العودة   الشبكة الليبرالية الحرة > الأقسام الأدبيّة والثقافية والاجتماعية > منتدى رواق الكتب

الملاحظات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-08-2019, 12:40 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي عزلة في المكتبة ...

:




يقول ذلك الرجل الشغوف بالقراءة و المكتبات : " أن القراءة فعل ضروري كالتنفس " ...
و لا أدري إن كان مانغويل يعتبر مشاركة الآخرين بعض ما تقرأ هو" فعل ضرورة " أيضاً ، لكن أي قارئ نهم هو ذاك الذي لم يشعر في لحظةٍ ما إزاء سطور محددة أنه قبض على قبس من حقيقة يتمنى لو يصعد به على جبل مشرف و يذيعه بأعلى صوته كنبيٍ غابر يصدق ما يقول ؟
أي قارئ هو ذاك الذي لم يشعر أمام كلمات محددة بإختلاجات جمالٍ كثيف و متعالٍ يهزه فيما يشبه النشوة التي يتمنى لو يستطيع فانٍ آخر أن يشعر بها ؟

هذا المتصفح ليس أكثر من وسيلة أثيرية ستتيح هذه الفرصة العزيزة ... و لا يشترط أن يكون ما تتم مشاركته كتابياً ، فالمكتبة هي مكان مرحب و متقبل إذا أخترته للعزلة ، و لن تمانع أن تتشارك السطور مع اللوحات مع الموسيقى في رقصة متشابكة أزلية لا هم لها سوى التربيت على ارواحنا المثقلة بإخلاص منقطع النظير .









التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
متمدن (02-08-2019), Samah (09-08-2019)
  #2  
قديم 02-08-2019, 02:01 AM
الصورة الرمزية محيط
محيط محيط متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقـم العضـويـة : 396
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 10,775
أعجبني: 982
تلقى إعجاب 1,795 مرة في 1,428 مشاركة
افتراضي

الشعر الجيد يتملكني بلا استئذان






التـوقيـع «تساقطت رغباتي. لم أكن أطمح في أي شيء. لم يكن لي حتى اسم. لو عبرت عن هذا الأمر بشكل رومانسي فسوف أقول: لقد كنت حرًا تمامًا» ..

- كريستوفر الراهب

رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ محيط على المشاركة المفيدة:
متمدن (02-08-2019), كوني (02-08-2019)
  #3  
قديم 02-08-2019, 05:28 AM
الصورة الرمزية متمدن
متمدن متمدن غير متواجد حالياً
الولدالحلال✖البلدالحرام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقـم العضـويـة : 6493
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 3,484
أعجبني: 1,684
تلقى إعجاب 1,746 مرة في 1,109 مشاركة
افتراضي

أشكرك يا كوني على هذا المتصفح الجليل ...

هناك فيلسوف أنصح بقراءته فوراً ، ولما قرأت كتابه ( فن العيش الحكيم ) حلّقت في سماوات الحكمة وشعرت بقيمة هذا الفيلسوف العظيم ...
إنه شوبنهور ...
وفي مقدمة الكتاب يقول :

( لا يكون المرء مطابقًا لذاته إلا إذا كان بمفرده..

لذلك فالكاره للعزلة كاره للحرية، إذ لا نكون أحراراً إلا في عزلتنا، فكل اختلاط بالناس يلازمه الإكراه لزوم الظل لصاحبه، ويفرض على المخالِط تقديم تضحيات وتنازلات باهظة بمقاييس الميالين بطبعهم إلى الانفراد والعزلة.

قيمة الأنا وجودتها من عدمها تقاس بالنفور من العزلة أو بتحملها بل الهيام بها.. والهيام بها يتساوق مع الجودة العالية للأنا والشخصية.. فالبائس يستشعر بؤسه وبكل جوارحه في عزلته التي لا يطيقها جراء ذلك، كما يستشعر الراقي عظمته وسموه بكل جوارحه أيضاً في وحدته

إن العزلة هي الميزان الذي تقاس به جودة الأشخاص من عدمها.. بقدر ميل الشخص إليها وعشقه لها يكون أهلاً لأخذ مكانه في مجمع الراقين.. والصفوة.

إنها متعة لا تضاهيها متعة أن يجمع الشخص بين العزلة الجسدية والعزلة الفكرية المتناغمتين أشد تناغمًا وإن تعذر على هذه الفئة من الناس تحقيق هذا المطلب فإنك تجدهم منزعجين بالغ الانزعاج لأن الظروف القاهرة أجبرتهم على معاشرة أناس متبايني الطباع والميول والمقاصد. )

الحق أنني تلذذت بكل صفحة قرأتها ، رغم أنها لا تخلو من عيوب البشر خاصة موقفه تجاه المرأة وتكبّره إزاء العوام ...

وكتابه الآخر ( فن الأدب ) وهو في نفس المضمار المتألق ، وفيه نصائح لاتقدر بثمن ، وأسلوبه في كلا الكتابين سلس ماتع وعذب فرات ...
والحق الذي لا ريب فيه أن قراءة هذين الكتابين لا تكفي مرة واحدة ، بل لابد من قراءتها مرتين فأكثر ، لأن الذاكرة البشرية أضعف من ان تمسك بهذه النفائس الثقيلة أو أن تحتملها ، لذا قد يطالها النسيان إذا لم يتم المواظبة على مراجعتها والنهل من ينابيعها الثرة ...
وأكاد أبالغ فأقول إن هذين الكتابين خير ما قرأت في حياتي كلها ...

بقي له كتابه الشهير ( العالم إرادة وتمثلا ) وهو كتاب فلسفي عويص ، ترجمة الفيلسوف المصري سعيد توفيق ، وقد قرأت جزءاً منه ثم لم أقدر على إتمامه لصعوبة الفكرة ووعورة المعاني ، ولعل هذا جزء مما أعاني منه في قراءة الفلسفة على العموم ...







التـوقيـع ما نحن إلا بيادق في رقعة شطرنج تحركه قوى خفية ، أو قد نكون ألاعيب في رواية فظيعة ، والدنيا مسرح ولكن أدوار الرواية موزعة توزيعاً سيئاً

( أوسكار وايلد )
رد مع اقتباس
4 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ متمدن على المشاركة المفيدة:
محيط (04-08-2019), Lim0n (18-01-2020), Samah (09-08-2019), كوني (02-08-2019)
  #4  
قديم 02-08-2019, 05:49 PM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي

بل أشكرك على المشاركة و الإضافة @متمدن .

الحقيقة أني لا أخشى العزلة مقدار ذرة ، و حسب التوصيف المثير للإهتمام أعلاه فمن المفترض أن أكون على شيء من جنونات العظمة والإنخطاف المتنرجس بالذات على المقياس الشوبنهاوري !

هذه ليست حقيقة الحال على كلٍ .






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
متمدن (04-08-2019), salma (10-01-2020)
  #5  
قديم 02-08-2019, 06:21 PM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي



في رائعة انطونيو تابوكي " بيريرا يدعي " يصرخ ذلك الظالم بعد أن يمارس بطشه و جبروته و تعديه :

" انا منحط ، لكنني وطني " !


ياله من دفاعٍ عن الذات !
لا أدري لماذا أحسست عند قراءة هذه الكلمات البسيطة أنها تلغي الحاجة لكتابة مجلدات كاملة تحاول تشريح ما اسميه ب " الحالة الوطنية " .

أن تكون حثالة - و تقر بذلك مزهواً - هي سمة واضحة لا تكاد تنفك عن الحالة الوطنية ، و هذه السمة تجسد ما أعتبره " غير طبيعي " من حيث أن الميل الواضح عند كل إنسان للنأي بنفسه و صورته عن الزلل و الدنس يزول و يتلاشى في الحالة المذكورة !

هذه ملاحظة لطالما حدستها ، لكن بسب " غير الطبيعية هذه " التي تجعلني متوجساً ، و بسبب كذلك أمانتي الصارمة في التحفظ عن إطلاق الأحكام ، كانت هذه الملاحظة مروضة و ممنوعة الإنفكاك من عقالها ! ... و جاء هذا الإعتراف البارد ليفتح كوة في جدار حسنة النية ، و ينبهنا أنه ربما لا حاجة و لا معنى لجهودنا " الحسن نيوية " إذا ما كان الآخر نفسه مقراً بخسته و إنحطاطه !

نحن ( حسنو النوايا ) نحب أحياناً أن نتصور الآخر كشخص تنقصه الأدوات أو تعوزه الحقائق ، و أن هذا هو ما يعيقه عن إقتناص موقف سليم و أخلاقي .


تابوكي يقول أن الأمر ليس دائماً كذلك ... و لم يسعني سوى الإتفاق رغم مرارة ما ينطوي عليه الأمر من بشاعة .






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
salma (10-01-2020)
  #6  
قديم 03-08-2019, 12:26 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي



العالم الرقمي ... جنان المستر هايد
( قد تحتوي المشاركة على حرق لأحداث رواية الدكتور جيكل و المستر هايد ) .


يقول الدكتور جيكل مبرراً تحوله الطوعي للمستر هايد و واصفاً السهولة المغرية التي تجعله غير خاضع لأي تبعات تنتج عن أفعاله :


" كنت أول شخصاً يملاً أعين الناس مختالاً و مثقلاً بالتبجيل , و في لحظة أمزق هذه الأواصر المستعارة و أنطلق قدماً لخوض بحر الحرية ...
فكر بي : لم أكن موجوداً قط ! ... ليس علي سوى الفرار إلى باب مختبري , و خلال ثانية أو ثانيتين أمزج و ابتلع ذلك الشراب , و يتلاشى ادوارد هايد مهما كانت الأفعال التي اقترفها "



هذا العمل لروبرت ستيفنسن يمكن بشيء من التفكير أن لا نعتبره - بالكامل - عملاً يندرج تحت أدب الخيال العلمي بعد الآن ... فمع قليل من الإستبدالات سيكون عملاً متصلاً بواقع الحال و هذا ليس فقط من خلال أمثلة و نماذج قليلة و محدودة , بل من خلال حضارة عصرية كاملة تعتمد على الرقمنة اليوم و تخلق شخوصاً يعيشون في عالم موازي و محاذي يمكن أن نعتبره بجدارة جنان لملايين " المسترات هايدات " .

أعني .. قم بإستبدال جزء الذهاب إلى المختبر بوصف للذهاب إلى جهاز الكمبيوتر أو إلتقاط الهاتف ... و الخروج من المختبر أستبدله بإغلاق الكمبيوتر أو قفل الصفحة أو التطبيق ... هل التقطت مقصدي ؟ ... هل تستطيع القول بأن هنالك فرق حقيقي ؟

الوسيلة هي ما يختلف فقط !
الأمر لن يتم بواسطة تركيب مزيج غريب من المواد و الذرور ... بل بشيء - ربما هو أكثر سحرية - نحمله في جيوبنا و يخلق لنا عوالم كاملة نتجول فيها بحرية و نخرج منها كذلك بنفس الحرية و بدون جهد يُذكر و بدون تجشم عناء أن نخرج من جلدنا و لحمنا !


هذا الربط الغريب بين أحداث رواية كُتبت في زمن بعيد نسبياً و بين تقنية معاصرة عمرها قليل من السنوات كان يفرض نفسه فرضاً على عقلي بعد بعض التفكر عند إنتهائي من قراءة الرواية ... التشابه كان أكبر من أن يُغفل !

إدراكي أننا نتجول في مكان واحد مع ملايين " الهايدات " سيعطيني عيون جديدة انظر بها لهذا العالم الرقمي و تفاعلي فيه و ما يلقي به في وجهي من مواقف و ما يكتنفه من غرائب !






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
محيط (04-08-2019), salma (10-01-2020)
  #7  
قديم 04-08-2019, 09:57 PM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي


اضغط على الصورة للتكبير

" و لم تلتفت " - لـ ديفيد إنشو

كل ما في هذه اللوحة آسر , هي توصل بنجاح تام - إلى نفس المتلقي - ذلك العالم الذي تريد التعبير عنه ! ... متواري , غامض , نائي , و يرشح بالميتافيزيقيا !

لوحة لا يمكن أن تخطئ العين في إدراك ما تفيض به من " مركزية شخصية " جارفة تجسدها بنجاح كل ذرة لونية ! ..... هل هذه الكثافة الشخصية التي يقدمها منظور اللوحة تمثل مأساة ختامية , أم أمنية متحققة , أم لقاء غير متوقع , أم موعد طال إنتظاره ؟ ..... لا أحد يدري , لكنه بلا ريب موقف من تلك المواقف التي تُفرغ العالم من أناسه و أشياءه و تجعله يدور حولنا !

بديعة و تستحق التقدير .







التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-08-2019, 10:14 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي






كنت أعتقد دائماً , أن إطلاع الإنسان على واقع غيره المغرق في محليته الخاصة هي من أكثر الطرق نجاعةً و أشدها إختصاراً لإدراك محليته هو ذاته .

الحاجز الذاتوي الذي يمنعنا من النظر لواقعنا من خارج أنفسنا , يكون غير موجود في هذه الحالة ... و ذلك ما سيتيح لنا أن نفتح العيون على إتساعها لرصد أدق التفاصيل , و عدم التسامح بالتحديد مع جوانب النقص التي نرصدها بل و ربما مجرد الإختلاف سيثير حفيظتنا لكونه إختلافاً فقط , أما التشابهات فهي ما سيفر رؤوسنا و يجعلنا نفكر في ألف شيء خلال ثانية الواحدة متسائلين : كيف , و لماذا , و متى ؟؟!!


رواية تشينوا اتشيبي " أشياء تتداعى " قد تمنح الإنسان هذه التجربة كأفضل ما يمكن الحصول عليه ... فـ تحت طيات و تضاريس مسار القصة و الأحداث التي تفرضها طبيعة العمل الأدبي ( و هي بديعة و جميلة بالمناسبة ) هناك المزيد مما يمكن أن تطاله يداك إن أمعنت النظر و أطلت التأمل !

ما أزعمه هو أنه إذا كان الإنسان منفتحاً بما يكفي فإن هذه التجربة قد تجعله يدرك ببساطة : أن واقعه الذي يعيش فيه بكل قيمه و عاداته و موروثاته و قطعياته العزيزة , و الذي يعتقد أنه واقع موجود بشكل موضوعي متعالي كما قد قُصد للعالم و الحياة أن يكونا أثناء وضع ماكيتات تصميم الكون , هو ليس إلا واقع محلي آخر محدود جداً و لا يوجد فيه شيء من " الإطلاق " على الإطلاق ! ... و أن هذا الواقع ليس سوى لون وحيد من حزمة طيف واسعة تحتوي ألواناً غير قابلة للحصر تقريباً من " الواقعات " المختلفة و شديدة التنوع الممتدة على صفحة العالم حيث ما أجلت النظر !


إن اكونكوو الغارق في عالمه , المهموم بواقعه , المؤرق بتفاصيل مجتمعه ...... ليس إلا أنت في تنويعة كونية مختلفة ! ...... هذه هي الحقيقة التي سأقدمها لك بالمجان !



و كم هو بائس ذلك العمر الذي يمر على الإنسان و ينقضي و هو لم يفطن لأمر " مُغيّر للحياة " كهذا .



لقد كنت دوماً مولوعاً بالمجتمعات الكوزموبوليتانية , ذلك لأنها تجعلني أقف على أعتاب هذه الحقيقة واضحةً وضوح الشمس و هي مجسدة واقعاً و أستطيع أن ألمسها بيدّي العاريتين ... لكن الكتب تساعد أيضاً !







التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
2 أعضاء أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
salma (10-01-2020), Samah (09-08-2019)
  #9  
قديم 06-08-2019, 03:43 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي



يقول يوسا عن باريس - على لسان إحدى شخصياته - :

" بما أنك تعيش في باريس فأنت توحي له بالإحترام ، فالعيش في تلك المدينة هو كتابُ إعتمادٍ كامل ، يعادل القول إنك قد حققت الإنتصار في الحياة "



أستطيع أن أفهم تماماً ما يعنيه يوسا ...
أن لا تكون باريسي المولد ، ثم تستطيع أم تجد لنفسك موطئ حياة في هذه الجغرافية من النور ، هو ليس بالأمر الهين ابداً !

نحن الباريسيون البعيدون ندرك هذا جيداً ... و في ظني أن الباريسي ليس من يعيش في باريس فقط ، بل من تعيش باريس فيه !

لقد تجولت مع باتريك موديانو في هذه المدينة حتى كلت قدما روحي .... من يجرؤ على القول بأني لست باريسياً ؟!






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ كوني على المشاركة المفيدة:
Samah (09-08-2019)
  #10  
قديم 07-08-2019, 07:04 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي



مذهلةُُ " نظافة " الإنهاء في بعض لوحات سلفادور دالي ذات الأفق المفتوح ! ... لطالما فكرت بهذا ، و اليوم عندما قفزت في وجهي هذه اللوحة بالمصادفة ، كان أول ما قفز لذهني هو هذه الفكرة أيضاً !

هي لوحات مجنونة ... و كثيراً ما تحوي أشكالاً هلامية و سائحة تفسح المجال بالكامل تقريباً للتلقي و التفسير الشخصي ... بيئة أكثر من خصبة لممارسة الركمجة الفنية !

لكن مع هذا الإنهاء الناصع ، أحياناً لا تكون هناك فرصة لممارسة كهذه ... تنتهي بالتركيز في تقنيات اللوحة بدلاً من التركيز فيما تعنيه اللوحة ( الممارسة التي تشكل ركن الأساس الذي يستند عليه الفن السوريالي ) !






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-08-2019, 08:47 PM
الصورة الرمزية فرج الحداد
فرج الحداد فرج الحداد غير متواجد حالياً
عضو الشبكة الليبرالية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
رقـم العضـويـة : 44834
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 247
أعجبني: 351
تلقى إعجاب 264 مرة في 165 مشاركة
افتراضي

رائعة هى كتاباتك يا عزيزى كونى ...
يكتمل جمال العزلة بسماع الموسيقى الهادئة الحالمة SECRET GARDEN هى المفضلة لدى ..

https://www.youtube.com/watch?v=nNL9Lole-iE





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ فرج الحداد على المشاركة المفيدة:
كوني (08-08-2019)
  #12  
قديم 08-08-2019, 06:42 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرج الحداد
رائعة هى كتاباتك يا عزيزى كونى ...
يكتمل جمال العزلة بسماع الموسيقى الهادئة الحالمة SECRET GARDEN هى المفضلة لدى ..

https://www.youtube.com/watch?v=nNL9Lole-iE


رائعة جداً , تعمل في أذنيّ بدون توقف منذ ضغطت على الرابط .... ممتن لك مشاركتنا هذا الجمال

اهلاً بك فرج






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-08-2019, 08:13 AM
الصورة الرمزية دهشة
دهشة دهشة غير متواجد حالياً
رُبما .!
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
رقـم العضـويـة : 45890
الدولة: فوق هام السحب
الجـنــس : أنثى
المشاركات: 733
أعجبني: 298
تلقى إعجاب 521 مرة في 334 مشاركة
افتراضي

عنوان الموضوع ذكرني بكتاب اسمه ( سنة القرأة الخطرة )

الكتب جميل جداً يتكلم عن شغف القرأة وأهم الكتب التي ينصح الكاتب بها

يقول (أعطاني والدي حب القراءة ، وأعطتني مكتبات كرويدون حب الكتب ،وأثبتت لي أيامي الدراسية أنني أصبحت معتمداً على هذا الحب . ولكن هنالك شخص واحد فقط علمني كيف أجمع الكتب ، كيف أخفيها وأحتفظ بها ليوم حاجتها ، كيف أشتريها .كان هذا الشخص أنا .منذ أن كنت في السابعة من عمري ، كانت أكبر أمنيةلي أن أبني مكتبني الخاصة ، وكل التبرعات كانت مقبولة بطمع ، لقد أردت أن أمتلك كل الكتب التي قرأتها ، وكل الكتب التي لم أقرأها ، كل كتاب في هذا العالم الواسع . من أين جئت بهذا الجنون ؟!





رد مع اقتباس
الأعضاء الذين أرسلوا إعجاب لـ دهشة على المشاركة المفيدة:
كوني (08-08-2019)
  #14  
قديم 11-08-2019, 05:54 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي



توني موريسون في إحدى رواياتها :

" انت تريدُ سبباً نبيلاً لتفشل أليس كذلك ؟ أو سبباً عميقاً لتشعر بالتفوق ؟ "


هناك جُمل يُجب أن تترك هكذا بدون تفسير أبعد ... فإما أن تفهمها و تشعر بها تفسر ذاتها بعد أن تهز كل ذرة من جسدك في ذبذبات هي وليدة المفاجأة من حقيقة أن إنسان قد استطاع أن يقبض على " فهم بشري " بهذا العمق و كذلك إستطاع التعبير عنه بكل هذا الوضوح ... و إما لا ! ......... و هذه واحدة من تلك الجمل .

أتركها هنا هكذا ... بدون المزيد من الإضافة .


ربما أضيف فقط أن الكاتبة غادرت عالمنا قبل أقل من أسبوع ، بعد حياة من المجد الأدبي و التوشح بنوبل .






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-08-2019, 08:55 AM
الصورة الرمزية كوني
كوني كوني متواجد حالياً
2.0
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
رقـم العضـويـة : 44472
الدولة: السعودية
الجـنــس : ذكر
المشاركات: 1,384
أعجبني: 280
تلقى إعجاب 843 مرة في 421 مشاركة
افتراضي


https://youtube.com/watch?v=Kxheafq6_LQ






التـوقيـع
أعتزل هُنا ... أحياناً :
https://libral.org/vb/showthread.php?t=291538
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الشبكة الليبرالية الحّرة هي شبكة ذات إدارة من مختلف الدول والأقطار بالعالم، وهي لا تمثل أو تتبع بأي شكل من الأشكال أي دولة عربية أو غير عربية، وعليه فإننا نؤكد أن جميع المشاركات تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الإدارة.
الساعة الآن 09:21 AM.


Hosting & Protection by: HostGator & Sucuri & CloudFlare
Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, JelsoftH Enterprises Ltd