبعذاب القبر لمن كان مستحقاً من أهل المعصية والفجور، ودلت على ذلك نصوص الكتاب والسنة،

قال صلى الله عليه وسلم: «إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشيّ إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار يقال هذا مقعدك حتى يبعثك الله إليه يوم القيامة» (رواه البخاري).

ومن مقتضيات الإيمان باليوم الآخر الإيمان ببعث الخلائق، وهو إحياء الموتى حين ينفخ في الصور النفخة الثانية فيقوم الناس لرب العالمين حفاة غير منتعلين، عراة غير مستترين، غرلاً غير مختتنين، قال تعالى: «يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ» (الأنبياء: 401).

والبعث هو المعاد وقيام الأرواح والأجساد يوم القيامة، وهو ثابت بالقرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى: «وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ، وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ» (الروم: 55 - 65).

ومن الإيمان باليوم الآخر التصديق بوجود حوض نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - فهو من خصائصه، وأن نؤمن بالحساب والجزاء في اليوم الآخر، فيحاسب الله - تعالى - العباد على أعمالهم ويجازيهم عليها، والحساب ثابت بالقرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى: «فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً» (الانشقاق 7-8).

ونؤمن أيضاً بالميزان الذي توزن به أعمال الناس وأقوالهم وكل ما اكتسبوا يوم الحساب، والميزان ثابت بالقرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى: «وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ» (الأنبياء: 47).

ونؤمن بالصراط وهو الجسر المنصوب على ظهر جهنم بين الجنة والنار، ووصفه أنه أظلم من الليل وأدق من الشعرة وأحد من السيف، وهو ثابت بالقرآن الكريم والسنة النبوية، قال تعالى: «وَإِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّرَاطِ لَنَاكِبُونَ» (المؤمنون 47)، وقال صلى الله عليه وسلم: «فيضرب الصراط بين ظهراني جهنم، فأكون أول من يجوز من الرسل بأمته، ولا يتكلم يومئذٍ أحد إلا الرسل وكلام الرسل يومئذ: اللهم سلم سلم» (رواه البخاري).

ونؤمن بالجنة والنار فهما مخلوقتان لا تفنيان، فالجنة هي دار النعيم التي أعدها الله - تعالى - لعباده المؤمنين، قال تعالى: «فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ» (السجدة: 17).
وأما النار فهي دار العذاب التي تخص الكافرين، قال تعالى: «وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتي أُعِدَّتْ للكَافِرِينَ» (آل عمران 131)، ويدخلها عصاة المسلمين مؤقتاً فلا يخلدون فيها، بل يعذبون بقدر ذنوبهم ثم مصيرهم إلى الجنة.

ونؤمن بالشفاعة التي أذن الله تعالى بها لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، فيشفع صلى الله عليه وسلم أولاً في أهل الموقف كي يقيم الموازين بالقسط بينهم، ثم يشفع ثانياً في أهل الجنة أن يدخلوها، وأما الشفاعة الثالثة فهي لمن استحق النار من الموحدين أن يخرج منها أو لا يدخلها.

د. تيسير التميمي
www.tayseer-altamimi.com
، [email protected]
قاضي قضاة فلسطين، أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس
جريدة الخليج
http://www.alkhaleej.ae/mob/detailed...0-447cbaac1718







التـوقيـع -( وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )-
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-08-2020, 04:07 PM
Ononis Ononis غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2020
رقـم العضـويـة : 46799
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 43
أعجبني: 2
تلقى إعجاب 8 مرة في 6 مشاركة
افتراضي

اللهم اجعلنا من أهل الجنة





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ Ononis على المشاركة المفيدة:
  #3  
قديم 28-08-2020, 12:25 AM
الصورة الرمزية المعلم حلاوة
المعلم حلاوة المعلم حلاوة غير متواجد حالياً
...
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
رقـم العضـويـة : 46551
العمر: 36
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 312
أعجبني: 77
تلقى إعجاب 28 مرة في 22 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مارين
اللهم اجعلنا من أهل الجنة

آمين يا رب.







التـوقيـع -( وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )-
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 10:07 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd