العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > أقسام الأصدقاء > الإستراحة

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 05-02-2020, 02:12 PM
الشيخ شقران الشيخ شقران غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
رقـم العضـويـة : 45280
العمر: 34
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 7
أعجبني: 0
تلقى إعجاب 4 مرة في 3 مشاركة
افتراضي

اقتباس
متعبة مني جئتُ هنا احاول ان أستفيض بالشكوى بلا عذر ولا معنى ولا هدف الا التخفف من بعض ما اشعر وهنا ايضاً إريد ان أقول لهذا الشتاء البغيض ، ان لم تأتينا بمطر غادرنا ، لقد آذى روحي بردك هذا العام

جفت عروقنا ، حتى المطر مفقود !






رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ الشيخ شقران على المشاركة المفيدة:
وِرْد (06-02-2020)
  #32  
قديم 05-02-2020, 02:20 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حُلم
آيش برجك ي ترآبي أن شآء الله عذراء زي
جدا أستمتعت لو طلعتي عذراء وقته حأبطل أستغرب من نصوصك اللي تمثلني🤗
مسآؤك نسمة صيفية جميلة

هلا بحلم الملائكية الجميلة
نعم 5 سبتمبر وحدة ونص عز الظهر عذراء في وسط البرج وكما اي عذراء كل التفاصيل حاضرة وفي موقع التدقيق والتمحيص
يشرفني يا قمر اكون معك في ذات البرج ويزيدني سعادة ان نصوصي تروق لك بل تمثلك هذه جائزة منحتنيها هذا النهار
وممتنة كثيرًا لأنك هنا ولانك استمتعت ولأنك حلم الحبيبة
لكِ قوافل فرح ومسارات رضا حبيبتي حلم






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
حُلم (09-02-2020)
  #33  
قديم 06-02-2020, 08:32 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيخ شقران
جفت عروقنا ، حتى المطر مفقود !

اهلا بك الشيخ شقران
ربما امنياتي يمطر تكبل الغيم
هكذا الإنسان حين يحاصر ما يريد يهرب منه
ربما يجب ان نترك الغيم للريح يحمله لنا مثل هدية ولا نشكو منه كي يحن لسماءنا ويعود
ممتنة لوقوفك بالنص
وعسى ان تبتل عروقك بمطرٍ يروي ولا يؤذي
كل الفرح والرضا لك سيدي






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 06-02-2020, 10:06 AM
مجموعة أفكار مجموعة أفكار غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 218
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,477
أعجبني: 77
تلقى إعجاب 115 مرة في 88 مشاركة
افتراضي

لحروفِك بَحّه كبَحّة هذا الصوت .. سعيده







رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ مجموعة أفكار على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (06-02-2020), وِرْد (06-02-2020)
  #35  
قديم 06-02-2020, 06:17 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجموعة أفكار
لحروفِك بَحّه كبَحّة هذا الصوت .. سعيده


اهلا بك مجموعة أفكار
هذا التعليق جميل ،مُطعم بالشعرية ، يوحي بأنك تكتب ولك تشبيهات مميزة ومختلفة
ممتنة جدا لوقوفك بالموضوع مجموعة افكار وفرحني تعليقك فعلا ، حين يقرأ النص إنسان له ذائقة جيدة ويجيزه بل ويعلق عليه هذه شهادة
الأغنية جميلة جداً ايضاً
الف شكر لك سيدي
لك الفرح كله وتمام الرضا مجموعة افكار






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
  #36  
قديم 06-02-2020, 07:32 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

الفتاة التي تمشط شعرها في محطة القطار تشبهني ، هكذا قلت ُ لنفسي وأنا اقف في تيه الغربة ابحث في حقيبتي عن ورقة دونت بها رقم يحملني الى وجهتي ، كنتُ مسافرة الى جنوب بريطانيا الى منطقة اسمها سانت ديفيد ويجب ان اكون هناك في فندق اسمه ليك ڤيو في الثامنة صباح اليوم التالي لحضور سيمنار يتحدث عن خلط الألوان بحرفية في طباعة الملصقات الصمغية للمنتجات الغذائية ، وتلك لها مواصفات تختلف عن الملصقات الغير مرتبطة بالغذاء

لماذا شرحت كل ذلك ،ليس مهما ذلك الآن ولن امسحه ، لستِ في وضع يسمح لي بالتدقيق ، توجهتِ الى الفتاة من بين عشرات الناس وسألتها عن شيء أعرفه ، اردتُ سماع صوتها ، ربما ايضا ً اردتها ان تقف امامي ، اريد ان اعرف هل تضع عطراً ، لم تمشط شعرها هنا ، عادة انا لا املك الفضول الكافي للتوقف أمام شخص غريب خاصة في بلاد الإنجليز

وقفت لي ، تبين لي انها لاتينية من لكنةٍ في حديثها وكانت لها رائحة الخبز الطازج الأليفة ،نظرت الى يديها ، نظيفة ومرتبة أظافرها ، تخيلتها تحتوي العجين وتراقصه وتداعبه ثم تشكله وتخبزه وقلت لي ان خبزها لذيذ لا بد ، في صوتها طلاوة حلوة ، من قريب تبدو اكثر شبها ملامحها عربية ، ونظرتها مبتسمة ،رشيقة لكن يديها ممتلئتين ، لا بد ان ذلك من كثر العجن ، لقد قررت ان اصدق حدسي

ردت علي بأريحية ولطف ، وصل القطار ، أخذت تنظر بلهفة للقادمين ، خرج من المقصورة رجل طويل ملامحه منحوته وخشنة ونظرته جادة بل ومخيفة تقريباً ،حتى لمحها ، ابتسم بفرحة طفل، اختلفت ملامحه كلها ، اختفى تجهمه واشرق وجهه ، نحن على الرصيف المقابل يفصلنا عنه اقل من ثلاثة أمتار ، لكنه لم يمشي بخطوات هادئة ، أخذ يركض لها فيّ اللحظة التي لمحها بداالركض وخلال ثواني كان يحتضنها ويدوم بها ويتنفس شعرها الذي اخفى وجهه وهي تضحك بصوتٍ فرح موسيقي

صعدت الى القطار بعد ان همست بالشكر ولم ترد علي ، لا إظنها سمعتني، التفت من النافذة للمشهد وجدتها تنظر لي وتلوح بيدها اليمنى بينما تمسك بيده بيدها اليسرى بقوة حتى كدت ارى ابيضاض مفاصل أصابعها ، لوحت لها بدوري وقلت لها بأعلى صوت ممكن (هل تصنعين الخبز؟ هل انتِ خبازة) ضجيج القطار والناس طغى على صوتي وتحرك القطار ورايتهما يغادران المكان ولا زالا يمسكان بأيدي بعضهما

بعض الناس لا تحتاج لتعاشرهم طويلا او حتى تعرف اسمهم او تتحدث لهم عن أسرارك او حتى تناقشهم في شيء مميز حتى يحفرون اماكنهم في ذاكرة القلب ، البعض مثل صانعة الخبز وحبيبها تطل علي كل ما شممت رائحة خبز طازج يخطب ودي ، أتذكرها واعرف ملامحها بل وتفاصيل يديها ورائحتها ،كلما تذكرتها لمعت في عيني لمعة دموع فرح لانني رأيت ذلك المشهد لفتاة جميلة تستقبل حبيبها ،يحتضنها ويتنفس رائحة الخبز الأليفة فينا ولا يستطيع ترك يدها

ربما البعض يقول ذلك المشهد معتاد ولا يستحق الوقوف عنده ،حينها سأقول لكم
ربما هذا خطئي إذن لم استطع نقل (هالتها) كما يجب ، هي شخص عبر بي منذ سنوات عدة ولا زال يعبر بي ،هكذا هم بعض الأرواح ، دقيقة برفقتهم تصنع فرق في حياتنا






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
6 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
أبو أصيل الأصيل (08-02-2020), تم تم (14-02-2020), SPEAK UR MIND (10-02-2020), VINCENT (09-02-2020), فرج الحداد (07-02-2020), ولم يكن! (08-02-2020)
  #37  
قديم 07-02-2020, 05:34 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

كائن ليليّ انا ، مثل الحب ازهى في مراقبة النجوم والتحدث للقمر، اصطفي كتاب شعرٍ قديم واجلس للنافذة المشرعة على برد البحر المالح وأغيب في داخلي ، اتوسل محاولة الفهم ،أسئلة كثيرة تتناسل في ذهني بلا حياءٍ ولا ندم ، لم على عيني ان تنظرا للداخل. دومًا ، مشغولة بي عن ما حول ، ذاتية اكاد اصبح نرجسية ، مزاجي الوحدة ودوائي الخلوة الى كتابٍ لا يجبرني على قرائته الا الشوق لما يحوي

في الليل احب الأغنيات المعتقة مثل روحي ، الأغنيات التي لها رائحة الذكرى في بيتٍ قديم له نوافذ خشبية زرقاء ومروحة سقف ٍ تدور بهوادة وتعالي ،رائحة الأرز في مداخل البيوت والأطفال يتوافدون من المدارس بضجيجهم الفوضوي وانا بزي مدرسي ازرق وجديلتين وغرة مستقيمة كل همي ان اقفل باب غرفتي في الوقت المناسب قبل ان يتسلل لها احد اخوتي الصغار فرحًا كانه يزور بيت العرب سحري

لا سحر يوازي هذا الهدوء والسكينة ، تغتسل بهما الروح وتتطهر من اثام الفوضى النهارية والأصوات العشوائية المزدحمة في اعصاب العالم ، أراني وانا أتخلص من كل الصور المختزنة وأعود لنقاء مولودٍ صغير للتو يُقبل على الحياة لا يحمل ذاكرة ولم يلوثه بعد المشهد الغاضب المتفرد على ساحات النهار الآن

ماذا لو خرجت على قوانين الرزانة ومددت راسي خارج النافذة الآن وصرخت (توقفوا)
ماذا لو غافلت كل من حولي وتسللت وخرجت الى البحر في هذه الساعة ، هل استطيع. تحطيم قيد الخوف الذي زُرع فيّ كل عمري ، هل سأتخلص من عقلي البالي وانحاز الى مغامرة ما واشعر بروحي حية مشعة وأحس بالرمال على الشاطيء تحضن قدميّ والموج الحر يراقصهما ،هل سأستطيع فعل هذا في يومٍ ما بلا تفكير من قبل ولا اعتذار وندم من بعد ، متى سأفعل ذلك ، في هذه الحياة أم حياة اخرى قادمة.






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
5 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
أبو أصيل الأصيل (08-02-2020), تم تم (14-02-2020), SPEAK UR MIND (10-02-2020), فرج الحداد (07-02-2020), ولم يكن! (08-02-2020)
  #38  
قديم 07-02-2020, 06:09 AM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 498
أعجبني: 914
تلقى إعجاب 619 مرة في 382 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
الفتاة التي تمشط شعرها في محطة القطار تشبهني ، هكذا قلت ُ لنفسي وأنا اقف في تيه الغربة ابحث في حقيبتي عن ورقة دونت بها رقم يحملني الى وجهتي ، كنتُ مسافرة الى جنوب بريطانيا الى منطقة اسمها سانت ديفيد ويجب ان اكون هناك في فندق اسمه ليك ڤيو في الثامنة صباح اليوم التالي لحضور سيمنار يتحدث عن خلط الألوان بحرفية في طباعة الملصقات الصمغية للمنتجات الغذائية ، وتلك لها مواصفات تختلف عن الملصقات الغير مرتبطة بالغذاء

لماذا شرحت كل ذلك ،ليس مهما ذلك الآن ولن امسحه ، لستِ في وضع يسمح لي بالتدقيق ، توجهتِ الى الفتاة من بين عشرات الناس وسألتها عن شيء أعرفه ، اردتُ سماع صوتها ، ربما ايضا ً اردتها ان تقف امامي ، اريد ان اعرف هل تضع عطراً ، لم تمشط شعرها هنا ، عادة انا لا املك الفضول الكافي للتوقف أمام شخص غريب خاصة في بلاد الإنجليز

وقفت لي ، تبين لي انها لاتينية من لكنةٍ في حديثها وكانت لها رائحة الخبز الطازج الأليفة ،نظرت الى يديها ، نظيفة ومرتبة أظافرها ، تخيلتها تحتوي العجين وتراقصه وتداعبه ثم تشكله وتخبزه وقلت لي ان خبزها لذيذ لا بد ، في صوتها طلاوة حلوة ، من قريب تبدو اكثر شبها ملامحها عربية ، ونظرتها مبتسمة ،رشيقة لكن يديها ممتلئتين ، لا بد ان ذلك من كثر العجن ، لقد قررت ان اصدق حدسي

ردت علي بأريحية ولطف ، وصل القطار ، أخذت تنظر بلهفة للقادمين ، خرج من المقصورة رجل طويل ملامحه منحوته وخشنة ونظرته جادة بل ومخيفة تقريباً ،حتى لمحها ، ابتسم بفرحة طفل، اختلفت ملامحه كلها ، اختفى تجهمه واشرق وجهه ، نحن على الرصيف المقابل يفصلنا عنه اقل من ثلاثة أمتار ، لكنه لم يمشي بخطوات هادئة ، أخذ يركض لها فيّ اللحظة التي لمحها بداالركض وخلال ثواني كان يحتضنها ويدوم بها ويتنفس شعرها الذي اخفى وجهه وهي تضحك بصوتٍ فرح موسيقي

صعدت الى القطار بعد ان همست بالشكر ولم ترد علي ، لا إظنها سمعتني، التفت من النافذة للمشهد وجدتها تنظر لي وتلوح بيدها اليمنى بينما تمسك بيده بيدها اليسرى بقوة حتى كدت ارى ابيضاض مفاصل أصابعها ، لوحت لها بدوري وقلت لها بأعلى صوت ممكن (هل تصنعين الخبز؟ هل انتِ خبازة) ضجيج القطار والناس طغى على صوتي وتحرك القطار ورايتهما يغادران المكان ولا زالا يمسكان بأيدي بعضهما

بعض الناس لا تحتاج لتعاشرهم طويلا او حتى تعرف اسمهم او تتحدث لهم عن أسرارك او حتى تناقشهم في شيء مميز حتى يحفرون اماكنهم في ذاكرة القلب ، البعض مثل صانعة الخبز وحبيبها تطل علي كل ما شممت رائحة خبز طازج يخطب ودي ، أتذكرها واعرف ملامحها بل وتفاصيل يديها ورائحتها ،كلما تذكرتها لمعت في عيني لمعة دموع فرح لانني رأيت ذلك المشهد لفتاة جميلة تستقبل حبيبها ،يحتضنها ويتنفس رائحة الخبز الأليفة فينا ولا يستطيع ترك يدها

ربما البعض يقول ذلك المشهد معتاد ولا يستحق الوقوف عنده ،حينها سأقول لكم
ربما هذا خطئي إذن لم استطع نقل (هالتها) كما يجب ، هي شخص عبر بي منذ سنوات عدة ولا زال يعبر بي ،هكذا هم بعض الأرواح ، دقيقة برفقتهم تصنع فرق في حياتنا

صباح الجمال على عيونك
هو فعلا مشهد معتاد و لكن جمال أسلوبك و شاعريته متفرد ...
يحضرنى مشهد صامت من فيلم ( باب الحديد ) للمبدع صلاح جاهين ، فى محطة القطار ولكن كان غربه و فراق و بكاء ...
عندى صوره لازم يوميا أراها ليسعد قلبى بعنوان ( توته صانعه الخبز )








رد مع اقتباس
4 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
تم تم (14-02-2020), VINCENT (09-02-2020), ولم يكن! (08-02-2020), وِرْد (07-02-2020)
  #39  
قديم 07-02-2020, 10:16 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج الحداد
صباح الجمال على عيونك
هو فعلا مشهد معتاد و لكن جمال أسلوبك و شاعريته متفرد ...
يحضرنى مشهد صامت من فيلم ( باب الحديد ) للمبدع صلاح جاهين ، فى محطة القطار ولكن كان غربه و فراق و بكاء ...
عندى صوره لازم يوميا أراها ليسعد قلبى بعنوان ( توته صانعه الخبز )



يسعد صباحك فرج
توتة صانعة الخبر ،جميلة جدا ما شاء الله لها نظرة رائعة ايضاً ، والعنوان شاعري يكاد يكون قصيدة
لو لم أجني من كتابتي الا مشهد توتة صانعة الخبز لكفاني الله يخليها ويوفقها يا رب هي وإخوتها وكل العائلة الكريمة
باب الحديد الفيلم الذي نال جائزة ثم سُحبت منها وظل العقدة في حياة الأستاذ يوسف شاهين حتى أخذ الجائزة المرتقبة عن فيلم المصير
فيلم جميلٌ ابدع فيه شاهين إخراجًا وتمثيلًا حسب معطيات ذاك الوقت
من أجمل افلامه عودة الإبن الضال ، دور سهير المرشدي فيه (فاطمة) كان عجيبًا وايضا المليجي محمود ولو ان ابرز دور لمحمود المليجي بل مشهد هو في فيلم الارض
ايضاً دور علي الشريف كان مميزاً
ستجد ان لي نظرة مختلفة تجاه الشخوص في الأفلام والروايات اي انني احب تقريبا ما لا يحبه احد لكن اعرف ان سهير المليجي محبوبان ومشهود لهما بالتمثيل
سهير المرشدي تبالغ احيانا لانها ممثلة مسرحية لكنني احبها في دور سماسم في ليالي الحلمية كثيرًا
لا أعلم لم استطردت في الإفلام
على كل حال هذا الموضوع اسمه لستُ على سجيتي فلا باس لو فعلت كل ما هو خارج عن مالوف الردود
شكرا فرج لثناءك الدائم ،انت تخجلني بلطفك كل الوقت






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (07-02-2020)
  #40  
قديم 07-02-2020, 10:29 AM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 498
أعجبني: 914
تلقى إعجاب 619 مرة في 382 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
يسعد صباحك فرج
توتة صانعة الخبر ،جميلة جدا ما شاء الله لها نظرة رائعة ايضاً ، والعنوان شاعري يكاد يكون قصيدة
لو لم أجني من كتابتي الا مشهد توتة صانعة الخبز لكفاني الله يخليها ويوفقها يا رب هي وإخوتها وكل العائلة الكريمة
باب الحديد الفيلم الذي نال جائزة ثم سُحبت منها وظل العقدة في حياة الأستاذ يوسف شاهين حتى أخذ الجائزة المرتقبة عن فيلم المصير
فيلم جميلٌ ابدع فيه شاهين إخراجًا وتمثيلًا حسب معطيات ذاك الوقت
من أجمل افلامه عودة الإبن الضال ، دور سهير المرشدي فيه (فاطمة) كان عجيبًا وايضا المليجي محمود ولو ان ابرز دور لمحمود المليجي بل مشهد هو في فيلم الارض
ايضاً دور علي الشريف كان مميزاً
ستجد ان لي نظرة مختلفة تجاه الشخوص في الأفلام والروايات اي انني احب تقريبا ما لا يحبه احد لكن اعرف ان سهير المليجي محبوبان ومشهود لهما بالتمثيل
سهير المرشدي تبالغ احيانا لانها ممثلة مسرحية لكنني احبها في دور سماسم في ليالي الحلمية كثيرًا
لا أعلم لم استطردت في الإفلام
على كل حال هذا الموضوع اسمه لستُ على سجيتي فلا باس لو فعلت كل ما هو خارج عن مالوف الردود
شكرا فرج لثناءك الدائم ،انت تخجلني بلطفك كل الوقت

عنوان الصوره أقتبسته اليوم من قصتك القصيرة عن صانعه الخبز بمحطة القطار ... لا أستطع الإبتكار و التأليف مثلك يا ورد ...
انا بنتظر ردودك سواء لى أو للأصدقاء و بقرأها كلها ، بيعجبنى أسلوبك .. مفروض تدرس بعض كتاباتك لطلبه المدارس للرقى بأسلوبهم فى التعبير و البلاغة ...
مندهش جدا أنه لم يتم إختيار أى موضوع لكى بقسم ( من أجمل ما كتبه الأعضاء ) ...
لا أحب فيلم الأرض أبدا ، قصه بائسه و موسيقى تقطع القلب ل على إسماعيل و مشهد النهايه أيقونى فعلا لكن لا أحبه ... على فكره هى روايه دعائية ل ناصر و قرأتها فوجدت نهايتها مختلفه حيث قامت الثورة و سحبت الأراضى من الإقطاع و رجعت الأرض ثانيا ل محمد أبو سويلم ...







رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
وِرْد (08-02-2020)
  #41  
قديم 08-02-2020, 09:19 AM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج الحداد
عنوان الصوره أقتبسته اليوم من قصتك القصيرة عن صانعه الخبز بمحطة القطار ... لا أستطع الإبتكار و التأليف مثلك يا ورد ...
انا بنتظر ردودك سواء لى أو للأصدقاء و بقرأها كلها ، بيعجبنى أسلوبك .. مفروض تدرس بعض كتاباتك لطلبه المدارس للرقى بأسلوبهم فى التعبير و البلاغة ...
مندهش جدا أنه لم يتم إختيار أى موضوع لكى بقسم ( من أجمل ما كتبه الأعضاء ) ...
لا أحب فيلم الأرض أبدا ، قصه بائسه و موسيقى تقطع القلب ل على إسماعيل و مشهد النهايه أيقونى فعلا لكن لا أحبه ... على فكره هى روايه دعائية ل ناصر و قرأتها فوجدت نهايتها مختلفه حيث قامت الثورة و سحبت الأراضى من الإقطاع و رجعت الأرض ثانيا ل محمد أبو سويلم ...


يسعد اوقاتك كلها فرج
نعم استنتجت من قبل انك تتجنب الأعمال المختلفة الغارقة في الحزن والميلودراما والتراجيديا وأتفهم ذلك ، الحقيقة انني في وقت من الأوقات كنت أشاهد كل عمل يحصل على نقد إيجابي وأقرأ كل شيء وبعد ان كبرت قليلا أصبحت أكثر انتقائية في الكثير من الأمور من ضمنها مشاهدة الأفلام ، بغض النظر عن تصنيف الفن للفن إو الفن للمجتمع او الفن لأغراض أخرى فأنا احب الممثل الذي يشعرك ان القصة تتحدث عنه ،اي يتقمص الدور ويدخل في دهاليزه
اكثر ما علقني في احمد زكي الله يرحمه اندماجه في أدواره ، تشعر انه يخرب حياته ويدخل في حاله مع الدور ، وبغض النظر عن حجم الدور إو إهميته احب ان أشاهد هذا النوع من الآداء ، مثل هوبكنز وسناء جميل واحمدزكي وعادل أدهم وسعاد حسني ويمكن فيه غيرهم لكن هذا ما يحضرني الآن

لا إتمنى ان يكون لي أسلوب يُدرس إبدا ابدا ، لا اريد ان يُنسب لي شيء ولا اكون مثال لطريقة ما ولي مريدين ، كل ما أتمناه ان أعيش في هدوء وافعل ما احب دون رقيب ولا وجل من حكم ، كل ما تعلقنا بالأشياء تحكمت فينا ، لذا انا أتخلى عن كل شيء طوال الوقت

لا اريد اي نوع من التمييز وإعلم انك تتساءل و(تبالغ) في الثناء من باب المودة الجميلة وأنك بصدق تقصد هذا وأثق في اسبابك ، الا انني ببساطة لا اريد الا ان اكون كما انا بلا اي ملحقات

هذا لا يمنع انني امتن لك ولكل الأصدقاء اللذين اقترحوا اي شيء يظنونه في صالحي من قبل اُقدر هذا والله لكنني صدقًا لا احفل بالتمييز ولا اريده






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
فرج الحداد (08-02-2020)
  #42  
قديم 08-02-2020, 06:15 PM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 498
أعجبني: 914
تلقى إعجاب 619 مرة في 382 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
يسعد اوقاتك كلها فرج
نعم استنتجت من قبل انك تتجنب الأعمال المختلفة الغارقة في الحزن والميلودراما والتراجيديا وأتفهم ذلك ، الحقيقة انني في وقت من الأوقات كنت أشاهد كل عمل يحصل على نقد إيجابي وأقرأ كل شيء وبعد ان كبرت قليلا أصبحت أكثر انتقائية في الكثير من الأمور من ضمنها مشاهدة الأفلام ، بغض النظر عن تصنيف الفن للفن إو الفن للمجتمع او الفن لأغراض أخرى فأنا احب الممثل الذي يشعرك ان القصة تتحدث عنه ،اي يتقمص الدور ويدخل في دهاليزه
اكثر ما علقني في احمد زكي الله يرحمه اندماجه في أدواره ، تشعر انه يخرب حياته ويدخل في حاله مع الدور ، وبغض النظر عن حجم الدور إو إهميته احب ان أشاهد هذا النوع من الآداء ، مثل هوبكنز وسناء جميل واحمدزكي وعادل أدهم وسعاد حسني ويمكن فيه غيرهم لكن هذا ما يحضرني الآن

لا إتمنى ان يكون لي أسلوب يُدرس إبدا ابدا ، لا اريد ان يُنسب لي شيء ولا اكون مثال لطريقة ما ولي مريدين ، كل ما أتمناه ان أعيش في هدوء وافعل ما احب دون رقيب ولا وجل من حكم ، كل ما تعلقنا بالأشياء تحكمت فينا ، لذا انا أتخلى عن كل شيء طوال الوقت

لا اريد اي نوع من التمييز وإعلم انك تتساءل و(تبالغ) في الثناء من باب المودة الجميلة وأنك بصدق تقصد هذا وأثق في اسبابك ، الا انني ببساطة لا اريد الا ان اكون كما انا بلا اي ملحقات

هذا لا يمنع انني امتن لك ولكل الأصدقاء اللذين اقترحوا اي شيء يظنونه في صالحي من قبل اُقدر هذا والله لكنني صدقًا لا احفل بالتمييز ولا اريده

أسعد الله مساءك يا ورد
تقبلى لأعمال الحزن و التراجيديا تختلف حسب بواعثه ... اكره جدا المشاهد و القصص الحزينه بسبب الظلم مثل لقطة سحل ابو سويلم فى الأرض ، و لكن أحب جدا بكاء أستاذ حمام فى أغنية ( عاشق الروح ) و أعتبره أجمل مشهد فى تاريخ السينما المصريه ....
ثمه كأبه أخرى نحسها حين نشاهد الطبيعه الصامته ، أرض مزروعه ممتده أمامنا أو السماء وقت الغروب ، رغم أن تلك المشاهد جماليه لكنها تبعث الحزن و الأسى ربما بسبب نوستالجيا لأوقات عشناها فى صحبة أحباء قد رحلوا ، و ربما لإحساسنا ايضا بغروب حياتنا فى يوم سيأتى لا محالة ...
انتى إنسانه رائعه و متواضعه للغايه
بمناسبة الكلام عن الأحزان أحب موسيقى الى قلبى هى الحزينه Adagio و كلمه أداجيو تعنى الموسيقى البطيئه ... و أشهرها اداجيو البيانونى








رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
وِرْد (08-02-2020)
  #43  
قديم 08-02-2020, 08:53 PM
وِرْد وِرْد غير متواجد حالياً
ولسوف نعطيك فترضى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقـم العضـويـة : 44569
الدولة: في السلام
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 4,874
أعجبني: 6,101
تلقى إعجاب 5,808 مرة في 3,112 مشاركة
افتراضي

هذا يوم ٌ سقط من التقويم ،مرّ مثل وقتِ غير مرغوب فيه ومهمش ، كل صوتٍ فيه زائد عن الحاجة وكل مشهد مُزعح للغاية ، يومٌ اردتُ فيه ان اقفل النوافذ والستائر والأنوار واجلس الى الظلام في كامنٍ وخامل، لا شيء يجذبني لأخرج على نص الملل المسيطر ،ولا كتابة قادرة على منحي بعض بهجة وليس لدي سبب واضح اعلق عليه هذه الحالة

لا أعرف لم اشعر بالأصوات الرتيبة كأنها نوع من العذابات ، تذكرت طريقة تعذيب قرإت عنها في مكان ما ، ان يجعلوا قطرة ماء متتابعة تسقط برتابة على جبين من يريدون تعذيبه ،وان قطرة الماء تلك تقوده الى الجنون ، هكذا تفعل بي تكة الساعات لذا لا اعلق ساعات على جدران بيتي ولا على الأرفف ، ساعة وحيدة في غرفة ولدي أخذت تدق وتنظر لي و انا في غرفته ارتب بعض الأمور ، وجدت نفسي التقطها وافصل عنها الحياة بنزع بطاريتها ،توقفت على الساعة السادسة وسبع دقائق مساءً ، أزعجني شكل وجهها ، إمعانًا في إقصائها فتحت الدرج ودفنتها هناك وتنفست

هكذا اجدني إحياناً ، مثل صخرة صلدة مُغلقة على ذاتها لا تبوح بتاريخ ولا تفضح عوامل التعرية التي مرت بها ، ملساء لامعة لا تسمح لقطرات ندى بالتوطين فيها وليس لذرة غبار الصمود حتى ، مفردة ووحيدة عن قصد وبسبق الإصرار والترصد ، دموعي قريبة ومكثفة ، ابتلعها كلما شعرت بها تريد الخروج وأرتدي قناع البهجة مثل فضيحة وقحة تطهرني أمام مرآتي بمظهر المنافقة الغبية والمغبونة في آن ، بعض الأشياء لا تختبيء خلف الحرف الذي يحاول تبني الفرح ، بعض المشاعر تظهر في طريقة الكتابة واستخدام الفواصل حتى، أغبى نوع من النفاق الذاتي هو الذي أمارسه على نفسي حين امثل دور المبهج ويتحول الى دور المهرج في داخلي لأن البهجة هذا اليوم نائمة ولا يوجد ما يستدعي اي نوع من السلام في داخلي وتباً لكل المسلمات والكليشيهات والمتوقع مني والصورة المُتخيلة والإطار الذي وضعت نفسي فيه وها انا تخطو خارجه بكل صلافة رغبة مني في نسف ما انا عليه وعدم اعادة ترتيبي بعد ، لم تصل بصيغة مناسبة لي حتى الآن ، كل ما اتمناه ان افر واهرب من جلدي وأهدأ قليلا.






التـوقيـع في مدار الرضا
رد مع اقتباس
6 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ وِرْد على المشاركة المفيدة:
أبو أصيل الأصيل (08-02-2020), تم تم (14-02-2020), SPEAK UR MIND (10-02-2020), VINCENT (09-02-2020), فرج الحداد (08-02-2020), ولم يكن! (08-02-2020)
  #44  
قديم 08-02-2020, 09:29 PM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد متواجد حالياً
ALAA HADAD
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 498
أعجبني: 914
تلقى إعجاب 619 مرة في 382 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
هذا يوم ٌ سقط من التقويم ،مرّ مثل وقتِ غير مرغوب فيه ومهمش ، كل صوتٍ فيه زائد عن الحاجة وكل مشهد مُزعح للغاية ، يومٌ اردتُ فيه ان اقفل النوافذ والستائر والأنوار واجلس الى الظلام في كامنٍ وخامل، لا شيء يجذبني لأخرج على نص الملل المسيطر ،ولا كتابة قادرة على منحي بعض بهجة وليس لدي سبب واضح اعلق عليه هذه الحالة

لا أعرف لم اشعر بالأصوات الرتيبة كأنها نوع من العذابات ، تذكرت طريقة تعذيب قرإت عنها في مكان ما ، ان يجعلوا قطرة ماء متتابعة تسقط برتابة على جبين من يريدون تعذيبه ،وان قطرة الماء تلك تقوده الى الجنون ، هكذا تفعل بي تكة الساعات لذا لا اعلق ساعات على جدران بيتي ولا على الأرفف ، ساعة وحيدة في غرفة ولدي أخذت تدق وتنظر لي و انا في غرفته ارتب بعض الأمور ، وجدت نفسي التقطها وافصل عنها الحياة بنزع بطاريتها ،توقفت على الساعة السادسة وسبع دقائق مساءً ، أزعجني شكل وجهها ، إمعانًا في إقصائها فتحت الدرج ودفنتها هناك وتنفست

هكذا اجدني إحياناً ، مثل صخرة صلدة مُغلقة على ذاتها لا تبوح بتاريخ ولا تفضح عوامل التعرية التي مرت بها ، ملساء لامعة لا تسمح لقطرات ندى بالتوطين فيها وليس لذرة غبار الصمود حتى ، مفردة ووحيدة عن قصد وبسبق الإصرار والترصد ، دموعي قريبة ومكثفة ، ابتلعها كلما شعرت بها تريد الخروج وأرتدي قناع البهجة مثل فضيحة وقحة تطهرني أمام مرآتي بمظهر المنافقة الغبية والمغبونة في آن ، بعض الأشياء لا تختبيء خلف الحرف الذي يحاول تبني الفرح ، بعض المشاعر تظهر في طريقة الكتابة واستخدام الفواصل حتى، أغبى نوع من النفاق الذاتي هو الذي أمارسه على نفسي حين امثل دور المبهج ويتحول الى دور المهرج في داخلي لأن البهجة هذا اليوم نائمة ولا يوجد ما يستدعي اي نوع من السلام في داخلي وتباً لكل المسلمات والكليشيهات والمتوقع مني والصورة المُتخيلة والإطار الذي وضعت نفسي فيه وها انا تخطو خارجه بكل صلافة رغبة مني في نسف ما انا عليه وعدم اعادة ترتيبي بعد ، لم تصل بصيغة مناسبة لي حتى الآن ، كل ما اتمناه ان افر واهرب من جلدي وأهدأ قليلا.

يبدو ان الشجن فعلا بيسكن ليالى الشتاء الطويلة ، كما قلتى بالأمس ....
بمناسبة الساعات فساعتى البيولوجيه بدأت تدق بصوت أعلى معلنه قدوم وقت النوم .. و الله أتمنى أخرسها
ياريت تشوفى الفيلم الإنمى ده .... مش طويل فقط 5 دقائق و لكنها كفيلة بتعديل مزاجك و إحساسك بالسعادة اللى اتمناها لكى







رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
وِرْد (09-02-2020)
  #45  
قديم 09-02-2020, 04:38 AM
الصورة الرمزية حُلم
حُلم حُلم غير متواجد حالياً
🦋
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
رقـم العضـويـة : 43768
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 1,815
أعجبني: 236
تلقى إعجاب 592 مرة في 453 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وِرْد
هلا بحلم الملائكية الجميلة
نعم 5 سبتمبر وحدة ونص عز الظهر عذراء في وسط البرج وكما اي عذراء كل التفاصيل حاضرة وفي موقع التدقيق والتمحيص
يشرفني يا قمر اكون معك في ذات البرج ويزيدني سعادة ان نصوصي تروق لك بل تمثلك هذه جائزة منحتنيها هذا النهار
وممتنة كثيرًا لأنك هنا ولانك استمتعت ولأنك حلم الحبيبة
لكِ قوافل فرح ومسارات رضا حبيبتي حلم

آه من التفآصيل .. سأعود للحديث عن العذرآء ي جميلة
قبل أن آنسى أنآ حُلم من البشر ولست ملآئكية لآ أعرف لمآ تصفيتي بشيء أكبر مني وأنتي أعلم بإمرأة العذرآء
وقتي محدود لآ تعلمي كم أتوق للحوآر معك ..ربمآ يومًآ مآ






التـوقيـع
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ حُلم على المشاركة المفيدة:
وِرْد (09-02-2020)
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 10:37 PM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd